أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - فؤاد قنديل - هل طرد عبد الناصر اليهود من مصر ؟















المزيد.....

هل طرد عبد الناصر اليهود من مصر ؟


فؤاد قنديل

الحوار المتمدن-العدد: 4449 - 2014 / 5 / 10 - 11:39
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



يميل كثير من المحللين السياسيين في الغرب إلى الاعتقاد بأن عبد الناصر طرد اليهود من مصر ، واغتصب أموالهم ويبنون على هذا الاعتقاد نتائج أخري كثيرة استثمرها الصهاينة ضد مصر وعبد الناصر وبالغوا في هذا التصور الذي جعلهم يروجون لفكرة أن عبد الناصر لا يختلف كثيرا عن هتلر. فما هي القصة على نحو دقيق تدعمه الأدلة والأحداث التاريخية ؟

قبل تقييم حالة اليهود في مصر بعد ثورة 1952 لابد من إشارات تاريخية مكثفة لحالة اليهود المصريين قبلها ، وتبدأ ملامح القصة في التشكل بعد افتتاح قناة السويس عام 1869 حيث أقبل اليهود من بلاد كثيرة للاستثمار في مصر وتأسيس البنوك ، ومحاولة الاستفادة من الحالة الجديدة التي قفزت إليها مصر بصفتها حاضنة لأهم معبر مائي في العالم ، وكان البنك العقاري المصري الذي تأسس عام 1880 أول البنوك وأسسته ثلاث عائلات يهودية هي سوارس ـ رولو ـ قطاوي. وقد لعب هذا البنك دورا خطيرا في الاقتصاد الزراعي المصري فنتيجة القروض التي منحها للملاك الزراعيين أصبح يتحكم في أكثر من مليون فدان من الأرض المصرية الخصبة. كما أسست تلك العائلات بنكين آخرين هما البنك الأهلى والبنك التجاري ، بحيث أصبحت كل أشكال التجارة لابد أن تمر من خلال اليهود .
وامتدت سيطرة اليهود لمجالات أخرى هامة مثل قطاع البترول فقد قام إميلي عدس بتأسيس الشركة المصرية للبترول في بداية العشرينيات، في الوقت الذي احتكر فيه اليهودي «إيزاك ناكامولي» تجارة الورق في مصر.
كما اشتهر اليهود بتجارة الأقمشة والملابس والأثاث حتى أن شارع الحمزاوي والذي كان مركزاً لتجارة الجملة كان معظم تجاره الكبار من اليهود، كذلك جاءت شركات مثل شركة شملا: وهي محلات شهيرة أسسها «كليمان شملا» كفرع لمحلات شملا باريس، وأنشأت عائلة شيكوريل عام 1887شركة شيكوريل الضخمة ، بالإضافة إلى شركة بنتيمورلى للأثاث والديكور التي أسسها هارون وفيكتور كوهين ، وسلسلة محلات جاتينيو التي احتكرت تجارة الفحم ومستلزمات السكك الحديدية ، وكان لموريس جاتينيو دور كبير في دعم الحركة الصهيونية ومساعدة اليهود على الهجرة إلى فلسطين ، وكذلك كانت عائلة "عدس " التي أسست شركات مثل بنزايون ـ ريفولي ـ هانو ـ عمر افندي. كما احتكر اليهود صناعات أخرى مثل صناعة السكر ومضارب الأرز التي أسسها سلفاتور سلامة عام 1947 ، وفي مطالع القرن العشرين بدأت نشاطها شركة الملح والصودا التي أسستها عائلة قطاوي عام 1906. كذلك وصلت سيطرة اليهود إلى قطاع الفنادق فقد ساهمت موصيري في تأسيس شركة فنادق مصر الكبرى وضمت أهم فنادق مصر في ذلك الوقت مثل فنادق كونتيننتال ـ ميناهاوس ـ سافوي ـ سان ستيفانو. وقد نشط اليهود أيضا في امتلاك الأراضي الزراعية وتأسست شركات مساهمة من عائلات احتكرت بعض الزراعات مثل شركة وادي كوم امبو ،كذلك شركة مساهمة البحيرة التي تأسست عام 1881 وامتلكت 120.000 فدان.
