أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء حميو - ديمقراطية الفاسدين














المزيد.....

ديمقراطية الفاسدين


ضياء حميو

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 00:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"ديمقراطية الفاسدين"
في علم البيئة والمحافظة عليها، هنالك أكثر من احتمال للتعامل مع النفايات، ولكن الاحتمالين الأساسين في التدوير ال-Recycling هما، إما تصنيف النفايات حسب نوعها؛ الفولاذ يُعاد تدويره كفولاذ والورق كورق والبلاستيك كبلاستيك ..الخ، والاحتمال الثاني : إن كانت النفايات لايمكن تصنيفها اذ لا فائدة تُرجى منها فيتم حرقها والاستفادة منها كمصدر لتوليد الطاقة - هذا ماتفعله السويد، حتى أنها تستورد نفايات من بلدان أخرى -.
من هو السياسي الفاسد؟
وكيف يُعاد انتاجه دوما من خلال " الديمقراطية "؟
السياسي الفاسد هو من نكثَ أيَ عهدٍ من عهوده أثناء طرح برنامجه الإنتخابي،سواء كان مستقلا او منتظِما ضمن هيئة سياسية - حزب -.
والأكثر فسادا منه من يُعيد انتخابه، أو انتخاب حزبٍ مسؤول عنه، ثَبُتَ له - للناخب -، أنه فاسد.
"من فَسُدَ ، فَسُدَ روحا وبدنا، وان كان ورق جرائد قديمه لايصلح بإعادة تدويره لورق تواليت ومسح المؤخرات به لأنه تهرّأ".
لم يبق الا حرقه؛ أيْ حَرقُ ورقته الإنتخابية هو وهيئته السياسية وكل من تحالف معه" التحالف مع فاسد فساد".
لايمكن تبرير اي تحالف - موقف -،. بالظروف الموضوعية و"الرؤية الاستراتيجية لاستشراف المستقبل حتى تنضج الظروف".
ماذا عن بلداننا البئيسة، ونحن لا نملك إمكانيات تحويل حرقِ الفاسدين الى مصدر للطاقة؟
ليس أمامنا سوى حرقهم وتحمل انبعاث غازاتهم الكريهة التي أضرّتْ بنا وبكل ما حولنا، أملا بأن ترأف الطبيعة بحالنا وتخلصنا تدريجيا من مضار حرقهم.
إن كانت أسس العملية "الديمقراطية"،خاطئة، وغير مقنعة ومحبطة، سيحصل عند الكثيرين موقف الامتناع عن التصويت ، وعدد هؤلاء مخيف بتراوح دوما وفي كل البلدان بين 35%-50%.
هذا العدد الُمحبَط، اللاأُبالي، اليائس، اضف اليهم المنتَخِبين الصادقين بحرق الفساد، ستتجاوز نسبتهم 70%.
وحدهم من خلال حركة عصيان مدني سلمي منظّمَة قادرين على تغيير القوانين التي تنتج "ديمقراطية الفاسدين".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,606,161
- تقرير فضائي -قصة قصيرة-
- نداء من أجل أحمد الأطرش - قصة قصيرة -
- حِشمةُ المجتمع - قصة قصيرة -
- ثرثرة كاس بيرة
- سرُّ بغداد
- Big Bang
- مقايضة
- إنتصاب العذرية - قصة -
- جريدة الشرق الأوسط تسرق دراهمي
- دعاءُ قبلةِ ليلة القدر
- عصفور ماء العنب
- الغلطة
- التوأم
- جنيةُ الفيس بوك
- حلمُ ليلة نيسان
- هدنةُ حب
- بلى انحنيتُ
- ميلاد لانا
- شذوذُ طائر
- القصيدةُ التي تستحي


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء حميو - ديمقراطية الفاسدين