أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - لو كنتُ أنا الله



لو كنتُ أنا الله


عاد بن ثمود

الحوار المتمدن-العدد: 4691 - 2015 / 1 / 14 - 23:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لو كنتُ أنا الله

أولاً، أنا لا أتمنى أن تناط بي هذه المسؤولية لأني قد أسيء التصرف بهذا الكون، ربما أكثر مما أساء إليه الرب الحالي.
لكني أظن – رغم ذلك - أنه لو كنتُ أنا هو خالق الأكوان، فلن أرتكب حماقة خلق الإنس و الجن ليعبدوني، بما أنني غني عن العالمين. و كيف لي أن أخلق شيئاً أنا في غنى عنه، اللهم إلاّ إذا كنت إلهاً منافقاً من فصيلة الذين يقولون ما لا يفعلون؟ لأن هذا التناقض سيجعل مني مسخرة للعالمين، و سوف تنهار صفة رب العزة و الحكمة أمام أنظار مخلوقاتي التي لا تملك من أمرها شيئاً.
ثم كيف لي أن أخلق الإنس و الجن و أدخل معهم في صراع غير متكافئ القوى، إن لم يرضخوا لرغباتي و مشيئتي المتردّدة، أُبيدهم تارة بالصرخة، و تارة أخرى بالصاعقة، و أمسخهم قردة و خنازير أو أُنظِرُهم ليوم يبعثون؟ ألست سأكون حينها إلهاً عابثاً يستحق إعادة التأهيل في أحد أقسام القاصرين المنحرفين؟
و كيف لي أن أشغل نفسي بالصلاة على أحد مخلوقاتي الذي قبضتُ روحه في جزيرة العرب بعدما أبحت له نكاح من وهبن أنفسهن له من نسائها خالصات له من دون المؤمنين.
و كيف لي أن أشتغل عنده طبّاخاً مختصّاً في طهو أكلة الكُفيت في ماكدونالدز السماوات العلا حتى تتوفر له قوة سيارة سباق الرّالي؟
و لماذا سأخلق الحية اللعينة التي كانت السبب في غضبتي على آدم و خليلته حواء؟


ماذا لو أن الله أعفانا من غريزة الأكل و الشرب؟

بما أن الله فعّال لما يريد، و هو الحكيم الذي يتميز بالحكمة في تدبير شؤون مخلوقاته، لماذا إختار لنا أن نكون خاضعين لغريزة الأكل و الشرب، و كان بإمكانه أن يعفيَنا من تلك الغريزة التي ستكون سبباً في بلاوينا منذ بدء الخليقة ؟ لو شاء ذلك لَفَعل، إذ لا راد لمشيئته و قدَره.
تساؤل قد يبدو لأول وهلة تافهاً و غريباً بعض الشيء، لأنه لا يخطر على البال.

غريزة الأكل و الشرب هي أم الغرائز كلها، و هي تسبق غريزة الجنس، لأن الطفل الوليد يبادر لالتقام ثدي أمه مباشرة بعد خروجه من الرحم، دون حاجة لمن يدلّه على كيفية القيام بعملية الرضاع أو لماذا. و هذا الأمر ينطبق على كل الثدييات حتى قبل أن يوجد الإنسان على هذه الأرض.
لو كنت أنا الله لأعفيت مخلوقاتي من هذه الغريزة التي لا علاقة لها بالعبادة أو التوحيد، على الأقل سوف تكون المحاكم خالية من قضايا متعلقة بالنزاع على فدادين الأرض الصالحة للزراعة، و لن يموت فقراء هذا الكون جوعاً بينما ترمى بقايا طعام المحظوظين في الزبالة.

ماذا لو أن الله أعفانا من غريزة الجنس؟

لو كنت أنا الله لأعفيت مخلوقاتي من غريزة الجنس كذلك، و لجعلتهم يحسون بأحسن منها بمجرد ذكر إسمي، و بذلك أضع حدّاً لجرائم الإغتصاب و البيدوفيليا و اللواط و السحاق و تعدّد الزوجات، و لكان تاريخ البشرية أبهى و أحسن.

لماذا يضع الله نفسه وسط كل هذه الفوضى المتناقضة و هو المسؤول عنها من قبل و من بعد؟
أليس هنالك من يحاسبه على كل هذه الحماقات التي يرتكبها يومياً في حق مخلوقاته في هذا الكون؟
أيَحقّ له بعد كل هذا أن ينافق و يقول: و ما ربك بظلاّم للعبيد.









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,338,306
- الغرب يستفيق من عملية مداهنة الإسلام و المسلمين
- رد على عبد الباري عطوان
- مخلوقات غير أرضية تتجسّس علينا
- إبراهيم و ربّه في المقهى
- أمن أجل هذا تحاكم فاطمة ناعوت ؟
- هل الله يلعب النرد
- مهزلة سورة فُصّلِت أو فُصِّلتْ فهزُلت
- معتقداتٌ تحريضية و إلهٌ عاجزٌ لا يَشاء
- ليس باستطاعة الله أن يقول للشيء كن فيكون
- لماذا يلتحقون بداعش؟
- آدم و حواء و المفاهيم المغلوطة
- تساوت حرية فكر راشد الغنوشي مع حرية فكر الحوار المتمدن
- رب العالمين أم رب المسلمين؟
- )) نعم، أنا كافر و يشرفني ذلك ((
- صدَقت نبوءة محمد
- ))) رزمة منقحة من صفات الله في القرآن (((
- حكايتي مع الله
- الكفّ عن خطيئة الأكل و الشرب يغفر الذنوب
- )) رمضان و أكذوبة تصفيد الشياطين ((
- )) السنة و الشيعة: صراع معتنِقي دين التسامح و الإخاء ((


المزيد.....






المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - لو كنتُ أنا الله