أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - من هم الدواعش ؟














المزيد.....

من هم الدواعش ؟


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 02:23
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



الارهاب الداعشي وباء عالمي لا تقف امامه حدود بسبب موقف تركيا التي سمحت له بالعبور والفوضى السائدة في سوريا هو عبارة عن انتاج من قبل الاعداء صنعته الموساد والامبريالية العالمية واحتكارات التصنيع العسكري التي تعيش على الحروب واشعال الفوضى والفتن , ينمو ويزدهر داعش على حساب الدماء البريئة المهدورة وعمليات السطو والقرصنة , قادتها عملاء لهم علاقات بكبار قادة الدول التي تخطط لغرض الاستيلاء على بلدان العالم الثالث وتقاسم ثرواته الطبيعية , اما جماهيرداعش فهم عبارة عن اغبياء ومعتوهين متأخرين ومخدوعين وجهلة تنقصهم الروح الانسانية والحياة الاجتماعية الصحيحة اغلبهم مصابون بأمراض نفسية تربوا على الانعزالية والقسم الكبير منهم اما مهمش او فاشل بالرغم من وجود بعض الاغنياء فيهم فهذا ليس دليلا على النجاح يقوم قادتهم على تربيتهم وتهيئتهم لغرض القيام بالعمليات الانتحارية اما لغرض الذهاب الى الجنة وتناول الطعام مع النبي محمد صلعم والتمتع بحور العين ولكل واحد منهم 72 حورية او يكونون مخدرين بتناولهم المخدرات فبل تنفيذ مهمتهم الاجرامية .
ما هي العوامل التي تشجع انتشار الارهاب الداعشي ؟
ينشأ ويترعرع دواعش الارهاب في المجتمعات الفاسدة التي تسيطر عليها حيتان سياسيوا الصدفة الذين فقدوا وطنيتهم بسبب سياسة المحاصصة الطائفية والاثنية وسرقة ثروات البلاد واتباع سياسة ( شيلني واشيلك ) بتبرير ديني وكما يطلق عليه الاسلام السياسي بالاضافة الى سياسة الاهتمام بالعلاقات الشخصية والطائفية والاثنية وتفضيلها على المهنية التي تخدم الشعب ( التكنوقراط ) كما راينا في عملية تسليم مدينة الموصل وسهل نينوى للدواعش بدون مقاومة بالعكس من ذلك فقد استفادت عصابات داعش من استيلائهاعلى اسلحة الجيش العراقي التي تقدر بثمانية مليارات دولار امريكي بالاضافة الى اربعة ملايين ونصف من الدولارات الامريكية من بنك الموصل المركزي ,فلولا السياسة الاثنية والطائفية التي اتبعتها الحكومة الاتحادية في طريقة التعيين لقيادات الجيش لما حصلت الفضيحة النكراء والتي تسببت في استشهاد الألاف من الشهداء وتعرضت النساء الى عمليات الاغتصاب والبيع في اسواق النخاسة المحلية والعالمية واحتلال ثلث مساحة العراق .
قوة الدعاية الداعشية ونشر انتصاراتهم حتى من قبل صحافة محلية ساذجة .
قامت بعض الفضائيات ووسائل الاعلان بترديد ما تسمعه من هذه العصابات السافلة من انتصارات ليس لها وجود مما ادخل الرعب في قلوب الاهالي وحتى بعض قوات الجيش التي هرب قادتها وتركوها لوحدها .
تقدم عصابات داعش يعود الى ما يلي
بالاضافة الى ان احتلال مدينة الموصل عبارة عن مؤامرة كبيرة اشتركت فيها دول كبرى وسياسيون محليون وحكام من بعض دول الاقاليم المجاورة , لم ترشح اسماءهم على السطح في الوقت الحاضر وان ذكر بعضهم يؤدي الى زيادة الانقسامات الوطنية الشعبية والتي لا تخدم المصلحة العامة في الوقت الحاضر.
فقد وجدت لداعش قوى حاضنة من بعض ضباط الجيش العراقي السابق الذي امر بريمر بحله و قسم من عشائر الانبار المهمشة والتي كان الجيش العراقي يقصفها بالبراميل الحارقة وعصابات حزب البعث المنحل بقيادة عزة الدوري وما يسمى بالنقشبدية .
ألأستياء الشعبي وسوء الوضع الاقتصادي والمعيشي .
ان سياسة الحكومة السابقة وعدم استقلالية القضاء ادى الى امتلاء السجون بالموقوفين والسجناء لمدد طويلة مما ادى الى التذمر الشعبي الذي تصور الكثيرون منهم بان الدواعش قوى جاءت لتحرير الشعب وتخليصه من الفساد وانكشاف امر الدواعش جاء بعد غزوتهم واضطهادهم للمراة والطفل وتهديم معالم البلد الدينية والتاريخية والحضارية مثل قبر النبي يونس والنبي شيت والنبي جرجيس .
