أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالله أبو شرخ - يهود مع حق الفلسطينيين بالعودة !














المزيد.....

يهود مع حق الفلسطينيين بالعودة !


عبدالله أبو شرخ
الحوار المتمدن-العدد: 4513 - 2014 / 7 / 15 - 21:27
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


منذ متى يمكن للدين أن يتحول إلى هوية قومية ؟! وهل سكان إسرائيل ينتمون إلى شعب واحد حقاً ؟! وهل سكان إسرائيل هم أنفسهم ورثة إبراهيم عليه السلام ؟؟! وما هي حقيقة المذابح والتطهير العرقي الحادث على أرض فلسطين منذ 48 وحتى اللحظة ؟؟!

للإجابة على السؤال الأول نقول بأن الانتماء الديني غير ذي صلة بالانتماء القومي، إذ يوجد مسيحيون في أثيوبيا ومسيحيون في السويد ولا علاقة قومية تربط بينهما. والمسلمون أيضاً يوجد منهم شيشان ويوجد مسلمون هنود ولا رابطة قومية من أي نوع تربط بينهما. كذلك اليهود، وهنا بيت القصيد، يوجد منهم من أثيوبيا ويوجد يهود ألمان وأمريكان، ولا يمكن أن نتخيل وجود أي رابطة قومية تربط بينهما، لكن كيف جعلت الصهيونية من الدين هوية قومية ؟؟!

تقوم الرواية الصهيونية على افتراء كاذب مضلل يقوم على أسس ملفقة، تفترض أن جميع اليهود في العالم ينتمون إلى قبيلة يهودية واحدة تم تهجيرها من الأرض التي وعدهم إلههم ( ياهو ) بها وهي أرض كنعان " فلسطين ". والسؤال هنا، ماذا يقول علم الأحياء والوراثة في هذه القضية ؟؟!
نقلاً عن ( BBC ) قبل مدة ليست بعيدة قام مركز أبحاث بريطاني بنشر نتيجة لبحث قام به عن الأصول الوراثية لليهود الأشكناز ( الغربيين ) وأثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن أصولهم الوراثية ( DNA) تعود لأصول غرب أوروبا وليس إلى أصول شرق أوسطية كما تفترض الرواية !

الكاتب والأديب الروسي الشهير دوتسوفيسكي كان قد فضح مسألة تآمر الصهاينة الروس في التخطيط لذبح وتهجير أهل فلسطين منذ العام 1887 م أي من قبل وعد بلفور بثلاثين سنة على الأقل !!!

فماذا كان يدور بين يهود العالم خلال القرن التاسع عشر ؟؟ هذا كان النشيد الصهيوني في الكنس والمعابد اليهودية في أوروبا:

عندما تبزغ أشعة الفجر

وتعزف الآلات الموسيقية

ونحمل الفضة, وخيراتنا, ومقدساتنا

تحملها معنا إلى بيتنا القديم في فلسطين

وهكذا فإن الاستيطان الصهيوني في أرض فلسطين قد بدأ مبكراً منذ 1840 م أي في عهد الدولة الإسلامية العثمانية ! ثم توالت موجات الاستيطان اليهودي في فلسطين بعد العام 1920 أي عصر الانتداب البريطاني. على أن الأحداث تفاقمت في العام 1947 عندما أصدرت الأمم المتحدة قرار تقسيم فلسطين رقم 181 الذي رفضوه العرب ( مصر والأردن ) ولم تكن هناك ثمة كيانية فلسطينية قد تبلورت بعد، حيث كانت الضفة الغربية تحت السيادة الأردنية وقطاع غزة تحت السيادة المصرية.

الخطأ العربي في رفض قرار التقسيم الدولي وإعلان الحرب على اليهود، كان له تبعاته التي دفع الشعب الفلسطيني ثمنها غالياً، فقد تمكنت العصابات الصهيونية ( ولأسباب عقائدية دينية ) من ذبح أكثر من 40 ألف من القرويين الأبرياء ( دير ياسين / قبية / كفر قاسم / ... إلخ )، وعليه فقد هرب من الموت حوالي 800 ألف من أهل فلسطين، هؤلاء هم أصحاب فلسطين الأصليين، وهم أحفاد الكنعانيين منذ 6000 عام!

ما الدليل على أن الشعب الفلسطيني أحفاد الكنعانيين ؟؟!

