أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جرادات - النساء تحب الله أكثر














المزيد.....

النساء تحب الله أكثر


محمود جرادات

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 00:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في دراسات غير رسمية، تعنى بإحصائيات حول اللادينية في العالم و في دول مختلفة، يلاحظ فرق كبير في نسبة اللادينيين بين الذكور و الإناث ، في حين تبغ نسبة الذكور ما يتراوح بين 72-77% ، تبلغ حصة الإناث اللادينيات ما يتراوح من 23- 28% ، ما يعني ببساطة، أن أمام كل انثى لا تعتنق أي دين في العالم، يوجد 3 ذكور يشاركونها هذا الاعتقاد. في الوقت الذي ينقسم فيه العالم بالتساوي تقريباً بين الذكور و الإناث . فرق كبير مثل هذا ، بالتأكيد لم يأتِ من فراغ ، بل له أسبابه التي تجعل الأنثى بصورة عامة، أكثر ميلاً للإعتقاد و الإيمان بدين ما ، و أكثر ميلاً و اعتقاداً بوجود خالق يسير الكون، و قد يبدو هذا الأمر غريباً، خاصة و نحن نعلم أن الأديان أتاحت من الحقوق و حرية التصرف للذكور ما لم تتحه للإناث، فالأنثى في معظم الأديان إن لم يكن كلها، مضطهدة مقموعة .
و رغم عدم وجود دراسات رسمية توضح بشكل قاطع أو بدرجة كبيرة، أسباب هذا التفاوت ، فسأحاول هنا ، باختصار و باجتهاد شخصي ، البحث في هذا الموضوع . و حسب رأيي فإن تفسير هذه الظاهرة يقع ضمن الأربع نقاط التالية :
1- الأبوية :
نفسياً ،يمثل الأب ، بالنسبة لأبنائه، مصدراً للأمان و الحماية و في نفس الوقت يمثل مصدر العقاب ، إن هذه النظرة النفسية التي ذكرها فرويد في كتابه (الطوطم و التابو) تبدو إلى حد بعيد صحيحة ، فالأب هو الحامي و هو المعاقب في نفس الوقت. لكن و لما كان الأب البشري ذو قدرات محدودة قياساً إلى الطبيعة، و غير قادر على حماية أبنائه في العديد من الظروف و المواقف ، فقد ابتدع الإنسان أباً أكبر و أقوى من الطبيعة، و افترض أنه الخالق و المسير للكون ، حتى يحس بالأمان في وجود هذا الأب الكبير، و الذي أيضاً إضافة إلى دوره في الحماية، يمارس دور العقاب ضد أبنائه (مخلوقاته) إذا خرجوا عن طاعته .
يميل الإنسان مع تقدمه من مرحلة الطفولة الضعيفة إلى مرحلة الشباب القوي، إلى ممارسة دوره باستقلالية بعيداً عن السلطة الأبوية ، حيث يبدأ شعور الكيان الفردي المستقل بالتبلور شيئاً فشيئاً، و معه تبدأ نزعة التمرد و عدم الحاجة إلى الحماية الأبوية و عدم تقبل العقاب. لأسباب لن نخوض فيها الآن ، نزعة التمرد عند الذكور تفوق تلك الموجودة عند الإناث تجاه الأب ، و يمكن ملاحظة ذلك بسهولة في حياتنا اليومية ، فالأنثى تبقى محتفظة برزابط عائلية أبوية حتى و لو تعرضت لسوء المعاملة .
يمكن إسقاط ذلك ببساطة على علاقة الإنسان بالإله (المفترض) و الذي كما ذكرنا، ليس سوى أب كبير يمتلك من القدرات و السلطة ما يفوق الأب البيولوجي و ما يفوق الطبيعة برمتها ، و كما أن الذكور أكثر تمرداً على الأب البيولوجي مقارنةَ بالإناث ، فهم أيضاً أكثر ميلاً للتمرد على الأب (الأكبر) .

