أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حداد - فرنسا ستنهار... كأوكرانيا















المزيد.....

فرنسا ستنهار... كأوكرانيا


جورج حداد

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 01:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاسباب جيوستراتيجية عديدة لسنا في صدد مناقشتها الان، فإن روسيا كانت تميل الى دعم "الاتحاد الأوروبي" باعتبار انه يمكن ان يضطلع بدور "مستقل" بوجه سياسة الهيمنة الأميركية الأحادية العالمية.
ومن ضمن هذا الخط الإيجابي "الأوروبي العام" كانت روسيا تميل الى تعزيز العلاقات الروسية ـ الفرنسية، بما في ذلك اشراكها في المعلومات الاستخبارية، المتعلقة بمكافحة الإرهاب، الذي يستهدف روسيا وفرنسا وأوروبا معا.
ومن ضمن هذا السياق أيضا وقعت روسيا مع فرنسا في حزران 2011، اتفاق بناء حاملتي طائرات هيليكوبتر حربيتين، مما كان يشكل صفقة اقتصدية كبيرة جدا لفرنسا وتعبيرا عن تعزيز "الثقة الأمنية والعسكرية" بين البلدين.
ولكن الموقف العدواني والافترائي الوقح والمخزي للاتحاد الأوروبي من روسيا في الازمة الأوكرانية يجبر روسيا على تغيير نظرتها، وتعاملها، مع هذا "الاتحاد" الذي يصبح اكثر فأكثر ذيلا اميركيا.
كما ان قيام فرنسا بطعن روسيا في ظهرها، وخيانة الثقة التي أولتها إياها، بمنع تسليمها حاملة الميسترال الأولى، يدفع روسيا:
أولا، الى رفع الغطاء الأمني عن فرنسا وعدم مشاركتها في المعلومات الاستخبارية، علما ان المخابرات الروسية كانت قد "ورثت" ليس فقط شبكة المخابرات السوفياتية السابقة بل وأيضا شبكة الشتازي الألمانية الشرقية السابقة التي كانت قوية جدا في أوروبا، كما ان المخابرات الفرنسية هي مخابرات هزيلة ومخترقة ومباعة وفاسدة، وهذا يعني ان فرنسا لن تعرف بعد الان من اين ستأتيها الضربات، خصوصا اذا كانت تأتي من جانب "الأصدقاء" في السي آي ايه والموساد.
وثانيا ـ ان روسيا ليس فقط ستتخلى عن سياسة التعاون الاقتصادي مع فرنسا، بل ستنتهج سياسة المنافسة معها.
وبعد ان رفضت فرنسا تسليم حاملة طائرات الهيليكوبتر "ميسترال" الى روسيا، بدون أي أساس قانوني، فهي لم تخسر فقط عائدات صفقة "الميسترال" مع روسيا، وما كان يمكن ان يتلوها أيضا، ولم تغامر فقط بدفع متوجبات البند الجزائي لروسيا، الذي سيعود تقديره الى القضاء بناء للعقد الموقع بين الدولتين، بل انها ـ أي فرنسا ـ خسرت أيضا سمعتها القانونية ـ التجارية كدولة تحترم توقيعها على الاتفاقات الدولية، وخاصة في موضوع حساس جدا كموضوع صناعة وتجارة الأسلحة، لما له من أهمية صناعية ـ مالية للدول المصدرة (كفرنسا)، واهمية للبرامج العسكرية والامن القومي للدول المستوردة (كالهند).
الهند تعيد النظر في سياستها للدفاع الوطني
وبناء على ذلك شرعت الهند، بما لها من علاقات خاصة مع روسيا، في إعادة النظر في ما سمي "صفقة العصر" بينها وبين فرنسا، وهي تتضمن تزويد الهند بـ126 طائرة مقاتلة من طراز Rafale واستبدالها بطائرات روسية.
فرنسا مهددة بوقف صناعة الطائرات
وبالنسبة لفرنسا فهذا يعني التهديد بوقف صناعة الطائرات حتى لنفسها. اما بالنسبة لروسيا فهذه ستكون صفقة إضافية مربحة. ان السعر المرتفع المضاعف ورفض تسليم التكنولوجيا الخاصة بالطائرة كان هو السبب لالغاء المناقصة لتزويد القوات الجوية الهندية بالطائرات المقاتلة الفرنسية Rafale. وبدلا عنها تعتزم دلهي شراء دفعة جديدة من الطائرات المقاتلة الروسية من طراز SU-30MKI.
الاعيب المناقصات
لقد كسبت المقاتلات الفرنسية من طراز رافال المناقصة في نهاية سنة 2012. وبالإضافة الى الشركة الفرنسية، كانت تشارك ايضا في المناقصة شركة Lockheed Martin الأميركية بطائرة F-16، وشركة Boeing بطائرة F/A-18E/F، وشركة SAAB من السويد بطائرة Gripen، والمقاتلة الروسية الاحدث MIG-35.


