أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - توفيق أبو شومر - الفلسطينيون يقفون على الأطلال














المزيد.....

الفلسطينيون يقفون على الأطلال


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4511 - 2014 / 7 / 13 - 11:13
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لم يعرفْ المحتلون الإسرائيليون أنَّ أجدادَنا، الشعراءَ العربَ ابتدعوا فنا أدبيا قديما، لا مثيل له في آداب العالم، وهو فنُ الوقوفِ على الأطلال، وأثْرَوا آدابَ العالمِ بهذا الفن، وجعلوا الوقوفَ على الأطلال شرطٌ رئيسٌ لقول الشعر، فمَن لا يقفُ على الأطلال، لا يُعتبرُ شاعرا، وللأطلال – أيها الغاصبون -تقاليدها:
ومن تقاليد الأطلال الإشارةُ إلى بقايا البيتْ ، من أثافٍ، وهي حجارةُ قدور الطعام، ومِن بقايا الخيمة، التي ضمَّت روائح الأحبة، ومِن سروج الخيول، وآبارُ المياه، وملاعب الأطفال.
وبكاءُ الأطلالِ أيضا حنينٌ إلى الماضي، ليس من أجل إرجاعِه يأسا- كما تظنون- بل مِن أجل جعلِه زادا للمستقبل!
هكذا إذن، أيها المحتلُون، كان أجدادنا الأولون، يعرفون كيف يُحوِّلون الركامَ وبقايا البيوتِ إلى شموعٍ تُنير عواطفَ أبنائهم، وتدفعُهم إلى الحياة المملوءة بالأمل والإبداع.
نعم – أيها المحتلون- جعلّ أجدادُنا بقايا بيوتِنا سيمفونياتٍ خالدةً ، مدى الدهر، لقد علموا العالمَ كلَّه ألحانَها، ونغماتِها، وهكذا حولوا الرمادَ، وبقايا الحجارة إلى خلودٍ أزلي، في أجيالهم ، وأجيال العالمين.
فلا غرابةَ – أيها الوحشُ المُدَمِّر_ أن يُصبح الفلسطينيون كلُّهمُ شعراءَ مبدعين،
عبثا جهودُكُمُ أيُّها الغاصبون، فأنتم لم تقرؤوا أحدثَ أبياتِ شعرائنا في فن الوقوف على الأطلال، هذه الأبياتُ استخرجَتْها قنابلُ دمارِكم من تراثنا، ومن قلوبنا، فنحنُ اليومَ نُغنِّي:
يا دارَ جَدِّي (بالبُراقِ) تكلمي..... وعِمي صباحا دارَ جَدي واسلمي
ولم تقرؤوا أيضا:
قفا نَبْنِ مِن ذكرى شهيدٍ أعزلِ..... بيتا جديدا للزمانِ المُقبلِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,962,299
- غزة مدينة العماليق الصلعاء
- الفلسطيني سلحفاة هذا العصر
- كيف تصبح معلقا وخبيرا؟
- شكرا لكنيسة برس بتيرينز
- غزة مدينة المن والسلوى
- 150 دبابة لإسرائيل بنكتة واحدة
- أبقار بيرس الصهيونية
- ما سبب نكبة العرب الفكرية والثقافية؟
- كراسي توفيق وكرسي الحاخام
- مرض عسر النقد الحزبي في غزة
- إلى سفرائنا في دول العالم
- لا يحدث إلا في غزة
- نوابغ ومجانين العرب
- من أسرار زيارة البابا
- إسرائيل الوريث الوحيد للجنس السامي!
- أين نحن من إفريقيا؟
- اغتيال وتصفية عاموس عوز
- عميل الإنترنت في كوبا
- قصص نساء يهوديات معنفات
- نضال فلسطيني حضاري


المزيد.....




- توتر في وسط بيروت بعد اعتداء متظاهرين على القوى الأمنية
- العراق: مصادمات ليلية بين متظاهرين وقوات الأمن في كربلاء
- اشتباكات ليلية بين المتظاهرين وقوات الأمن في كربلاء بالعراق ...
- جونسون يدعو للوحدة في مناطق انتزعها من حزب العمال بالانتخابا ...
- لبنان: قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في ...
- الأمن يطلق الغاز والرصاص المطاطي لتفريق محتجين في بيروت
- الحكيم يقدم خطة لتلبية مطالب المتظاهرين ويعلن دعمه لأي مرشح ...
- واشنطن... ركوب موجة الحراك الشعبي واستغلال أوجاع اللبنانيين ...
- دخلت فرنسا مجددا مرحلة مواجهة اجتماعية واسعة النطاق
- شاهد: عندما "تنفلت أعصاب" عناصر حزب الله وأمل.. اش ...


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - توفيق أبو شومر - الفلسطينيون يقفون على الأطلال