أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - شفيق طه النوباني - المعلم والمنظومة التعليمية: فكرة في سياق التحليل














المزيد.....

المعلم والمنظومة التعليمية: فكرة في سياق التحليل


شفيق طه النوباني
الحوار المتمدن-العدد: 4559 - 2014 / 8 / 30 - 00:07
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


مع كل مطالبة للمعلمين بحقوقهم المهنية والمعيشية يجيّش الإعلام الأردني في مواجهة المعلم الذي يُعد بطبيعة الحال أساس العملية البنائية في أي دولة تعمل على اللحاق بركب الحضارة والتقدم، وقد زاد من حملة التجييش على المعلمين الأردنيين تدني نسب النجاح في امتحان الثانوية العامة في السنة الأخيرة 2013/2014، إذ أدت مجموعة من العوامل إلى هذا التدني، فقد عملت وزارة التربية والتعليم في هذا العام على الحدّ من ظاهرة الغش في الامتحان الوزاري، كما توقفت عن منح "علامة الرحمة" للطلبة الذين اقتربوا من درجة النجاح، هذا بالإضافة إلى تغيير نمط أسئلة امتحانات الثانوية في العديد من المواد.
والحقيقة أن هذا التدني في نسب النجاح لا يشير إلى تراجع مستويات الطلبة في هذا العام بقدر ما يشير إلى تغيّر سياسة امتحان الثانوية العامة إذ حاولت الوزارة إظهار المستوى الحقيقي للطلبة في سنة الثانوية العامة فقط، دون أن تلجأ إلى سياسة تعليمية شاملة تتناول المراحل الدراسية جميعها كما تتناول أركان العملية التعليمية من المدرسة إلى المعلم إلى الطالب حتى تصل إلى الجهاز التربوي التعليمي بأكمله، بل حتى تصل الدولة إلى إصلاح أجهزتها بكل مكوناتها.
ولو اتجه أحد المراقبين إلى دراسة نسب النجاح في المراحل الدراسية والثانوية فيما عدا الثانوية العامة لوجد أن النسب تقترب من الاكتمال حتى أن الناظر من بعيد سيحس أن الأردن يعيش نهضة علمية تعليمية ليس لها نظير، فإذا نظر إلى مخرجات التعليم وحاول سبر المستوى التعليمي وجد أن النتائج غير مطابقة، فإن وجد طلبة متميزون بأعداد جيدة سيجد طلبة تخرجوا من المرحلة الثانوية دون أن يتمكنوا من قراءة سطر واحد باللغة العربية التي يتعلمون بها. حتى إذا ذهبت إلى جامعاتنا وجدت الكثيرين ممن لا يستطيعون أن يركبوا جملة واحدة بلغة سليمة أو إملاء صحيح.
الحقيقة أن عاقلا لا يستطيع أن يلقي اللوم في هذا الواقع التعليمي على المعلم وحده، علما بأن المعلم جزء من هذه المنظومة التعليمية، فهو يمثل مخرجا من مخرجاتها شئنا أو أبينا، ومهما بلغ بنا التحيّز لمهنتنا التي نجلّها ونعتز بها. غير أن التناول الموضوعي لإشكالية التعليم في الأردن يقتضي تناول التشريعات التربوية والنظام الاقتصادي المعتمد على الخدمات والقيم الاجتماعية فضلا عن نظام الدولة برمّته.
فرضت وزارة التربية منذ سنوات عديدة تحديد نسب الرسوب في الصفوف جميعها، دون أن تتنبه إلى أن تحديد هذه النسبة ينبغي أن يتبع مستويات الطلبة، فوفق المنحنى الطبيعي ينبغي أن تكون النسبة الكبرى من الطلبة قد تحققت لديها نتاجات التعليم بالفعل، ودون أن تتنبه إلى أن مستوى التعليم أصبح يتضاءل شيئا فشيئا إذ لم يعد نجاح الطلبة تابعا لمستواهم التحصيلي بل تابعا للنسبة التي تفرضها الوزارة، وإذا كانت النسبة المسموحة 5% من عدد الطلبة فإن صفا فيه عشرون طالبا لن يقبل رسوب أي طالب فيه.
