أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - إيمان أحمد ونوس - وضع المرأة في الحروب والنزاعات المسلحة والموقف الدولي منه















المزيد.....

وضع المرأة في الحروب والنزاعات المسلحة والموقف الدولي منه


إيمان أحمد ونوس
الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 12:11
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة
    


بديهيٌ تماماً أنه خلال الحروب والنزاعات المسلحة، تكون المرأة هي الخاسر الأكبر وعلى كافة المستويات الشخصية والعامة. ولكن غالباً ما نرى أنه يتمّ استبعاد المرأة من كل ما له صلة أثناء تناول إمّا الانعكاسات أو ما يجب فعله في المراحل اللاحقة، وطبعاً يندرج هذا الوضع تحت بنود النظر الدونية للمرأة على أنها كائن تابع للرجل في كل الأمور وفي ظل تغافل الجميع عن الأعباء المضاعفة التي تقوم بها المرأة في ظل ظروف استثنائية فرضت على الرجل أن يكون غائباً لأسباب متعددة قد تكون المشاركة في القتال، أو الاعتقال والخطف وسواه تاركاً جميع الأعباء على المرأة التي أثبتت فعلاً وفي معظم المجتمعات أنها قادرة وبجدارة على تلبية احتياجات الأسرة المادية والمعنوية على حدٍّ سواء، حيث تقوم النساء بأدوار لم تكن منوطة بها، وتخوض غمار مجالات لم يكن يُسمح لها الخوض بها، ورغم كل هذا، وما إن تحط الحروب أوزارها حتى يتم التنكر لأولئك النسوة وقهرهن وعذاباتهن المتنوعة بدءاً من إعالة الأسرة مروراً بالتهجير والنزوح والاغتصاب وسوء المعاملة والوضع الصحي وما يتبع كل هذا من عذابات لا تنتهي ربما تتشبث بكيان المرأة النفسي والوجداني حتى نهاية العمر.
إلاّ أنه وفي عام/1998/ قام أحد المدعين العامين باعتبار الاغتصاب جريمة ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي(حدث ذلك أثناء انعقاد المحكمة الجنائية الدولية في رواندا)
ومع إعلان نظام روما الأساسي في نفس العام، تمّ الإعلان عن تأسيس المحكمة الجنائية الدولية بشكل دائم، وأصبح من الممكن اعتبار كلاً من الاغتصاب والدعارة القسرية والاستعباد الجنسي والحمل والتعقيم القسريين كجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.
بعد عدة سنوات وجرّاء نشاط وضغط المجتمع المدني من جهة، وبعض هيئات الأمم المتحدة والدول الأعضاء من جهة ثانية، أصدر مجلس الأمن عام/2008/ القرار/1820/ الخاص بالعنف الجنسي المرتبط بالنزاعات المسلحة، وهو ما اعتُبر في حدِّ ذاته عاملاً مهماً إذ أصبح مجلس الأمن هو المسؤول عن السلم والأمن الدوليين، وبالتالي الاعتراف بانتماء العنف الجنسي إلى جرائم الحرب والجرائم ضدّ الإنسانية، واعتماداً على ذلك طالب القرار المذكور بضرورة الحاجة إلى مشاركة المرأة في صنع ومناقشة القرارات ذات الصلة بالموضوع. ولأهمية هذا القرار يمكننا إلقاء الضوء على بعض النقاط الرئيسية التي يشملها:
- تعزيز حماية المرأة ضد جرائم العنف الجنسي. ويشمل إخلاء النساء من المناطق المهددة وتدريب القوات على منع العنف الجنسي. كما يحدد عقوبات ضد الدول من الأطراف الجانية في النزاعات المسلحة، والتأكد من استبعاد المشاركين في أعمال العنف الجنسي من المؤسسات المسؤولة عن القضايا الأمنية عندما الدخول في مرحلة ما بعد النزاع.
- تعزيز أنشطة التأييد التي تهدف إلى إنهاء العنف الجنسي المتصل بالنزاعات عن طريق التركيز على تدريب أفراد عمليات الأمم المتحدة للسلام وعلى “فضح الأساطير” التي تغذي العنف الجنسي على المستوى القومي.
- دعم ضحايا العنف الجنسي، كما ينبغي لجميع الدول العمل على تطوير وتعزيز خدماتها الصحية الأساسية، وبرامج رعاية الأمومة وتوفير المشورة النفسية والاجتماعية لضحايا العنف الجنسي.
- مكافحة الإفلات من العقاب وتعزيز المساءلة، ويتضمن ذلك وضع نظم لمحاسبة ومحاكمة المشاركين في جرائم العنف الجنسي، وعدم السماح للعنف الجنسي أن يكون جزءاً من أحكام العفو العام عند البدء في عمليات السلام، وينبغي أيضا أن يتم تعزيز المؤسسات الوطنية لتتمكن من جمع البيانات والأدلة اللازمة لملاحقة هذه الجرائم قضائياً.
- تعزيز مشاركة المرأة على المستوى المحلي، والتنبيه على أهمية تمكين الجهات الفاعلة في المجتمع المدني ممن يقومون بأنشطة المساندة ضد العنف الجنسي بتقديم الدعم للضحايا. كما تدعو إلى زيادة الحوار بين الأمم المتحدة والجهات الفاعلة على المستوى الإقليمي وعلى مستوى الدولة وكذلك مع منظمات المجتمع المدني التي تعمل في مجاﻻت المرأة والسلام والحوكمة. وينبغي تشجيع المبعوثين الخاصين لزيادة مشاركة المرأة في مباحثات حل النزاعات والسلام.
- زيادة تمثيل المرأة وتطبيق منظور النوع اﻻجتماعي في عمليات السلام، إذ يجب أن يشترك المزيد من النساء في قوات حفظ السلام، في جميع المهن وعلى جميع المستويات، كما ينبغي إجراء تدريبات شاملة لأفراد حفظ السلام فيما يتعلق بقواعد السلوك وكيفية حماية المدنيين من جرائم العنف الجنسي على حد سواء، وعدم التسامح مطلقاً فيما يتعلق بجرائم الاستغلال الجنسي والاعتداءات الجنسية من قبل عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