وبالإضافة إلى الشركات الكبيرة التي هيمنت على كل ما يدير الحياة في مصر من تجارة وزراعة وصناعة ، فقد كان لليهود حضور لافت في مجال السينما والمسرح والغناء وطبع الاسطوانات وغيرها من الأنشطة ذات الصبغة الفنية الناعمة ، وكان وجودهم جميعا وجودا حيا وذا فاعلية مؤثرة في الحياة المصرية التي لم تكن تحكمها دولة بالمعنى المعروف ، فالملك في ملاهيه ومشاكله ويكاد يكون بلا سلطات ، بينما النخبة السياسية المتمثلة في الأحزاب في حالة شبه دائمة من التناحر ولم يكن هناك من وجود مالى خارج الطائفة اليهودية إلا لشركات بنك مصر التي أسسها الاقتصادي الوطنى الكبيبر طلعت حرب .. بالإضافة إلى بعض المصانع والاقطاعيات الزراعية التي يعمل عليها عدد من الباشوات مثل عبود باشا وفرغلى باشا و ياسين والبدراوي عاشور وغيرهم ، لكن النسبة الأكبر كانت لليهود حتى بدأ القلق يتسلل إلى نفوسهم منذ أوائل الأربعينيات.
يقول المؤرخ الكبير الدكتور يونان لبيب رزق (جريدة الشرق الاوسط – 23يوليو2002)
"على هذا الأساس استطاع اليهود في مصر تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة بلغت أقصاها في الأربعينيات في الوقت الذي كان الاقتصاد العالمي يعاني ركودا نتيجة ظروف الحرب العالمية الثانية واستطاع يهود مصر ان يصبحوا أغنى طائفة يهودية في الشرق الاوسط، ولم يتأثروا بإلغاء الامتيازات الأجنبية عام 1937 أو انخفاض معدلات الهجرة إلى مصر، أو حتى صدور قانون الشركات رقم 138 والذي صدر في يوليو 1947 لتنظيم الشركات المساهمة، لكن كان قيام اسرائيل عام 1948 واندلاع الحرب بين اليهود والعرب أثره في تقلص نسبى لدور طائفة اليهود في مصر، كما هجر مصر عدد لا بأس به بعد حريق القاهرة يناير 1952 الذي يعتقد الكثيرون بضلوع الإخوان في اقترافه ضد الممتلكات اليهودية ، وبعد قيام ثورة يوليو، ازداد الموقف اضطرابا، بعد أن تغيرت موازين القوى بين العائلات اليهودية والسلطة الحاكمة في مصر، فقام معظمهم بتصفية أعماله وأملاكه، وهاجر الكثير منهم إلى أوروبا وأميركا وإسرائيل."
وبعد فضيحة لافون عام 1955.. تلك العملية التي حاول بها الموساد الإسرائيلي إفساد العلاقة بين مصر والدول الأجنبية عن طريق إظهار عجز السلطة عن حماية المنشآت والمصالح الأجنبية. أسرع عدد كبير من اليهود بمغادرة مصر ، جرى تهريبهم بأموالهم عن طريق شبكة «جوشين» السرية التي كانت تتولى تهريب اليهود المصريين إلى فرنسا ـ إيطاليا ـ ثم إلى إسرائيل..وبقى عدد رحل معظمه بعد إصدار القوانين الاشتراكية عام 1961 في حين أصر الباقي على مصريتهم ووطنهم ولم يغادروها.
ومن المهم التأكيد على أن خروج اليهود من مصر بدأ أثناء الحرب العالمية الثانية فقد خشي اليهود من انتصار الألمان في الحرب، والقدوم إلى مصر وتكرار مذابح النازي في مصر ففروا إلى جنوب افريقيا ، وبعد قيام دولة إسرائيل والثورة المصرية أصبحت الهجرة أمرا طبيعيا للأسباب التالية :
أولا - لأنهم اعتادوا الهجرة
ثانيا - لأنهم اعتادوا أن يكونوا سباقين للانتقال إلى كل دولة جديدة كي يبدأوا مشروعاتهم الاقتصادية قبل الآخرين .
ثالثا - الحرب مع العرب .
رابعا - ثقة اليهود بأنهم لن يستطيعوا التعامل مع الثورة الوطنية التى تحاول إنقاذ المصريين الفقراء من الاستغلال .
خامسا - ممارسات الموساد الجهنمية لتشوية صورة القيادة الجديدة
سادسا – قيام بعض اليهود المصريين بأعمال تجسس لصالح إسرائيل وأمريكا
سابعا - شعور اليهود بتصاعد العداء ضدهم بعد عدوان إسرائيل وفرنسا وانجلترا على مصر.

