أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل محمد - أغنية إيرانية متمردة





المزيد.....

أغنية إيرانية متمردة


عادل محمد

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 13:03
المحور: الادب والفن
    


أغنية إيرانية متمرّدة: إذ كنتُ شارباً وعابداً للخمر ما شأنك، إن لم أتُب ما شأنك!

http://www.youtube.com/watch?v=x32yBe9SXpM

أغنية إيرانية تستعيد كلام مرشّح شعب إيران "مير حسين موسوي" الذي أسقطه خامنئي ونصب أحمدي نجاد مكانه عن "مجموعة رأت في النظام الاسلامي طغيان الصالحين الذين يريدون سوق الناس قسرا الى الجنة"."! تصريح مير حسين موسوي كان في 20 حزيران/يونيو 2009 بعد إعلان خامنئي عن "نجاح" أحمدي نجاد. بالقوة أيضاً!
*
الأغنية الإيرانية الجميلة ما شأنك
للفنان شاهكار بينش پژوه
ترجمة عادل محمد
به تو چه
ما شأنك (وش عليك)
من اگر باده خورم باده پرستم به تو چه
إذ كنت شارباً وعابدً للخمر ما شأنك
گر چه با ماهرخي تنگ نشستم به تو چه
إن جلست بقرب إمرأة فاتنة ما شأنك
خود خدا گفته در توبه هميشه باز است
فالله قال بأن باب التوبة دوماً مفتوح
تو خدايي مگر در توبه شکستم به تو چه
هل تظن بأنك الخالق، إن لم أتُب ما شأنك
تو که از کاسه ي قران خدا داغ تري
تعتقد بأنك أدرى من كتاب الله
از محمد تو مسلمان تر علي تر ز علي
وأكثر إسلاماً من محمد وأعلى شأناً من علي
يا تو داني و زني خود به علي چپ کوچه
أم إنك تعلم ولكنك تتهرب من الواقع
يا كه از عقل ز بنياد نداني خبري
أم أنك لا تعلم شيء عن المعرفةً
آيه ي روشن قران نشنيدي خبرت
الم تسمع عن آيات القرآن البينة
که چنين ساخته اي دين خدا را سپرت
حتى تستغل دين الله لك درعاً
اي رياکار مشو رو به خدا هي خم و راست
أيها المنافق لا تقف وتركع أمام الله
اين نماز است؟
هل تعتبر هذه صلاة؟
اين نماز است؟
هل تعتبر هذه صلاة؟
اين نمازت الهي بزند بر کمرت!
إلهي تقصم ظهرك صلاتك!
من اگر باده خورم باده پرستم به تو چه
إذا أنا شارب وعابد للخمر ما شأنك
گر که با ماهرخي تنگ نشستم به تو چه
إن جلست بقرب إمراة فاتنة ما شأنك
خود خدا گفته در توبه هميشه باز است
قال الرب بأن باب التوبة دوماً مفتوح
تو خدايي مگر ار توبه شکستم به تو چه
هل تظن بأنك الخالق، إن لم أتُب ما شأنك
تو که آلوده به ده بند گناهان کبيري
أنت يا مرتكب الذنوب الكبيرة
تو که در خلوت خود رحم نکردي به صغيري
أنت الذي في عزلتك لم ترحم أي صغيرٌ
رو به آينه خودت را بنشين موعظه کن
اجلس أمام المرآة وقم بالوعظ
اي تو کفتار منش گرگ صفت روبه پير!
أنت مع صفات الضبع والذئب أيها الثعلب العجوز!
باش خاموش که گويد همه زين پس به تو چه
كن ساكتاً ترى الجميع سيقولون لك ما شأنك
به تو چه کس چه کند هرچه کند کس به تو چه!
ماذا أم أي شئ يفعل فلان ما شأنك!
نه تو در گور من مي زده مي خواباند
نه مرا گور تو
ولا أنت تُدفن في قبر أنا الخمّار ولا أنا في قبرك
نه مرا گور تو گور پدرت پس به تو چه!
لا اُدفن في قبرك، اللعنة على أبيك، إذاً ما شأنك!
من اگر باده خورم باده پرستم به تو چه
إذا أنا شارب وعابد للخمر ما شأنك
گر که با ماهرخي تنگ نشستم به تو چه
إن جلست بقرب إمراة فاتنة ما شأنك
خود خدا گفته در توبه هميشه باز است
قال الرب بأن باب التوبة دوماً مفتوح
تو خدايي مگر ار توبه شکستم به تو چه
هل تظن بأنك الخالق، إن لم أتُب ما شأنك
شاهکارا تو مزن حرف حقيقت به تو چه
يا شاهكار لا تتحدث عن الحقيقة ما شأنك
مي کشند از چپ و از راست به ميخت به تو چه
يصلبونك يميناً ويساراً ما شأنك
شعر کم گو مگر از جان خودت سير شدي؟!
قلل من قول الشعر، هل زهقت من حياتك؟!
که کني پاي فراتر ز گليمت به تو چه؟!
كي تمد رجلك أكثر من لحافك ما شأنك؟!
شاهکارا تو خودت غرق گناهي به تو چه
يا "شاهكار" أنت غرقان في الذنوب ما شأنك
تو خودت پيش خدا روي سياهي به تو چه
أنت أسود الوجه أمام الله ما شأنك
ديگران را تو رها کن تو برو خود را باش
اترك الآخرين وكن نفسك
تو خودت قعر جهنم ته چاهي به تو چه!
أنت في قعر الجحيم وقاع البئر ما شأنك!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,705,433
- شاه إيران.. بين أكاذيب هيكل وإشادات السادات
- بعد السعودية وإيران.. تركيا جسر عبور الإرهابيين
- الخلافة الإسلامية.. من خامنئي إلى البغدادي
- داعش على خطى ملالي إيران والمنظمات الإرهابية
- صعوبة التعامل مع فاقدي البصيرة والعقول المتحجرة
- إعتذار قناة المنار للبحرين ضربة لثورة 14 فبراير الكاذبة
- أحادية أم مشاركة
- أية إصلاحات هي التي تلبي طموحات الشعب السوري ؟
- من أجل الوطن وأجياله القادمة
- أعلاقة بين العقل والإيمان أم بين العقل والمصالح ؟
- لقطات
- هل يمكن عبور النفق المظلم؟ تأملات في الشأن السوري
- الحراك السياسي في المجتمع السوري -وجهة نظر
- الوحدة : شرك أم طريق خلاص
- بيدي لا بيد عمرو
- الصراع على سورية - المشهد الراهن - المخرج
- منظمات المجتمع المدنية
- اعلان دمشق : ولادة على عجل
- لماذا اغلاق منتدى الأتاسي ؟
- الشهيد جورج حاوي : السؤال الكبير


المزيد.....




- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل محمد - أغنية إيرانية متمردة