أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - الثراء البنفسجي......!؟














المزيد.....

الثراء البنفسجي......!؟


عبد الرزاق عوده الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 4682 - 2015 / 1 / 4 - 20:08
المحور: الادب والفن
    



فرشاة الطقس توشك الانتهاء من رسم اخر غيمة بمزيج من الوان كونية تحمل بين طياتها غيث من خير وينفخ الريح برقة نسمات هادئة باردة تنزلق فوق الوجوه وتنسل في جسدي قشعريرة ناعمة تحثني نحو خلع ما ثقل فوق جسدي من اردية لاستقبالها بشوق وبهجة ، هو تغلفه عباءة ثقيلة من اسفل راسه حتى كعب قدميه ، برميل ممتلئ ، ترخى وتشتد فوق بدنه المنتفخ وكأنه لم يرتدي ملابس من قبل ، تتحرك اطرافه وجسده داخلها مثل كيس ملئ أفاعي ، حملته عربة بعجلة عرجاء ، يتمرن فوق قمة التكبر والخيلاء بحركات البيروقراطية البلهاء ويتهادى المشي بخطوات يعدها عدا وكأنه يحسب الكم للمسافة المقطوعة بين مدخل باب منزله الطيني حتى الشارع العام ، قلق كأنه يتعقب خبر مخضر بلون السم ينقله فوق اجنحة الكذب نحو موطئ قدم ومنفذ يد طويلة لخير موبوء قد مرغه الزمن بلون الدنيا المسروق من دخان خبز الفقراء كجزء من خير مشروخ يزيد كرشه تكورا وقباحة .....!؟
مناهضة المنجل ووداعه المحراث قلبت موازين الموروثات وطوحت عنده ذهب الارض ملحا ، طغى فوق قرويته البسيطة وبلاهته المفرطة في العروق ، الطمع والتطلع ، انكفأت طيبة الاصل فيه انفعالا وهوسا نحو جشع الثراء السهل وبدأ اللهاث والتسابق ببيع عرق الجبهة وانحسار موجات الخجل العذري ونبتت جذور الوقاحة والصلف تحت شعر لحيته المتهالكة من احمال الوعود والمخاتلة والغش و الكذب والنفاق ، رفعته الاصابع من حمار القرية نحو مركبة مسودة الزجاج ونزع عباءة البساطة والشرف باتجاه بدلة الانزلاق اللماعة وربطة العنق ، التي لا يحسن شدها له الا سائق مركبته ابن المدينة الانيق ، والتصق فينا عاهة مستديمة وهلاكا و قراد بجلد جاموس لا ينفك عنه حتى ينهك الاثنان او يهلك احدهما ونحن ، بعدد اصابع الاخوة والعمومة والقرابة و العشيرة والاصدقاء الذين مسحت وجوههم من مخيلته عند طريقه الى الاجتماع الاول .....!؟
ودع بيت الطين و شرف القرية وطيبتها وبلغ خلع الايمان والدين والمثل الاصيلة لأهلنا البسطاء وبارح لب الصدق وبدأ التمرن على قشور الرياء و زيف التحضر المسود وحفظ المصطلحات التي تقال دون ادراك ومعرفة المعنى وانتشر بين فضائيات العهر بجعبته أكداس التصريحات الفارغة وصندوق الحماية يمسح السائل من لوحة المسؤول ، انغلق الشارع والشوارع المجاورة للمسكن الانيق الجديد ،بدأت السماء تمطر اوراق خضراء و المركبات تتمغط كسلا في باب البيت وتنتهك ابواب الجيران حتى الجار العاشر، امتطى الاولاد الامركة والموديل من القفى ، الولد ايمو والبنت بربع الثياب ، واختفى من البيت صوت القرآن ومواقيت الصلاة والاذان وحل محله صوت الدي جي والديسكو وعبارة (الاستاذ عنده اجتماع )المشهورة بين المسؤولين العراقيين فقط ، هربت البركة والحلال والرحمة والصدق والوطنية والولاء من النوافذ ودخل الشر و الشيطان من الباب الرئيسي تحت استقبال مهيب وبدأ العمل السياسي الحقيقي بمباركة الشيطان وتوقيع ابليس.......وانطلق صاحبنا كالصاروخ من مربع الوزير فوق شطرنج السياسة وهو امي فيها ، يعمل بمساحته التي رسمت له بقلم سيد الاطماع عند بوابة الجشع وضياع الوطن و الحرمات والاهل تحت اقدام التغيير والديمقراطية الزائفة و انحسر الامل من عيون الاطفال حين ركب صاحبنا طريق اللاعودة نحو منحدر الثراء البنفسجي السريع...!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,382,107
- النوم في العسل. ......!؟
- صنع في العراق. ....!؟
- غزل في الممنوع
- مدبنتي مرض عضال لا اريد ان اشفي منه ابدا....!؟
- فرار الرفدين....!؟
- زفاف يومي. ...ز!؟
- وفاة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر. .....!؟
- اصبعي خائن.....ماذا أفعل. ...؟
- عتبي اخوي ثقيل....!؟
- حكمة الخالق تسبق انتقام المخلوق....!؟
- وصية وطن جريح.....!؟
- زمن الفرقة....!؟
- صقر فالح بريء من ما يحدث .......!؟
- وداع مهد طفولتي.....!؟
- موعد مع الانعتاق....!؟
- سبايكر....هم في الوجدان ومسمار في القلب ...!؟
- حلم مقاتل....!؟
- ان كنت لا تستحي....افعل ما تشتهي...!؟
- يا انتم.......!؟
- عجائب الدنيا التسع ونحن.......!؟


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - الثراء البنفسجي......!؟