أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إيمان أحمد ونوس - التعاطف الإنساني الاجتماعي














المزيد.....

التعاطف الإنساني الاجتماعي


إيمان أحمد ونوس

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 10:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التعاطف الإنساني الاجتماعي
ترياق الأزمات ومرارة الواقع



يُعتبر التعاطف الوجداني الإنساني والاجتماعي من المهارات والقدرات الفردية والجماعية الهامة داخل البيت أو في المجتمع، فهو حالة وجدانية- نفسية تنميها وتُعززها التربية والقيم الأخلاقية عموماً. وأولى مؤشرات تشكّل تلك المهارة يكون بين أفراد الأسرة الواحدة، لينتقل فيما بعد إلى ساحة المجتمع الواسعة من خلال الكلمة الطيبة أولاً والتي تحمل في ثناياها مفعول السحر والترياق الشافي لكل مجروح أو متألم أو مقهور، وكذلك عبر التعامل الإنساني الإيجابي، مادياً كان أم معنوياً إذا ما استدعت الظروف العامة والخاصة، بما يحمله من تأثير فعّال على الشخص المُتألم أو المُصاب بأزمة أو مصيبة يصعب عليه تحملها منفرداً. لذا يُعتبر هذا التعاطف أحد أهم ركائز الدعم النفسي لأنه يقوي من عزيمة الشخص ويشد من أزره، فيجعله إيجابياً إلى حدٍّ ما في تلقيه وتعامله مع ما تعرّض له، فيشعر أن هناك من يمكنه الركون إليه أو الاعتماد عليه.
وخلال الأزمة السورية الممتدة منذ أكثر من ثلاث سنوات والتي شهد خلالها وما يزال المجتمع السوري بكل شرائحه أفظع الجرائم والمصائب والكوارث والمحن التي تشيب لهولها الولدان، ظهر نوعان من البشر، نوع اتصف بالأنانية المفرطة والفردية الطاغية عملاً بمبدأ أنا ومن بعدي الطوفان، فساد الطمع والجشع والنهب والسرقة بلا أيّ وازع من أخلاق أو ضمير، كتجّار الأزمات الذين أثروا على حساب قوت الناس وجوعهم ووجعهم، وآخرين حللوا لأنفسهم أملاك أناس فرضت عليهم الحالة الأمنية مغادرة بيوتهم ومناطقهم مخلفين وراءهم تلك الأملاك التي باتت نهباً لذوي النفوس الضعيفة والمريضة من لصوص وقطاع طرق بنوا بيوت على حساب دمار ونهب بيوت أخرى، فأثرى من أثرى وأُفقِر من أُفقِر.
بالمقابل، كان هناك نوع من البشر اتصف بإنسانية لافتة عبر تعاطفه الإنساني والاجتماعي الذي اعتُبر ركيزة هامة وسمة بارزة وواضحة لدى غالبية الناس الذين قد يكونوا متضررين كغيرهم وشربوا من ذات الكأس، لكن معظمهم نسي مُصابه أمام مُصاب الآخرين فكان لهم عوناً وسنداً وداعماً يُخفف من وطأة الألم وهول الكارثة.
فمنذ بدء تلك الأزمة التي أطاحت بالاستقرار النفسي والأمني والمادي لعموم أفراد المجتمع، كان هناك أُناس ينطلقون مباشرة وبلا مقدمات أو دعوات لمد يد العون والمساعدة والمؤازرة للمحتاجين، سواء على مستوى الدعم النفسي أو المادي وضمن الإمكانيات المُتاحة، للتخفيف من حدّة الصدمة والكارثة من جهة، وكي يحافظوا على كرامتهم الإنسانية والمعيشية من جهة أخرى، ما ساعد فعلاً على تخفيف الأعباء والمتطلبات عنهم، إضافة إلى تقليص شدّة ومدّة وآثار الصدمة النفسية عليهم، مما جعلهم يتقبلون مُصابهم بأقل الألم والحسرة، لينطلقوا في الحياة من جديد بأمل أكبر بفضل تلك المساعدة والدعم.
