أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - التدين هروبا ..














المزيد.....

التدين هروبا ..


داليا عبد الحميد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 16:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا يمكن أن يكون ما نراه بالشئ الحميد، الذي نستحسنه ونتركه ينتشر، وكأنه لا يضر بل ينفع. ما هذا التدين الشكلي للهرب من المواجهة والعمل والمسئولية؟! .. وصولا للإهمال والجهل ونمو الكراهية.
فمن يريد التعمق في الدين، لا حاجة له أن يظهره شكلا في الملبس والمظاهر السطحية دون الجوهر، ويلقب بألقاب مقدسة... فعلاقة الفرد بربه شأن خاص .. وما هو مطلوب من الجميع جودة العمل، وإحترام الآخر، بغض النظر عن دينه. 
فالتدين بإظهار طقس، وصورة الدين للآخريين لغرض ما، وبالتناقض مع الجوهر، أصفه هروب من الواقع، فليس تعبير عن حكمة وصلاح وهداية وتقرب للخالق، وإنتشاره والدعوة له، تعد سببا رئيسيا لإنهيار ما نفسي وإجتماعي فردي وجماعي، ونتيجة حتمية لسقوط العديد من أفراد المجتمع مسممين بالهروب ...
وسأعرض ببعض التوضيح أنواع التدين الشكلي هروبا علي مر الأزمنة وإختلاف الأماكن:
-التدين هروبا من مواجهة أزمة سياسية ضد المعارضة، فلحشد الجماهير، ليس هناك أسهل وأسرع من الإلتجاء إلي عداوة الأخر، وكراهيته بإستخدام الدين، فنجد صبغة التدين هي قناع السياسي المحتال، وأيضا بشكل عام، يحتاج الدكتاتور لرجل الدين، لفرض سيطرته، والتحكم المطلق الأبدي في شعبه.
-التدين هربا من مواجهة أزمة إقتصادية، فالفقراء يتدينون أسرع من الأغنياء، يغيبوا ويرهبوا بما بعد الموت، ويجمعوا الحسنات بالتركيز علي طقوس التعبد، والبعد عن الإستمتاع بالحياة، لفشل مالي فيها، ورسم الرضي، وقبول الحال، علي إعتباره قضاء الله وقدره، فيتوقف ويضعف السعي، ويتواجد التواكل والإتكال. 
-التدين هربا من مواجهة ضعف الثقافة والتعليم، وبالتالي إنحدار القدرة علي التمييز والتفكير في كل شئ. فنجد من هم أقل وعي وإتطلاع أقرب للإستسلام لفكرة التدين. ففيها الحل السهل للوصول للكمال والقمة والتسيد وياحبذا لو أصبحت مهنة، وبالتالي يكن هدم التعليم هدف، وكراهية العلم هي أسمي المعاني.
-التدين هربا من مواجهة واقع المجتمع، ومشكلات ومستحدثات التعاملات اليومية في الأسرة والعائلة والجيران و الأصدقاء. فإن عجز عن حل مشكلاته إنزوي وأراح عقله من الجدل والنقاش والتفاهم والتواصل والتحاور، وإتجه إلي التعالي المقنع بالتدين، ورفع سقف التحريم إلي كل الأمور، وأدق التفاصيل، لتمرير الرأي والفكرة المرادة دون عناء، وهو المخالف لمفهوم الأديان كمبادئ عامة، ومن حرية الإختيار وعدم الوصاية، والحق في الخطأ ليتتحمل كل فرد لتبعات وأعماله وتصرفاته.
-التدين هربا من مواجهة الحياة، ورفض تغيرها وتطورها، وقد تصل بكل سهولة لدرجة بالغة من اليأس والعزلة، ثم التطرف والإرهاب والإنتقام من ظلم ما، وتملك لحالة مرضية، تجعل الآخر والجميع في سلة الكفر، ويحق القتل دفاعا عن الدين. 
هرب من هرب بالتدين، ووصل الدين ليكون أداة تدمير الإنسان، وتدمير للإنسانية، فلا ننتظر من متدين شكلا أن يصدر عنه قول أو فعل لهما قيمة، فهو هارب من مواجهة الحياة والناس ونفسه ... 





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,337,795
- ننضج بالتدرج من الإحتياج إلي التعاون ثم المسئولية
- نكره التآمر! .. أم نخاف التآمر! .. أم لا نستطيع التآمر! ..
- سم الإخوان من الطبقة الدنيا لإنهيار المجتمع
- المربع صفر(2) إصرار
- في مواجهة مرضي العنف
- المربع صفر إختيار!
- الخيال ليس وهما .. والوهم ليس خيالا !
- الفاشلون وقود الحرب النفسية
- لماذا أتكلم!؟
- الماضي لن يعود والتاريخ لا يعيد نفسه
- مكاسب عشوائية الإعلام خسائر!
- البحث العلمي يستطيع أن يضع التراث في مكانته
- حادث البحر ثانية!
- تطور ثقافة العمل عبر المسيرة الانسانية
- اسلحة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل علي ...
- في معضلة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل ...


المزيد.....




- بالفيديو.. رياح عاتية تحمل شخصًا إلى أحد أسطح المنازل
- مقتل عنصرين من قوات الحشد الشعبي العراقي في قصف -مجهول- قرب ...
- هدوء في مدينة الرمثا الحدودية بالأردن بعد ليلتين من الاشتباك ...
- شبكات الجيل الخامس 5G .. صراع الهيمنة
- الروهينجا يحيون الذكرى الثانية لنزوحهم إلى بنغلاديش
- أولاد الله.. جماعة دينية غامضة تجتاح جنوب العراق
- الغارة الإسرائيلية.. دمشق تقلل من تأثيرها ونتنياهو يتوعد إير ...
- نصر الله يتوعد إسرائيل: القصف لن يمر
- الجيش اليمني يستعيد موقعا عسكريا ويأسر قياديا من قوات المجلس ...
- نصر الله: إسرائيل استهدفت مركزا لـ-حزب الله- في سوريا وليس م ...


المزيد.....

- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - التدين هروبا ..