أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - الرئيس عدلى منصور يصمت دهرا وينطق كفرا- هل سيحاكم ويسجن مثل من سبقوه؟؟














المزيد.....

الرئيس عدلى منصور يصمت دهرا وينطق كفرا- هل سيحاكم ويسجن مثل من سبقوه؟؟


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4475 - 2014 / 6 / 7 - 08:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اخيرا نطق ابو الهول بعد صمت سنة وبضعه شهور
وفى خطاب الوداع افاض واطال فى شرح العهدة العمرية ومفاخرها التى اثلجت صدره المريض
ها هى نصوص العهدة العمرية النازية الفاشية التى اشر اليها بفخر واعتزاز هذا الرجل المهرج بمواضع جد
((((لا يُحدِثوا في مدينتهم ولا فيما حولها ديراً ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب
ولا يجدِدوا ما خرِب
ولا يمنعوا كنائسهم من أن ينزلها أحدٌ من المسلمين ثلاث ليالٍ يطعمونهم
ولا يؤووا جاسوساً
ولا يكتموا غشاً للمسلمين
ولا يعلّموا أولادهم القرآن
ولا يُظهِروا شِركاً
ولا يمنعوا ذوي قرابتهم من الإسلام إن أرادوا
وأن يوقروا المسلمين
وأن يقوموا لهم من مجالسهم إذا أرادوا الجلوس
ولا يتشبهوا بالمسلمين في شيء من لباسهم
ولا يتكنّوا بكناهم
ولا يركبوا سرجاً
ولا يتقلّدوا سيفاً
ولا يبيعوا الخمور
وأن يجزُوا مقادم رؤوسهم
وأن يلزموا زيَّهم حيثما كانوا
وأن يشدّوا الزنانير على أوساطهم
ولا يُظهِروا صليباً ولا شيئاً من كتبهم في شيءٍ من طرق المسلمين
ولا يجاوروا المسلمين بموتاهم
ولا يضربوا بالناقوس إلا ضرباً خفيفاً
ولا يرفعوا أصواتهم بالقراءة في كنائسهم في شيء من حضرة المسلمين
ولا يخرجوا شعانين
ولا يرفعوا أصواتهم مع موتاهم
ولا يظهِروا النيران معهم
ولا يشتروا من الرقيق ما جرتْ عليه سهام المسلمين.
فإن خالفوا شيئاً مما شرطوه فلا ذمّة لهم
وقد حل للمسلمين منهم ما يحل من أهل المعاندة والشقاق)))))))))))

اننى اطالب على الاقل اقباط الخارج ومعهم رجال القانون بداخل مصر من شرفاء الاقباط والمسلمين برفع قضية عاجلة فى المحاكم المصرية تطالب بمحاكمته هو وكل من يذكر تلك العهدة السادية والمريضة نفسيا و الشوفينية من رجل قتل لظلمه البشر فى عهده ويسمونه بالعادل وهو اظلم البشر

نطالب بمحاكمته عاجلا حسب الدستور المصرى بتهم عديدة اهمها الاساءة البالغه والاهانة القصوى لاقباط مصر وتعزيز تكفيرهم وهدم كنائسهم وعدم بناء غيرها ولا ترميم ما يسقط منها وتشجيع اهانتهم واعتبارهم اهل ذمة رجل مات ودفن من الف واربعمائة عام وليس له اصلا ذمة على الاقباط لكى يجعل احدا منهم بذمته لان الذمة لا تكون الا لنسائه اللاتى مات وهن بذمته اى كان ينكحهن سواء بعقد او جدعنه بالسبى والاهداء او جوارى ملكات ايمان

ان لم تقبل الدعوى فى المحاكم المصرية وهذا المتوقع يكون لنا حق رفعها فى محاكم دولية وادعو كل رجال المحاماة والقضاء بالخارج لرفع القضية للمحكمة الافريقية وارسال شكوى مقدمة من اقباط مصر للامم المتحدة والاتحاد الاوروبى و الكونجرس الامريكى بخصوص ايضا قانون الانتخابات الجديد والمادة الثانية وتحالف الدولة مع السلفيين الذين كفرونا واحكام القضاء الاخيرة بتبرئه قتله الاقباط وخصوصا اسكندر طوس و عدم اعادة التحقيق بقضايا تفجير القديسين والكشح و مذابح الصعيد وخطف الاقباط واغتصاب واسلمة البنات القصر و عدم محاكمة البرهامى السلفى بتهمة تكفير الاقباط علنا والتشجيع على قتلهم وسرقة اموالهم