وأهمّ ما في هذا التعاطف أنه يتجه ليشمل عامة الناس بعيداً عن انتمائهم الديني أو السياسي أو العرقي باعتباره تعاطفاً إنسانياً صرفاً. ونلمس هذا الأمر في الواقع اليومي من أُناس يندفعون لتأمين المأوى للآخرين في بيوت تكتظ بساكنيها، كما يتقاسمون لقمة العيش والشراب والدواء رغم ما أفرزته الأحداث من غلاء معيشي فظيع. كما نرى شباباً يتكاتفون من خلال تشكيل ورشات عمل تطوعية لمساعدة من دمرت الحرب أو القذائف والصواريخ بيوتهم، وكذلك فتيات بعمر الزهور يُساعدن ربّات تلك البيوت في تنظيفها وتنظيمها، أو يساعدن الأطفال على تجاوز الخوف والرعب الذي سببته الحرب وتبعاتها باصطحابهم إلى الحدائق والملاعب والمنتزهات، أو يساعدن في تدريس أولئك الأطفال أيام الدراسة، كما نجد فرق شبابية تطوعية أخرى من أجل تقديم الدعم والإرشاد النفسي لتجاوز آلام وأحزان ما خلفته الحرب المجنونة تلك، وهذا ما يترك أثره الإيجابي في نفوس المُصابين أو المُتضررين، ويساعدهم على تجاوز تلك الآلام بزمن أقل وأمل أكبر يزرعه اندفاع الناس وتعاطفهم الذي يُعتبر سمة إيجابية من سمات المجتمعات العربية والشرقية عموماً.
لكن، ورغم أن تلك السمة هي في الأساس سمة فطرية لدى الغالبية في مجتمعاتنا، إلاّ أنها في علم النفس والعلاج النفسي للمصابين بالصدمات ضرورة وركيزة أساسية من ركائز العلاج، يُطالب بها الأخصائي النفسي كي يُخفف من صدى الصدمة، ويُسرع من وتيرة علاج المصابين أو المتضررين، لذا ندعو الجميع للتحلي بتلك السمة ومحاولة التعامل مع الآخرين من خلالها لنتمكّن أفراداً ومجتمعات من تجاوز هول ما لحق بنا وربما سيطولنا إذا ما استمرت الحالة الراهنة على ما هي عليه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,625,771
- التعاطف الإنساني الاجتماعي ترياق الأزمات ومرارة الواقع
- ما الإعمار في وطن أبناؤه مهشَّمون ومهمّشون..؟
- رغم القهر والدمار في بلادي ما يستحق الحياة
- القانون رقم/6/ لعام 2014 اغتيال وتهميش للهيئة السورية لشؤون ...
- وضع المرأة في الحروب والنزاعات المسلحة والموقف الدولي منه
- التربية الذهنية ضرورة مُلحة للنهوض بالإنسان والمجتمع
- قضايا المرأة والاستحقاقات القادمة
- في الزواج... المرأة تحمل أعباء التغيير والتعايش
- الجفاف كارثة إنسانية- اقتصادية تُضاف إلى كوارث السوريين
- المرأة... الغائب الأبرز عن قضاياها
- لا ثبات للقوانين الوضعية في مسيرة حياة متغيّرة
- حق النساء في معرفة الحقيقة
- المرأة حين تتحالف مع الموروث ضدّ إنسانيتها.
- ما الكامن وراء ظاهرة استغلال الشباب من قبل المتشددين..؟
- ثقافة الحوار ضرورة إنسانية- حضارية
- إِلامَ ترنو المرأة السورية في عيدها العالمي..؟
- وضع المرأة في العمل السياسي
- الزواج والطلاق العرفيان يسودان مناطق التوتر
- أهمية وضرورة الصحة الإنجابية
- الأزمة السورية... ويلات وكوارث لم يشهدها التاريخ.


المزيد.....




- الولايات المتحدة تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35
- مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح منع الرئيس ترامب بيع أسلحة إ ...
- وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر با ...
- تركيا: قرار إخراجنا من برنامج -أف 35- مجحف
- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية
- إيران.. حريق يلتهم مستودعا جنوب طهران وألسنة اللهب تطال أبني ...
- -قلق- فرنسي إزاء حضور صيني -متنام- قرب مراكز حساسة
- -الصحة العالمية- تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي الإيبولا بالكونغ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إيمان أحمد ونوس - التعاطف الإنساني الاجتماعي