أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - لا إله إلا الله محمد رسول الله ... ٢-;-















المزيد.....

لا إله إلا الله محمد رسول الله ... ٢-;-


بولس اسحق
الحوار المتمدن-العدد: 4793 - 2015 / 5 / 1 - 14:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كانت جزيرة العرب حسب المراجع الاسلامية قبل الاسلام، مكان ممتلئ بالاوثان وعبادات مختلفة غير اليهود والمسيحيين ، فإضافة دين جديد لا يؤثر بأي حال من الاحوال ، فإن قالوا انه دين توحيد ، فالموحدين كثيرين في جزيرة العرب وليس المسيحيين واليهود فقط ، لكن ما رأيهم في ورقة ابن نوفل ألم يكن موحداً وهو الذي ارشد رسول الاسلام ، ما رأيهم في امية بن ابي السلط له اشعاره في التوحيد ، ما رأيهم في قس ابن ساعدة وهو رجل له اشعاره الرائعة فهو الذي قال عن الارض دحاها فلما ارست على المياه ، وتكلم عن الجبال انه ارسى فيه الجبال وهو كلام موجود في القرآن ، وزيد بن عمرو بن نفيل، وهذا رجل تقابل مع رسول الاسلام في موقف وكان يأكل هو وزيد ابن حارثة مما ذبحة محمد للانصاب ودعوا زيد بن عمرو بن نفيل للاكل فقال لهم انا لم آكل مما لم يسمى اسم الله عليه ومما ذبح للانصاب ومما ذبح للاوثان ، فهو كان موحد اكثر من محمد ، حتى ان السهيل كاتب الروضة الانف قال ألم يكن حري بالرسول ان يعرف اكثر من زيد ابن عمرو بن نفيل ، إذاً هناك موحدين بالله ويعرفون التوحيد وكان زيد بن عمرو بن نفيل يعيب على قريش انهم يأكلون مما ذبح للاوثان ،ومع ذلك لم يهاجمه احد!!!
اذن ما المشكلة التي ظهرت بين محمد وقريش والتي ادت الى اندلاع الخصومات بينهما؟؟
المشكلة الاساسية ان رسول الاسلام اراد ان يفرض ما عنده بالقوة على الاخرين، خاصة بعد ان ذهب الى المدينة وقويت شوكته خاصة يعد انضمام الصعاليك وقطاعي الطرق تحت لوائه ، وهذه كانت هي المشكلة وليس بسبب انه اعلن عن دينه!!
المشكلة انه اراد ازالة اديانهم وفرض دين واحد ، في حين ان تعدد الاديان كان مسموح به في الجزيرة.
وهذه الجزئية تلفت النظر ، لماذا كان اليهود والمسيحيين والمشركين يعيشون في سلام ومودة وكل يحترم الاخر، وحينما جاء الاسلام حارب الكل، قبل محمد كانت قريش تعبد مئات الاله فلم تتقاتل بسببها، بعد محمد اصبحت الناس تعبد اله واحد قتل بسببه الملايين، محمد ابدل مئات الالهه التي لاتضر ولاتنفع باله يضر ولا ينفع. ، وقال محمد قولته المشهورة اخرجوا النصارى واليهود من جزيرة العرب لا يبقى في جزيرة العرب دينان!!
اسماء الله عند السنة هي الله فأي اسم تنادي به فأنت تنادي الله ، نتفاجأ يا عزيزي ان هناك اسماء من اسماء الله اعطيت للرسول ، ودعني اقرأ لك في تفسير القرآن للقرطبي لسورة الفاتحة، في قوله بسم الله الرحمن الرحيم يقول: ان معنى الرحيم اي بالرحيم وصلتم الى الله والى الرحمن، فالرحيم نعت محمد صلى الله عليه وسلم فكأن المعنى يقول ، بسم الله الرحمن وبالرحيم اي وبمحمد صلى الله عليه وسلم وصلتم اليّ، اي بأتباعه وبما جاء به وصلتم الى ثوابي وكرامتي والنظر الى وجهي والله اعلم!!
وهذا كلام خطير ، يعني عندما يقول المسلم: بسم الله الرحمن يقصد الله ، وعندما يقول بسم الله الرحمن الرحيم يقصد الله والرحيم هو محمد ، بحسب القرطبي.
