أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يعقوب ابراهامي - الإنحطاط السياسي للحزب الشيوعي العربي في اسرائيل














المزيد.....

الإنحطاط السياسي للحزب الشيوعي العربي في اسرائيل


يعقوب ابراهامي

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 13:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


أنا أكتب الكلمات القليلة التالية للحقيقة والتاريخ لكي تظل نصباً تذكارياً لوصمة عارٍ أبدية مخزية في جبين الحزب الشيوعي العربي في اسرائيل.
مَن المسؤول عن الهجمة البربرية على الحضارة البشرية التي أقدم عليها الإسلام الفاشستي في باريس؟
إذا كنتم تسألون قادة الحزب الشيوعي العربي في اسرائيل فستحصلون على جوابٍ مفاجئ هو الدليل على مدى الإنحطاط الأخلاقي الذي وصل إليه هذا الحزب وهو ينحدر سريعاً نحو مزبلة التاريخ.
فبدل أن تشير بأصابع الإتهام بوضوح، بلا تردد وبلا تلعثم، وبدون قيدِ أوشرط، إلى المسؤول الحقيقي والوحيد عن هذا الهجوم على الإنسانية، ألا وهو الإسلام الفاشستي والإسلام الفاشستي وحده، كتبت جريدة هذا الحزب ما يلي:
" لقد لعبت دول غربية كثيرة وبينها فرنسا الرسمية بشكل بارز في اشعال سوريا والعراق بالارهاب طمعا في تحقيق مصالحها بالهيمنة السياسية والاقتصادية، وواصلت التعاون الوطيد مع دول اقليمية هنا في الشرق الاوسط مشبوهة جدا جدا بتسليح ودعم مختلف عصابات المسلحين التكفيريين، لذلك فهي تتحمل ايضًا مسؤولية من الدرجة الاولى عن الدم المسفوك في عاصمتها باريس."
هل قرأتم جيداً؟
فرنسا تتحمل مسؤولية من الدرجة الاولى عن الدم المسفوك في عاصمتها باريس.
لا مسؤولية من الدرجة الثانية أو غير المباشرة بل مسؤولية من الدرجة الأولى.
وإلى أدنى من هذا الحضيض لا يمكن أن يصل إنسان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,784,139
- الاضطرابات النفسية كملجأ أخير
- ماركسية الفول والشعير كعقيدة دينية
- هكذا تخرصتُ على ماركس : جوابي لسلام كبة
- ماركسيو الفول والشعير
- ستالين والفلسفة
- الفول والماركسية
- أسئلة محيِّرة
- من أخبار العدو الصهيوني
- الإختطاف
- إلى مزبلة التاريخ
- بؤس الترجمة
- المفكر الماركسي والمهرج الماركسي
- علي عجيل، حسين علوان وبيرتراند رسل
- عودة إلى خرافة قوانين الديالكتيك-2
- وعصام مخول لا يجيب
- عودة إلى خرافة قوانين الديالكتيك-1
- خرافة قوانين الديالكتيك
- شعب اسرائيل يبكي مقتل الأطفال السوريين
- ويلٌ لشعبٍ هؤلاء هم قادته
- الشعب الذي لا يطاق


المزيد.....




- مجلة أمريكية تقيم الفعالية القتالية لـ -مي-24-
- روسيا ترسل الفوج الثاني من -إس-400- إلى الصين
- -قاذف بنات نجران-...هاشتاغ يثيرغضبا في السعودية
- رضيع يعاني من -فيروس- يرافقه مدى الحياة بسبب قبلة... صور
- طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار ماهشه ...
- فيروس كورونا الجديد يضيع -فرصة- على العشاق في الصين تتكرر كل ...
- واشنطن: المليشيات الإيرانية تواصل تهديد أمن العراق
- التعليم الفلسطينية: إسرائيل قتلت طالبين واعتقلت 161 خلال 201 ...
- تقرير: الصين ثاني أكبر منتج للأسلحة في العالم
- سقوط عدة صواريخ في المنطقة الخضراء في بغداد قرب مبنى السفارة ...


المزيد.....

- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يعقوب ابراهامي - الإنحطاط السياسي للحزب الشيوعي العربي في اسرائيل