أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن سامي العبد الله - قصيدة -الوردة العذراء-














المزيد.....

قصيدة -الوردة العذراء-


حسن سامي العبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 4869 - 2015 / 7 / 17 - 20:35
المحور: الادب والفن
    


كانتْ أُنوفُ الخاطِفينَ الورد
مِنْ حُضنِ الحدائقِ كالمناجِلْ
كانتْ دكاكينُ المدينةِ، والازقةِ،
والمداخلِ،
والقنابلْ
كُلٌ لهذا الوردِ قاتِلْ
والوردةُ العذراءُ في قيدِ السَّلاسِلْ
كانت بسوقِ الرِّقِّ تُعرَضُ
طِفلة
ولبؤسِها تبكي الهوامل!
كانتْ مسوخُ المُلتَحينَ
كَما المَزابِلْ
يتَوافدونَ مُحدِّقينَ
جَحافِلاً تتلو جحافِلْ
كي يقطِفوها والمَدى
الموبوءُ بالادرانِ حافِلْ
والوردةُ العذراءُ
لا زالتْ تُقاتِل!

كانتْ تقاتِلُ قُبحَهُم
كانت تُقاوِمُ أسْرَهُم
كانتْ تُنازِلُ
بلْ تُجابِهُ
بلْ تُناضِلْ
كانتْ تُريقُ العِطرَ
مِنْ فِكر الخَمائِلْ
كانَ النَّدى بطُقوسِهِ
يَدعو السماءَ
كعارفٍ
يتلو النَّوافْلْ
كانتْ عصافيرٌ تُصلّي
قُبلتينِ على الغصونِ
مع العنادِلْ
كانتْ فراشاتٌ تُحاوِلْ
رفت جناحاتُ الحمامِ
معَ الهَديلِ
على السَّنابلْ
هل كلُّ هذا الكونُ
آفل؟

كانتْ اغاريدُ الطُّيورِ
نَواعياً!
والضفةُ العَطشى
بيومِ الطَّفِّ حامِل!
كلُّ الأماني
والأغاني
والغواني
والبلابلْ
ثَكلى
وضوءُ الصبحِ خامِلْ
والوردةُ العذراءُ لا زالتْ
تحاولُ بلْ تُقاتِلْ

سَدَلَ المساءُ ظَلامَهُ
غَرَسَ المساءُ نُجُومَهُ
عندَ السَّماءِ
محاولاً أنْ لا يُحاوِلْ
ذَبْحَ الضِّياءِ بتُهمةِ
السطوِ المُقدَّسِ
بينَ شرفاتِ المَنازلْ

تَعاقبَ الليلُ الكئيبُ
مع النهارِ المُرِّ
حتّى قالَ قائِلْ:
هل ماتت العذراءُ أمْ
ظلّت تُقاتِلْ؟
طلعَ الهلالُ على السؤالِ
موضِّحاً كلَّ المسائِلْ:
الوردةُ العذراءُ لا زالتْ تُقاتلْ
وستختفي كلُّ المَناجِلْ!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,911,620
- قصيدة -زيتون الكمال-
- قصيدة - حلم وضريح-
- قصيدة -سيد المعنى الكبير-
- قصيدة -العابِرونَ من العلياءِ-
- قصيدة -حينما تسبى الحقيقة-
- قصيدة -إنبلاج الوعد-
- قصيدة -النُبلُ العتيق-
- قصيدة -هيهاتُك التَّسبيحُ-
- قصيدة -مناسكُ معنى الله-
- قصيدة -الحشدُ لله-
- قصيدة -ما قد تماهى-
- قصيدة -الكوميديا التراجيدية-
- قصيدة -بينَ الجراحِ ونينوى-
- قصيدة -أُهزوجة الجُرح-
- قصيدة -الناس كالماء-
- قصيدة -وسادتي الحلم-
- قصيدة -رؤياكِ-
- قصيدة -حَشدٌ لنا-
- قصيدة -منفاي داري-
- قصيدة -نبيُ الجُرح-


المزيد.....




- محمد عساف ينجح في -امتحان عبد الحليم حافظ-
- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن سامي العبد الله - قصيدة -الوردة العذراء-