أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رابحة مجيد الناشئ - مهرجان اللومانتيه 2014: نصف مليون إنسان يتعمد في رِحاب الفضاء الأممي














المزيد.....

مهرجان اللومانتيه 2014: نصف مليون إنسان يتعمد في رِحاب الفضاء الأممي


رابحة مجيد الناشئ
الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 25 - 20:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



كل عام وفي مُنتصف شهر أيلول مئات الآلاف من الفرنسيين ومن العالَم يلتقون في هذا المهرجان، هذا الموعد التقليدي الذي بدأَ في عام 1930 بمبادرة من هيئة الصحافة للحزب الشيوعي الفرنسي.

مهرجان الإنسانية هذا تنظمه جريدة اللومانتيه، الجريدة الرسمية للحزب الشيوعي الفرنسي.

هذه السنة من جديد احتضنَ المهرجان نصف مليون إنسان لثلاثة أيام احتفالية مُتتالية: 12 – 13 – 14 من أيلول وتحت أشعة الشمس الساطعة التي أَضفت طابعاً خاصاً على المهرجان وَتوهجت في القلوب مُوحية بالأمل.

مهرجان الإنسانية، مناسبة لتلاقي وتلاقح اليسار الفرنسي والعالمي وكل المؤمنين بقيم التضامن الأممي والحرية والمساواة والمحبة والسلام حيث تمتزج الندوات والنقاشات السياسية والفكرية بالفعاليات الثقافية والفنية والترفيهية.

المتطوعون يساهمون في صنع حياة المهرجان

يرتكز هذا المهرجان بالدرجة الأولى على العمل التطوعي. ففي كل عام آلاف المتطوعين يسهرون على نجاحه في كافة المجالات: نصب الخيم، النقل، التنظيف، بيع بطاقات الدخول، الإسعافات الصحية، مرافقة الضيوف واستقبال الصحفيين، العناية بالمعاقين وكبار السن والأطفال وغير ذلك من الأعمال.....

إضافة إلى هؤلاء هناك متطوعو الأحزاب والمنظمات المشارِكة والذين يتوزعون في 450 خيمة، منها 100 خيمة مخصصة للقرية الأُممية.

إحدى هذه الخيم، خيمة طريق الشعب، الجريدة المركزية للحزب الشيوعي العراقي .

إن اختيار هذه الخيمة ليسَ من قبيل الصدف، فالعراق هذا العام يتعرض لهجمة إِرهابية ظلامية، وتتعرض أَقلياته للتهجير والقتل والإجبار على ترك الدين... والهدف من كل ما يحدث هو تفريغ العراق من مكوناته المتعددة والعميقة الجذور في تربته.

توافد العراقيون إلى المهرجان وإلى هذهِ الخيمة من مدنٍ فرنسية عديدة، ومن دول أوربية كألمانيا وسويسرا وبريطانيا وهولندا والسويد... كما جاءت مجموعة من العراق وبضمنها فرقة موسيقية غنائية.

استطلعنا آراء بعض العراقيات والعراقيين حول المهرجان:

يقول العراقيون جميعاً، جِئنا للتضامن مع وطننا العراق ومع شعبنا، جئنا لهذا المهرجان الأممي لنصرخ في شوارعه لكي يسمع العالم قضيتنا العادلة: تحرر شعبنا ووطننا والحفاظ على أمنه ومكتسباته وديمومة مكوناته وتآخيها والقضاء على الإرهاب والقوى الظلامية.

♦-;- سوسن بائعة الشاي المهيَّل في الخيمة العراقية كعادتها كل عام منذ سنة 1998 تأتي مع زوجها من مدينة فرنسية بعيدة عن باريس: ‹‹ عندما كنت في الجزائر قبل ثلاثة عقود سمعت بهذا المهرجان وكان حُلمي أَن أعيشه، وعند انتقالي إلى فرنسا داومتُ على المجيء وعلى عمل الشاي وبيعه لأن رائحة الشاي المهيَّل تذكرني بالعراق وبحميمية العلاقات لأهلنا الطيبين ››.

وعن العمل التطوعي الذي تقوم به تقول: ‹‹ هذا العمل له متعة خاصة وهو وسيلة للراحة النفسية والشعور بالاعتزاز لأنه يُقدَّم بروحية طيبة وبدون أي مقابل ››.

♦-;- عباس القادم من ألمانيا، حاملاً كامرة التصوير على صدرهِ:

‹‹ جئت لأُعبر عَن تضامني اللامحدود مع شعبي العراقي ولأعيش أياماً حميمية في هذه الخيمة تخفف عني الألم المرُ في قلبي بعد أَن شاهدتُ فلماً عن الإرهابيين وهم يبيعون العراقيات الأيزيديات في الأسواق.... ››. ويستطرد عباس: ‹‹ بهذه الكامرة أَودُ أَن أُخلِّدَ ما يجري في واحة هذا المهرجان التضامني الجميل، ويهمني على الخصوص تخليد هذا الحضور العراقي المتنوع تحت سقف هذِه الخيمة ››.

♦-;- إخلاص من السويد: ‹‹ هذهِ المرة الأولى التي أحضر فيها لهذا الهرجان الرائع الذي سمعت عنه الكثير لكن المشاركة فيه شيء آخر. جئتُ من مالمو معَ زوجي لنعلن تضامننا معَ وطننا العراق ومع شعبنا بكل مكوناته ››.