ربما سيقول المسلمين ان هذا رأي واحد من المفسرين وليس الزاما لنا، فالمفسر بشر يخطئ ويصيب،
لكن دعني اقدم لك من القرآن ، في مراجع اسلامية مثل تفسير القرطبي وتفسير البحر المحيط قال الحسين ابن الفضل " لم يجمع الله لاحد من الانبياء اسمين من اسمائه إلا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم فإنه قال ( لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤف رحيم ) سورة التوبة 128 ، ثم يقارن هذين الاسمين مع وضعهما في الذات الالوهي فيقول في سورة البقرة 143 ( وما كان ليضيع ايمانكم ان الله بالناس لرؤف رحيم ) الاسمين الذان اطلقان على ذات الله!! أليس هذا شرك في الاسماء والصفات.
وفي سورة الاحزاب 56 يقول " إن الله وملائكته يصلون على النبي ، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " من هذا النص القرآني انبثقت شركيات كثيرة جداً خاصة برسول الاسلام ، منها صلى الله عليه وسلم يقولها كل مسلم عند ذكر اسم محمد وهوملزم الزاما لكي تستقيم شهادته،اما اذا ذكر اسم الله فهو غير ملزم ان يقول جل جلاله!!
وعندما تسال اي مسلم عن ذلك يقول لك ان الصلاة هنا رحمة(ولا يسع المجال لمناقشةهذا التدليس حاليا) ، ندعو بالرحمة لمحمد وليس معناه الصلاة عليه. في هذه الجزئية انا لا اركز على المعنى، وسأقبلها بأي معنى ان كانت بركة او دعوة او صلاة اعتبرها كما تعتبرها ، ولكن الكارثة ان علاقة المسلم بالإله اصبحت متوقفه على الصلاة على الرسول ، في سنن ابن ماجة قال رسول الاسلام : (((لا صلاة لمن لا يصلي على النبي))) ، يعني في التشهد الاخير إن لم يصلي على النبي فصلاته باطلة ، يعيدها..اي لو ان شخص صلى صلاته العادية ولم يقول في اي وقت من الاوقات اللهم صلي على سيدنا محمد صلاته باطلة يعيدها!!
فسر لي ايها المسلم كيف تكون صلاتي باطلة الى الإله الواحد الاحد الذي لا شريك له، ولا تنقضي إلا بالصلاة على شخص اخر حتى وان كان الرسول الذي اتى بهذه الرسالة!!!
وهذا لم يحدث في تاريخ تعامل الله مع البشرية، لم نقرأعند اليهود ان علاقتهم بالله متوقفه على موسى
علما ان فكرة الصلاة على موسى لا وجود لها في توراتهم ، هذا اختراع من محمد وموجود فقط عند المسلمين وله شركيات اخرى.
هناك ايضاً مفاجأة ربما للبعض من المسلمين (((ان الصلاة على الرسول تغفر الخطايا)))
الطبراني في المعجم الكبير يأتي بهذا الحديث من طريق اخر غير عبد المهيمن الذي عليه الكلام وجدت ان الحديث صحيح حتى في حديث ابن ماجة، الالباني صححه ، إذاً الصلاة على النبي تغفر الخطايا وهذا امر غاية في الغرابة ، وحديث اخر عن انس ابن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات" ، اذن لا مشكلة على المسلم ان يصلي على الرسول عشر مرات في اليوم وتغفر له مئة خطية!! ربما يقول قائل: ما المشكلة ان الصلاة عن النبي تغفر الخطايا؟؟
المشكلة ان غفران الخطايا حينما يتوب الانسان عن خطاياه ويصلي، فان هذا الامر يؤدي الى رحمة الله فتغفر خطيته ، اما ان يصلي على الرسول فتغفر عشر خطيئات ، من هو هذا الشخص الذي مجرد ان ادعو له او اباركه تغفر خطيئتي هذا امر إلهي، علاقتي بالله يجب ان تكون علاقة بيني وبين الله فقط علاقة مباشرة لو صار شخص اخر وسيط يصير هذا شرك ، فالمسلم حتى يحصل على الغفران من الله عليه ان يصلي على محمد. وايضا في مسند احمد عن ابي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي مرة واحدة كتب الله عز وجل بها له بعشر حسنات"
إذاً عشر خطايا تمحى وعشر حسنات تكتسب، وفي حديث اخر عشر درجات تعطى ، إذاً من هو هذا الشخص الذي مجرد ان ادعو له ارفع عشر درجات واعطى عشر حسنات وتحط عني عشر سيئات ، فاذا لم يكن يا عزيزي هذا شرك فما هو الشرك اذن ، هذا هو قمة الشرك ان يكون شخص وبمجرد دعوة له يرتبط بكل هذه الامور الالوهية البحتة!!!
