أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبو الحسن سلام - مدخل لورشة كتابة مسرحية














المزيد.....

مدخل لورشة كتابة مسرحية


أبو الحسن سلام

الحوار المتمدن-العدد: 4583 - 2014 / 9 / 23 - 23:09
المحور: الادب والفن
    



مشروع ورش الكتابة المسرحية
وتطبيقاتها في المدارس المسرحية
د. أبو الحسن سلام

* مهاد نظري: تتعدد أساليب الكتابة المسرحية تبعاً لكل مدرسة مسرحية ، وتبعا لكل أسلوب مسرحي تتحدد تقنيات الكتابة من حيث العناصر الدرامية والعناصر: ( الفنية الخاصية الأسلوبية والفنية التي تحدد هوية الكاتب )
* منطلقات الكتابة : لكل مشروع كتابة منطلق يبدأ منه الكاتب ، فخناك كاتب ينطلق من فكرة ، وآخر ينطلق من حدث ، وثالث ينطلق من شخصية تاريخية أو تراثية أو معاصرة ، ورابع ينطلق من جو أو حالة ما تهيمن عليه ، فيكتب ويكتب
ثم يشذب كتابته مرة بعد أخرى . وهذا أفضل في كل منطلقات الكتابة .

أسس الكتابة في المدارس المسرحية
أولا: في الكتابة المسرحية الأرسطية: ( التزاما بالوحدات الثلاث ونظرية فصل الأنواع ورسم الشخصية العظامية تنفيذا لإرادة الآلهة، استهدافا لمحاكاة تكشف عن نبل الشخصية المأساوية وتهدف إلى تطهيرها من عواطفها الضغيفة أو تصوير تدنّي الشخصية الكوميدية بهدف تغيير سلوكها )

ثانيا : في كتابة المسرحية الكلاسيكية: ( على نمط كتابات : كورني- راسين-
موليير ) حيث يتصرف الإنسان وفق إرادته البشرية مخيّرا مسيّرا .

ثالثا: في كتابة المسرحية الرومنتيكية: ( اهتداء بكتابة شكسبير-جوته – شيللر
وتتويجا بكتابات فيكتور هيجو )

رابعا: في كتابة المسرحية الطبيعية: بالتركيز على عنصري البيئة والوراثة ،
استهداء بكتابات إميل زولا في فرنسا ، وهاوبتمان في ألمانيا
خامسا: في كتابة المسرحية الواقعية:
أ‌) الواقعية النقدية : استهداء بكتابات هنريك إبسن التي تعتمد على الصراع الصاعد الذي يتعادل فيه رد الفعل مع الفعل.
ب‌) الواقعية الفكرية: استهداء بكتابات جورج برنارد شو، حيث يكون رد الفعل أعلى من الفعل في الصراع.
ت‌) الواقعية الرمزية: استهداء بكتابات أنطون تشيخوف ، حيث يعنى بتصوير الإنسان ، تصويرا يمزج الواقع بالرمز. بحيث لا يتعادل رد الفعل مع الفعل ، بل يكون أقل منه.
ث‌) الواقعية الاشتراكية: حيث التركيز على طبيعة الصراع الطبقي في الحدث انتصارا للطبقات الكادحة.
ج‌) الواقعية السحرية: وفيها يمزج الكاتب الواقع بالأسطورة.

سادسا: في كتابة المسرحية الرمزية: استهداء بكتابات موريس ميترلنك.
سابعا: في كتابة المسرحية التعبيرية: استهداء بكتابات أوجست سترنبرج التعبيرية.وبكتابات موللر.

ثامنا : في كتابة المسرحية الملحمية: استرشادا بنظرية التغريب البريختية وعناصر الرائع في المشوه والمشوه في الرائع وعنصر التأرخة في استلهام الظاهرة الاجتماعية ، وإعادة النظر فيها إرسالا واستقبالا وفق الاحتمال لا وفق الضرورة.

