أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الغيتوات على مستوى المنطقة














المزيد.....

الغيتوات على مستوى المنطقة


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4527 - 2014 / 7 / 29 - 08:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان تطور المجتمع الإيراني بطيئاً وضعف الصناعات وسيطرة الزراعة وهيمنة القرى قوياً، وحاولت الارستقراطية الفارسية القيام بالتحديث الفوقي على مدى عقود لكنها لم تنجح بسبب عدم تغيير وضع القرى وهدم الإقطاع الزراعي الذي يواكبه الإقطاع الديني.
هذا كان أساس الغيتو الشيعي في إيران، حيث كان نمو العلاقات الرأسمالية وصعود التحديث وحريات النساء هدما لسيطرة الملالي القوة المعبرة عن العلاقات الإقطاعية للعصر الوسيط.
الملكية الضعيفة في التغيير والبرجوازية التجارية في المدن والتي أثمرت الجبهة الوطنية كانت عمليات تحديثهما سطحية وبقي الإقطاع قوياً ولم يتفكك الغيتو.
هذه كانت حالة مشابهة للغيتو اليهودي في أوروبا الذي يواجه الاختراق الرأسمالي وتفكك السيطرة الدينية على العامة اليهود الذين أخذوا يذوبون في المجتمعات الحرة الحديثة كغيرهم من المواطنين، لكن الوعي الديني المكرس خلال مئات السنين لا يقبل ذلك، وكان الغيتو اليهودي يصارع ذلك في القرن التاسع عشر، ومن هنا نشأت الحركة الصهيونية للحفاظ على الغيتو اليهودي بنقله نحو فلسطين وبقاء سيطرة الملالي اليهود والقوى البرجوازية العليا على العامة.
لكن إيران ساحة واسعة ولم تكن بحاجة إلى النقل بل لعودة سيطرة الملالي على المجتمع ومنع التفكك وذوبان الشيعة في الحياة الحديثة وتحررهم من سيطرة الغيتو وقواه الدينية والعسكرية.
هذا ما شجع القوى التقليدية القروية على الحراك وخاصة مع فشل نموذجي التحديثيين، المَلكي والبرجوازي وعدم جذرية برامجهما وتخاذلهما في الوقوف مع الأغلبية الشعبية.
وقد كانت هي الأوسع جماهيرياً ولديها تاريخ طويل في السيطرة وشبكة من المؤسسات الدينية المتنفذة الداخلة في عظام كل فرد وباستطاعتها توجيه كل هذه الخضم من المؤسسات والبشر نحو هدف معين لو امتلكت زمام القيادة المرجعية المعادية للتطور والديمقراطية بشكل ديماغوجي تضليلي وهمي بالثورة والنضال من أجل الشعب!
فشل الثورة البيضاء الزراعية كان نجاحاً للإقطاع القروي، الذي وجد في بعض الملالي رموزاً، والذين خلطوها بالوطنية ومعاداة الأمريكيين لتضليل العامة.
كانت هذه عملية إعادة للسيطرة على الغيتو الشيعي الذي يكاد أن يتحلل ويذوب أفراده في الحياة الحديثة كغيرهم من المواطنين، وقارب هذا تصاعد مشروع الغيتو اليهودي وتطبيقه.
وبدلاً من أن تقوم المدن بتغيير حياة الريف المتخلف قام الريف بفرض مشروعه المتخلف على المدن، وكرس سيطرته فمنع الناس من التطور الحديث والحريات وحافظ على الغيتو ونشر نموذجه في البلدان الأخرى ليغدو غيتو نموذجيا للطائفة على مستوى المنطقة حتى لا (تتحلل) أي حتى لا يفقد الملالي السيطرة عليها ويترك الناس المؤسسات والتقاليد الدينية المحافظة.
وهذا ما سوف يثير القوى الأخرى ويدفعها إلى الصراع مع هذا التمدد وتفكيك البلدان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,892,641
- لبنان: الطائفية والحروب
- جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)
- أساسُ الخرافةِ الدينية
- الرأسماليةُ الحكوميةُ استبدادٌ ديني
- النساءُ والسياحةُ
- السياحة بابٌ مهمٌ للعيش والتقدم
- ضرورة الطليعة الوطنية التقدمية
- مسؤول إعلامي متفتح
- سوريا العواصف والمذابح (3)
- سوريا العواصف والمذابح ( 2)
- سوريا العواصف والمذابح (1)
- أي رقابة هذه؟!
- الجيتوات والمذبحة
- أهو اقتصاد حر أم موجه؟
- تحويل الثقافة إلى خرافة
- فوضى كارثية
- العلمانية كخطٍ سياسي حاسم
- مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية
- جذورُ الكتابة الفارغة
- الناقد ذو الرأسِ الفارغ!


المزيد.....




- شاهد.. توبيخ مسؤول ياباني ومعاقبته بسبب 3 دقائق
- بوتين: موسكو ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية بشبه الجزي ...
- كيف كسرت ميغان ماركل التقاليد الملكية؟
- لندن ووارسو تستعدان لمواجهة موسكو وبرلين!
- الجرعة المفيدة من القهوة للقلب
- إنقاذ تمساح من قبضة ثعبان مفترس
- روسيا تزود مصر بقمر اصطناعي يتفوق على أقرانه
- ماكرون يحوّل باحة قصر الإليزيه إلى ساحة للرقص
- شاهد : سائق يهرب قبل ثوانٍ من اندلاع النار في شاحنة يقودها
- فرنسا تكشف عن وسيلة نقل جديدة متاحة للعامة في باريس


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - الغيتوات على مستوى المنطقة