أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - اسراء حميد عبد الشهيد - رياض الاطفال كضرورة














المزيد.....

رياض الاطفال كضرورة


اسراء حميد عبد الشهيد

الحوار المتمدن-العدد: 4489 - 2014 / 6 / 21 - 16:13
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


رياض الاطفال هي مؤسسات تربوية يلحق بها الأطفال الصغار وقد تسمى دور الحضانة او مراكز الحضانة او رياض الأطفال او مدارس التعليم المبكر او غير ذلك. الا ان دورها يتمثل في كونها منشاة تعليمية للأطفال قبل دخولهم المدرسة وبالتالي فهي غير تابعة للمدارس أو ملحقة بها، انما مخصصة لرعاية الأطفال في الخمس سنوات الأولى من عمرهم. والحضانة في اللغة تعني الضم والإيواء، وحضانة الطفل تعني رعايته إلى سن معينة اي الى أن يستقل بشؤون نفسه كتلميذ في المدرسة.

فمن المعروف ان أن لكل مرحلة من مراحل نمو الطفل حاجات ومتطلبات خاصة بها وإذا لم يتم تلبيتها له فان الطفل قد يواجه مشكلة او مشاكل تؤثر على تطور شخصيته وسلامتها. ويركز العلماء المختصون بتربية الطفل على أهمية ان تتوفر مستلزمات أساسية في رياض الاطفال تلبي المتطلبات والاحتياجات الخاصة بالطفل. فمثلا لا بد من توفر الخدمات الصحية والنفسية والغذائية والأمن والسلامة والبيئة المناسبة وكذلك الفعاليات والأنشطة التي تساعد على نمو الطفل بشكل متكامل، اي ان تكون مناسبة لأعمار الأطفال قبل المدرسة.

هذه الحقائق معروفة بشكل واسع من قبل. فقد أكد أفلاطون منذ ألفي عام على فوائد تربية الأطفال، ومنذ ذلك الحين اتخذ توجيه الصغار وتربيتهم خارج البيت أشكالاً عدة، وفي أوائل القرن 18 أقيمت مراكز تقوم على توفير تربية دينية وحماية صحية للصغار في بريطانيا، وأنشئت في أوائل القرن التاسع عشر دور للحضانة في كلٍّ من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا.

في النصف الثاني من نفس القرن أنشأ العالم الألماني فريدريك فروبل أول روضة للأطفال في ألمانيا عام 1838 كتجربة اجتماعية للأطفال لانتقالهم من المنزل للمدرسة. واختار لها هذا الاسم KINDERGARTEN، فروبل كان يرى أن اللعب أهم ما يشتغل به الأطفال، كما اهتم بالرسم والتلوين وقص الورق وعمل النماذج من الصلصال كوسائل يعبر بها الأطفال عن نشاطهم وذلك إلى جانب اهتمامهم بالغناء والمرح. ويختلف عمر الالتحاق بالروضة باختلاف البلدان ففي أغلب الدول يطبق هذا النظام للأطفال ما دون سن السادسة وتحديدا بين عمر 3-5 سنوات، ويهدف الى تعريف الطفل بمجتمع أوسع من الذي تعود عليه واكسابه مهارات الاختلاط والثاني هو تعليم الطفل من خلال اللعب. ومن الإلزامي في بعض هذه البلدان أن يرسل الوالدان أطفالهما إلى رياض الأطفال.

* متخصصة في تربية الطفل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,708,360,366





- الجيش الإسرائيلي يتهم حركة حماس بشن هجوم إلكتروني استخدمت في ...
- سبيس إكس تؤجل إطلاق فالكون-9
- ترقب في الشراع اليمني لتنفيذ اتفاق عمّان
- شاهد: أول مهرجان للقطط في فيتنام
- عالم الكتب: لقاء مع الروائي السوري خالد خليفة في لندن
- شاهد: أول مهرجان للقطط في فيتنام
- بعد رحيل أيقوناتها.. هذا مصير المقام والجوبي في العراق
- الهند تستدعي السفير التركي للاحتجاج على تصريحات أردوغان بشأن ...
- خلف: لا صحة بوجود نوايا لإنهاء التظاهرات
- السودان وإسرائيل: هل بدأ فعلاً تطبيع العلاقات في سماء السودا ...


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - اسراء حميد عبد الشهيد - رياض الاطفال كضرورة