تاسعا: في كتابة المسرحية العبثية: تعتمد على تصوير فكرة ما ( ظاهرة إنسانية ما ) ارتكازا على: طلب الشخصيات للمنطق في بيئة عبثية- عدم التوحد مع مظاهر الوجود- انتفاء الحدث الدرامي واستبدالها بالحالة- تجنب الاهتمام بالصور الجمالية- الدهشة- توحد الشخصية مع ذاتها وشعورها الدائم بالعزلة- تداعيات اللغة والحالات- رسم الشخصيات رسما نمطيا معادلا للأفكار أو النماذج- عدم الانتماء لهوية أو مكان أو عصر- مزج عناصر من الواقعية والرمزية والطبيعية والسيريالية والتعبيرية مزجا لا يخلو من تصوير تجريدي الطابع.)
عاشرا: في كتابة المسرحية السيريالية: كتابة تعتمد على الخيال الفائق ، لعوالم ميتافيزيقية ، يرى أصحابها أن الحقيقة تدرك عن طريق اللاوعي لا عن طريق الوعي على نحو كتابة جيروم أبوللنيير ..

حادي عشر: في كتابة المسرحية التكعيبية: استلهاما بكتابة بيكاسو المسرحية على نحو ما كتب في مسرحيتيه: ( البنات الأربع الصغيرات) و ( الرغبة ممسوكة من الذيل)

ثاني عشر: في كتابة المسرحية المستقبلية: ( هي كتابة : مينى دراما) وفيها تعمد إنكار الآثار والتاريخ والشرائع والقيم والقوانين والأعراف – توكيد فكرة تأليه الذات – الاعتقاد بملكية شخصية للحقيقة المطلقة- تتميز بالتلغرافية والاختزال الشديد للحدث وللغة الكلامية وغير الكلامية.- الاعتماد على الترميز .
• في كتابة المسرحية التسجيلية: استرشادا بكتابات بيتر فايس ، التي ترتكز على إعادة تصوير الظاهرة التاريخية ، استنادا على توظيف الوثائق والأرقام واللافتات.
• في الكتابة لمسرح الطفل: ارتكازا على تفاعل الغرائز ( التعلم – النمو) بظواهر فنية مثل المحاكاة – الدهشة – العبث والتداعيات وتقافز الأفكار – القسوة والتحطيمية في فنون المسرح ، تركيزا على الاستلهام التراثي بمعالجات حداثية مع التركيز على المرئيات أكثر من لغة الكلام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,501,472
- رجل من طينتنا
- الطاقة النغمية لألحان سيد درويش وعلاقتها بالطاقة التعبيرية ل ...
- حيوات النص في مفترق القراءات النقدية
- عم صباحا .. عم مساء
- الدائرة المغلقة بين قضاء الدولة المدنية وسدنة الافتاء الديني ...
- صورة المرأة بين الروعة والتشويه - مسرح صلاح عبد الصبور -
- تربية الإرهاب في المسرح
- جماليات الأداء بين التمثيل والغناء
- مباهج الفرجة والتوظيف الخيالي بين قراءة النص المسرحي وعرضه
- فن الأداء التمثيلي بين الدرامية والخطاب المباشر
- مباهج الفرجة والتوظيف الخيالي - زنوبيا في موكب الفينيق -
- دلالة الإيماءة في دراما الرقص التعبيري الآسيوي
- الفن والإنسان بين التمدن والسلفنه
- ثنائية المقدس والمدنس في فن المسرح من أفلاطون إلى بريخت
- في مناهج التمثيل
- مباهج الفرجة الفنية بين تقنيات الكولاج وتقنيات الكليب
- الفرجة التفاعلية وتأثيرات فنون الميديا
- الرأي العام في بيت طاعة الاخوان
- رجالة قيصر وحريم النار
- فنون الطفل بين القانون الطبيعي والقانون الرياضي


المزيد.....




- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبو الحسن سلام - مدخل لورشة كتابة مسرحية