أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر عجمايا - الوطنية العراقية العرجاء (5)!!















المزيد.....

الوطنية العراقية العرجاء (5)!!


ناصر عجمايا

الحوار المتمدن-العدد: 4899 - 2015 / 8 / 17 - 17:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الوطنية العراقية العرجاء (5)!!
توالت الأحداث وأحتدمت المجريات وأزدادت الأهانات وأنتشرت فرق الموت لقتل الأنسان العراقي وتشردت الناس وحفرت خنادق القبور الجماعية معدومين وأحياء ، أطفالاً وشيوخاً وشبيبةً بلا ضمير ولا دين ولا حياء ، معززة حنكة وجبروتة وصلافة النظام الدكتاتوري الفاشي الأرعن ، في ملاحقة الشعب العراقي عموماً بجميع مكوناته القومية والأثنية من أقصى الشمال الى أدنى نقطة في جنوب العراق ، بممارسات جائرة لا تمت بصلة للروح الأنسانية ولأبسط قيم وقواعد أحترامها وحقوقها ، ليس لمعارضي النظام فحسب بل حتى للوشايات والمعلومات الغير الدقيقة ودون مراعاة الحالات النفسية والأنفعالات الخاصة بسبب تردي الأوضاع الحياتية للأنسان العراقي ، للحصار الدائم والمتواصل من جهة ونزع وسلب قدرة المواطن الشرائية من خلال طبع وتزوير العملة العراقية بدون رقيب قانوني حسابي ولا رصيد دولي يحدد المطبوع من جهة أخرى ، خصوصاً بعد نهاية الحرب العراقية الأيرانية وحرب الكويت ، لتتواصل الأنتفاضة الخالدة في آذار 1991 من قبل الشعب العراقي الحي المنتفض من أجل الحياة دون الموت ، تلك الحياة التي أرخصها العراقي من أجل الأفضل للأنسان الحالي والقادم.
معاناة شعب كوردستان ما بعد الأنتفاضة الخالدة:
جميع المتتبعين لواقع الغليان الشعبي ما بعد آذار 1991 ، عاشوا وأدركوا الحالة الصعبة والدماء الغزيرة التي سكبت في الشارع العراقي خصوصاً في كركوك ، بعد سقوط المحافظات الكوردستانية دهوك واربيل والسليمانية بشكل أبيض دون أراقة قطرة دم واحدة تحت سيطرة الجبهة الكوردستانية ، بجميع مكوناتها القومية والأثنية وقواها السياسية المتحالفة لأسقاط النظام الفاشي ، مما جعل النظام يفقد توازنه وموازينه في التحكم الى العقل والقبول بالمد الشعبي الحاصل في العراق ، ليشن هجومه الأرعن فاشياّ بمحاربة أبناءه وتطلعاتهم من أجل الحرية ولحياة أفضل ومستقبل أحسن ، مما جعل الشعب الكوردستاني في حيرة من أمره ، شاداً الرحال للخروج الجماعي الى دول الجوار وخصوصاً تركيا وأيران ، بملاحقة القوات الفاشية الدكتاتورية للشعب المسالم المتطلع للحرية والكرامة الأنسانية والعيش بأمن وأمان ، ليتحرك الرأي العالمي ويصدر قراره الأممي بجعل منطقة كوردستان بمحافظاتها الثلاثة (منطقة آمنة محمية من قبل المجتمع الدولي) ليكون شعب كودستان بملايينة المهاجرة على الحدود العراقية ، عاكفاً الى بيوته ومنطقته وقراه ومدنه العامرة بعد أن غادرها مرغماً ليفقد خيرة أبنائه في الطرق والممرات والوديان والجبال ، وبعد سحب النظام أجهزته الأدارية من المنطقة الشمالية بمحافظاتها الثلاثة(دهوك وأربيل والسليمانية) لتدار من قبل شعب كردستان تحت خيمة الجبهة الكردستانية.
بقت المنطقة الشمالية تحت الأدارة الذاتية الشبه المستقلة من العراق ، ليتم فيما بعد أجراء أنتخابات برلمانية لتشكل فيما بعد برلمان وحكومة منتخبة من البرلمان وفق الأستحقاق الأنتخابي ، يستولي عليها الحزبان الديمقراطي والوطني الكردستاني يتقاسمان مواقع السلطة والمال والجاه والأدارة ليعم الفساد المالي والأداري في عموم مفاصل أقليم كوردستان ، ومن ثم يشتد الصراع على المنافع الخاصة من قبل الحزبين المتصارعين بعيداً عن المباديء في خدمة الشعب والأقليم وبعيداً عن روح الوطن والمواطنة ، مستخدمين ولا زال لغة التحزب السياسي والعشائرية والوجاهية والمحسوبية والمنسوبية ، على حساب المواطن الكوردستاني البسيط ليزداد التذمر الشعبي وتستمر الهجرة الى الخارج سببها سوء المعاملة للمواطن الكوردستاني بمختلف مكوناته القومية والأثنية ، وخصوصاً الشبيبة المثقفة التي فقدت طموحها الأنساني والحياتي من حيث بناء مستقبلها والأجيال اللاحقة.
الصراع الكردي الكردي:
أشتد الصراع بين الحزبين (حدك وأوك) من أجل مصالح ومنافع شخصية بعيدة عن حب الوطن والمواطن العراقي عموماً والكوردستاني خصوصاً ، غير آهبين بمصالح وطموحات شعبهم ومستقبل أجيالهم وتطلعات تواجدهم على أرض كردستان العراق ، مما أشتد الصراع السياسي متحولاً الى صراع دموي قتالي بين الطرفين حباً بالمال والسيطرة والتفوق الحزبي والسياسي من خلال الصراع القائم ، دون أن ينظر الحزبان المناضلان لعقود من الزمن بمقارعة الدكتاتورية الفاشية ، ودون أن ينظرا الى برامجهما ومناهجهما الحزبية بمحتواها لخدمة الشعب الكوردستاني خاصة والعراقي عامة ، مستخدمين قادة الحزبين لغة العنف والعنف المضاد وحساب حاصل الحق بعيداً عن حساب البيدر ، ليتعمق تحالف أوك مع الجهات الأجنبية الحدودية (أيران) وحدك مع النظام الصدامي داعماً الأخير حدك بسيطرته العسكرية على أربيل ليسلمها غنيمة حرب هدية النظام العراقي الفاشي لحدك ، لتخسر القوى الوطنية العراقية مواقعها ومقراتها تنتهك وتدمر وتدفع دماء زكية من جراء العمل الغير المدروس من قبل حدك بفعل نظام فاشي تعاون معه لنوايا لا تحمد عقباها ، وهذا ما أكده القائد والمفكر لينين بأن البرجوازية عاهرة تفعل ما تشاء وفق مصالحها الفردية الخاصة فأحذروها.
أزاء هذا السرد التاريخي المعاش الدامي والمؤلم والعسيرعلى حقيقته والموجز جداً ، تراجعت روح المواطنة وفق العموميات الخادمة والمضحية بكل ما هو ذاتي للمصلحة العامة ، ويفترض أن تكون المصالح الذاتية ضمن العامة ، لكن في الحقيقة تغلبت الذاتية الخاصة على العمومية العامة ، فتعززت الأنا القاتلة المدمرة لروح الأنسان العراقي العصري ومن ضمنهم شعب كوردستان ، متمزقاً النسيج الأنساني طمعاً وحباً بالرذيلة الذاتية والمنفعة الشخصية على حساب ومصالح الشعب والوطن في كوردستان وعموم العراق ، وصدق المثل العراقي الدارج والواقعي عندما ينظر الى خياشيم السمكة ويتطلع الى رأسها من حيث الفساد ، دون أن ينظر الى جسدها ليقال (السمكة الصالحة للأكل ينظر الى رأسها وليس لجسدها).
لذا معالجة الأمور جذرياً يتطلب تضحيات جمّة من قبل الشعب نفسه في تغيير مساره ومعالجة أمره عن كثب ، دون مراعاة الخيال اللاوجود له في معالجة أموره الحياتية وخلاصه من الفساد والأضطهاد ونهب وسلب أمواله على مرأى ومسمع الناس أجمعين ، فالحرية تنتزع ولم تمنح ، والمنتج بحاجة الى عمل ، والمحتاج بحاجة الى فعل يسد رمقه ، والحياة بحاجة الى الأستجابة التامة لمتطلبات الأنسان بأرادته القوية الفولاذية دون خوف ولا حياء من أحد كان من يكون.
صدق قول الشاعر:
أذا الشعب يوماً أراد الحياة لابد أن يستجيب القدر
(يتبع)
منصور عجمايا
16-8-2005