2- المازوخية :
كنت قد ذكرت في مقدمة المقال، أنه قد يبدو غريباً أن تميل الإنثى للدين أكثر من الذكر، رغم أن الأديان قد اضطهدتها و احتقرتها و وضعتها في مكانة أدنى ، البديهي أن ترفض الإناث الدين أكثر من الذكور . السؤال الذي يطرح نفسه هنا : هل تستمتع الأنثى باضطهاد الدين لها ؟؟
هناك اتجاه كبير في علم النفس يميل لإعتبار الأنثى أكثر عرضة للمازوخية بينما يميل الذكر للسادية ، فرويد قالها منذ مئة عام : المازوخية صفة أنثوية. هناك العديد من علماء النفس من قام بتجارب و استدل بملاحظات و ممارسات ، ربما تبدو عادية (مثل ممارسة الجنس) ، لكنها عند التحليل النفسي ستبدو ممارسات مازوخية ، تميل نحو الإستمتاع بالألم و الإهانة و الإضطهاد، و استدلوا على ذلك باستمتاعها بالجنس العنيف ، و الولادة، و تحمل أعباء الأسرة ، و تقبلها لمشاكل شريكها و انفعالاته. و معظم هذه الدراسات توصلت إلى أن المرأة تحمل في داخلها من المازوخية أضعاف الرجل ، رغم وجود أبحاث أخرى تفند هذا الإدعاء ، و تعتبره ناقصاً و خدَاعاً ، خصوصاً من تلك المؤسسات المهتمة بحقوق المرأة و ما إلى ذلك .

3- نزعة المخاطرة :
كثير من الدراسات الإقتصادية و الإجتماعية تربط بين الميل إلى المخاطرة و المغامرة بالجنس، فقد وضحت هذه الدراسات ميل الرجل الغريزي لممارسة دور المخاطر أكثر من المرأة ، سواءاً بممارسة هوايات خطيرة أو تلك المتعلقة بالمخاطر الإقتصادية، في حين تميل المرأة إلى التحفظ الإقتصادي و ممارسة النشاطات الهادئة.
ما علاقة نزعة المخاطرة بالدين ؟؟ إن ما يحمله الدين في طياته من وعود بالثواب و العقاب ، يجعله أشبه بعملية مخاطرة مؤجلة . أو ما يمكن أن نسميه (رهان باسكال) : إذا آمنت قد أكسب السعادة الأبدية ، لكن إذا لم يكن إيماني صحيحاً فلن أخسر أي شيء ، في المقابل لو كفرت (دينياً) قد أعاني العقاب الأبدي و في أحسن الظروف لن أكسب أي شيء .
الأمر أصبح يشبه رهاناً آمناً من طرف واحد ، هنا ستميل عقلية المرأة إلى التحفظ و اختيار المسلك الآمن (الدين) أكثر من المخاطرة بفقدان كل شيء و التعرض للعقاب الأبدي (المحتمل) حسب هذا الرهان الذي لم نخوض في تفنيده في هذا المقال .

4- الضغوط الإجتماعية و القانونية
في المجتمعات المحافظة، و خصوصاً المجتمعات المسلمة و الهندوسية و بعض المجتمعات المسيحية (مثل الدول العربية) ، سيبدو من الصعب اجتماعياً أن تمتلك المرأة المضطهدة بفعل المجتمع ، القدرة على إنكار الدين المكتسب بفعل الوراثة، بما قد تتعرض له من مشاكل و اضطهاد إضافي يصل حد القتل أو الإيذاء العنيف ، الحرمان من الأطفال ، خاصة مع وجود قوانين تقف بشكل فاضح و مقرف ضد إمكانية تغيير الشخص لدينه أو تركه كلياً . و رغم اعترافنا بأن هذه المشاكل ستصيب الذكور و الإناث ، إلا أن قدرة الرجل على التكيف معها في ظل هذه المجتمعات أكبر من قدرة المرأة ، و هنا تميل المرأة (لا شعورياً) إلى نبذ كل ما يمكن أن يعكر صفو حياتها (المعكرة أصلاً) و ستكتفي بالقدر الأقل من الضرر و الحرمان الذي تكيفت عليه مع مرور الوقت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,958,117
- الحضارة الإسلامية : الميت لا يعود إلى الحياة
- التحرش الجماعي بين الكبت الجنسي و علم النفس
- الكبت الجنسي في خدمة العنف الديني
- خروجاً من الدفاع السلبي
- المتمرد : قراءة في متاهة كامو الخالدة
- الإسلام و العلمانية : خرافة التوافق


المزيد.....




- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان
- إخماد -يلوستون-...هل تجد الولايات المتحدة وسيلة لتجنب وقوع ا ...
- لقاء سويدان لـ”الأهالي”: غياب دور الفن في مواجهة الإرهاب يسا ...
- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- عندما ارتدى المسيحيون واليهود والمسلمون الطربوش الأحمر.. زمن ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جرادات - النساء تحب الله أكثر