أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهدة جابر جاسم - هجرة الأيدلوجيا ولكني أدمنت عشق بلدي وأبناء جلدتي!














المزيد.....

هجرة الأيدلوجيا ولكني أدمنت عشق بلدي وأبناء جلدتي!


ناهدة جابر جاسم
(Nahda Jaber Jassem )


الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 02:09
المحور: الادب والفن
    


هجرة الأيدلوجيا ولكني أدمنت عشق بلدي وأبناء جلدتي!

أبدء كتابتي قي قول لبوذا: إذا رَدّدّنَا على الحقد بالحقد , فمتى سينتهي الحقد؟
وقولاً مشهوراً للمهاتما غاندي: لا أحبذ التسامح ولكني لم أجد وسيلة أفضل منه!
ونيلسون مانديلا الذي سارَ على خطى بوذا وغاندي حين قال: لا أريد أن أعيش في الماضي بل أريد أن أكون متسامحاً ومتسامياً على جراحي ومذلتي في سنوات عمري التي قضيتها خلف القضبان! رافضاً الأنتقام ومستأثراً لمّن أذاقني هّول الذل!
حققَ مانديلا في جنوب أفريقيا حين أصبح قائدا وبيده مصير جنوب أفريقيا في أنتخابات تاريخية حين أصبح قائداً .. تعايشَ الجميع ومن كل الملّل والأقوام والأعراف والأديان واللغات في بلد خلق مانديلا من أركانه التسامح والمحبة والعيش المشترك... وبهذا أصبح مانديلا رمزاً لترسيخ فكرة التسامح واللاعنف.
فنحن في العراق في حاجة جوهرية الى مانديلا وغاندي وبوذا عراقي.. يحب العراق وابنائه وبناته ونخيله وفراته ودجلته وشط بصرته وخليجه وجباله وخضرة وديانه !
اتسائل هل ولدته أمه هذا الملاك الذي حلمت به في ثمانييات القرن الماضي حين كنت صبية حالمة في مدينة فاضلة حاملة بندقيتي كجيفارا في العمادية وسلسلة جبال تحد بين العراق وتركيا وايران ومنفية أقضم سنواتي في بلد اسكندنافي منحني الأمان الذي كنت أناضل واحلم به في بلدي حين كنت صبية يافعة لا تعرف سوى تحقيق العدالة والمدينة الفاضلة الى أبناء جلدتي السومري!
هجرة الأيدلوجيا ولكني أدمنت عشقي الى وطني ومدينتي ونهري دجلة والفرات كالرسام العراقي ياسين العطية الذي افنى كيانه في قنبلة بائسة طشرت جسده الجليل في مطعم مزويا في بغداد!!!!!!!!
ما يحدث في وطني الأن ما هو الا نتيجة طبيعية للسياسة وعناصرها الغير صحية !!! ساسة وقادة طائفين وقوميين ولصوص لحق الفرد والانسان العراقي في حياة حرة وسعيدة! قادة سُراق للديمقراطية التي حّلمَ بها المواطن العراقي البسيط حين صفقَ فرحاً وبهجة وأمي واحدة منهم في عام 2003! عام الوهم من الخلاص من الجلاد حين التقيتها في الذكرى السنوية لوفاة أحب واعز البشر الى كياني البشري أبي. كانت احدى أمانيَ التي صَلّيت لها مرات ومرات أن امارس طقوس ذكرى فقده السنوية ودكتاتور العراق مرمياً في مزبلة التاريخ.
توهموا ما اعلنت عنه أمريكا وبوش الأبن في المشروع الديمقراطي واحترام أنسانية الانسان العراقي! ولكنهم نسوا!! لا بل أخذتهم خدعة التّغير والخلاص من طاغية ودكتاتور سرقَ عمرهم وضّيعَ فلذات أكبادهم في زنازين الوحشة والقتل المجاني.!!!!!!!!!
هذا المشروع المعلن للناس البسطاء والمتعبين من عذاب حسرة الخلاص من الجلاد ولكنهم لم يفقهوا ويعلموا ما كانت تخبئه السنوات المّرة والمشحونة بالطائفية والقومية المقيتتان.
أنهم لا يدركون أن أمريكا لم تدخل بلد وبنته!!!!
لالالالالا بل الاكيد هو الخراب ثم الخراب من الطبيعة الى البشر!!!!!!!!!!!!!
أحبابي وأبناء وطني اريد ان أخبركم ان ثقافة العنف لا تولد سوى العنف والعراق مشبع في العنف !!!!!!!!
والعنف جزء من تكوين الشخصية العراقية هذا ما يقوله التاريخ ولكني على يقين ان العراقي عاشق للحب والأمان وباحث عن السلام
انا عراقية وجدي سومري وأبي من مدينة البرتقال وعشق الانسان!
هل انا أكذوبة التاريخ؟
أشك في هذا!!!!!!
اريدكم واتوسل لكم ان تحبوا العراق وتعشقوا بعضكم لان العنف لا يولد سوى العنف!!!!
العنف الطائفي والقومي لا يولدان سوى العنف
والعنفان لايولدان سلام ووئام
بل التسامح والمحبة
ومحبة العراق وتربته ونخيله ونهريه
ومحبتكم الى وطن تألبت عليه ذئاب
الغرب والشرق
والسراق والفاسدين والثأئرين والهمج
تعويذة نحن في امس الحاجة لها
لكي نصُبحُ على وطن يحتوى كلنا
ناهدة جابر جاسم
11-حزيران-2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,288,711
- الواهمة
- عشق فرعوني
- نخلة في صحراء
- بستان عمر يحترق الى رجل لا يفقه معناها
- بلا خطيئة الى صلاح حبيب روحي وجذوة قلبي
- الحالمة
- كابوس
- لحظة شجن
- سماء بلا حروف
- - الحسن بن هانئ- المعروف بأبي نواس
- قصائد الى مجهول
- لقاء صحفي
- سيرة شخصية - الفصل الثاني
- سيرة شخصية
- قصائد
- حمامة زاجل
- المحبة
- صدفة أحنُ إليها
- وداعاً ابنتي
- السعادة في -حديقة أبيقور- إشباع للرغبات وموت لايخيف


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهدة جابر جاسم - هجرة الأيدلوجيا ولكني أدمنت عشق بلدي وأبناء جلدتي!