ماذا بعد التغيير ؟
ان عملية التغيير الحكومي وانتصار القوى التي سعت اليه من احزاب ووسائل الاعلام والكثير من الشخصيات السياسية سوف تلعب دورا كبيرا في الحفاظ على اموال وثروات الشعب ومحاسبة المفسدين واسترجاع ثروات البلاد المنهوبة بفضل القيادة الجديدة وتشخيص مفاصل الفساد وتبديل قيادات كبيرة لايقاف التفخيخات ولانقاذ ارواح الناس الابرياء لغرض ارجاع الحياة الطبيعية الى البلد وباختصار شديد ما حدث من اقالة واعفاء واحالة على التقاعد في وزارات الدفاع والداخلية وتشكيل لجان لمعرفة العدد الصحيح لما يسمون بالفضائيين سوف يلعب دورا كبيرا في توفير ترليونات الدنانير التي كانت تذهب هباء منثورا لتجار السحت الحرام وقادة اللصوصية القذرة التي تسرق من اموال الايتام والارامل وسكان الصرائف وبيوت التنك والنازحين الذين زاد عددهم على المليونين يعيش معظمهم في اوضاع يسودها البرد القارص والجوع والمرض ويجب ايجاد اسرع الحلول لانقاذهم وايجاد ماوى لهم والخبز والدواء والمدارس . طريقنا الوحيد هو توفير الحرية وقدسية مبدأ المواطنة والحياة الحرة الكريمة في ظل دولة ديمقراطية مدنية تطبق قوانين العدالة الاجتماعية وتضع مصلحة الشعب فوق كل الاعتبارات لقد سئمنا الطائفية والمحسوبية والمنسوبية ويكفي ما تعرض له الوطن من هزات سببها سياسيوا الصدفة والذين يجب الاحتفاظ بهم قبل هروبهم بامول الشعب المسروقة , في الختام ان عملية الاصلاح الداخلي ستكون منبع القوة لقواتنا العسكرية البطلة من جيش وشرطة والحشد الشعبي وقوات العشائر المسلحة الوحدة الوطنية لمحاربة عصابات داعش و لافشال المؤتمرات الصحفية للفاشلين واعداء التغيير .
طارق عيسى طه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,295,233
- شبكة الفساد العنكبوتية في الجمهورية العراقية 2
- شبكة الفساد العنكبوتية في الجمهورية العراقية
- صنعوا من العراق وكالة بلا بواب
- عملية خلط الاوراق في العراق
- العملية السياسية وعلاقتها بالعملية العسكرية في العراق
- الشعب العراقي ينتظر التغيير الجذري من حكومته
- هنيئا للعراق بانتصار جيشه الباسل وتحرير مصفاة بيجي
- الستراتيجية الجديدة لعملية تقسيم واحتلال الشرق الاوسط
- مستقبل المجتمع العراقي
- اتباع سياسة التهديد لا تصب في حل المشاكل العالقة بين المركز ...
- لا زالت المحاولات جارية لغرض تحويل مباديئ الربيع العربي 2
- الجيش العراقي الباسل يتحرك مع الحشد الشعبي والعشائر المسلحة
- لا زالت المحاولات جارية لغرض تحويل مباديئ ثورات الربيع العرب ...
- كفاح الشعوب يصب في نفس المكان
- كيف ما تكونوا يولى عليكم
- ما حك جلدك مثل ظفرك 3
- ما حك جلدك مثل ظفرك 2
- ما حك جلدك مثل ظفرك
- الخوف من دخول القوات البرية الاجنبية الى العراق لمحاربة داعش
- كيف سنسترجع سيادتنا على اراضينا المنهوبة ؟


المزيد.....




- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق معاذ النظاري بوفاة نجله
- أمر قضائي بالقبض على ضابطين اثنين تسببا في مقتل متظاهرين بال ...
- بنعبد الله: التقدم والاشتراكية سيمارس معارضة حقيقية بخطاب را ...
- هيئة تحرير الاشتراكي نت تعزي الرفيق معاذ النظاري بوفاة ولده ...
- الاشتراكي اليمني يدين الغزو التركي للأراضي السورية ويحذر من ...
- ندوة سياسيّة تحت عنوان (جمال عبدالناصر؛ 49 عاماً و ما زال را ...
- القضاء العراقي يأمر بالقبض على ضابطي شرطة تسببا بمقتل متظاهر ...
- أردوغان: قررنا تصفية -وحدات حماية الشعب- وحزب العمال الكردست ...
- الحركة التقدمية الكويتية تدين العدوان التركي على سوريا وتدحض ...
- Veste Blanche // قبل الحرب القادمة ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - طارق عيسى طه - من هم الدواعش ؟