أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بريهان قمق - تقبيل البسطار














المزيد.....

تقبيل البسطار


بريهان قمق
الحوار المتمدن-العدد: 4791 - 2015 / 4 / 29 - 11:45
المحور: الصحافة والاعلام
    


استهجن الناس قبل حين عندما وضعت مطربة هابطة بسطارا فوق رأسها وغنت له وقبّلته في مصر تمجيدا بالجيش .. ولكن واقعيا نحن أمة وقعت في اشكالية ما عبر تقدير الحذاء وتقديره، فمثلا من موروثنا الشعبي الذي أضحك الملايين حذاء الطنبوري وتحول الى عمل درامي امعانا في تكريس الفكرة عبر الحذاء ...كما ان البطولة تجسدت في المنتظر الزيدي الصحفي العراقي الذي ضرب جورج بوش بالحذاء متحولا الى بطل قومي في مفارقة عجيبة ذلك لأن سلاح الصحفي والكاتب تكمن في كلمته وليس في قدمه ، وبذلك دفع العرب آنذاك لكتابة ملايين المقالات والقصائد تمجيدا بهذا العمل "البطولي" حسب مفهومهم للبطولة ...علما ان حذاء المنتظري لم ينل من بوش ولا حتى لمس شعرة من رأسه !.!.!
أما أعظم أناشيد المقاومة الفلسطينية فقد حاولت التفريق وان كان للنعل قيمته بقول الشاعر توفيق زياد : " أبوس الأرض تحت نعالكم. وأقول: أفديكم..ـ" أي ان القبلة كانت للأرض وليست للبسطار يا كوثر البشراوي يا مثقفة يا نخبوية ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
من تمسح ببقع الدم و قام بتلميع البساطير- يا كوثر- كان دوما عبر الذل والمهانة ، ولكن أن تقوم به مثقفة فتلعقه وتلمعه على الشاشة أمام الملايين كي تفرش الكلام شراشف العدمية لأمة مدهونة بالنفاق وممسوسة بالعنف ومرتهنة للضياع ، فهذا عنوان صارخ للسقوط المدوي والتباس المعنى لمن يفكر بقدميه ويسير على رأسه ...!!!!!!!!
كأنما لا منبت لليل العربي البهيم في تابوت مثلوم ومجروح ، و يعني بـالمشرمحي: ولْ عليك أيتها الصورة كم فضحتينا وسط هذا الظلام العربي الدامس وصفعتينا بعدم القدرة على التعبير باي وسيلة اخرى للدفاع عن فكرتها الا عبر تقبيل البسطار ...
يالها من علامات السقوط المدوي : للنخب ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بين الظلمة والنور
- ثمة أمل
- أغيثوا الدفق من العدم
- كرنفال استقلال كوسوفو
- حيفا تحاور الأديبة والشاعرة والإعلامية بريهان قمق
- أيُّها الجَاثِم
- بين الظلمة والنور يكمن الشعر
- جديد ابراهيم نصرالله
- الكاتب الصحفي نزار جاف يحاور الشاعرة و الاعلامية بريهان قمق
- أقف مع الحرية
- لأنّني
- هذيانات حول يوتوبيا
- لبنان على مفترق الطرق
- الثقافة الشركسية بين الخصوصيَّة والعالميَّة
- كلمة
- في يوم النكبة .. ثمة بوح
- بالدمع ننمو ثانية
- زهرةُ بركانٍ .. تبوح
- قراءة في كتاب الإنترنت والبحث العلمي للدكتور عباس مصطفى صادق
- حوار مع الإعلامية والكاتبة بريهان قمق


المزيد.....




- كشف غموض قبور 4 أطفال قدماء في مصر
- عدسة RT ترصد أوضاع بلدة محردة بسوريا
- موسكو وواشنطن.. تعاون استخباراتي رغم الخلافات السياسية
- اجتماع لأصدقاء الشعب اليمني.. في باريس
- واشنطن تجهز مقاتلين لإشعال المعارك في سوريا من جديد
- لا تخلط بين العمل وأوقات الراحة
- ماذا لو عطل فيتو أمريكي قرار مجلس الأمن بشأن القدس؟
- قتل رئيس بلدية مدينة مصراتة الليبية -بعد خطفه-
- التلفزيون الإيراني يبث -اعتراف طبيب بالتجسس لإسرائيل-
- ماذا لو عطل فيتو أمريكي قرار مجلس الأمن بشأن القدس؟


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - بريهان قمق - تقبيل البسطار