أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - في مواجهة مرضي العنف














المزيد.....

في مواجهة مرضي العنف


داليا عبد الحميد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4735 - 2015 / 3 / 1 - 00:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


العنف هو رد فعل قاسي لفظي أو بدني، تجاه موقف أو تصرف معين، قد يكون عفويا وقد يكون مبيتا. يختلف في درجته من شخص لشخص، ومن مجتمع لمجتمع، ويعتبر التخلي عن تبرير العنف، وإستسهال قرار العنف سمة من سمات التحضر.
وجود العنف مؤشر علي خلل سلوكي عند إتخاذ القرار، فيتعجل الشخص، ويميل إلي إنهاء الأمر برمته. قد يكون يأسا، وإنسداد لكل طرق وقنوات التواصل، فيمثل الضغط الزائد حافزا للعنف وتبريره، وقد يكون تجبرا إعتاده الشخص، وأسلوب حياة يتكرر ويزداد ويتنوع فيه العنف. قد يمارسه خفاءا. فنجد التلثم خوفا من معرفة المجتمع للفرد، وإفتضاح أمره، فهو يعيش بشخصية مختلفة بين الناس، ويتخفي لينهي بالعنف أمرا ما لشخصه، أو بالنيابة عن شخص أخر، وقد يمارسه علانية، وتكون شخصيته واضحة للجميع، ويعتبر ذلك الشخص الأقرب لتقبل العلاج النفسي والسلوكي، للتخلي عن العنف.
وللعنف أسباب وتراكم ما. فلا يمكن أن يستمر ويشيع العنف، إلا كسلوك مقبول إجتماعيا علي نطاق الأسرة أو القبيلة أو المنطقة، كسمة وتقليد وعرف، ينشأ فيه الطفل ويتربي، ويعتبره من طبائع الأمور.
فلو عَلمت إبنك أن يرد العنف بالعنف، لشب علي ذلك ولو شجعته بإستحباب وثناء لفعلته، لتحول العنف لتصرف محمود يَحكي ويتحاكي به ويفتخر ..
لو قررت ترك إبنك بدون حماية ودعم، وتصادف أن تعرض للآذي، سيتكون عنده مردود للعنف، إما ضعف وهروب من المواجهة، وقد تصل لإستسلام .. وإما تهور ورد فعل عفوي، وحالة بين التسامح و العنف، وقتية مكبوتة غاضبة .. وإما منهجية العنف، وإتخاذه وظيفة وتميز، وبتركيز علي إشاعة الرعب بموقف من وقت لآخر. قد تكون مدبرة أو مزيفة أو مبالغ، فيها للتخويف و لعدم التفكير و الإقتراب بما يعرف بظاهرة (البلطجة)، ليعيش ذلك الشخص في عالم خاص.
وكما للأسرة دور في نشر العنف، فالمجتمع ينشر العنف بنشر قصص وحكايات، ليس لحكمة بنتيجة العنف وضحد مبرراته، ولكنها لتجسيد العنف، وجعله مثل أعلي: كالثأر في صعيد مصر، وإستحضار الإرهابي لقصص من تاريخ المسلمين لتكون حجة وذريعة للعنف المبرر، تقربا إلي الله، وتشبه بالسلف، وكما تطالعنا الأخبار في كل العالم بعنف فاق التصور لتنظيمات مجرمة إرهابية كداعش والنصرة وبوكو حرام والقاعدة والإخوان، و تكون مبرراتهم المعلنة -صورة مسيئة -تكفير المسلمين -وغير المسلمين.
وفتاوي نشرالعنف الحلال من أيات وأحاديث: (فضربوهن ) و(من رأي منكم منكرا) و(من بدل دينه فقتلوه) و(قاتلوا المشركين كافة).. وفي حالة الخلط والجهل وضعف التعليم، ينتج عقل حفظ ويردد مقولات مجتزأة من التاريخ، وتخطاها الواقع، وتقدم علي أنها الدين، وأهم أركانه، هل ينتج ذلك المجتمع شخصية سوية في ضبط النفس وإتخاذ القرار السليم وقت الضغط والأزمة؟!..
وبتخيل ما كان من غياب دور الدولة في حماية المواطنين وتقديم الدعم لهم. نتج بعد سنوات الفوضي شعور بأن العنف وسيلة للحماية، وقرار أول لا مفر منه وقت الخطر. فإنتشر الأسلحة، وعليه روج في الفكر الجمعي للعنف كبديل عن الدولة، وتكملة لدورها حتي تتعافي ويتوقف الإرهاب.
ولو حاولنا بكل هذا السرد فهم جريمة قتل كلب الهرم، لوجدنا تجمع كل عنف المجتمع والفرد، والتعود علي غياب دور الدولة في حماية المواطن أمنيا لتبرير العنف.
- فكان صاحب الكلب الذي دربه للحراسة والدفاع عنه وقت الخطر بشراسة.
-والعنف المتبادل وعدم وجود إستطاعة المتهم صاحب الكلب إثباته.
-والعنف من قتلة الكلب فلم يرضوا بالقضاء شافي لصدورهم.
-وبرروا قتلهم للكلب بحصولهم علي فتوي بذلك.
-وزادوا وعذبوا الكلب قبل قتله.
-وما هو المبرر هو تخويف المنطقة السكنية، وإشاعة صيت فعلتهم، ليكون الكلب عبرة لمن تسول له نفسه إهانتهم،
ولمواجهة العنف وتقليله ومنعه يلزم خطوات بديهية: 1- بدور الدولة الأمني، و رد الحقوق، وترسيخ ذلك في الفكر الجمعي، والوجدان العام.
2- بالوقوف ضد العادات والتقاليد الموروثة من الثأر، والعنف الذكوري ضد المرأة.
3 - مواجهة العنف المتلفح بالدين بكل قوة، فلا يمكن اصدار فتاوي تحرض علي العنف بأي شكل من الأشكال.
4- تربية النشأ علي نبذ وكراهية العنف في البيت والمدرسة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,081,325
- المربع صفر إختيار!
- الخيال ليس وهما .. والوهم ليس خيالا !
- الفاشلون وقود الحرب النفسية
- لماذا أتكلم!؟
- الماضي لن يعود والتاريخ لا يعيد نفسه
- مكاسب عشوائية الإعلام خسائر!
- البحث العلمي يستطيع أن يضع التراث في مكانته
- حادث البحر ثانية!
- تطور ثقافة العمل عبر المسيرة الانسانية
- اسلحة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل علي ...
- في معضلة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل ...