ثامنا – تمصير الشركات والبنوك والمصانع الكبري لصالح الشعب وكان بعضها وأهمها ملكا لليهود الذين يتحكمون بصورة شبه كاملة في اقتصاديات الدولة.

وهكذا تبدو مقولة أن عبد الناصر طرد اليهود من مصر مقولة سقيمة وعارية من الصحة ، أو على الأقل يتعين لمن يتصدى لها أن يضعها في الإطار التاريخى وتأسيسا على الأسباب السابق الإشارة إليها ، والأهم أن يتنبه الراصد للتجربة الناصرية فيما يمس هذا الموضوع إلى أن تأميم الشركات والممتلكات الكبري مصرية كانت أو أجنبية تم اللجوء إليه بعد امتناع الدول الكبري عن تقديم أية مساعدة لمصر سواء في السد أو في السلاح أو في إنشاء المصانع في الوقت الذي تعاني فيه من اقتصاد ضعيف بينما طموحات الثورة للنهضة بلا حدود .
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,180,210
- أحزان شجرة البرقوق
- رجال ضد الإنسانية - أبو حمزة المصري
- الكتابة .. زوجتى الحقيقية
- ملامح المشهد الثقافي في مصر الواقع والمأمول
- وقائع موت معلن - لرجل عجوز جدا بجناحين عظيمين - بعد أن عاش ط ...
- سقطة فادحة لتشومسكى أهم مثقفي العالم
- الفكرة المدهشة والنص البديع رواية- حُسن الختام - نموذجا
- رصاصات قليلة تمنع كوارث كثيرة
- الحدأة ابتلعت سحابة
- قوس قزح يغازل أماني فؤاد
- المثقف المصري .. طموحات وأشواك
- شذوذ قطر (2)
- شذوذ قطر (1)
- سد الفراغ
- جراتسي
- الناصرية ضد الهزيمة
- حميدة ولدت ولد
- ما الذي يهدد حياتنا ؟
- 25 يناير ليست ثورة
- عبد الناصر واليوسفي


المزيد.....




- مجلة -تايم- تختار الناشطة من أجل المناخ غريتا تونبرغ شخصية ا ...
- مراسلنا: سماع دوي انفجار كبير بجانب الكرخ في العاصمة العراقي ...
- -سلطة الانتخابات- الجزائرية تكشف عن إجراء غير مسبوق
- الصناعات الدفاعية التركية تسعى لتولي مشاريع في الكويت
- اكتشاف غامض من مصر القديمة يثير حيرة العلماء!
- رئيس وزراء فرنسا يبقي على إصلاحات التقاعد مع تقديم تنازلات ل ...
- شاهد: بالوعة عملاقة تبتلع السيارات في البرازيل
- شاهد: كندا تبدأ حقبة جديدة في مجال الطيران الكهربائي
- أرامكو :السعوديون يحتفلون بتصدرها قائمة أكثر الشركات قيمة في ...
- هل تتصالح دول الخليج مع قطر رغم غياب تميم عن قمة الرياض؟


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - فؤاد قنديل - هل طرد عبد الناصر اليهود من مصر ؟