هناك جزئية اخرى في ان صلاة المسلم على الرسول معروضة عليه ، وهذا حديث قدسي او شريف ((((قال من افضل ايامكم يوم الجمعة فيه خلق ادم وفيه النفخة وفيه الصاعقة فأكثروا عليّ من الصلاة فإن صلاتكم معروضة عليّ ، فقال رجل يا رسول الله كيف تعرض صلاتنا عليك وقد ارمت يعني بليت بعد الدفن ، فقال ان الله حرم على الارض ان تأكل اجساد الانبياء)))) ولنجاري رسول الاسلام ونفترض ان جسدة سليم فكيف تعرض صلاة المسلم عليه ولماذا تعرض عليه من انت حتى تعرض عليك الصلاة قبل ان تذهب هذه الصلاة الى الله(يبدوا ان محمد هو الوكيل الاقدم لالهه،ولكن من سياق الحديث فان محمد هو اله المسلمين نفسه، والا كيف نفسر الحديث؟؟؟) يعني هو الختم الذي يختم كل صلاة من المسلمين،صلاتك يا مسلم باطلة لو لم تصلي على الرسول الذي يصلي عليه الله نفسه وملائكته اجمعين، سوف لن يختمها بختم يسمح لها بالعبور اذا لم تتضمن الصلاة عليه،وكلما اكثرت من الصلاة عليه، تكون صلاتك اسرع بالعبور والوصول!!
اتمنى ان يفكر الناس بهذه الامور لانهم يظنون ان محمد اخرج الناس من الشرك الى التوحيد ، والحقيقة هي انه اخرجهم من عبادة الاصنام الى عبادته هو ، بطرق خادعة وشعار خادع، "انا لست الاله" ولكن مجرد عبد لكن الواقع العملي لا يوحي انه مجرد عبد كما كان يدعي!!
فان كان مجرد عبد فلماذا تتوقف صلاة المسلم عليه ، وهو رسخ هذا المفهوم حتى إذا رأى مسلم لم يصلي عليه في صلاته كان يتكلم مع هذا المسلم وهذا في سنن ابي داود في كتاب الصلاة في باب الدعاء الحديث عن فضالة بن عبيد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً يدعو في صلاته لم يمجد الله تعالى ولم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عجل هذا ثم دعاه فقال له ولغيره إذا صلى احدكم فليبدأ بتمجيد ربه جل وعز والثناء عليه ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يدعو بما يشاء ، حتى لما لاحظ بعض المسلمون يصلون ويتجاهلون الصلاة عليه ناداهم وتكلم معهم انه لابد ان تصلوا عليّ في صلاتكم ، المسلم يعتبرها ذنب لو ذكر اسم محمد امامه بدون ان يصلي عليه، الخطيب يوم الجمعة ان لم يصلي على الرسول في نهاية خطبته فخطبته باطلة،
هناك جزئية في موضوع الصلاة خاصة بالرسول ، هناك حديث عن ابو سليمان الدراني ، " من اراد ان يسأل الله حاجة فليبدأ بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يسأل الله حاجته ثم يختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإن الله تعالى يقبل الصلاتين وهو اكرم من ان يرد ما بينهم " ، يعني لو شخص من المسلمين عنده شئ يريده من الله، عليه ان يبدأ اولاً بالصلاة على النبي ويطلب الشئ المراد، ثم يختمها بالصلاة على النبي، فالصلاتين لابد ان يقبلهم الله وهو اكرم من ان يرفض ما بين الصلاتين!!
