أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -فتاوى بأهدار دم -اسلام البحيرى- ..والعودة الى محاكم التفتيش














المزيد.....

-فتاوى بأهدار دم -اسلام البحيرى- ..والعودة الى محاكم التفتيش


مجدى نجيب وهبة
الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 15:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


**وصف الباحث إسلام بحيرى، مقدم برنامج (مع إسلام)، المذكرة التى تقدم بها الأزهر لهيئة الاستثمار وطالب فيها بوقف برنامجه بأنها تمثل عودة إلى عصور محاكم التفتيش. وأضاف "من الذى منح الأزهر سلطة الحجر على الأفكار، ومتى حدث أن نجح أحد فى الحجر على الأفكار حتى فى عصور الظلام".. مشيرا إلى أن القانون لا يسمح للأزهر بالتقدم بشكوى ضده إلى هيئة الاستثمار. وأبدى البحيرى استعداده للوقوف فى ساحة القضاء، متابعاً: "ليس من حق الأزهر أن يحكم على أعمالى وارى أن الأفضل أن نلجأ إلى القضاء ووقتها سنرى من الذى يطعن فى الثوابت ومن الذى يزدرى الإسلام أنا أم الأزهر وكتب التراث"- بحسب قوله. ووجه البحيرى اتهامات للأزهر بأنه ترك قنوات السلفيين لمدة 12 عاما تتحدث فى الدين ولم يقترب منها، مضيفاً: "الأزهر مؤسسة لديها غرض ضدى.. وبرنامجى ينتقد التراث لأن نصوص التراث ليست مقدسة". كما انسحب "البحيري" من المناظرة التى أجريت عبر الهاتف، وعلى الهواء مع الشيخ خالد الجندي وهو احد شيوخ البيزنيس، ورفض أن يكملها بعد أن وصل الى مرحلة كبيرة من الإنفعال الشديد، فى ظل هدوء تام من الشيخ خالد الجندي، الذى بدأ فى الرد على اعتراضات "البحيري" وتطاوله على التراث الإسلامى الذى وصفه بالعفن، وعلى الائمة الأربعة الذي وصفهم بالنصابين الأربعة، والشيخ بن تيمية الذى وصفه البحيري أيضا بشيخ الدم.هذا وقد بدأ الصراع بين الأزهر وإسلام البحيري اثر نشوب مشادة كلامية حادة بين الدكتور محمود مهنا، مستشار شيخ الأزهر، عضو هيئة كبار العلماء، والإعلامي إسلام البحيرى، بعد ان اتهم الأخير الأزهر بأنه يريد أن يرجع مصر إلى الكهنوت والعصور الوسطى، كما هاجم البيان الصادر عن المشيخة، والذي كتبه المستشار القانوني وطالب هيئة الاستثمار بوقف برنامجه، ووصفه بأن من كتبه داعشي. هذا وقد رفض اسلام البحيرى امس اجراء المناظرة مع احد ممثلين الازهر لانة احس انها لن تجدى ولن تاتى بجديد بل سيتم اهدار دمة على طريقة فرج فودة مع رفع دعاوى الحسبة وتقديم اكثر من بلاغ ضد الاعلامى اسلام البحيرى والتهمة "ازدراء الأسلام" ثم اصدر الازهر بيان "أن الأزهر يحافظ على الدين الإسلامي من التشكيك والتشويه، مؤكدًا أنه فى إطار قيام الأزهر بالحفاظ على الدين الإسلامي من التشكيك والتشويه وعدم السماح بأن ينال أحدهم من صورة الإسلام، أو أن يعبث بعقول الشباب، فقد تقدم الأزهر الشريف بشكوى إلى المنطقة الحرة الإعلامية بالهيئة العامة للاستثمار ضد البرنامج المذكور، لما يمثله من خطورة فى تعمده تشكيك الناس فيما هو معلوم من الدين بالضرورة، بالإضافة إلى تعمُّقه فى منُاقضة السَّلم المجتمعي، ومُناهضة الأمن الفكري والإنساني، مما يجعل البرنامج يمثل تحريضاً ظاهراً على إثارة الفتنة وتشويه للدين، ومساسا بثوابت الأمَّة والأوطان وتعريض فكر شباب الأمة للتضليل "
**** يبدو أنه لا فائدة من المحاولات المستميتىة التى يبذلها الرئيس المصرى والجيش والشعب للخروج بالوطن من مستنقع الخراب والدمار والإرهاب والتطرف ف الازهر تحول الى دولة داخل الدولة يصرح بالتوصية بغلق البرامج التنورية التى ترفض فتاوى التكفير والارهاب وتنصب محاكم التفتيش الذى اعتقد اننا تخلصنا منها بعد ثورة 30 يونيو وإلا ما الفائدة من محاكمة الاخوان أو اقصائهم عن العمل السياسى بعد ان دمروا الوطن بمن فية ..