أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - الاسلام القادم من الغرب














المزيد.....

الاسلام القادم من الغرب


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 4717 - 2015 / 2 / 11 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عندما يولد المرء على دين أو مذهب مُعين غالباً لا يُلقي له بال ولا يشغل من حيز تفكيره الكثير، وهذا حال الكثيرين من العرب والمسلمين الذين ولدوا وهم يحملون هذا الدين، فعددهم كبير ويكاد عدم بيان وجودهم يطغى على وجودهم على هذه الأرض، فقد تجاوزوا المليار وستمائة مليون نسمة، ولكن لا يوجد لهم وزن يذكر في المحافل الدولية، على العكس منهم تماما مسلمو أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، فالمسلمون الجُدد (أي الذين يدخلون في الإسلام من أديان ومذاهب أُخرى) تجدهم أشد حرصاً على تمثيل دينهم وأكثر قرباً من منهاجه، ويعملون جهدهم لنشره والتعريف به، ولو القينا نظرة على حال الإسلام والمسلمون بالغرب لرأينا أن أوروبا والولايات المتحدة تتأسلم من داخلها، فعلى سبيل المثال لم يتجاوز عدد المسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية المئة ألف في العام 1970م ومن المتوقع أن يتجاوز هذا العدد أل50 مليون نسمة، في العام 2040م، فالمراكز الإسلامية المنتشرة في أمريكا تعمل معظمها إن لم يكن أكثرها بالمجهودات الذاتية، وبمساعدة ملحوظة من المسلمين الجدد، ومن المتوقع أن يكون لها نفوذ جبار في المستقبل القريب، وإذا اتجهنا صوب القارة العجوز(أوروبا) فإن من يبعث الحيوية فيها من جديد هم المسلمون، فعدد سكان أوروبا اليوم ليس متناقصاً بل متزايداً، والسبب هو معدلات الهجرة إليها، أو بالأحرى الهجرة الإسلامية إلى أوروبا،ـــــــ ومن الجدير بالذكر أن المسلمين شكَلوا ما نسبته 90% من مجموع المهاجرين إلى أوروبا منذ عام 1990م إلى الآن ـــــــ كذلك فإن الأعداد الكبيرة من المواطنين الأصليين الذين ينضوون تحت لواء هذا الدين بشكل متزايد من يوم لآخر أصبح يساهم بشكل فعّال في تغيير الجغرافية الأثنية بالغرب لصالح دين الإسلام، بالإضافة لانخفاض نسبة الخصوبة عند غير المسلمين مقارنة بالمسلمين.
ولنأخذ بعض الأمثلة الشاهدة على ذلك، فالجمهورية الفرنسية التي تبلغ معدلات الإنجاب فيها 1,8% يقابلها معدلات خصوبة في مجتمع المسلمين بها بلغت 8,1% في بعض الأحيان،وفي جنوب فرنسا المعروف تقليدياً بأنه من أكثر المناطق المكتظَة بالكنائس في العالم فإنه يحوي اليوم عدداً أكثر من المساجد الإسلامية مقارنة بعدد الكنائس فيها،وفي فرنسا أيضاً فإن نسبة السكان المسلمين تحت سن العشرين في المدن الكبيرة مثل باريس ونيس ومرسيليا تبلغ 30% علماً بأن تلك النسبة يتوقع أن ترتفع إلى 45% بحلول عام 2027 م، مما يعني بأن خمس سكان فرنسا خلال 39 سنة فقط سيكونون من المسلمين وهذا ما يؤدي إلى تحويل فرنسا إلى جمهورية إسلامية.
أما في بريطانيا فقد ارتفع عدد المسلمين فيها خلال الثلاثين سنة الماضية من 82 ألف إلى 5-6 مليون مسلم بزيادة مقدارها 60 ضعفاً وبأكثر من ألف مسجد فيها اليوم، علماً بأن أغلب تلك المساجد كانت كنائس في السابق.وهذا الذي دفع ببعض المتشددين من المسيحيين واليهود في بريطانيا إلى القول أن بريطانيا قد تصبح عاصمة للخلافة الإسلامية في الغرب.