أليس المفروض ان طلب الحاجة من الله لا ترتبط بشخص ، هناك حديث اخر صعب جداً ، الحديث عن عمر بن الخطاب يقول : (((ان الدعاء موقوف بين السماء والارض لا يصعد منه شئ حتى تصلي على نبيك)))
يعني الدعاء معلق بين السماء والارض، لا يصعد منه شئ حتى تصلي على نبيك ، هذا النص رواه الطبراني في الاوسط ورجاله ثقات في سنن الترمزي كتاب ما جاء في فضل الصلاة على النبي جزء 2 ، 525 ، وايضاً في مشكاة المصابيح الفصل السادس جزء 1 صفحة 281 والالباني صحح هذا الحديث.
وحديث عن ابي بن كعب وهو واحد من الصحابة الكبار قال ابي : (((قلت يا رسول الله اني اكثر الصلاة عليك فكم اجعل لك من صلاتي فقال ما شئت قلت الربع قال ما شئت ما زدت فهو خير لك قلت النصف قال ما شئت ما زدت فهم خير لك قلت فالثلثين قال ما شئت ما زدت فهو خير لك ، قلت اجعل لك صلاتي كلها قال إذا تكفي همك ويغفر لك ذنبك ، قال ابو عيسى هذا حديث حسن صحيح )))، فبدل ان يدعي المسلم لنفسه ولبيته ولاولاده ولوطنه صار يدعو لمحمد ، كل دعاؤه للرسول ، ولكن الغريب من الذي يدعو لمن ، المفروض الرسول يدعو للمسلمين لانه الافضل ومكانه معروف وهو لا يحتاج لكن قال لهم اسألوا لي الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة ، المفروض هو يدعو للمسلمين وليس العكس ، والسؤال من هو هذا الشخص الذي كل دعواتي توجه له وبالتالي يغفر ذنبي ويكفى همي ، وجدت نص اخر في تفسير القرطبي سورة الاحزاب 56 ، كلام خطير (((قال سهل بن عبد الله : الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم افضل العبادات والسبب ان الله تعالى تولاها هو وملائكته ثم امر بها المؤمنين ، وسائر العبادات ليس كذلك ، الصوم الصلاة الزكاة الحج كل هذه العبادات لم يتولاها الله والملائكة والمؤمنين لكن الصلاة على الرسول رجوعاً الى سورة الاحزاب 56 " ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً "))) ، فكيف يكون الصلاة على الرسول هي افضل العبادات وكيف يتولاها الله والملائكة والمؤمنين ، أليس هذا الامر هو شرك ويحتاج الى وقفة وتأمل وسؤال!!!
المعروف ان مهمة اي نبي هي توصيل الرسالة وتدعيمها ، هذه هي كل مهمته ولا يلتفت الى نفسه ،ولكن بالدراسة المتأنية للاسلام والقرآن نكتشف انه ليس هناك توحيد ولا محاوله لاثبات وجود الله لكنها مقتصرة فقط لإثبات نبوة محمد، وكل الامرفي الاسلام محوره الشهادة بمحمد!! لان المسلمين لا يكتفون بوحدانية الله وانه الخالق او الذي لا شريك له، فإن لم تضف لها ومحمد رسول الله تعتبر الشهادة باطلة ، ولا يمكننا التغافل عن الدعاء(اللهم ابعثه المقام المحمود) هذه ايضاً جزئية خطيرة لان الرسول سيجلس مع الله والبعض يقول ان الله سيقوم من عرشه ويجلس محمد مكانه بحسب النصوص الاسلامية.
