أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح عيال - قصة قصيرة














المزيد.....

قصة قصيرة


صلاح عيال

الحوار المتمدن-العدد: 4690 - 2015 / 1 / 13 - 10:29
المحور: الادب والفن
    



الجارة حِسَنة
صباحا، بينما عصر كفيّه وتحسس جسده المتهالك وصعوبة وقوفه على قدميه النحيفتين ضاغطا على ظهره المقوس لعله يستقيم قليلا. كانت زوجته قد سكتت عن لغوها المعتاد مندفعة إلى أواني الصباح وغسل الملابس أو أي حاجة في البيت. المهم انها تنتهي بجملتها المعهودة "الكلام ما ينفع وياك" لتتركه يحفر شيئا بسنواته السبعين، صباه وما يتذكره من أيام زمان وصياح الجارة حِسَنة. كانت حِسَنة في الستين من عمرها. سمراء ضعيفة الوجة. فاقدة لبعض أسنانها لكنها حادة الطبع فتية الجسد. لم تنجب طفلا. حيث لا أحد يغفل كحلها المشطور ووشم الحنك الممتد الى تحت الفوطة. ولا يمكن لأية جارة تتخطاها وتشتري من غير باقلائها. كل يوم مع أول خيوط الفجر يخرج زوجها طارش يرش قليلا من الماء أمام عتبة الباب ثم يكنسها ويفرش بلة قديمة إلى يسارها. وقتها قد دبت الرِجلُ على الشارع الضيق وحمل العمال أمتعتهم المعدة ليلا. وما على الجدة حِسَنة إلا ان تجلس بعد ان وضع طارشها قدر الباقلاء الكبير على يسار العتبة وان لم يستطع تساعده ليضعاه حيث تريد. كل صباح كانت العوائل القريبة تملأ طاساتها بخمسة أفلس أو تنهال على من يشتري من غيرها بالسب والشتم واللعن. هذا بعد ان تكف صياح الفجر على زوجها الذي اعتاد على لسانها وكما الناس لم تبالِ للعد والصف والجمل التي حفظها الداني والقاصي.. فان جاء صباح آخر ولم يُسمع صوتها تبسم من يملأ ماعونه او عرفت من اشترت من غيرها.. فما تحسرت حِسَنة على طارش المسكين واشتكت حاله. "انه مريض وتعبان وظهره و.." وهكذا فقد عرف الجميع ان طارش لم يترك ليلة الجدة حِسَنة فقد غسل ظهره منها وما هدأت هذا الصباح فارغا وإلا فأول من يسمع صياحها بيته المجاور لها ثم المارة. اليوم كل شيء استقام في بيته إلا ظهره وبعض من الذاكرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,585,179
- سيدة من طهران
- ادباء العشيرة
- حديث الابواب
- فريديريك انجلس في سنجار
- ريتا والسيد الخوئي وداعش
- الانثى التي اصبحت ذكرا رواية-1


المزيد.....




- فى عيد ميلاده الـ 27.. كتاب محمد صلاح.. حكاية بطل
- صدر حديثًا كتاب «فلسفة التاريخ بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسل ...
- -على الهاوية التقينا-... اللقاء مقدمة الفراق
- الشاعر الجزائري جان سيناك
- -وادي الغيوم- لعلي نسر: جرأة لافتة في طرح الأسئلة
- الشاعر الأردني أمجد ناصر بطل العدد الجديد من -أخبار الأدب- ا ...
- علاقة ملتبسة تحكم بين الكاتب والناشر عربيًا
- -مجمع اللغة العربية بالشارقة- يعلّم مهارة التحرير المعجمي في ...
- التونسي وليد الفرشيشي: الترجمة عين ثالثة على العالم
- العثماني للأساتذة الباحثين: مستعدون لتجاوز أزمة كليات الطب


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح عيال - قصة قصيرة