نعم قدم الاعلامى اسلام البحيرى العديد من التساؤلات التى رفض الازهر الاجابة عليها ؟!! تساءل ما هو راى مشايخ وعلماء الازهر فى فتاوى **"صحيح البخارى" وتوثيقه للأحاديث النبوية حديث عذاب القبر ، البخارى سب رسول الإسلام ، وزعم أنه مسحور .. البخارى إدعى على الرسول بأنه كان يعيش على السبايا والغنائم .. وتحدث عن زناة القرود ، وكيف يقيمون الحد على قرد بإعتباره قد زنى بعلاقة غير مشروعة بقردة .. وتساءل الثابت هو كتاب"القرآن الكريم" ، وما أتى به .. لأن الإسلام لم ينتظر البخارى حتى يكتمل الدين .. ** كما إنتقد أن يكون هناك ثعبان أقرع ولا بشعر فى القبر ، ووجوب قتل السحلية .. وأن الخلافة الإسلامية خرافة وليست وعدا من الله .. فتوى حول إرضاع الكبير.. وإستشهد بما يحدث فى العراق وليبيا وسوريا .. وما حدث فى مصر من ثورة عظيمة فى 30 يونيو 2013 أنقذت مصر من براثن هذا المخطط الجهنمى الذى تقوده أمريكا بل ذكر بعض المقاطع فى المواد التى تدرس تحض على كراهية الحاكم وتؤمن بأفكار الإرهابى الشيخ "سيد قطب" وهى فطرية الحاكمين ... كما ذكر كذلك بعض الفتاوى التى تدرس حاليا فى الأزهر تحض على كراهية الأقباط ..و فتوى إرضاع الكبير التى أطلقها الشيخ "عطية صقر" ، ولكن الأزهر يرفض الإعتذار أو التبرير ، بل يهدد بملاحقة كل من يختلف معهم قضائيا هذا عن علاوة اصدار فتاوى التكفير ورفع قضايا الحسبة .اما ما يثير الدهشة ان الازهر يصرح عكس ما يبطن فقد صرح مسئول بالازهر انهم قاموا باا يستبعاد 800 معلم فى قطاع المعاهد ينتمون لفكر «الإخوان»، وأشار إلى أنه سيجرى استبعادهم من عملية التدريس نهائياً. ينتمون فكرياً إلى جماعة الإخوان يعرضون أفكاراً موجهة بعيدة عن منهج الأزهروتحويلهم إلى أعمال إدارية حمايةً للطلاب والطالبات من أفكارهم المتطرفة. يعنى بدل من استبعادهم نهائيا من حصن الازهر يتم نقلهم فى جهات ادارية بافكارهم المسمومة وهذ ما يدل ان الازهر تحول الى دولة داخل الدولة وانة لافائدة مما يفعلة الزعيم والقائد والبطل عبد الفتاح السيسى وهناك من يخططون من داخل مصر لجرجرة الدولة الى مستنقع الارهاب فهل ينتبة الرئيس الى ما تفعلة مؤسسة الازهر قبل فوات الاوان !!!
مجدى نجيب وهبة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,681,991
- ألى رئيس مصر -عبد الفتاح السيسى-..أحذر من فحيح الافاعى الامر ...
- زمن حيتان -النصب والاحتيال والسرقة- .. هل يعود ؟!!
- عودة الحنين ..الى زيارة .. -القدس-
- -الصليب- وصمة عار .. و اظهارة هى كارثة بكل المقاييس
- -امريكا- ..تلاعب الخليج والعالم العربى ... بايران
- من يحاكم بهلوانات زيارة اثيوبيا..-البدوى-..-مصطفى الجندى- -ح ...
- البلطجية يحكمون حى -عين شمس- ..وحى -مصر الجديدة-
- -كلاكيت للمرة المليون-..أمريكا الراعى الرسمى للأرهاب فى العا ...
- -صدق أو لآ تصدق- ...ماسحة أحذية تسعى للدكتوراة وعضوية البرلم ...
- الأقباط يمنعون هدم مسجد بالمرج ويتحملون تكاليف تجديده
- هل أمريكا دولة داعية للارهاب ؟!أم داعمة للسلام!!
- أم تقتل ابنائها من أجل عشيقها على -الفيس بوك-***
- الارهاب مع بداية عام 1970 .. عندما أطلق - السادات- مقولته ال ...
- -فضائح -مجدى الجلاد يونيو 2011 واكتشفت أننى «إخوانى»..
- -مصر- ... بدون داخلية ..-افضل-
- 26 ابريل 2011 -محمد حسان- و -فضيلة الامام اوباما-
- -السعودية -عرائس مارونيت تحركها -امريكا-
- هل! لا يعلم- الرئيس - أن تفجبرات -القاهرة- ...هى بداية سينار ...
- بأوامر ..-سعودية- و-كويتية - -وامريكية- ..الافراج عن -الاخوا ...
- -الاخوان المسلمين -و-طالبان- و-داعش-. تاريخ من العداء مع الح ...


المزيد.....




- شاهد.. كان يمشي للعمل 32 كم فحصل على سيارة مديره كهدية
- تونس: الأزمة السياسية.. هل دقت ساعة رحيل يوسف الشاهد؟
- كيف تؤثر الشمس على نشاط البرق؟
- مراقب الدولة الإسرائيلي يحذر من عواقب زلزال مدمر
- غرق 19 شخصا بقارب مهاجرين قرب سواحل قبرص
- مدينة نوى بريف درعا تنضم للمصالحة
- المتظاهرون يضعون 12 طلبا لوقف الاحتجاج
- إثيوبيا تتقدم بطلب للسعودية بإمدادات وقود لمدة عام مع تأجيل ...
- ترامب يلوح بفسخ (نافتا) وعقد اتفاقيتين تجاريتين منفصلتين مع ...
- وزارة العدل الأمريكية تطلب احتجاز روسية متهمة بالتجسس خشية ه ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -فتاوى بأهدار دم -اسلام البحيرى- ..والعودة الى محاكم التفتيش