وحتى اللحظات الأخيرة كان الانطباع السائد ان الميغ ـ 35 هي التي ستفوز بالمناقصة. فبسبب عدة خصائص، مثل نوعية نظام شبكية الانتينات الرادارية المتدرجة كانت تتفوق على جميع الطائرات المنافسة. ولكن أخيرا حصلت باريس على صفقة الـ126 طائرة مقاتلة متوسطة المدى ومتعددة المهمات.
وقد علق على ذلك امام قناة "زفيزدا" الروسية رئيس مركز التحليلات الستراتيجية والتكنولوجية رسلان بوخوف بالقول "ليس في ذلك أي مفارقة. فنحن معتادون ان تقوم دلهي بشراء كمية كبيرة من التكنولوجيا بمبالغ مالية غير كبيرة. واليوم فإن الناتج الوطني الإجمالي للهند ينمو بنسبة 9%. واصبح لدى البلاد إمكانيات مالية اكبر، وظهرت رغبات بشراء ما يريدون. وفي هذا الصدد نحن لدينا "بقع بيضاء". ولهذا فإن الهنود يتوجهون نحو الأوروبيين والأميركيين".
هكذا خسر الروس في السنوات الأخيرة عدة مناقصات كبيرة لبيع طائرات النقل الحربية. وبدلا من طائرات ايل ـ 76 الروسية فضلت دلهي شراء ست طائرات أميركية من طراز C-130 Super Hercules. وقد كلفت هذه الصفقة الهند حوالى 1 مليار دولار. وهذا مبلغ فلكي، خصوصا اذا اخذنا بالاعتبار ان طائرات ايل ـ 76 هي ارخص بكثير. ان الطائرة الروسية الاحدث وهي ميغ ـ 35 قد خسرت المناقصة امام الفرنسية رافال، والهيليكوبتر المقاتلة MI-28H كسبت منها المناقصة الهيليكوبتر الأميركية AH-64 Apache، وهيليكوبتر النقل الثقيلة MI=26T2 خسرت المناقصة امام الأميركية CH-47 Chinook. هذا مع العلم ان الهيليكوبتر الروسية هي اكثر حداثة، وهي رقمية بالكامل، ومدى طيرانها هو ابعد بمرة ونصف المرة، وحجم حجرة الحمولة هو أوسع بمرتين، مما لدى الهيليكوبتر الأميركية.
وبخصوص صفقة رافال يرى بوخوف ان المسألة لا تتعلق فقط برغبة الهند في شراء طائرة مقاتلة حديثة، بل كذلك بإمكانية حصولها على تكنولوجيات عسكرية جديدة. فبموجب العقد تتعهد الشركة المنتجة للطائرات بتسليم الهند تكنولوجيات انتاج الكثير من الوصلات، والتجهيزات وآليات المقاتلة.
طرق ملتوية للابتزاز
وتعتبر رافال من احدث الطائرات القريبة من الجيل الخامس. وقد تناهى الى سمع الهند ان فرنسا يمكن ان لا تميل الى مشاركة طرف اخر بها. مما يثير التساؤل عن السبب الذي دفع فرنسا الى المشاركة في المناقصة وتوقيع العقد مع الهند. وهل هو من اجل الحصول على التمويل لصناعة الطائرة على حساب الغير، ثم الاخلال بالعقد بهذا الشكل او ذاك.
كما ان هناك بعض القطع التي تستهلك دائما في الكترونيات الطيران، وعلى فرنسا ان تسلم تكنولوجيا انتاجها الى الشاري. ولكن هذا لم يذكر في نص العقد. وهذا يعني ان الهند كانت ستضطر لشراء هذه القطع باستمرار طوال حياة الطائرة.
