أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الله خلف - محاكمة (يسوع الناصري) .














المزيد.....

محاكمة (يسوع الناصري) .


عبد الله خلف

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 23:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمه :

في البدايه أحب أن أوضح نقطه مهمه جداً , و هي أنه تم نسف (ألوهية و ربوبية) المدعو | (يسوع الناصري) , تابع :
- يسوع الناصري يؤكد بشريته و لا يؤكد ألوهيته :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=429552
- (يسوع) يعترف أنه ليس إله 19 مره :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=429761
- الرد على بعض النصوص التي يزعم المسيحيين أنها تؤله (يسوع) :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=430278
و من خلال هذه المقالات تم وضع (يسوع الناصري) في مكانه الصحيح , و هو : (إنسان) 100% .
لكن من خلال هذه المقاله , سنتحدث عن (يسوع) وفق (العقيده المسيحيه) , فالمسيحيون يدعون ان (يسوع) هو الله , إذاً , إله (العهد القديم) هو إله (العهد الجديد) , إذاً , (يسوع) هو إله (العهدين القديم و الجديد) , و إلا فالعقيدة المسيحية تصبح تحت الأنقاض , إذاً , كل كلام (الكتاب المقدس) هو كلام (يسوع) .


الآن ؛ سأضع القاريء الكريم ؛ امام أوامر (يسوع الناصري) , و أطلب من القاريء الكريم ؛ أن يسأل نفسه ؛ هل هذا (إله مُحب) أم (إله سادي)؟... فالقاريء الكريم هو الحكم و الفيصل , لنبدأ :

• يقول (يسوع) : (وحرموا كل ما في المدينة من رجل وامراة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف) [سفر يشوع : 18-23] .

التعليق : نص سادي لم يترك لا (امرأه) و لا (طفل) و لا (شيخ) , حتى الحيوانات لم تسلم هي الأخرى! .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

• يقول (يسوع) : (فالآن اذهب واضرب عماليق، وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة، طفلا ورضيعا، بقرا وغنما، جملا وحمارا) [سفر صموئيل الأول] .

التعليق : هذا النص أكثر ساديه من النص السابق , فالأمر بصريح القتل مكتوب , و الكل يقرأه بوضوح , فلا حاجه للتأويل , أنا اسأل : لماذا يأمر بقتل (الأطفال و الرضّع) , حتى الحيوانات الأليفه ؛ لماذا يأمر بقتلها؟ .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

• يقول (يسوع) : (حين تقترب من مدينة لكي تحاربها استدعها للصلح، فإن أجابتك وفتحت لك؛ فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك، وإن لم تسالمك؛ بل عملت معك حرباً فحاصرها، وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف، وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك، وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك) [سفر التثنية : الأصحاح 20] .

التعليق : نلاحظ هنا تعليمات إرهابيه 100% , فيأمر (يسوع) بإستعباد البشر عند إستسلام أهل المدينه ؛ و لكن في حالة عدم الإستسلام ؛ فيجب أن يُقتل الرجال و تُغنم النساء! .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

• يقول (يسوع) : (وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ) [سفر حزقيال - 9: 6] .

التعليق : هنا يأمر (يسوع) بالقتل , و عدم الشفقه اثناء القتل!... و يأمر بعدم العفو عن الكل , من الشيخ الكبير حتى الطفل الرضيع ؛ ذكراً و أنثى!... هذه ساديه 100% .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

• يقول (يسوع) : (ملعون من يمنع سيفه عن الدم) [سفر إرمياء : 48/10] .
التعليق : سيلعنك (يسوع) إن لم تقتل بسلاحك المخالف معك! .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

• يقول (يسوع) : (تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق) [سفر هوشع : 13] .

التعليق : هنا مشكله مع الأطفال!... حتى الأطفال الذين لم يخرجوا إلى الدنيا بعد ؛ يأمر (يسوع) بقتلهم!... ما هذا؟... أين الإنسانيه؟! .
نريد حكم قضائي من القُراء؟ .

طبعاً , هذه نصوص قليله ؛ من نصوص كثيره , و لكن أخذت القليل (فقط) , لأجل أن لا نكثّر على القاريء الكريم ؛ فيصاب في مشكله نفسيه!... أتمنى من القاريء الكريم ؛ أن يقرأ و يحكم على (يسوع) , ليس مهم أن تحكم عليه بتعليق , و لكن يكفي أن تحاكمه و تحكم عليه في ضميرك .



تحياتي المخلصه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,208,348
- الرد على بعض النصوص التي يزعم المسيحيين أنها تؤله (يسوع)
- (يسوع) يعترف أنه ليس إله 19 مره!
- يسوع الناصري يؤكد بشريته و لا يؤكد ألوهيته
- الرد على مقال (منطق الله غريب) .
- العدد الثالث من مجلة (براهين) لدراسة الإلحاد .
- الرد على سامي لبيب
- الجزيه في المسيحيه!
- إله و رب المسيحيين (يسوع الناصري) يخشى مواجهة البشر!
- أخلاق (يسوع الناصري بن بانديرا)
- ابنة يهوياقيم (والدة يسوع الناصري) في الميزان .
- يسوع الناصري في الميزان
- التلمود و رأيه في يسوع و أتباعه!
- خطيئة أسلاف يسوع!
- خرافات و خزعبلات مسيحيه!
- يعقوب , أخو يسوع الأكبر!
- هل مريم المجدلية كانت زوجه ليسوع؟! .
- صدور العدد الثاني من مجلة (براهين) .
- نصوص مسيحيه فاضحه!
- صور من الإرهاب المسيحي
- يسوع (يهوه) و أحكام الرجم!


المزيد.....




- وفاة مرسي.. هل يتجدد الصراع بين السلطة والإخوان؟
- موقع إخباري: محدّدات الأمن والخدمات تعيق عودة المسيحيين إلى ...
- مأزق المشروع الإخواني بعد رحيل مرسي - 2 -
- انتقادات لبي بي سي بسبب ظهور رجل دين مسلم -معادٍ للسامية- في ...
- حزورات وكلام مشفر ,لا اتفاق ولا رقض
- تظل الامكانية والفرصة سانحة للاتفاق بين أمريكا وأيران
- مصر.. هل وفاة مرسي تعيد الإخوان إلى الميزان؟
- شيخ الأزهر: محمد صلاح -قدوة متميزة للشباب-
- صلاح يهاتف شيخ الأزهر والإعلام يلمح لرهان مع ساديو ماني
- السقوط الإخواني لأردوغان وجماعته الإرهابية


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الله خلف - محاكمة (يسوع الناصري) .