اظن انه على كل الراقصين للسيسى من الاقباط وخصوصا الاعلاميين ان يعقلوا قليلا ويبطلوا هز الوسط وعليهم ذنب تضليل الاقباط و تأليه السيسى وعدلى منصور وعليهم التفرغ لاستقبال المصائب المتتالية واولها خطاب العهدة العمرية للرئيس المؤقت الذى سيعود رئيسا للمحكمة الدستورية المنوط بها مراقبة تنفيذ القانون والدستور وثانيها قانون الانتخابات النيابية الفضيحة ثالثها احكام القضاء الاسلامى النزعة ببراءه قتله الاقباط ومحاكمة الاقباط بضعف العقوبة لازدراء الاسلام الذى يزدريه اصلا اتباعه يوميا

هل سيصحوا الاقباط ولو متأخرا ام منتظرين عضمة الكلب التى سيلقيها لهم السيسى وحكومته تحت الترابيزة لاتباعه من العملاء الاقباط حيث مقامهم الان بعد كل تضحيات الشعب القبطى الذى خدعوه باعلامهم المضلل ؟؟؟

الم تجربوا وتخدعوا بكل العصور ؟؟

الم تزهقوا من مافعله السادات بعد ان حققنا له نصر اكتوبر فحبش بابانا واطلق علينا كلابه السلفيين ؟؟
الم تزهقوا من تاييدكم وركوعكم لمبارك فلم يطلق كلاب السلفيين فقط بل والاخوان شركائه بالحكم بل واطلق الكلب الولف العادلى ومخابراته تنهشنا؟؟

عدلى منصور اخر خدمة العز علقة ومجاملتنا بتذكيرنا بالذل والمهانة والابادة على يد الظالم الماجن عمر بن الخطاب ؟؟

وقبله مرسى تابع المرشد وحرق مائة كنيسة وسرقة الاف الممتلكات

السيسى والطناش التام عن بناء الكنائس التى حرقت وهو ماسك بالدولة عن طريق الطرطور عدلى منصور ؟؟ وهو من اصدر قانون الانتخابات المهزله ونصيبنا اقل من 4% لعدد 18 % من السكان و ياريت يكونوا اقباط لكن ها يبقوا من اقباط حزب النور وحزب موافى الجديد اى مسلمين قلبا وقالبا ؟؟
هل سنكتب عزاء رسمى بوفاة الاقباط ام سنتجمع و نعلن مطالبنا قانونيا وبشجاعه وبصوت مسموع بالداخل وبالمحافل الدولية ؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,365,188
- الشكولاته الحلال وكتالوج مشاعر الذين امنوا
- مبروك للسيسى- لنهضة محمد على ؟؟- ام لحارة محمد على؟؟
- هل ستصبح مصر السيسى ام الدنيا ؟؟ ام ام الاخرة ؟؟
- انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط
- الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه
- الشيخ البرهامى وفتاويه عن النساء وعن الاقباط
- ولاء مسلمى الغرب لمن ؟؟ ؟؟؟ دراسة جادة واقتراح لحلول مؤلمة ل ...
- مسيحيى الشرق الاوسط بمهب الريح- وقفة بمناسبة عيد القيامة الم ...
- فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد
- الاستعمار العلمى والاحتلال و الاسلام - علاقة طردية ام عكسية ...
- حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط
- الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشع ...
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط
- رسالة مفتوحة لشعب مصر المسيحى داخل وفى الشتات وللكنيسة قبل ا ...
- قبل الفاس ما تقع فى الراس- الدستور والاقباط
- وزارة حرب برئاستك ياسيسى لاستئصال الارهاب من جذوره - مستنى ا ...
- جبتك يا بولا تعين القبطى الغلبان غرقته وبتفتخر كمان؟؟؟؟
- العسكر و الشياطين الاسلاميين و الدستور ابو ذقن وجلابية
- حكومة حرب برئاسة السيسى و انهاء شهر العسل مع السلفيين -حل جذ ...


المزيد.....




- قائد الثورة الاسلامية يعلق على مليونية العراق
- شاهد: مسؤولون مسلمون ويهود يزورون معسكر أوشفيتز
- ذكرى 25 يناير.. افتاء مصر تُذكر بفتوى القرضاوي ومراحل حشد ال ...
- تدهور صحة زعيم الحركة الاسلامية بنيجيريا الشيخ الزكزاكي
- السفارة الأمريكية بالقاهرة تمول مشروعا للحفاظ على تراث مقابر ...
- الرئيس العراقي يتوجه إلى الفاتيكان للقاء البابا فرانسيس
- موقف تحد .. خطيب المسجد الأقصى يدخله على أكتاف المصلين
- شاهد: علماء مسلمون يشاركون نظرائهم اليهود في زيارة مشتركة إل ...
- ???????دار الإفتاء في مصر تدين قيام إسرائيليين بحرق مسجد في ...
- شاهد: علماء مسلمون يشاركون نظرائهم اليهود في زيارة مشتركة إل ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - الرئيس عدلى منصور يصمت دهرا وينطق كفرا- هل سيحاكم ويسجن مثل من سبقوه؟؟