من هنا يمكن اعتبار القرار/1820/ وثيقة هامة في طريق إشراك المرأة في جميع مراحل حل النزاعات وبناء السلام."1"
وفي العام/2009/ أي بعد عام على صدور القرار رقم/1820/ اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار رقم/1888/ والهدف العام منه هو تعزيز القرار/1820/ من خلال تكرار نفس المطالب ومعالجة بعض المسائل المتعلقة بالتطبيق العملي. كما دعا إلى تقديم التقارير الخاصة بحوادث واتجاهات العنف الجنسي إلى مجلس الأمن بشكل أكثر انتظاماً، فضلاً عن اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين أثناء عمليات حفظ السلام، وتحديد أطراف النزاع المسلح المشتبه في ارتكابهم لجرائم الاغتصاب وغيره من أنواع العنف الجنسي.
ويشمل القرار/1888/ أيضاً تعيين ممثل خاص بالأمم المتحدة للعنف الجنسي أثناء النزاعات، وتشغل هذا المنصب حالياً مارغوت فالستروم.
ولأن جرائم العنف الجنسي خلال النزاعات المسلحة لا تزال تحدث بانتظام وعلى نطاق واسع، قرر مجلس الأمن في عام/2010/ اعتماد القرار رقم/1960/ الذي قدم نظام لمحاسبة المسؤولين عن تنفيذ القرارين/1820- 1888/ مع توفير أدوات مؤسسية لمكافحة الإفلات من العقاب، ورسم خطوات محددة للوقاية وتوفير الحماية من العنف الجنسي في حالات النزاع. كما يمثل القرار/1960/ تطوراً فيما يتعلق بتحديد الأطراف المشتبه بهم، مع تكليف الأمين العام لإدراج أسماءهم في التقارير السنوية، ومن ضمن ذلك “التشهير بهم”.
غير أن هذا لا يعني أن العدالة أخذت مجراها الطبيعي والحقيقي، أو أن المرأة قد أُنصِفت، لأنه وحتى اللحظة يتم الإفلات من العقاب أو التقديم إلى المحكمة الدولية بشكل يجعل المنظمة الدولية عاجزة عن فعل أيّ شيء بهذا الصدد.
ولكن ورغم كل هذا ما زالت النساء والعديد من المنظمات النسائية تلعبان دورا ًهاماً في حل النزاعات داخل المجتمعات المحلية وفى مجال الحياة اليومية. ولكن عندما يتعلق الأمر بالاشتراك في المحافل الرسمية التي يتم فيها اتخاذ القرارات تُغلق الأبواب كلية أمام النساء، مما يتعارض مع قرار مجلس الأمن رقم/1325/والذي ينص على وجوب مشاركة المرأة على قدم المساواة مع الرجل في جميع مراحل عمليات السلام، من أجل تحقيق الاستدامة للسلام في مناطق النزاعات. كما يتمُّ استبعاد المرأة داخل البعثات الدولية وكذلك في المفاوضات التي يتم إجراؤها على المستوى المحلى على حد سواء.
يوضح تقرير«قوى متساوية – لسلام دائم» أن العقبات الأكثر شيوعاً التي تواجهه المرأة في المشاركة هي:
- التشريعات والمعايير المجتمعية.
- الشائعات والتهديدات التي تتعرض لها الناشطات.
- العنف المنزلي، بما في ذلك العنف الجنسي.
- الفقر والفساد.
- تجاهل المجتمع الدولي للاتفاقيات الدولية."2"
تقول لينا آج، الأمينة العامة لمؤسسة «كفينا تل كفينا»، أن عمليات السلام التي تستثني نصف عدد السكان منقوصة، حيث إنها تُخفي احتياجات وخبرات المرأة، وتضيف: هناك حاجة لكسر هيمنة الرجال على مجالات السلام والأمن كما يحدث في المجالات السياسات الأخرى. إنها مسألة تتعلق بالديمقراطية وشرط أساسي لاستدامة عمليات السلام. من المهم أيضا ممارسة الضغط من أجل تعيين عدد أكبر من النساء في مناصب رئيسية داخل الاتحاد الأوروبي وهيئة الأمم المتحدة وإلاّ فكيف يمكن للمجتمع الدولي أن يتمتع بالمصداقية حينما يدافع عن أهمية المساواة بين الجنسين؟"3"
وفيما يلي أمثلة على نسب تمثيل المرأة والرجل في المناصب الرئيسية المتعلقة بشؤون الأمن والسلام :
– في 24 مفاوضة من مفاوضات السلام تمّ التوقيع عليها بين عامي/1992- 2010/ كانت نسبة المفاوضين من النساء(6,7%) ونسبة الوسطاء من النساء (2,5%)
- لم تقم هيئة الأمم المتحدة بتعيين امرأة قط في منصب كبير الوسطاء.
- 89% من ممثلي الأمم المتحدة والمبعوثين الخاصين لها هم من الرجال.
- 84% من عمليات حفظ السلام للأمم المتحدة يقودها رجال.
- 84% من سفراء الدول الأعضاء لدى الأمم المتحدة هم من الرجال.
- جميع القادة بهيئة العمليات الخاصة بسياسة الأمن والدفاع المشترك للاتحاد الأوروبي هم من الرجال.
- اثنان فقط من عدد عشر ممثلين خاصين للاتحاد الأوروبي هم من النساء.
بالمجمل، وبناءً على ما تمّ استعراضه، يمكننا أن نتعرّف بوضوح إلى وضع المرأة الحقيقي في أماكن الحروب والنزاعات المسلحة، والموقف الدولي المتأرجح ما بين قوانين إيجابية وواقع سلبي ومرير يفرض ذاته وبقوة كبيرة على الجميع بما فيهم المنظمات الدولية والنسائية والمجتمع المدني كي يعملوا بمصداقية حقيقية من أجل تخفيف معاناة النساء في كافة المناطق الساخنة من العالم بما فيها بلدنا التي تشهد أفظع انتهاك لحقوق المرأة والإنسان.


