أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام صادق بلو - بلا رتوش..















المزيد.....

بلا رتوش..


سلام صادق بلو

الحوار المتمدن-العدد: 4537 - 2014 / 8 / 8 - 18:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحاول المسلمون قدر استطاعتهم وبما اوتوا به من براعة في الكذب والتدليس والتاؤيل الفارغ من كل منطق ان يصوروا لنا الإسلام بتعاليمه الركيكه المتناقضه الضحله كالحلم الوردي وكنموذج رائع و كامل متكامل لإصلاح المجتمعات وتحقيق الرفاهيه , بطريقه هوليوديه سينمائيه .....يا سادتي الافاضل إن تعاليم الإسلام فاشله إلى أبعد حد ممكن أن يتصوره عقل بشر وغير صالحه حتى في بداية بلورتها كدين وكانت هي السبب في خراب ذلك المجتمع بسبب ترك افراد ذلك المجتمع لمهنهم المختلفة وامتهانهم جميعا لمهنة واحدة فقط وهي مهنة السلب والنهب والسبي والغزو حيث قال رسول الاسلام.. من لم يغزو أو تحدثه نفسه بالغزو مات ميتة جاهلية..وهذا اكبر دليل على ان اهل الجاهلية لم كانوا يمتهنون هذه المهنة الا بعد اسلامهم!!....إن تعاليم الإسلام تحبّب وتدعوا إلى إسراف الوقت في التفكير بالغزو للسلب والنهب والسبي بالمقام الاول ثم العباده والقعود في المساجد والهجره إلى الله في الأوديه وما أكثر الأحاديث والآيات التي تحبب الموت على الحياة والآخره على الدنيا ...وتحض على الزهد و كثرة الصلاة والنوافل والتهجد ليلأ والسهر على سجادة الصلاه في إنتظار الفجر ليصلي وتستمر الدوره الحياتيه للمسلم " الصحيح"مع الافتقار المطلق والمعدوم سواء بالحديث او القران لحث المسلم للاعتناء بارضه وزراعتها(فهل من المعقول ان عرب الجزيرة لم يكونوا يزرعون شيئا قبل ظهور صلعم وكان كل شغلهم هو السلب والنهب والغزو والسبايا!!! مستحيل لانه لو كان صحيحا فهل اليهود هم فقط كانوا يزرعون النخيل والتي امر باحراقها رسول الرحمة) والمثير للسخرية والضحك في آن واحد ان المسلمين يدعون ان رسولهم قال في احد احاديثة..اكرموا عمتكم النخلة..او حث اتباعة لامتهان الحرف والمهن لخدمة مجتمعهم..فهل يا ترى كلهم قبل الاسلام كانوا بلا حرفة وحرفتهم الوحيدة التي كانوا يجيدونها هي السلب والنهب والغزو!!!! وسيقول معظم المسلمين ان رسولهم قد حث على طلب العلم استنادا للحديث.. اطلب العلم ولو كان في الصين... ولكنهم يتناسون او يحاولون اللف والدوران لانهم يعلمون علم اليقين افضل مني ومنك ان العلم لدى الإسلام هو علم القرآن فقط لا غير وماعداه فهو تهريج ومضيعه للوقت في نظر المسلمين والإسلام , وهيهات لأمه أن تنهض من غير العلم ولا أعني به علم كتبٍ مليئه بغبار الماضي المتخلف!!!
إن تعاليم الإسلام تصادر حقوق نصف المجتمع البشري وهنّ النساء وتطعنهن في مشاعرهن وتجرحهن في كرامتهن وتصفهن بالجواري الناقصات عقلاً وديناً , بل إن هناك ملائكه مخلوقين خصيـّصاً للعن النساء إذا لم يمارسنَ الجنس رغماً عنهن مع بعولتهنّ , فإن قال الرجل هلمّي يا إمرأه لأنكحـُك ِفلابد لها أن تـُهرول وهي تخلع ملابسها في الطريق إلى الفراش , وإلا نزل جيش الملائكه من ذوي الاختصاص باللعن والسب والشتم من السماء يلعنونها إلى أن يرضى عليها زوجها الشّبـِق السكسي البهيمي ....إن تعاليم الإسلام لامـُشرّع لها إلا الجهل والقصورالآدمي , فعقوبة من يسرق درهم تتساوى مع عقوبة من يسرق مليار وهي قطع عضو حيوي وجزء مهم من أجزاء الإنسان...وأريد أن أفهم نقطه في حكم القطع ..وهي كيف نقطع يد السارق ونحن نعلم بأن اليد هي أهم أداة لتحصيل الرزق والعمل ؟ هل نقطع يد السارق ليكون بلا عمل وعاله ومن ثم فسوف يسرق مجدداً ؟ هل تستحق عشرة دراهم أن نحرم الإنسان من يده التي تعينه على مصاعب الحياة؟ ألا يوجد حكم أرحم وأعدل من ذلك الحكم الجائر؟ ...نرى بأن الزاني الذي سرق الشرف وهتك العرض والستر يجلد بينما من سرق بضعة دراهم أو قطعة لحم أو بطيخه تقطع يده , في حين كان محمد يوزع الثروه للكفار والمؤلفة قلوبهم ويحرم المسلمين منها إلى أن قال له واحداً من المسلمين :--( يامحمد إتق الله) و يقول له آخر :--( إنما هذه قسمه ما أردت بها وجه الله )