♦-;- باسمة التي جاءَت مع زوجها من هولندا كعادتها منذ 15 عاماً:

‹‹ جئت للتضامن مع الشعب العراقي.... في داخل هذِه الخيمة، أنا أنسى همومي ومشاكلي وهموم أهلي وفقدان أخي .... إن أهم شيء بالنسبة لي هو التضامن مع شعبي ووطني الحبيب ››.

♦-;- عبد المنعم الذي جاء من جنيف: ‹‹ جئت للتضامن مع شعبي وهذه المرة الخامسة لمشاركتي في هذا المهرجان الهادف والجاد....أنا أَجيء لأبقى ثلاثة أيام في هذه الخيمة، خيمة طريق الشعب، خيمة كل العرقيين، إِنها تمثلني وتمثل كل العراقيين .... أنا للآن لم أرَ فرنسا ومعالمها الجميلة، أنا هنا فقط للتضامن مع شعبي، هذهِ قناعتي وأنا أشعر هنا بالفرح الممزوج بالفخر... ››.

المتطوعتان الصغيرتان

♦-;- آيلا، صبية عراقية بعمر 11 سنة، مُنهمكة دائماً في عمل لفات الفلافل وبيعها، وهذهِ السنة الثانية التي تأتي بها لهذهِ الخيمة للمشاركة في العمل التطوعي: ‹‹ عندما كنت صغيرة كنت أُرافق أُمي التي تبيع لفات الفلافل كل عام في هذه الخيمة، لذلك أردتُ أن أكون مثلها فجئت في السنة الماضية وساهمت بالبيع والتنظيف وقد وجدت أن العمل بدون مقابل وَمساعدة الآخرين عملاً جميلاً وأنا أشعر بالفخر وسأستمر في مساعدة الآخرين في مكانات أخرى ››.

لم تكن آيلا لوحدها، بل بصحبة صديقتها الفرنسية لَيّا، 11 سنة والمنهمكة هي الأخرى بعمل اللفات والحديث مع المشترين. تقول لَيّا: ‹‹ أنا كذلك أعمل هنا كمتطوعة، صديقتي عراقية لذلك أنا أحب العراقيين وجئت للتضامن معهم وأنا فخورة بهذا العمل وسأستمر بالمجيء كل عام... ››.

هكذا تعطي هاتان الصغيرتان الرائعتان درساً ملهماً في أهمية التضامن وبإنسانية العمل التطوعي.

كان للعراقيين حاجة ماسة للتلاقي هذا العام لتبادل الآراء حول ما يحدث في العراق، للتحدث عن جراحاتهم بسبب المصائب التي تحدث في وطنهم، وايضاً لتقاسم أوقات ممتعة رَقصوا وغنوا فيها للحب والسلام والأمل بغدٍ أفضل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,336,214
- المهرجان العالمي للفيلم لمدينة لاروشيل الفرنسية -2014
- الشاعر والناقد الفرنسي دانيال لاوَرس ضيفاً على بيت الشعر في ...
- شاعرة العمال، ﭙ-;---;--اتريسيا كوترون دوبينه
- ربيع الشعراء السادس عشر في فرنسا -La poésie est au cœur des ...
- احتفاء بالشاعِر الفرنسي جورج بونه
- حِوارٌ مع الأطفال في مهرجان اللومانتيه
- ربيع الشعراء قنطرة للتواصل ما بين الشعوب ( 2 )
- ربيع الشعراء قنطرة للتواصل ما بين الشعوب ( 1 )
- أُسبوع آذاري للنساء
- توماس ترانسترومر - شاعر سويدي
- الشعراء ليسوا في سُبات
- قصائد السياب تُلهِبُ مَشاعر الفرنسيين
- احتفاء بالشاعر والروائي الفرنسي جورج بونه
- جورج بونه: شاعر الطفولة والمودة والحنين
- مهرجان اللومانتيه في دورته السابعة والسبعين يزهو من جديد
- نهرٌ منَ الحُبِ والتضامُن تدَفقَ في هولندا
- سوق الشعر في باريس، رسالة حب وسلام
- مهرجان دوافع العمل في مدينة ﭘواتيه الفرنسية - ديمقرا ...
- الطفولةُ تَتَعمدُ برحابِ رَبيع الشُعراء في فَرنسا
- يوم المرأة في فرنسا


المزيد.....




- فريق المشي على الجبال يبرز جانباً آخراً لمدينة الجونة.. فما ...
- -الأم والابن-.. صور للحظات حميمية بين لاعبي كمال الأجسام وأم ...
- قبل إعادتهم إلى وطنهم.. الروهينغا: اقتلونا قبل إرسالنا
- من هو القيادي في حماس نور الدين بركة الذي اغتالته إسرائيل في ...
- تحطم الطائرة الإندونيسية: تحديثات تقنية أخفتها بوينغ قد تكون ...
- ماذا تعرف عن مؤسسة -مسك- الخيرية التي يترأسها ولي العهد السع ...
- تحطم الطائرة الإندونيسية: تحديثات تقنية أخفتها بوينغ قد تكون ...
- بهر الجميع بموهبته رغم صغره.. حسام نموذج عربي للنجاح في البي ...
- الحزب الحاكم بتركيا: العالم يبحث عمن أمر بقتل خاشقجي
- أكسيوس: ترامب إزاء سيناريو مهلك بانتخابات 2020


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رابحة مجيد الناشئ - مهرجان اللومانتيه 2014: نصف مليون إنسان يتعمد في رِحاب الفضاء الأممي