أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد زحام - دخول .. خروج














المزيد.....

دخول .. خروج


أحمد زحام

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 21:17
المحور: الادب والفن
    


كان المكتب خاليا من موظفيه الذين غادروه للاعتصام الكبير الذي تم ترتيبه بمعرفتهم ضدي .
أشعة الشمس توجه نظرها إلى وجهي ، ولم أكن أرى سوى صورا قديمة لرجال يحملون عصي يفرقون بها أطفالا تجمعوا حول منشد ديني ، عرفت فيما بعد أنه أصبح خليفة للبلاد .
لم أجد تحمسا للخروج إليهم ، وأطل عليهم من الطابق الخامس حيث يفترشون أرض المدخل الرئيسي ، جلست على مقعدي وأحضرت كتابا كان معدا مسبقا للقراءة عن طاغور .
تلك الذقون التي طالت فجأة في وجوههم جميعا بعد اعتلاء المنشد الديني مقعد الخلافة ، يفترشون الأرض أمام مكتبي ويواصلون صلاة الضحى بالظهر والعصر ، في البداية طلبوا مني إخلاء مكتبي حيث كان مواجها للجهة الشرقية قبالتهم ، واعترضوا أن أبقى في المكتب عند صلاتهم لأنه لا يجوز أن أكون قبلتهم .
ذقني لم ينبت فيها شعرا يستحق أن يكون لحية تليق بإمام في وظيفة حكومية .
تصل أصواتهم إلى الطابق الخامس ، قالوا أنهم ينتظرون فتوى المفتي في حالتي هذه ، وحتى تأتيهم سيواصلون الاعتصام وابقائي في مكتبي
خروج
وجدوا على مكتبي سطورا مقطوعة من كتاب طاغور
لست أدري أن كنت سأعود إلى الدار ، ولست أدري من عساي أن ألقي على الطريق ، أن هناك في القارب الذي يرسو في الناحية الضحلة من " النيل " رجلا مجهولا يعزف على قيثارة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,887,275
- هنا القدس
- صباح الخير
- خروج
- الخفاء
- المتظاهرون
- الهدنة
- تشويش
- هذا صباح مبارك
- خبر إقالته
- الخطاب المعلق
- الطقس
- المرسوم الملكي
- طعم الميدان
- الميدان الذي رحل
- عضوية المظاهرة
- عمر مكرم
- المخبوء
- البوابة رقم 30
- تظاهر
- السقوط


المزيد.....




- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ
- تظاهرات لبنان.. الفنانون في الصفوف الأمامية
- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد زحام - دخول .. خروج