لم تكن فلسطين فارغة في يوم من الأيام، بل تعاقبت فيها الحضارات الكنعانية والرومانية، وقد أبدع الكنعانيون أول أبجدية في التاريخ، كما كانوا أول من قام بنحت صخر الجبل لصناعة معاصر زيت الزيتون، كما كانوا من أوائل من قام بحرق الطين الأحمر لصناعة أواني المياه وتخزين الزيت والنبيذ، ويذكر الباحثون أن أرض كنعان قد امتلأت بالكروم التي كانت تستخدم لصناعة الخمور حتى قيل أن النبيذ كان متوافراً في فلسطين أكثر من مياه الشرب !
وقد أبدع الكنعانيون في رقص الدبكة الشعبية التي تناقلها الفلسطينيون عبر الأجيال وحتى يومنا هذا. كذلك فقد أبدعت المرأة الكنعانية فن التطريز على الأثواب بأشكال هندسية غاية في الجمال والروعة، وقد أورثت المرأة الفلسطينية هذا الفن للأجيال اللاحقة حتى بات الشعب الفلسطيني يفخر بهذا الفن ويتخذونه زياً شعبياً في حفلات الزفاف أو لفرق الدبكة الشعبية لكي تتحد الدبكة والتطريز في سنفونية الانتماء العريق لعبق التاريخ والحضارة !

لكن هل نفقد الأمل في حياة أفضل ؟؟!

رغم كل السواد والضباب وسحب اليأس التي تظلل هذه الأرض، إلا أن ثمة صحوة إسرائيلية إنسانية مضادة للفكر العنصري الصهيوني، تجلت فيما قاله المؤرخ الإسرائيلي " إيلان بابيه " والبروفيسور " إسرائيل شاحاك " وأستاذ التاريخ " شلومو سانيد " .. هؤلاء تحدثوا بصراحة عن التطهير العرقي الذي قامت به العصابات الصهيونية لطرد وتشريد أهل فلسطين عام1948، واليوم ( 15 / 7 / 2014 ) أكثر من 25 بروفيسور إسرائيلي في جامعة تل أبيب وقعوا عريضة لوقف العدوان على غزة والتوجه بنية طيبة نحو السلام وفك الاستيطان ورفع القهر عن الشعب الفلسطيني ! لهم جزيل الشكر !

هذه صفحة عنوانها " يهود مع حق الفلسطينيين بالعودة "

https://www.facebook.com/test1960?fref=nf





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,610,443
- ورقة للنقاش: هل من مخرج إنساني لدوامة العنف والإرهاب ؟!
- ملامح هزيمة إسرائيل: التفكير البدائي والفشل الأمني !!
- دفاع عن النفس أم حرب إبادة ؟!
- أوقفوا المجازر الصهيونية في غزة !
- محمد أبو خضير - 16 نجمة في سماء الحرية !
- قتل - غير المحاربين - ليس مقاومة مشروعة !
- حول خطاب أبو مازن المثير للجدل !
- حل السلطة والعودة إلى ما قبل أوسلو !
- حكايتنا مع الشرعية الدولية !
- السلطة الفلسطينية ومشروع الفصل العنصري !!
- إلى حركة حماس: على هامش أزمة الرواتب والمشروع الوطني !
- رداً على نتنياهو: الدولة الواحدة أمر واقع !
- نص مجهول لديستوفيسكي في المسألة اليهودية
- دعوة لتأسيس حزب الدولة الواحدة !
- تحية لتوفيق الطيراوي .. نعم لدولة واحدة !
- التاريخ اليهودي وطأة 3000 عام – إسرائيل شاحاك
- لكي لا ننسى: جرائم الإرهاب الصهيوني قبل وبعد النكبة !
- ضد الصهيونية !!
- فلسطين لشعبها من قبل الديانات !
- هل تعترف إسرائيل بالنكبة وآثارها ؟؟!


المزيد.....




- حزب العمال : بيـــــــــــــــان مساندة لإضراب الوظيفة العمو ...
- أصداء مفرحة لمهرجان -طريق الشعب- السادس / حسين علوان
- ندوات تتحدث عن الحكومة الجديدة ومشروع الإصلاح والتغيير وأخرى ...
- في المهرجان ..شاب ارتدى -طريق الشعب- بدلةً
- الأمم المتحدة تنشر أرقاما صادمة بشأن واقع الطفولة في العراق: ...
- امانة الاشتراكي تعزي بوفاة الدكتور صالح باصرة
- الكونفدرالية الدّيمقراطية للشّغل بعد أربعينَ سنة: ميلاد المش ...
- طعن مستوطن في مستوطنة “جيلو” قرب بيت جالا
- الحراك التلاميذي: دروس ومنظورات
- حسن أحراث// 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالله أبو شرخ - يهود مع حق الفلسطينيين بالعودة !