أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - يا أمةً شرفها بكارة النساء ...














المزيد.....

يا أمةً شرفها بكارة النساء ...


شيرين سباهي

الحوار المتمدن-العدد: 4537 - 2014 / 8 / 8 - 09:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)) سورة: الإسراء اية ( 70 )

(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) سورة النساء اية (( 1))

كَرمها القرأن الكريم وذلها العبد الذليل ..المخلوق

((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) لطالما كانَ القرأن بحق المرأة منصفاً فذكر في هذة الأية خلقناكم من ذكر وأنثى أي بميزان واحد لافرق بين خلقه

لطالما ومازال ينظر المجتمع لشرف المرأة من غشاء بكارتها فقط ... خلق الله في جسم الأنسان عدة مكونات وأعضاء تُكمل فسيولوجية الحياة والجسد

الكثير يرى أن غشاء البكارة لدى المرأة هو تمثيل لعذرية الأنثى.وشرفها ..وفض تلك البكارة يدل على أنَ فلان رجلاً فكان هذا مقياس لكفأءة الرجل خصوصاً عند العرب من طبيعة المجتمع العربي.

أن يلجأ للعادات والاعراف والتقاليد عندما يجد القرأن متساوياً في الحقوق بين الرجل والمرأة ....

ويتسلق ....
في كثير من الحالات تُفض البكارة لأسباب بعيدة عن طرازنية الرجل منها ..الحوادث الرياضة الضرب المبرح

والشرف لايمكن تمثيله بعضو من أعضاء الأنسان ولاتكون عفة المرأة ببكارتها ..كثيراً من البُكر لايملكن ذرة حياء وخجل وعلى جانب أخر تجد لابكارة لهن لكن لدهن من الحياء الكثير ..

كثيرات حافظن على بكارتهن لكنهن هتكن الشرف والعكس بالعكس ....لأنه العفة للمرأة ليست بكارتها هي عفة النفس والكرامة ومخافة الله الأخلاق العفيفة هي بكارة المرأة

لكن سؤال للجميع ...ماهو الشرف ؟؟؟ بكارة الفتاة

وهل للرجل بكارة ؟؟؟ لماذا تقاس العفة على المرأة ويعفى منها الرجل في حين أن الزاني والزانية وضع لهما القرأن عقاب ....محدد

العفة ليست قانون يفرضه المجتمع هي قناعة الفرد رجلاً أو امرأة تنبع من نهر الروح والتربية وزرع الأخلاق ... والشرف ليس ببكارة المرأة بل بتربيتها وأخلاقها ..وهذا هو ايضا ميزان الرجل لكن المجتمع يرى أن اذا اخطأ الابن مع فتاة يلقى السند

والفتاة تصبح عاراً ..

أذا بقى هذا المعيار في مجتمعنا العربي ....فعلى الرجال أن يرتدوا عباءات النساء ....لأن الدين اليوم أصبح جسراً لهتك الاعراض وأهانة النساء والفتيات الباكرات ...لأن داعش تسبي نسائكم يا أهل العراق وتساق للزنا بجهاد
النكاح ...وأنتم تحتمون تحت العقال والرجولة ....

من فض بكارة نساء أعتدى عليهن داعش ومثل في أجسادهن ....ليس هؤلاء بل أنتم عندما تعتلون المنابر وتتفاخرون بالرجولة والشهامة وما أنتم الا دواب تُساق للكراسي والأرصدة .اليزيدية والمسيحية والمسلمة تباع في سوق الرقيق وامام العالم تحت ثوب الدين وأمام أنظاركم

داعش تسبي النساء وتنكح لحاها ببكارة حرائر الرافدين وأنتم تتصارعون على المناصب ... الشرف ياساسة العراق غيرة ونخوة وضمير وشهامة رجال ... وأذا كان شرفكم بالنساء فأنتم لا شرف لكم لأنهن سبايا يُسقن الى مضاجع الداعشيون دون دين

لعن الله امة شرفها بكارة النساء ...سيحبلنَ بلقطاء الدين وبرابرة الزندقة .....وأنتم الزانون بيهنَ تدعون الشرف وأنتم تغرقون في الأباحات ...تسرقون خير العراق وتدعون الشرف

تقتلون العراقي وتنحرونه كالذبيحة وتدعون الشرف

تهتكون القانون وتدعون الشرف ..تتلاعبون بالشريعة بالفتوى وتدعون الشرف .سرقتم الدين والسلام والمحبة والأخلاق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,980,363
- عزة الدوري ..وغزة ..ومسيحي الموصل الحلقة المفقودة في الشرق
- لماذا الموصل ....دون غيرها تتدعش ؟؟؟؟
- العراق .....بين الحكم الديني والإيتيقا النائمة
- داعش والنصرة تهجر موطنها الاصلي في الغرب وواشنطن نحو الشرق
- هذا هو العراق الذي شكله اصدقاؤنا البريطانيون....مقولة صنعهتا ...
- ياقرضاوي ضع لسانك في فمك ....وأن جَهلتَ الدين نُعلمك ..
- قراءة في كف داعش ...في الموصل
- القوات العسكرية العراقية بين التهميش والتحشيش والغفلة ....
- كفاح محمود كريم ...المستشارالإعلامي لمكتب السيد مسعود البرزا ...
- العراق وطن بحمل كاذب ..وحكومة عاهرة ....وقاضي زاني ...
- أيقونة من السودان ...تترنح على سلم المجد بثقة د.أشراقة مصطفى ...
- والله بالعباس جديدة قالها طه .....اه ياعراق قالها دلشاد ...ا ...
- مَل مني ....
- العراق ..بين المجهول ...والمبني لمطلق التسول السياسي
- أوصيك ...
- السعودية تقطع مخالب امريكا .....واسرائيل الجديدة من العراق ا ...
- السُفهاء جبناء في الأرضِ والطُغاة أرذالها ...
- نحن والارهاب والدين ....دف ترقص عليه واشنطن
- قالوا..عنكِ
- قراءة في خارطة العراق الجديد مابعد سقوط الحجاج المالكي ....


المزيد.....




- عصابة تهاجم المحتجين في مترو أنفاق هونغ كونغ
- سقوط 7 قتلى وعدة جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف الفصائل المس ...
- ألزهايمر يبدأ في مرحلة الطفولة!
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...
- أخطاء في مشرحة مصرية
- هل تنقذ هذه القطط الصغيرة فصيلتها من الانقراض؟
- صور باهر: إسرائيل تبدأ في هدم منازل في بلدة بضواحي القدس
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شيرين سباهي - يا أمةً شرفها بكارة النساء ...