أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - التراث العلمى للعرب تراثا علمانيا !!














المزيد.....

التراث العلمى للعرب تراثا علمانيا !!


وليد فتحى

الحوار المتمدن-العدد: 4664 - 2014 / 12 / 16 - 16:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يوجد عدد من العلماء والمفكرين والفلاسفه الذين ينتسبون الى العرب كان لهم الفضل فى تأسيس المنهج العلمى فى التفكير مثل (جابر بن حيان ـ الحسن بن الهيثم ـ ابن سينا ـ ابن رشد ـ الفارابى ـ الكندى ـ ابن طفيل ـ الجاحظ ـ....) وهؤلاء وغيرهم كثيرون يؤمنون بالعقل ويعتمدون على التجربة الحسية فى كشف قوانين الطبيعة والحياه والكون أو قوانين الجدل العلمى والمنطقى فى إستخلاص الحقائق الكونية والحياتية برؤية واقعية ـ وهذا النمط من الفكر يسمى التفكير العلمى، وعلى الرغم من ذلك فأنهم فى أحيان كثيرة من مؤلفاتهم وكتاباتهم يستسلمون الى المعرفة الغيبية ويبالغون فى الحدس النفسى البعيد عن تطور العقل والنظرة العلمية للإشياء والحقائق وهذا يعطى إشارة الى الأوهام والخرافات المقدسة والمرتبطه بالثقافه الشعبية والتفسيرات الرجعية ..
فيظهر هؤلاء العلماء والمفكرين بشخصيتين متنافريتين متناقضتين فالأولى هى طريقه الإستقراء والإستنباط والثانية هى طريقة الحدس النفسى والروحانى المتنكر للعقلانية، فمثل هذه الإشكالية موجوده الآن عند الكثير من المفكرين فى المنطقة العربية وهذا له تفسير مادى جدلى فى توجه هؤلاء العقلانيون فى كثير من الإحيان الى التناقض الفكرى للحفاظ على مزايا طبقتهم بسبب تأثير الرأسمالية الإحتكارية على الإبداع ،فتوجد علاقة جدليه مابين المبدعين والمفكرين وبين الطبقة البرجوازية الرأسمالية التى تمتلك السلطه والثروه فيضطر عددا من هؤلاء المبدعين التخلى نوعا ما عن النهج العلمى بما يتحالف مع مصالح تلك الطبقه المسيطرة على الفكر والإبداع حتى ولو كان مخالفا للعقلانية والمنطق والتفكير العلمى ،وبالتالى نجدهم متناقضين فكريا فى كتاباتهم وأرائهم فى وسائل الإعلام المسموعه والمرئية والمكتوبه فيما بين المفاهيم العلمية السليمة والمفاهيم الرجعية والمحافظه التى ترتبط بمصالح الطبقات المسيطرة ذات الإمتيازات الإستغلالية ..
ولكن على الرغم من هذا التحليل الجدلى فى إشكالية العلم والتفكير العلمى فى الوقت الراهن إلا أن عددا من المفكرين والفلاسفه القدامى كانوا فقراء وليسوا مرتبطين بالسلطه والنفوذ والثروه والجانب الإحتكارى والإستغلالى للعلم والفكر ،فبعضهم مات فقيرا وتم دفنه فى مقابر الفقراء ومنهم تحمل مشقة الأضطهاد وألوان العذاب والهوان وحرق كتبهم وتشريدهم وعزلهم عن المجتمع ..
توجد علاقة معقدة فى بنية المجتمع الداخلى التى تؤثر على الإنسان ولربما على أطروحاته الفكرية ،وللبيئة لها تأثير كبير على عدد من المفكرين والفلاسفه العرب الأوائل فى أنهم يصبحون متناقضين وأزدواجيين فى أرائهم الفكرية بسبب سيطرة السلطه والدوله الحاكمه على تلك الإفكار التحررية والعقلانية التى تهز رؤية الدوله فى نشر الغيبيات والجهل والعمل على تزييف وعى المجتمعات حتى يسهل السيطرة عليهم وضربهم بسياط الطاعه العمياء ,,
فإذن نجد أن سبب الإراء المتناقضة عند المفكرين والفلاسفه الإوائل دليل على التقية وليس على الإزدواجية الفكرية حتى لا يتعرضون الى الإضطهاد أو العزلة عن المجتمع !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,412,718
- نقد الأقتصاد السياسى برؤية روزا لوكسمبروج
- غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!
- نظره على المنهج المادى فى التراث العربى
- ماهى الماركسية؟!!
- كارل ماركس مسيرة نضال فكرى -1-
- ترويض المسلم والرده الحضارية (2)
- ترويض المسلم والرده الحضارية (1)
- مقدمه فى المادية التاريخية
- أسهامات ماوتسى تونج حول المادية الديالكتية -1-
- حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-
- قانون التراكم الرأسمالى
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -2- -رؤية ماركسية-
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -1- -رؤية ماركسية-
- عن المبدأ اللاسلطوى (الأسس والخصائص)
- الجمود والتعصب هوية الأديان !!
- الإسلام دين وليس دولة !!
- كيفية نشأه الدين !!
- أستقاله العقل فى الإسلام
- عبرى عن حريتك فى العلن !!
- لا تخجلى -فأنتى أنثى!!


المزيد.....




- المقاتلون الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية: كم بقي منهم في ...
- الفاتيكان يكشف عن -قواعد سرية- لكهنة خرقوا تعهدات -التبتّل- ...
- المئات من جنسيات مختلفة يغادرون آخر جيب لتنظيم -الدولة الإسل ...
- رئيس لبنان: لا سلطة أعلى من سلطة الجيش ونخشى قيام كيان يهودي ...
- الانتهاكات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية: كاردينالان يحضان ...
- كتاب: 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون
- المقاتلون الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية: كم بقي منهم في ...
- كتاب: 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون
- التعاون الإسلامي تحذر من تبعات اقتحام المسجد الأقصى
- بعد تدنيس مقبرة يهودية.. الرئيس الفرنسي يعد بمكافحة معاداة ا ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - التراث العلمى للعرب تراثا علمانيا !!