أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!














المزيد.....

غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!


وليد فتحى

الحوار المتمدن-العدد: 4664 - 2014 / 12 / 16 - 01:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الثقافة الإسلامية هى ثقافة تفتقر التطور والإبداع الحضارى فهى مجدبه كعنوان الصحراء ،فالهمجية والصراعات القبلية وأنتشار الظلامية والتجهيل أسس الحياه لمن عاش عمره كله فى الصحراء ،فجاءت الدعوه الإسلامية فى تلك البقعه النائية من الصحراء كباقى الدعوات المحلية التى تدعو الى التوحيد ،وهذه الدعوات جمعيا أرتبطت فى المقام الأول لمصالح أقتصادية وإجتماعية وأقتناص الفرصه للسيطرة السياسية تحت دعاوى نشر التوحيد ..
وأستطاع صلعم تجميع القبائل العربية بعد الإستفاده من القوه العددية من فقراء الصحراء فأصبحوا غزاه منظمين ،وعندها حدثت أول أتفاق سياسى أو تعاون قبلى فى يثرب وعندها كانت الفرصه مواتيه للتطلع الى أكبر ما هو من مجرد تجميع عدد من القبائل العربية فى مناطق وسط الجزيرة العربية ،وبالتالى كان الأمر ملحا لتكوين جيشا نظاميا بقيادة (صلعم) للإستيلاء على تركة كلا من الإمبراطوريتين الفارسية فى الشرق والرومانية فى الغرب بعدما ضعفت كثيرا بعد عدد من الثورات والإنتفاضات الشعبية بسبب القمع والإستبداد من كلاهما على الشعوب المسالمه والمحتله من قبل فارس وروما ،ولكن هذا الإمر ليس سهلا فى تجييش الجيوش الغزاية والبربرية للأستيلاء على المقاطعات الفارسية والرومانية ،ولكن كان (صلعم) ذكيا الى درجه العبقرية والدهاء السياسى فى أنه أخترع فكرة (الجهاد الأعظم) فى سبيل نصره الرب ،وهذه الفكره لا بأس منها اذا ما أنتشرت فى وسط الفقراء والمهمشيين ،فأذا مات أحدهما فأنه كسب الجنه الموعوده كما تذكر كتب الإساطير المقدسة ،واذا كسب المعركه وقام بإحتلال تلك المقاطعات فإنه سيكسب الحياه من تقسيم الثروات وسيصبح من ذوى النفوذ والسلطه وخاصا بعد سلسله من الحكى فى أن تلك المقاطعات التى تسيطر عليها كلا من روما وفارس تشتمل على الأنهار والإراضى الخصبه والحدائق والقصور وخيرات الحياه بديلا عن جدب الصحراء وفقرها وندرة مواردها ..
وعندها أستطاع (صلعم) وأتباعه ومن تبعهم بعد ذلك فى أحتلال الدول والمقاطعات والمدن الحضارية كمصر والشام وفلسطين وحدود إيران والعراق والإستيلاء على جنوب الصحراء (اليمن) وكانت تلك المرحلة التاريخية هى الثانيه بعد غزوات الإسكندر الأكبر ،وايضا غزوات المغول وزعيمهم هولاكو تمثل المرحلة الثالثه من الغزوات العالمية ..
وأنقطت تلك الدول الحضارية عن هويتها الأصيلة وأستبدلت الثقافة الإسلامية التى تتسم بالهمجية والقتل وكل أنواع القمع والإستبداد والقسوه ،فمصر مثلا تحولت من دوله حضارية الى دوله تابعه مهمله بعد الإحتلال العربى الإسلامى !!
وهذه بإختصار قصه سرقه الهويه المصرية الحقيقية ونحرها لهويه غير إنسانية تسمى العربية الإسلامية !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,435,669
- نقد الأقتصاد السياسى برؤية روزا لوكسمبروج
- نظره على المنهج المادى فى التراث العربى
- ماهى الماركسية؟!!
- كارل ماركس مسيرة نضال فكرى -1-
- ترويض المسلم والرده الحضارية (2)
- ترويض المسلم والرده الحضارية (1)
- مقدمه فى المادية التاريخية
- أسهامات ماوتسى تونج حول المادية الديالكتية -1-
- حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-
- قانون التراكم الرأسمالى
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -2- -رؤية ماركسية-
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -1- -رؤية ماركسية-
- عن المبدأ اللاسلطوى (الأسس والخصائص)
- الجمود والتعصب هوية الأديان !!
- الإسلام دين وليس دولة !!
- كيفية نشأه الدين !!
- أستقاله العقل فى الإسلام
- عبرى عن حريتك فى العلن !!
- لا تخجلى -فأنتى أنثى!!
- الصهاريج الأثرية فى مدينة الأسكندرية


المزيد.....




- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- المغرب تبرز نموذجها في التدين المستمر لقرون بفضل الاعتدال وا ...
- وزير الشؤون الدينية في تونس يطالب أئمة المساجد بالتزام الحيا ...
- السيسي لقادة أوروبا: التعاون وترسيخ التسامح والعيش المشترك أ ...
- إنشاء فرع لأكاديمية الفنون بالإسكندرية لخلق جيل من المبدعين ...
- تجريد أرفع مسؤول بالفاتيكان من منصبه على خلفية تهم تتعلق باع ...
- السعوديون يحبسون أنفاسهم... أنباء عن قرار مزلزل سيصدر نهاية ...
- الفاتيكان يعاقب أرفع مسؤول لديه بسبب فضائح جنسية
- بمؤتمر ميونيخ للأمن.. السيسي يدعو الغرب لمراقبة المساجد ويعر ...


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد فتحى - غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!