والشيء ذاته يتعلق بنظام شبكية انتينات الرادار المتدرج. فهو يكيّف خصيصا لطائرة رافال. وقد طلب من دلهي المشاركة ماليا في تطويره. وهذا يعني دفع عدة مليارات دولارات إضافية. وفي الأخير لا احد يضمن ان الهند ستتلقى التكنولوجيا ذاتها مع الكودات المطابقة والصالحة "للاستخدام في المرحلة المتأخرة".
رفع الأسعار تعسفيا
وقد صرح وزيرالدفاع الهندي ان صفقة Rafale ستكلف البلاد غاليا. فشركة Dassault Aviation رفعت الى الضعف تقريبا سعر الطائرة الواحدة من 65 مليون دولار الى 120 مليونا. وهذا يعني ان الصفقة بمجملها لشراء 126 طائرة ستبلغ ليس 10 مليارات دولار، كما كان مخططا في البداية، بل حوالى 28 ـ 30 مليارا. وفوق ذلك يتوجب على البلاد ان تتكلف بشكل جدي لاجل تزويد الطائرات بالصواريخ والقنابل، وللخدمة التكنولوجية للتكنولوجيا الفرنسية المتطلبة جدا.
وفي الوقت ذاته أعلنت وزارة الدفاع الهندية ان كلفة انتاج كل طائرة من طراز SU-30MKI من قبل شركة Hindustan Aeronautics Ltd (HAL) لا تزيد عن 56 ملون دولار، مما هو اقل من نصف سعر طائرة رافال.
افضلية المقاتلة الروسية
وتتمتع الطائرات المقاتلة الروسية بافضلية انها تشكل نسبة الثلث في التشكيلة القتالية للقوات الجوية الهندية. والطيارون الهنود يستخدمون هذه الطائرات منذ سنوات. وهم يشاركون في المناورات الدولية المشتركة، حيث يتقابلون مع الطائرات الأميركية F-15 و F-16، ومع "الميراج" الفرنسية، ومع "تايفون" الإنكليزية. والنتيجة هي دائما واحدة: ان SU-30MKI هي التي تنتصر دائما.
وفي هذه المناورات كان الطيارون الهنود هم اول من يكتشف "العدو" (وهذا يعني انهم كانوا اول من يستخدم السلاح الصاروخي) ومن ثم، وباستخدام القدرة العالية لمقاتلاتهم على المناورة، كانوا يستدرجون "العدو" الى القتال على مسافات قريبة، وهو ما لا تضاهيها فيه أية طائرة أخرى.
التعاون الروسي ـ الهندي
وقد عمل لصالح التحول الهندي من الطائرة المقاتلة الفرنسية الى الروسية برنامج الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة FGFA (Fifth Generation Fighter Aircraft) والمتمثل في تعاون موسكو ودلهي على صناعة النسخة الهندية من المقاتلات من الجيل الخامس عـلى أساس الطائرة المقاتلة الروسية Т-;--50. ولا تقتصر مشاركة دلهي في هذا المشروع على الأموال فقط (بلغت التوظيفات الهندية في المشروع 25 مليار دولار). وقد بدأت الان الهند تعرض موادها المركبة والكترونياتها. وتأمل الهند ان تحصل سنة 2017 على النسخة المطورة ذات المقعدين من هذه المقاتلة. وبالإضافة الى ذلك تحصل الهند على تكنولوجيات انتاج الأنواع الجديدة من محركات الطائرات، وأنظمة شبكيات انتينات الرادارات المتدرجة، والالكترونيات الحديثة للطيران، التي لا فرنسا، ولا اميركا، ولا أي شركة صناعة أسلحة في أوروبا يمكن ان تقدمها للهند.

