أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - أحيانا - قصيدة














المزيد.....

أحيانا - قصيدة


كلكامش نبيل
الحوار المتمدن-العدد: 4555 - 2014 / 8 / 26 - 00:10
المحور: الادب والفن
    


أحيانا لا يعودُ هنالك ما يدعو إلى الإبتسام

وأحيانا لا نبتسم إلا مجاملةً أو لأنّه يتوجّب علينا ذلك

أحيانا لا نستطيع حتّى ذرف الدموع

وأحيانا نضطر لمنع إنساكابها مراعاةً لمشاعر من لا يهتم لأمرنا

أحيانا نستيقظ وأثقال عالمٍ لا وجودَ له ترهق كاهل صباحنا

وأحيانا لا ندرك هبوط الظلام في ليلنا الأزلي

أحيانا تختلطُ كلّ الألوان لتخلقَ سوادا مدلهمّا

وأحيانا أخرى نَنسى فيها وجودَ الألوان

أحيانا نشعر بالوحدة وسط الآلاف

لا نسمع الضحكات ولا الأصوات

فتمتزج في سخرية لتخلق فوضى بشعة

وضوضاء مزعجة تزيدنا إحساسا بعمق النفق

وأحيانا أخرى يحيط بنا من يهتمّون لأمرنا

لكنّ غرقنا في أنانيّتنا يغشى عيوننا فلا نبصرهم

أحيانا كثيرة نرغب في أن يسمع الآخرون روايتنا

فيما نرفض نحن سماع قصصهم القصيرة

أحيانا نبني بأنفسنا جدران عزلتنا

ونبكي خلفها جفاء الآخرين

أحيانا نحيك من الأوهام مشاكل ومعضلات

نتسلّى بنقعها كلّ حين بدموع مآقينا

وأحيانا أخرى يبدو وكأنّ الحزن موسم بلا موعد

ولكنّه أساسي وضروري في حياة الجميع

وأحيانا ندرك بأنّه حتّى خيوط الوهم تلك

لا بدّ وأنّ يكون لها سبب خفيٌ أوجدها

أحيانا كثيرة نأكل لأنّ وقت الوجبة قد حان رغم تخمتنا

وأحيانا ننام لأنّه يتوجّب علينا ذلك في عزّ اليقظة

أحيانا نشعر بأنّنا نسير على طريق من سحاب وبإتّجاه سراب

وأحيانا أخرى يحتضر ذلك السراب فنبصر العدم

أحيانا نكره هذا الركض العبثي تحت سطوة اللاوعي

ولكنّنا في كلّ حين نفضّله على التوقّف وكلّ الغموض الذي يحيط بتلك اللحظة

أحيانا نتحسّر على لحظات مضت كنّا نمقتها في وقتها هي الأخرى

وأحيانا يبدو سِفر حياتنا كتابا تافها لا يستحقّ القراءة

أحيانا نتوق إلى المغامرة، إلى الدفء، إلى التشويق

متذمّرين من رتابة السلام الذي يضمّنا بين جناحيه

وأحيانا كثيرة نتوق إلى الهدوء ونلعن الحياة التي ساقت إلينا الصعاب

أحيانا لا ندرك سببا لكلّ ما نقوم به

وأحيانا نطلب مساعدة الآخرين في فهم ذلك

لنرفض ما يقدّموه بناءا على طلبنا عادّيه تدخّلا في ما لا يعنيهم

أحيانا نرغب في إنهاء كلّ شيء

وأحيانا قد نبذل كلّ ما في وسعنا من أجل ديمومة هذا الغموض

أحيانا يبدو كلّ شيء تكرار لما قبله ونموذجا للقادم الذي ننتظره

وأحيانا نشعر بأنّ نظرتنا للأشياء تقف وراء هذا التماثل

أحيانا نعبد أنفسنا ونرقص في هيكلها المقدّس على أنغام الرضا

وأحيانا نكرهها ونودّ لو أنّنا لم نكن هنا أو الآن

جاحدين بكل شيء ومتناسين بأنّنا لا بدّ نمتلك شيئا ما يحسدنا الآخرون عليه

أحيانا وأحيانا وأحيانا يمتليء رأسنا الصغير الحزين بالأسئلة

ودائما يتوقّف كلّ شيء بالنوم وقبل أن نعرفَ الجواب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,250,444
- الإنسانيّة هي كل ما نحتاج إليه
- أن تناقش حقّ الحياة والحريّة في القرن الحادي والعشرين
- كان هنالك شرق - قصيدة
- مجتمع المظاهر وسقوط المثاليّة - قراءة في مسرحيّة الزوج المثا ...
- إغفر يا قلب لهم - قصيدة
- جنازة السلام - قصّة قصيرة
- سِفر الأحزان - قصيدة
- النقاشات البيزنطيّة تعود بحلّة إسلاميّة
- عندما أضعنا البوصلة - قصيدة
- ثورات منسيّة – قراءة في رواية -البشموري- للكاتبة المصرية سلو ...
- بناء وطن للجميع - قراءة في كتاب العقد الإجتماعي للفيلسوف جان ...
- قوس قزح
- إنه العراق يا قوم – لا تحرقوه لأجل الآخرين
- مستقبل الوطن رهن ورقة إنتخاب – لننقذ العراق
- لمحات إنسانيّة – قراءة في المجموعة القصصيّة -في خضمّ المصائب ...
- ما بين سراب الماضي الجميل ودخّان فوضى الحاضر – قراءة في رواي ...
- بقايا صبي سيبيري عمرها 24 ألف عام تلقي المزيد من الضوء على أ ...
- وحدة الشعب العراقي وفقا للدراسات الجينيّة – ترجمة وتقديم
- الإنسان المنتصب؟ العثور على عظمة شبيهة بعظام يد الإنسان عمره ...
- دراسة حديثة لبقايا بشريّة تخلُص إلى أنّ إنسان النياندرتال كا ...


المزيد.....




- لجنة المالية بمجلس النواب تعد لمناقشة قانون المالية وفق أسلو ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون
- بورتريه: خاشقجي..مالاتعرفونه عن جمال المختفي !!
- البام يطالب بتشكيل لجنة برلمانية استطلاعية للمكتب الوطني للس ...
- الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي
- Ghost the Musical bu ak?am izleyiciyle bulu?acak
- بعد أن انتقد تدبير ميزانية الدولة... جطو يقدم تقريره السنوي ...
- يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان.. أول تمرين برل ...
- -لا يوجد إله- خلاصة كتاب لستيفن هوكينغ نشر بعد وفاته
- شيرين عبد الوهاب تواجه دعوى قضائية في مصر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - أحيانا - قصيدة