أمّا في هولندا اليوم فإن 50% من المواليد الجدد هم من المسلمين وهذا يعني بأن نصف عدد سكانها سيكونون من المسلمين خلال 15 سنة.
وفي روسيا اليوم هناك أكثر من 33 مليون مسلم يشكَلون ما يزيد عن خمس إجمالي سكانها، وكذلك يتوقع أن يبلغ المسلمون ما نسبته 40% من تعداد الجيش الروسي خلال سنوات قصيرة قادمة، وفي بلجيكا اليوم فإن 25% من السكان و 50% من المواليد الجدد من المسلمين.
وفي تقرير للاتحاد الأوروبي يُفيد بأن ثلث المواليد في أوروبا سيكونون من المسلمين بحلول عام 2025 م، أي خلال 17 سنة قادمة فقط، أمّا في الجمهورية الألمانية فمن المتوقع وفي حال استمر تزايد المسلمين في الوتيرة الحالية، وحسب تقرير حكومي ألماني، فإن ألمانيا ستصبح دولة مسلمة بحلول العام 2025م، وإذا ما نظرنا لبعض الدول ذات الوجود الإسلامي العريق في أوروبا مثل ألبانيا التي يزيد عدد المسلمين فيها عن 82,2% من السكان، والذين بدأت تزداد لديهم قوة المشاعر الدينية بعد زوال نظام الحكم المستبد في أواخر القرن العشرين لتصبح الدولة الأوروبية الأولى ذات الأغلبية المسلمة، وكذلك البوسنة والهرسك وكوسوفا تلك الدولتين اللتين خرجتا من تحت عباءة الدولة اليوغسلافية ليشكلا جمهوريات ذات طابع إسلامي متزايد من يوم لآخر، وعندما ننظر إلى هذه التحولات الدراماتيكية السابقة فإننا نشهد نمواً للمسلمين يزداد بمتوالية هندسية، ستجعل من الغرب مسلماً من داخله شاء أم أبى، وهذا كله يدل على أن عصر الإسلام الجديد سيبزغ هذه المرة من الغرب وليس من الشرق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,809,152
- سلسلة نثريات السجن(24)، آنستي.
- سلسلة نثريات السجن(23)، ذكرى صديق
- سلسلة نثريات السجن(22)،أحببتك
- سلسلة نثريات السجن(21)، بيتح تكفا
- سلسلة نثريات السجن(20)، موتٌ وحياة
- دعيني أرحل
- روح الشيطان
- سلسلة نثريات السجن(18)، هي
- الله والتفكير
- الخوف والفعل
- الفاعل والفعل والمفعول به
- سلسلة نثريات السجن(16)، مجدو
- سلسلة نثريات السجن(15)، الحزام
- سلسلة نثريات السجن(14)، قلم وورقة بيضاء
- قصة من بلاد القفقاس
- سلسلة نثريات السجن(13)، هدريم
- سلسلة نثريات السجن(11)، هدى
- سلسلة نثريات السجن(12)، سجن الدامون
- رسالة إلى رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال في رام الله
- الإسْتِخْرَاءْ العالمي للعرب؛ لماذا؟


المزيد.....




- مغني مصري يعتذر بعد أن رفض التقاط صورة مع معجب.. ومغردون يها ...
- تحضيرات في قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية.. ماذا نعلم ...
- تعزيزات عسكرية أمريكية إلى السعودية قريبا
- الخارجية الألمانية: تحقيق سلام دائم في أوروبا يمكن فقط بالتع ...
- آكلة لحوم البشر.. سمكة قرش تسحب صيادين مسافة 3 كيلومترات!
- الصين تحضّر فخا لصناعيي الولايات المتحدة
- إيران ستفرّق بين ترامب وبوتين بصورة نهائية
- إعصار مرعب يضرب مدينة سوتشي الروسية
- بعد تأجيل العرض بسبب انقطاع الكهرباء.. جينيفر لوبيز تقيم حفل ...
- ثالث مدافع ينضم لأتليتيكو مدريد قبل الموسم الجديد


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - الاسلام القادم من الغرب