أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - خواطر لمن يعقلون – ج80














المزيد.....

خواطر لمن يعقلون – ج80


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 4887 - 2015 / 8 / 4 - 16:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خواطر لمن يعقلون – ج80

1..
مسلم يؤمن إيمانا راسخا بالإسلام ويتبع مذهبا معيّنا ويؤمن بتفسير معيّن للقرآن ويكفّر المذاهب الأخرى أو يستنكر التّفاسير التي يصدّقها الآخرون، إلخ، وفي نفس الوقت يؤمن بأنّ القرآن حمّال أوجه وله عديد التّفاسير والتّأويلات ويصدّق أنّ هناك مذاهب أخرى إنبثقت بنفس الطريقة التي إنبثق بها المذهب الذي يتبعه هو، ويعتقد أنّ الفهم الإنساني لم يستطع إلى اليوم فهم القرآن فهمًا كلّيًّا شاملا ولن يستطيع، وأنّ كلّ المذاهب هي إجتهادات ليس إلّا... مسلم كهذا، كيف يمكن لنا ألّا ننعته بالتّناقض والحماقة؟

2..
اللّفظان "إسلاميّون" و "إسلامويّون" لفظان إخترعهما بعض المسلمين لتمييز أنفسهم عن إخوانهم المسلمين الذين يزعمون أنّهم يأتون أفعالا ويقولون أشياء لا وجود لها في الإسلام، وبالتّالي تبرئة أنفسهم من ذلك وإيهام النّاس بأنّهم مختلفون عن هؤلاء، تماما مثلما إخترعوا لفظ "مسلم متشدّد" ليظهروا في صورة "المسلمين المعتدلين"، في الرّؤية الثّنائية البدائيّة المبنيّة على الأضداد (خير/شرّ، حقّ/باطل، إلخ). بطبيعة الحال، هذا الإختراع يندرج في إطار النّفاق الإسلامي، لأنّ ما يقوم به الإسلاميّون أو الإسلامويّون موجود في المدوّنة الإسلاميّة وتجد أصله وفصله في نفس الكتب التي يعترف بها المسلمون. الكلّ يقرأ نفس الأشياء، وهذا يطبّق ما قرأه والآخر لا يطبّق، لكن الإثنان يؤمنان بما قرآه. الإسلاميّون مسلمون والإسلامويّون مسلمون والمسلمون إسلاميّون وإسلامويّون، وكلّ ما في الأمر أنّهم يخدعون الناس بالألفاظ لأنّهم يعرفون أنّ قلّة قليلة فقط من النّاطقين بالعربيّة إطّلعوا على الكتب وحرّروا عقولهم ويستطيعون تحليل الكلام وتمييز الحقيقة من الكذب.

3..
بفضل تطوّر عقله وإيجاد طرق أخرى لإشباع الليبيدو (الفنّ، الرّياضة، إلخ) تخلّص الإنسان بنسبة كبيرة من سيطرة غريزة القطيع عليه. لم يعد الإنسان مجرّد "رأس" في القطيع يتبع الجماعة ويسير أين تسير ويأكل ما تأكله. لذا، إذا كنت إنسانا وتحسّ بإنسانيّتك، فمن الطّبيعي أن تبحث عن التّميّز وأن ترفض العيش ضمن القطيع وأن تفكّر بنفسك وتستقلّ برأيك وتكون فردا مختلفا، وليس مجرد نسخة كربونيّة من الآخرين. الإختلاف هو ما يليق بالإنسان ويجعله يحسّ بأنّه إنسان له شخصيّة منفصلة عن الآخر وإرادة لا تقبل القيود وعقل حرّ قابل للتّطور وقادر على البناء خارج الموروث والعادات والتّقاليد والمتعارف عليه. هذه النّزعة الفرديّة متأصّلة في الإنسان وهي التي كانت دائما وراء كل خطوة خطاها هذا الكائن إلى الأمام.

4..
المسلم يكره الغرب على أساس أنّهم كفّار ويكره اليهود دون سبب ويكره الوثنيّين رغم أنّ الإسلام نفسه وثني ويكره الملحدين واللّادينيّين والرّبوبيين وإن كان من أهل السّنّة فهو يكفّر ويكره الشّيعة والطّوائف الأخرى وإن كان شيعيّا فهو يكره أهل السّنّة وبقيّة الطّوائف أيضا ويصل كرهه للآخرين إلى درجة تمنّي موتهم وفنائهم والتّحريض على قتلهم بل ومحاولة قتلهم إرضاء لربّ الرّمال الذي كفّر العالم كلّه في القرآن الأصفر... المسلمون ليس لديهم أيّ إحساس بالإنسانيّة أصلا. ثم يأتي منافق منهم ليقول: نحن نصوم رمضان لنحسّ بالفقراء! كيف تحسّون بالفقراء وأنتم لا إنسانيّة لديكم أصلا؟

-----------------
الهوامش:
1.. للإطلاع على بقية مقالات الكاتب على مدوّناته:
http://utopia-666.over-blog.com
http://ahewar1.blogspot.com
http://ahewar2.blogspot.com
http://ahewar5.blogspot.com
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
https://archive.org/details/Islamic_myths





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,465,834
- خواطر لمن يعقلون – ج79
- حوار مع أحد المسلمين حول محمّد بن آمنة
- خواطر لمن يعقلون - ج78
- خواطر لمن يعقلون - ج77
- خواطر لمن يعقلون - ج76
- خواطر لمن يعقلون - ج75
- خرافات رمضانيّة
- خواطر لمن يعقلون - ج74
- خواطر لمن يعقلون - ج73
- خواطر لمن يعقلون - ج72
- حوار مع أحد المؤمنين بالله
- خواطر لمن يعقلون - ج71
- خواطر لمن يعقلون - ج70
- خواطر لمن يعقلون - ج69
- خواطر لمن يعقلون - ج68
- خواطر لمن يعقلون - ج67
- فلتأتوا بالشّمس من المغرب
- خواطر لمن يعقلون - ج66
- خواطر لمن يعقلون - ج65
- خواطر لمن يعقلون - ج64


المزيد.....




- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - خواطر لمن يعقلون – ج80