المزيد.....




- بريطانيا وفرنسا وألمانيا: إعفاء إيران من العقوبات الأممية مس ...
- جزار يطمح أن تعترف اليونسكو بـ "فن" الجزارة الفرنس ...
- مجلس كنائس الشرق الأوسط: -يا معلّم إننا نهلك-!
- جزار يطمح أن تعترف اليونسكو بـ "فن" الجزارة الفرنس ...
- افتتاح البوندسليغا.. بايرن يقسو على شالكه بثمانية أهداف نظيف ...
- نجل أمير الكويت يعلق على حصول والده على وسام الاستحقاق العسك ...
- ملكة بريطانيا تجرد -منتج هوليوودي- من لقب فخري
- ترامب: 7 أو 8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات مع إسرائيل ...
- التحالف الدولي يكشف نيته نقل مركبات مشاة قتالية من نوع -براد ...
- السعودية.. إيقاف متورطين في قضايا فساد بأكثر من 12 مليون دول ...


المزيد.....

- الفلسفة في القرنين الأول والثاني بعد الميلاد وتكريس عصر العب ... / غازي الصوراني
- من دولة المدينة اليونانية إلى الإمبراطورية الهيلينية / غازي الصوراني
- الفلسفة وقضايا التخلف والنهوض الوطن العربي / غازي الصوراني
- ارسطو طاليس (384 – 322 ق.م) (1/3) / غازي الصوراني
- أفلاطون (427 ق.م – 347 ق.م) (1/2) / غازي الصوراني
- الفلسفة اليونانية / غازي الصوراني
- الفلسفة الطاويه في الصين / غازي الصوراني
- الفلسفة الهندية / غازي الصوراني
- مدخل إلى الفلسفة ( 2 / 3 ) / غازي الصوراني
- مدخل إلى الفلسفة ( 1 / 3 ) ما هي الفلسفة ؟ / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - في مواجهة مرضي العنف