تخيلوا ان الرسول يحق له ان يقطع صلاة المصلي في الاسلام ، وهذا الامر في منتهى الغرابة شخص يصلي الى الله لو تكلم معه الرسول يجب عليه ان يترك الله ويتكلم مع الرسول ، يتوقف عن صلاته تماماً ، هناك حديث عن ((((عاصم عن ابي السعيد ابن المعلى قال : كنت اصلي في المسجد فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم اجبه فقلت يا رسول الله اني كنت اصلي فقال ألم يقل الله استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم (هذه في الانفال 24) ، ، هذا الامر حدث مرة اخرى مع ابي ابن كعب و هو يصلي فقال اي ابي ، فألتفت فلم يجيبه ، ثم صلى فخفف واستعجل ثم انصرف وقال سلام عليك يا رسول الله قال : ويحك ما منعك إذا دعوتك ان لا تجيبني ، فقال الرسول او ليس تجد فيما اوحى الله اليّ ان استجيبوا لله وللرسول الآية فقلت بلى يا رسول ، لا اعود ان شاء الله ، لا افعل هذا مرة اخرى إذا كنت اصلي وانت ناديت عليّ سأترك الصلاة واتوجه لك)))) ، من الاعظم في هذا الحدث بتشريع رسول الاسلام ،أليس الاعظم هو محمد، لان حتى الصلاة المفروض ان من مبطلتها الكلام ،لكنه مصرح له بقطع الصلاة ويوقفها الله بدوره استجابة للرسول ، إن لم يكن هذا شرك ما هو الشرك؟؟
سنن ابن ماجه وصححه الالباني:ان احدهم جاء الى الرسول وكان ضرير فقال للرسول ادعو الله لي ان يعافيني فقال إن شئت اخرت لك فهو خير وان شئت دعوت فقال ادعه فأمره ان يتوضأ فيحسن وضوءه ويصلي ركعتين وادعو بهذا الدعاء : اللهم اني اسألك واتوجه إليك بمحمد نبي الرحمة يا محمد اني قد توجهت بك الى ربي في حاجتي هذه لتقضى اللهم شفعه فيّ ، شخص جاء للرسول ليكلم ربنا ان يشفيه فقال له ادعو وقل يا لله تشفعت لك بمحمد ، يا محمد تشفعت بك الى الله وبعد ذلك يقولون لا شرك ولا وساطة في الاسلام!!!.. نلقاكم في جزء آخر ان شاء الله...تحياتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لا إله إلا الله محمد رسول الله!... ١-;-
- لا إعدامَ للثِعْبانْ..إلا بَعْدَ ثَلاثةَ أيامْ
- إسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ -مِحنَةُ أجيال-الخاتمة
- إسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ -مِحنَةُ أجيال-3
- إسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ -مِحنَةُ أجيال-2
- إسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ -مِحنَةُ أجيال-1
- أهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ...2
- أهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ...1
- إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون ...
- كُلٌ عَلى طَرِيقته..لِنُصرَة رَسولَ الله
- سبعة آلاف عام..قبلَ آدم عليه السلام
- أَبْشِر يا زَيّد...
- تَحَدِياتْ القُرآن..هل أعجَزَتْ السابقينَ واللاحقين
- قِصَة الغَرامْ..التي نَسَخَتْ الأحكامْ
- بعيدا عن القداسة..تساؤلات مشروعة!!
- وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَس ...
- عَليٌّ ولادة مُعجزة.. وآية لدور عظيم
- يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال
- المسببات ... لماذا...و كيف تخلف المسلمون!!
- لَقَدْ كانَ لَكُمْ في رَسُولِ الله... أسوَةً حَسَنة


المزيد.....




- محمد شحرور: الإسلام الذي وصَلَنا صناعة أموية عباسية
- البرلمانات الإسلامية: قرار ترمب تهديد للاستقرار العالمي
- بالفيديو... الاعتداء على بابا الفاتيكان في تشيلي
- دعوة أردنية لتقصي حقائق تسريب أملاك مسيحية بالقدس
- أطفال مسلمون يمنعون من حضور مناسبات دينية في الصين
- القضاء المصري يحكم على يوسف القرضاوي بالسجن المؤبد
- القضاء المصري يحكم على يوسف القرضاوي بالسجن المؤبد
- برلماني روسي: السلطات الإيرانية تدعم الكنيسة الأرثوذكسية الر ...
- انتحاريون من -بوكو حرام- يقتلون 12 شخصا في نيجيريا
- حاخام يهودي: ليس للصهاينة الحق ولو على ذرة تراب من كل أراضي ...


المزيد.....

- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى
- للتحميل: تاريخ تطور أشكال الحياة على كوكب الأرض / ترجمة لؤي عشري-تأليف رِتْشَرْدْ كُوِنْ Richard Cowen
- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - لا إله إلا الله محمد رسول الله ... ٢-;-