أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد الخراط - رواية جميلة سيفاكس (فقرة 2)














المزيد.....

رواية جميلة سيفاكس (فقرة 2)


سعاد الخراط
الحوار المتمدن-العدد: 4807 - 2015 / 5 / 15 - 19:33
المحور: الادب والفن
    


الفصل الثاني : لحظة الانفجار (جزء من الفصل الثاني)
-1-
كنت أقف في الطرف المقابل من الطريق كنّا على موعد مع الحبّ. لكنّنا ألغيناه في اللحظة الأخيرة. أمّا شبح طيفي فلم يلغه من ذهني. ذهبت إليه أنا شبح الطيف لألتقي بالوهم. كنت في الحقيقة على موعد مع لقاء التزم الوهم بتحقيقه. كاد شبح طيفي أن يقطع الطريق ليلتحق بطيفك في الطرف المقابل عندما دوّى الانفجار. ارتفع الدخان تطايرت شظايا الزجاج في المكان. كانت عمليّة انتحاريّة فاشلة حاول فيها المجنّد لها أن يتراجع عن العمليّة التي كلّفوه بها. هرب من أمام النزل الذي كلّفوه بتفجيره. أراد أن يلقي حمولته في البحر. اعتبروه خائنا. وفجّروه عن بعد. حدثت هزّة في المكان. كلّ من كان موجودا صار يهرب لينجو بنفسه. كدنا نصل لتحقيق اللقاء المؤجّل كدنا نصل. كدنا ننفجر في عمليّة حبّ. أضعت طيفك فيما بعد وسط المارّة وذعر السياح وقدوم سيّارات الشرطة والحماية المدنيّة ومحاصرة المكان.
كدنا نلتقي ولم نلتق. كنّا على موعد مع الحبّ فصرنا على موعد مع الموت. تهاطلت الأنباء عن وجود عمليّات إرهابيّة في أمكنة أخرى من البلاد. كلّها في نفس التوقيت. أرادوا في لحظة جنون طائفيّ أن يفجّروا الأحياء والأموات. قبر بورقيبة كان على موعد مع الانفجار. رجل قهرهم حيّا وقهرهم ميّتا.
صارت الأسلحة تتجوّل في بلادنا في كلّ ركن وفي كلّ شبر. تتحرّك بطرق أغرب من الخيال. تصلنا بين الحين والحين حكايات عن كيفيّة إيصالها. شيخ وعجوز يركبان عربة محمّلة بالسلاح يقودها حمار في عمق المناطق الريفيّة بجهة سيدي بوزيد. قلعة الثورة وشرارتها الأولى.
عدد اللحيّ يتزايد. سوس ينخر جسد الشعب. يجنّد المهمّشون الذين يتضاعف عددهم يوميّا. يلجؤون إلى وسائل شتّى لإقناعهم بضرورة اتباع السلف. لم يعرفوا أنّ السلف فيه الصالح وفيه الطالح. لم يعرفوا أنّ هذا السلف قد قتل أعدل حاكم على وجه الأرض وهو يصلّي. طعنوه من خلف.
صاروا يقيمون خيامهم في كلّ مكان ليمارسوا شعوذاتهم وللتبشير بالخلافة السادسة. وضعوا أيديهم على الله وعلى كلّ ما هو مقدّس. استولوا على المساجد. كفّروا الناس. أطردوا أيمّة ونصّبوا آخرين. صارت الحركة نشيطة كلّما سيطروا على مسجد.
انتشار البطالة وغلاء الأسعار ونقص المواد الأوّليّة في الأسواق زاد في تفقير الفقراء وتضاعف عدد المهمّشين. انكفأ الناس على أنفسهم. اشتغلوا في ما أسموه الدعوة والجهاد. صنعوا عدوّا وهميّا وصاروا يحاربونه باسم الدين والخوف على الإسلام الحقيقيّ. فهموا الدين على الطريقة الأمريكيّة وصاروا يبشّرون به. يسيرون بالناس نحو ماضي الدروشة ويدمّرون المستقبل.
هنا تتوقّف الساردة في لحظة تأمّل عن السرد. الإرهاب ينتقل من الجبال إلى وسط المدن. صارت تفكّر في صنع شخصيّات جديدة لتحيط بالظاهرة من مختلف جوانبها لم تعد الشخصيّات التي نسجتها كافية لخدمة الغرض ولكتابة الرواية.
انتشرت الانفجارات في كلّ مكان. قد تلقى الساردة مصرعها في إحداها. فتصمت وتبقى شخصيّاتها معلّقة لا هي بالحيّة ولا هي بالميّتة. لا بدّ من إكمال القصّ. من البلوغ بالحكاية إلى منتهاها.
لن يخرس قلمها مادام فيه نبض. مادام يتنفّس. مادام يتحرّك. طالما هناك حياة يتهدّدها الموت. طالما هناك حبّ تنتحر أشواقه على عتبات الإرهاب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,557,057
- فصل من رواية -جميلة سيفاكس-
- سيمرّ موتك من هنا
- هوليوديّات
- هوليوديات
- آخر حبّة قمح
- المارد والمصباح
- هنا تونس
- هل أخبروكم كيف ترقص الأعياد
- وَصَايَا طِفْلٍ يَحْتَضِر
- يا سادة الولائمْ
- نزيف مرتجل
- آخر من كان يرعى النجوم
- العازف الفنّان
- آه ... يا زمن
- قفǃ-;- لحظة حب
- أحبّك يا بلدي
- ومضى وهو يغنّي
- من القاتل (ق ق ج)
- ق ق ج
- موؤودة أوراقنا في لحظة الهروب


المزيد.....




- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...
- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد الخراط - رواية جميلة سيفاكس (فقرة 2)