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,763,217
- الوطنية العراقية العرجاء (4)!!
- لا يا رئيس وزراء العراق(العبادي) الكلدان ليسوا طائفة!!
- الوطنية العراقية العرجاء (3)!!
- الوطنية العراقية العرجاء (2)!!
- ذكرى 52 لأستشهاد قامة شامخة من تللسقف!!
- الوطنية العراقية العرجاء (1)!!
- رسالة مفتوحة الى رئيس وزراء العراق الدكتور العبادي المحترم
- رسالة تاريخية مفتوحة لخدمة الرابطة الكلدانية المقترحة
- ذكرى العشرون لفقدان والدي 18حزيران1995
- أسباب سقوط الموصل وسبل معالجتها!!
- مناقشة واقعية مع الأستاذ أنظوان صنا حول المؤتمرات الكلدانية! ...
- حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
- اللوحة العراقية عاتمة ومستقبل غامض!!
- مأساة شعب ووطن!
- تقرير مصير شعبنا الأصيل(الكلداني والآشوري والسرياني والأرمني ...
- المطران نيقوديموس داؤد شرف ضيفاً في ملبورن
- حسناً فعلت حكومة كردستان!!
- مصير الشعب العراقي في برلمان مزور!!
- غبطة البطريرك ساكو كفيت في مجلس الأمن الدولي
- غبطة البطريرك ساكو مهمتكم تاريخية في مجلس الأمن!!


المزيد.....




- عبد الحليم خدام.. من رمز لحكم الأسد في سوريا إلى أحد أشد معا ...
- ارتفاع عدد وفيات كورونا في بريطانيا من 1408 إلى 1789 حالة خل ...
- مبادرات شبابية في غزة لمواجهة كرونا
- صحيفة أمريكية: روسيا تمتلك سفنا طائرة شبحية سوفيتية الصنع
- السودان يتسلم 400 ألف كمامة طبية من الصين
- الشرطة الأمريكية توقف كلباً أثناء "قيادته" سيارة ص ...
- مباشر
- مباشر
- الحرة الليلة
- مباشر


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر عجمايا - الوطنية العراقية العرجاء (5)!!