الطائرة الروسية الخارقة SU-35
وفي صدد المنافسة بين الطائرت المقاتلة الروسية والغربية، يقول الخبير العسكري الأميركي دايف مامومدار في المجلة الأميركية The National Interest ان الطائرة المقاتلة الروسية SU-35 هي اقوى مقاتلة تمتلكها روسيا، وهي تمثل تهديدا استثنائيا لاي مقاتلة أميركية، ربما باستثناء طائرة F-22 Raptor.
ويختلف الخبراء الاميركيون الذين هم على علاقة بالمقاتلات من الجيل الخامس، فيما اذا كانت المقاتلة الروسية SU-35 تشكل تهديدا للمقاتلة الأميركية من طراز F-35. فبعض الطيارين البحريين يقولون ان طائرة F-35 تتمتع بافضليات أجهزة الاستشعار الخاصة بالقيادة وبقدرتها الشبحية (ستيلت). ولكن خبراء آخرين في القوات الجوية الأميركية يقولون ان المقاتلة الروسية يمكن ان تشكل خطرا على F-35، التي لا تمتلك القدرة على السرعة الفائقة والقدرة على الارتفاع اللتين تمتلكهما طائرة SU-35.
ويضيف الخبير الأميركي ان SU-35 يمكنها ان تطلق أسلحتها وهي تطير بسرعة تفوق سرعة الصوت وتبلغ حوالى 1،5 ماخ (حوالى 510 امتار في الثانية) من ارتفاع يبلغ 14 الف متر؛ في حين ان طائرة F-35 تعمل بشكل أساسي على ارتفاع 9 الاف متر وبسرعة حوالى 0،9 ماخ (297 مترا في الثانية).
XXX
ان تخلي الهند عن صفقة رافال الفرنسية سيكون له مضاعفاته الكبيرة، سياسيا واقتصاديا وامنيا وعسكريا، في الهند وفرنسا والعالم.
واذا كانت الهند تستبدل الخيار الفرنسي بالخيار الروسي، فلأنها تدرك ان روسيا لن تخذلها يوما ما كما خذلت روسيا في صفقة الميسترال، وان روسيا ستتعامل معها بصدق، وهي بلا شك ستستفيد من التعامل مع دولة عظمى كالهند، ولكنها في الوقت نفسه ستفيدها مثلما تستفيد منها واكثر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,879,276
- روسيا: العدو الشرقي الأعظم للامبريالية الغربية
- روسيا تنتقل الى الدبلوماسية الهجومية في الشرق الاوسط
- فرنسا كومبارس أميركي صغير
- خطوة ستراتيجية روسية مذهلة: تحويل خط -السيل الجنوبي- الى ترك ...
- روسيا الارثوذكسية العدو التاريخي للغرب الاستعماري واذنابه
- أوكرانيا تنهار اقتصاديا وستنهار كدولة
- الفاشو دمقراطية أميركية ستتحطم في بولونيا ايضا
- التحضير لفيلم أميركي في هنغاريا على طريقة -الربيع العربي-
- روسيا تستعد لحرب كونية شاملة
- طاعون -التحول الدمقراطي الغربي- في بلغاريا
- الكتلة الغربية تهدد السلام وأمن الشعوب وكل الحلول تأتي من مو ...
- روسيا ستحطم التحدي الغربي في اوكرانيا
- الحرب الاقتصادية الروسية ضد الكتلة الغربية
- اوروبا ستدفع ثمن العنصرية الغربية ضد روسيا
- حرب البدا ئل وسقوط الائتلاف الحاكم في اوكرانيا
- الناتو بمواجهة روسيا: نمر من كرتون
- تيوس الناتو تتنطح للصخرة الروسية
- الفاشودمقراطية الاميركية تنتحر سياسيا وعسكريا في اوكرانيا
- روسيا تهز العصا لليابان ايضا
- روسيا تنتصر على ازمة الانهيار الدمغرافي


المزيد.....




- فرنسا تحمّل الولايات المتحدة وتركيا -مسؤولية- ما يحصل في شما ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- شاهد: خريطة تفاعلية عن التوغل التركي في سوريا ونقاط انتشار ا ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- ظريف يعلق على زيارة عمران خان للسعودية والوساطة مع المملكة
- البيت الأبيض: نائب الرئيس الأمريكي يلتقي أردوغان بعد غد الخم ...
- شاهد... كيف علق تركي آل شيخ على ترحيب فان دام بمحمد رمضان
- هندية تلد في سن الـ75 وتدخل السباق على لقب -أكبر أم في الع ...
- مسؤول أمريكي: طائرات عسكرية أمريكية فرقت بالقوة قوات مدعومة ...
- بوتين يدعو أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام... والأخير يقبل


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حداد - فرنسا ستنهار... كأوكرانيا