أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد القادر خضير قدوري - الأعلام المضاد وعدم تسيس المظاهرات














المزيد.....

الأعلام المضاد وعدم تسيس المظاهرات


عبد القادر خضير قدوري

الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 02:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المظاهرات والاعتصامات أحد أهم أشكال التعبير عن آراء الشارع ومطالبه . وما تشهده بغداد ومحافظات العراق الوسطى والجنوبية اليوم من مظاهرات مليونية , ما هو ألا تعبير مباشر عن مطالب الجماهير في القضاء على الفساد والمفسدين وتغير نظام ونهج الدولة العراقية القائم على المحاصصة الطائفية الأثنية – القومية والتي جلبت الدمار والخراب للبلاد وافرزت انقساما وتشوها في النسيج الاجتماعي فضلا عن التخلف والجهل . تغير نظام ونهج الدولة العراقية الى نظام مدني ديمقراطي قائم على الاصلاح والوطن والمواطنة . ومنذ اللحظات الاولى لأنطلاق ثورة الاصلاح والتغير دارت عجلة الأعلام المضاد لأهداف وتطلعات الجماهير في محاولات يائسة وبائسة من أجل شق صفوف الجماهير الذين وحدتهم الكلمة الصادقة وراية العراق وحب الوطن . وعمل الأعلام المضاد على خلط السم بالعسل لتفريغ المظاهرات من محتواها وصرفها عن توجهها واهدافها الحقيقية , وذلك بتشوية وتظليل وعي الجماهير أنطلاقا من شعار (( عدم تسيس المظاهرات )) وعدم السماح للأحزاب والشخصيات السياسية في تبني وقيادة الجماهير . أن مثل هكذا شعارات هي محاولة خبيثة تحاول من خلالها الطبقة الحاكمة خلق فجوه ما بين الجماهير والقوى الطليعية والاستخفاف وتبشيع وتسفية الحياة والتنظيم الحزبي والهدف هو أبقاء العفوية والفردية السلبية والفوضى والفراغ الساسي , وهذه الاجواء المناسبة لطبقات الحاكمة والتي من خلالها تتمكن من أحتواء وأفراغ المظاهرات وغضب الجماهير من محتواها الحقيقي والمداهنه والتسويف في قرارات اصلاحية خجوله سرعان ما تتخلى عنها بعد هدوء هيجان القوى الجماهيرية .
أن محاولة أبعاد المظاهرات عن طابعها السياسي هو عملية ابعاد الجماهير عن التنظيم وأبقاء العفوية في الوقت الذي تكون هي (( الطبقات الحاكمة )) في افضل حالات التنظيم من خلال تنظيم الدولة ومؤسساتها . ومحاولة تشويش وتظليل الجماهير وأبعادهم عن الوعي الطبقي واخراقهم في صراعات طائفية – قومية .
نعم القوة الرئيسية في التغير هي الجماهير صاحبة المصلحة في التغير , لكن الكتلة الجماهيرية لوحدها يصعب عليها أن تلمس مصالحها وان تصيغ حقوقها وترسم آفاق مستقبلها وربط مصالحها الخاصة بالجانب السياسي , اذ لابد من قوة طليعية تلعب الدور الاساسي في تنوير وتوعية الجماهير بمصالحها وبالطريق الصحيح الذي يجب ان تسلكة .
وهنا يجب أن تأخذ القوى والاحزاب والشخصيات ذات النهج والاهداف المدنية الديمقراطية دورها الحقيقي في قيادة الجماهير والمظاهرات والعمل على توعية تلك الجماهير وتنظيمها بالشكل الذي يقضي على الفردية وردود الفعل العاطفية وأمدادها بالمعلومات الضرورية واللازمة حول القرارات والاصلاحات التي تعلنها الطبقات الحاكمة ونتائجها المستقبلية بغية توعيتها وتوجيهها بالشكل الصحيح . وبذلك تعمل على خلق وعي سياسي وتكوين رأي عام أكثر فاعلية .
أن معركتنا في الاصلاح والتغير كبيرة وخطيرة أذا ما علمنا ان الطرف المقابل يمتلك السلطة والمال والنفوذ وهو لا يتهاون في استخدام كافة الطرق والوسائل في البقاء على سدة الحكم والتحكم في مصير البلاد والعباد , لذا يجب أن نحسن أستخدام أدواتنا بالشكل الذي يمكننا من تحقيق اهدافنا وغاياتنا في القضاء على الفساد والمفسدين واصلاح مؤسسات الدولة وبناء عراق مدني ديمقراطي موحد .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,387,843
- عاصفة الحزم أيران تقاتل أعلامياً ... وعمان سياسياً
- هل خرجت ايران منتصرة من اتفاق لوزان ؟
- عاصفة الحزم ... حرب اقتصادية بقناع مذهبي
- متى يعلن الأكراد دولتهم الكردية ؟ ج/2
- متى يعلن الاكراد دولتهم الكردية ؟ ج/1
- الفساد المالي والإداري... والإصلاح الاجتماعي
- الإستراتيجية الأمريكية وتعزيز سيطرتها في منطقة الشرق الأوسط
- داعش والتحالف الدولي
- الاقتصاد العراقي والانتقال من موازنة البنود إلى موازنة البرا ...
- الديمقراطية التوافقية و المحاصصة الطائفية وجهان لعملة واحدة
- حقوق النساء وحرية المرأة ... والدولة المدنية الديمقراطية
- دولة دينية طائفية .. أم دولة مدنية ديمقراطية
- الفساد المالي والإداري ... والدولة المدنية الديمقراطية


المزيد.....




- آبل تعالج مشكلات هواتفها بتحديث جديد لـ iOS
- كورونا: باريس تطلب وضع الكمامات في أحياء جديدة ولندن تفرض حج ...
- #كويتيون_ضد_التطبيع رفضا لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل
- كورونا: باريس تطلب وضع الكمامات في أحياء جديدة ولندن تفرض حج ...
- رقم قياسي جديد للإصابات بفيروس ’كورونا’ في العراق
- منفذ حدودي يحقق ايرادات مالية تجاوزت ملياري دينار بيوم واحد ...
- اطباء وكوادر صحية في السليمانية يضربون عن الدوام
- بابل.. الأمن الوطني يعتقل موظفاً يسرق مسحات كورونا من المستش ...
- تخوف حمساوي من الاضطرابات الأخيرة بلبنان
- الروائي ” أحمد أبو سليم ” يعلن سحب ترشيح روايته “بروميثانا” ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد القادر خضير قدوري - الأعلام المضاد وعدم تسيس المظاهرات