المراجع:
"1" http://daccess-dds-ny.un.org
"2" http://www.equalpowerlastingpeace.org
"3" http://kvinnatillkvinna.se/en/





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاغتصاب أحد أسلحة الحروب تداعياته.. وآلية التعامل مع الضحاي ...
- في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة فليعلُ صوت النساء ع ...
- سيكولوجية المرأة العاملة
- التربية الذهنية ضرورة مُلحة للنهوض بالإنسان والمجتمع
- قضايا المرأة والاستحقاقات القادمة
- في الزواج... المرأة تحمل أعباء التغيير والتعايش
- الجفاف كارثة إنسانية- اقتصادية تُضاف إلى كوارث السوريين
- المرأة... الغائب الأبرز عن قضاياها
- لا ثبات للقوانين الوضعية في مسيرة حياة متغيّرة
- حق النساء في معرفة الحقيقة
- المرأة حين تتحالف مع الموروث ضدّ إنسانيتها.
- ما الكامن وراء ظاهرة استغلال الشباب من قبل المتشددين..؟
- ثقافة الحوار ضرورة إنسانية- حضارية
- إِلامَ ترنو المرأة السورية في عيدها العالمي..؟
- وضع المرأة في العمل السياسي
- الزواج والطلاق العرفيان يسودان مناطق التوتر
- أهمية وضرورة الصحة الإنجابية
- الأزمة السورية... ويلات وكوارث لم يشهدها التاريخ.
- من لجّة الموت والدمار.. السوريون يصرخون كفى
- أطفال سوريا في مواجهة عواصف متعددة


المزيد.....




- قطر تعلن عودة سفيرها لإيران.. وتعرب عن تطلعها لتعزيز العلاقا ...
- الخرطوم: وفاة السفير الروسي لدى السودان في منزله
- ليبيا تطلب دعما بريطانيا
- مباحثات تركية أمريكية في أنقرة
- انتحار ضابط أردني في إقليم دارفور السوداني
- القاذفات الاستراتيجية الروسية تحلق فوق الهادئ
- مساعدات روسية لمناطق في محافظة حماة السورية
- وجدي غنيم "يكفر" السبسي ويتسبب في أزمة بين تونس وت ...
- ترامب يوقع مشروع قانون لصالح المحاربين القدامى
- وزارة الطاقة تقترح سياسات لضمان -أمن الطاقة الأميركي-


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجندر خلال النزاع في سوريا: تعدد تجارب الن ... / خلود سابا
- البروليتاريا النسائية وقضايا تحررها وانعتاقها! / عبد السلام أديب
- الاغتصاب كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية / هيثم مناع
- المرأة الفلسطينية ودورها في المسار الوطني الديمقراطي / غازي الصوراني
- القانون الدولي والعنف الجنسي ضد النساء في الحروب / سامية صديقي
- الآثار الاجتماعية والنفسية للنزاعات المسلحة على المرأة / دعد موسى
- كاسترو , المرأة والثورة . / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - إيمان أحمد ونوس - وضع المرأة في الحروب والنزاعات المسلحة والموقف الدولي منه