أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - صدور الترجمة الكوردية لرواية مليكة مزان : إلى ضمة من عطركِ














المزيد.....

صدور الترجمة الكوردية لرواية مليكة مزان : إلى ضمة من عطركِ


مليكة مزان
الحوار المتمدن-العدد: 4644 - 2014 / 11 / 26 - 10:30
المحور: الادب والفن
    


عن مؤسسة " نما " للطباعة والنشر بمدينة أربيل بكوردستان الشقيقة صدرت مؤخرا النسخة الكوردية لرواية مليكة مزان " إلى ضمة من عطركِ " .
قام بترجمة الرواية إلى لغة الشعب الكوردي الشقيق الأستاذ Sherzad Heini .
تحكي مضامين الرواية عن نضالات امرأة أمازيغية لصالح كل الشعوب الأصلية من خلال انتصارها للشعب الأمازيغي في صراعه مع الفكر الظلامي والسياسات الاستبدادية العنصرية.
عنوان الرواية باللغة العربية مقتبس من قصيدة حب كان المفكر العلماني الأمازيغي أحمد عصيد Ahmed Assid قد أهداها إلى مليكة مزان ...
هذا وتجدر الإشارة إلى أن الرواية هي أول عمل أدبي أمازيغي يترجم إلى اللغة الكوردية في إطار التعريف المتبادل بين الشعبين الأمازيغي والكوردي بالأدب الملتزم بالدفاع عن حقوقهما في الوجود والحياة وفي الحرية والكرامة ...
ـــــــــــ
كلمة مليكة مزان للأمة الكوردية بمناسبة صدور النسخة الكوردية للرواية
نص الكلمة :
رفيقة َ شعبي الأمازيغي على درب الرفض ...
شريكته في أمجاد النضال والمقاومة...
أيتها الأمة الكوردية العريقة بقدر عمر الأرض ...
أيتها الطيبة بقدر رحابة كل فن جميل ، وحب ...
أيتها المترفعة عن استجداء خيرات النور والكرامة من أسواق الظلم شرقا وغربا ...
تحية راقية بوجودك وصمودك ، أيتها الأمة ...

لطالما قست قامتي الإبداعية في الأدب المقاوم بانحيازي لمحنتك ، تلك المحنة التي ما يزال تاريخ الإنسان يسجلها عارا أسود على جبين الاستبداد والقهر ، وها أنا أدعوكِ الآن " إلى ضمة من عطركِ " ، ضمة أبت ، بلغة الاستبداد العربي الغاشم ، إلا أن تنطلق صرخة أدبية إنسانية تكشر عن أنياب نثرها وشعرها في وجه كل قبح ، صرخة كم أتمنى ـ بعد ترجمتها إلى لغة جبالك وأحلامك وشهدائك ـ أن يصلك دفؤها وينعشك عطرها لتتألق أواصر القرابة والمحبة بين شعبينا أكثر، وتمتد جسور الإخاء والتضامن والتعاون بينهما أعلى وأكبر.

إن من شأن هكذا ترجمة ( إن كانت دقيقة وأمينة ) لهكذا ضمة / صرخة أن تكشف عن تشابه شعبينا في رفضهما المشترك لأي تطهير عرقي وثقافي اقترفه لحد الآن طغاة شمال إفريقيا والشرق الأوسط في حق وجودنا ، بل من شأنها أن تؤسس لعملهما المشترك الجاد على إنقاذ ذلك الوجود من النوايا الرديئة لكل من الدين والسياسة والأدب على طول وعرض بلاد الفرس والترك والعرب ...

أيتها الأمة العريقة الصامدة المجيدة ..

لا تصدقي الأدب القادم إليك من بلاد ظلمستان ، ذاك الأدب الذي ظاهره حب وباطنه كل أشكال الخيانة والكذب . أيتها الأمة ، لن أقول لك كم أتمنى أن تعثري على شئ منك في هذه الضمة وقد ترجمت إلى لغة أحزانك وصمودك ، ذاك أنكِ الضمة في رفضها ، وفي صدقها ، وفي نبلها . ومن غير استحضارك فيها وإنصافك من خلالها ستفقد الضمة بعدها الثوري ومعناها الأخلاقي ، ولا يبقى لي بعدها إلا أن أعلن للجميع عن رداءة قلبي وإفلاسي الأدبي والإنساني .

إمضاء : مليكة مزان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 14 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 13 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 12 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 11 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 10)
- إلى صديقي العلماني ...
- إلى أحمد عصيد : عجباً كيف تكون همجياً حتى وأنت عاشق ثائر ؟! ...
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 7 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 6 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 5 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 4 )
- من رسائل مليكة مزان المفتوحة إلى أحمد عصيد ( 3 )
- إلى المثقف العلماني أ. ع .. مرة أخرى ؟ ربما ... لمَ لا ؟ بل ...
- رسالة حب مفتوحة إلى أحمد عصيد
- في المغرب ، وكشعب أمازيغي أصلي ، عودتنا الدولة العروبية الإس ...
- درجة الهمجية التي يتعرض لها الشعب الكوردي دفعتني إلى مساندته ...
- الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان : سأظل تلك المؤيدة للقضية الكو ...
- الاعتداء على أعراض النساء بمناسبة أي حرب سلوك لن يدل سوى على ...
- أمقت الزواج كما هو متعارف عليه لدينا مقتا شديدا
- بعد سقوط الأسئلة


المزيد.....




- متحف تيت مودرن يستضيف اول معرض منفرد لأعمال بيكاسو
- بروتوكول تفاهم بين مجلس المستشارين ومجلس الشيوخ بجمهورية مدغ ...
- الإعلام الروسي يصف مورغان فريمان بـ -المغفل-
- لماذا تحمل عائلتا طيارين الممثل "توم كروز" مسؤولية ...
- مهرجان عين فربة للثقافة يحتفي بفولكلور موريتانيا
- وتصدح فيروز بصوتها الملائكي.. -ببالي-
- لماذا تحمل عائلتا طيارين الممثل "توم كروز" مسؤولية ...
- -قبلات من موروروا-.. وثائقي جزائري مناهض للتجارب النووية
- عازف سوري يتألق في مهرجان -موسيقى الشعوب- في كازاخستان
- تدشين تمثال من البرونز للروائي العراقي غائب طعمة فرمان بمكتب ...


المزيد.....

- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي
- بروفايل للريح رسم جانبي للمطر - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- شتاء عاطل - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- في علم نفس الابداع - دراسة في شعر جواد الحطاب / د. حسين سرمك حسن
- قبرها ام ربيئة وادي السلام -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- يوم لايواء الوقت - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- اكليل موسيقى على جثة بيانو -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- التلقي والتأويل في شعر جواد الحطاب- اكليل موسيقى انموذجا / د. خالدة خليل
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - صدور الترجمة الكوردية لرواية مليكة مزان : إلى ضمة من عطركِ