بعد تحديد نسبة محددة لرسوب الطلبة في الصف انتشر عرفٌ بين الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور مفاده أن لا رسوب في المدارس، ليصحو بعض الآباء على أبنائهم في الثانوية العامة وقد رسبوا في المواد جميعها، بل إنك تجد الطالب نفسه مغيبا عن مستواه التعليمي فيتفاجأ بمستواه الذي تبيّن له في الثانوية العامة بعد أن كانت علاماته أفضل حالا في السنوات السابقة.
لقد أدت هذه السياسة التعليمية إلى وضع العلامة في مركز العملية التربوية وتجاوز المستوى التعليمي بحد ذاته، فأصبح الطالب وولي الأمر والمعلم يعملون جميعا من أجل العلامة، حتى انتشرت الدروس الخصوصية في المواد جميعها، وبات تعليم المواد قائما على أنماط أسئلة، وليس على تعميق معرفة الطالب في مجال معرفي معين، بل أصبح الأهالي يتباهون في عدد المعلمين الذين يدرسون ابنهم في إطار ثقافة استعراضية تنسجم مع العقلية القبلية التي تسود مجتمعنا. أما المعلم فبطبيعة الحال سيسعى إلى تحسين وضعه المادي المتردي، والذي لن يتحسن كثيرا مع الدروس الخصوصية.
لقد ازداد عدد الجامعات في الأردن حتى أصبح النظام التعليمي يقوم على أعداد حملة الشهادات وليس على أعداد المتعلمين، بل إن الجامعات الحكومية أصبحت تنافس الجامعات الخاصة في قبولاتها وأسعار ساعاتها من خلال البرنامج الموازي وما شابهه. والجامعات مؤسسات اقتصادية سوف تتضرر من تدني مستويات النجاح في الثانوية العامة، ومهما حاولت وزارة التربية والتعليم أن تطور أداءها إن صممت على ذلك فلن تستطيع ذلك في ظل اقتصاد تعليمي يقدّم المال على التعليم. ومن أين ستحصل هذه الجامعات على طلبة إن لم تصدر لها المدارس خاماتها بغثها وسمينها؟
في تناول سلسلة التعليم في الأردن ستجد عثرات عديدة تؤدي إلى التراجع، والأمر في التعليم لن يختلف عنه في الصحة أو الأشغال أو وزارة الخارجية أو الداخلية أو أي وزارة أخرى، ولو تتبعت السلسلة في أي وزارة لوجدت أن العثرات تتضخم كلما تعمقت في التشريعات والقوانين ومن يقومون عليها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,993,949
- كلنا فَلْسى يا غالب
- النقابات المهنية والعقلية القبلية: نقابة المعلمين الأردنيين ...


المزيد.....




- في إيرلندا.. هل تجرؤ على القفز من منحدر إلى المحيط الأطلنطي؟ ...
- سلسلة استقالات بينها وزير بريكسيت عقب مشروع اتفاق خروج بريطا ...
- السعودية: اتهام 11 شخصاً من أصل 21 موقوفاً بقضية مقتل خاشقجي ...
- ترامب يتهكم على جمهوريين خسروا الانتخابات.. وهؤلاء يسخرون من ...
- المغرب يطلق -البُراق- بحضور ماكرون
- سفراء غربيون من 15 دولة يطلبون اجتماعا لبحث معاملة المسلمين ...
- ماذا تقول وثيقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟
- -القيلولة- تمنع رئيس الفلبين عن بعض جلسات قمة أسيان في سنغاف ...
- استقالة دومنيك راب الوزير البريطاني المسؤول عن ملف الخروج من ...
- النيابة السعودية توجه تهما لـ 11 شخصا في قضية قتل خاشقجي


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - شفيق طه النوباني - المعلم والمنظومة التعليمية: فكرة في سياق التحليل