هذه هي تعاليم الإسلام والتي تقول لك إن شاهدت غير المسلم يمشى بالشارع فضيّيق عليه وأحشره بالزاويه حشراً....هذه هي تعاليم الإسلام التي تدعو إلى الدعوه والجهاد بالسيف وقطع الرقاب وأخذ الجزيه من غير المسلمين رغماً عن أنوفهم وهم صاغرون مهانون أذلاء لا كرامة لهم ولا آدميه ....تلك هي تعاليم الإسلام التي لم تجرأ على تحريم العبيد والسراري وماملكت الإيمان وأسواق النخاسه التي يباع بها الإنسان كما البهيمه ...تلك هي تعاليم الإسلام التي جعلت منه دين طبقي , الحكام من قريش فقط وأما البقيه فهم أدني ويأتي من بعدهم العبيد فأهل الذمه إلى آخره من مظاهر التدرج الطبقي ...
هل هذا هو الدستور الذي تطمح له الشعوب لكي تنهض وترتفع بمستواها الفكري والمعيشي , هل هذا دستور يدعو للمساواة والحقوق وحرية الفرد بالتعبير ؟..جاوبني انت يا سيدي المسلم العاقل.
وأخيراً وليس آخراً أريد أن أسأل اهل العقول سؤالاً واحداً وهو :
ماهو سبب وجود ملايين الكتب الإسلاميه لآلاف " علماء الإسلام" بينما أساس الإسلام وهو القرآن عباره عن كتاب واحد متوسط الحجم مكتوب باللغه العربيه الواضحه والمفهومه ؟ هل هو طلاسم غير مفهومه إلى هذا الحد أم هل هو تجارة يتاجر بها البعض على حساب تجهيل المسلمين وجعلهم في حيره إلى يوم الدين ..أم هو الصراع بين المسلمين المتخبطين الموتورين , أم هو لتلميع الصوره , وتبرير التناقض , وتزيين الباطل , وزخرفة الجهل , ودندشة الإسلام .
بكل تاكيد سينبري لنا احد الجهابذة المسلمين والذي دماغه موغل بالجهل والتغييب ويدعي بأن كثرة العلماء والكتب والتفاسير والإجتهادات إنما هي رحمه ....بل أقول له إنما هي نقمه وليست رحمه....هل بإختلاف الرأي الذي يُنتج البغضاء رحمه؟ هل بإختلاف المسلمين الذي يُنتج العداوه رحمه؟ هل بإنتشار الطوائف والأحزاب المتناحره رحمه ؟ هل بتكفير المسلم للمسلم رحمه؟ أين تلك الكلمة السواء التي أرادها الإسلام للمسلمين ؟ هل كِلمتكم الآن سواء يا سيد ؟ ....إن كنت لا تعلم فتلك مصيبة وإن كنت تعلم فالمصيبةُ أعظم .
واخيرا لايمكن بأي حال من الأحوال أن يكون ذلك الكتاب القديم القصصي الإسطوري المتخلف دستوراً بقوانين تنظم حياة الأفراد والمجتمعات ....ومن المستحيل أن تكون تعاليم محمد صالحه لغير عهده ....يا سادة إن الإسلام كما عرفناه وقرأناه من القرآن والسنه لم يأتي بجديد على الإطلاق ...إنما أتي محمد ليحكم بالعرف أي المتعارف عليه آنذاك من أحكام قبليه متوارثه....مناسككم كلها كانت قبل محمد وكتابه...والأحكام الإسلاميه لاتعدو ان تكون تكرار وكشكول (من كل قطر اغنية) لاسوأ لأحكام قريش واليهود والنصارى.. لماذا اقول لاسوأ الاحكام لانه بالتاكيد كان لهؤلاء اي قريش واليهود والنصاري بعض الاحكام التي لا يعابون عليها وعلى سبيل المثال كان الجميع يعيشون معا وان تحاربوا احيانا فان حروبهم بكل تاكيد لم تكن بسبب الاختلاف الديني الذي برع رسول الاسلام به وكان اول من وضع اللبنات الاولى لهكذا صراع في جزيرة العرب " لا يجتمع دينان في جزيرة العرب"..تحياتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,899,963
- هيهات يا زيد...... لقد قضى الله أمراً كان مفعولا!!
- كَيفَ أسْلَمَ هؤولاء 2
- كَيْفَ أسْلَمَ هؤولاء 1
- دعوة للتفكير-إليّ يا فلان ، إليّ يا فلان، أنا رسول الله-
- على خطى الحبيب المصطفى 1
- هَشاشَة الاسلام سبب ارهاب أصحابه فى الدفاع عنه!!!
- نموذج من تحكم الدجل لعلاقات مؤسسي الاسلام !!!
- إقرأ... ولا تقرأ.. ام انك لست بقارئ
- هل يحتاج الله الى تذكير !!!
- مِنْ حِكاياتْ كَلِيلَة وَدُمْنَة !!!
- وَسَقَطَ مَغشِياً عَلَيهِ
- وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ..
- ألأسلام.. والحرام الحلال
- في سحر الرسول!!!
- حكاية بدء الوحي في كتب الحديث
- ادلة على صدق الصادق الامين صلى اللة عليه وسلم!!
- من سرق قطيفة بدر الحمراء!!!
- سُورة المَحشَر
- مختارات من الاساطير الإسلامية..2
- مختارات من الاساطير الإسلامية....1


المزيد.....




- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام صادق بلو - بلا رتوش..