أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - سلمان محمد شناوة - النضال من اجل 8 ساعات عمل ..















المزيد.....

النضال من اجل 8 ساعات عمل ..


سلمان محمد شناوة
الحوار المتمدن-العدد: 4444 - 2014 / 5 / 5 - 08:17
المحور: ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا
    


النضال من اجل 8 ساعات عمل ..

اليوم تحتفل 142 دولة في العالم بيوم العمال العالمي المصادف في معظم الدول يوم 1 مايو/ أيار. وتطلق على هذه المناسبة أسماء كثيرة بدءا من "يوم العمال" و"يوم التضامن العمالي العالمي" ووصولا إلى "يوم الربيع" و"عيد العمل , وعيد الشغل ".
الهدف الأساسي من عيد العمال هو (( حقوق العامل )) ... ولكن السؤال ماهي حقوق العمال ؟

"حقوق العمال هي مجموعة من الحقوق القانونية تتصل بالعلاقات التي تحكم العمال بأصحاب العمل. على وجه العموم، تتعلق تلك الحقوق بمفاوضات حول أجور العمال، الحوافز، وظروف عمل آمنة. أحد أهم هذه الحقوق هو الحق بإنشاء نقابة. النقابات تستفيد من المفاوضة الجماعية لزيادة أجور أعضاء تلك النقابات أو تغيير بعض أوضاع العمل الأخرى. الحركة العمالية ركزت بالأساس على ” الحق بتدشين نقابة ”

على مر التاريخ، ناضل العمال من أجل تأمين مصالحهم المستندة إلى حقوقهم. أثناء العصور الوسطى، عبرت ” ثورة الفلاحين في إنجلترا ” عن الرغبة بأجور وأوضاع عمل أفضل , وكثيرا ما طالب العمال بالحقوق التقليدية. مثلا، خاض الفلاحون البريطانيون صراعا ضد “حركة التسييج” التي بدورها صادرت أراضي – تعود ملكيتها لعامة الشعب- وحولتها إلى أراض خاصة , وفي إنجلترا عام 1833، مرر قانون ينص على أن أي طفل تحت سن التاسعة لا يحق له العمل، والأطفال ما بين سني 9-13 لا يفترض أن تتجاوز ساعات عملهم 12 ساعة يوميا.

ومن المعلوم إن منظمة العمل الدولية تأسست في عام 1919 كجزء من عصبة الأمم لحماية حقوق العمال. أدمجت المنظمة بعد ذلك في منظومة الأمم المتحدة , الأمم المتحدة نفسها أكدت حقوق العمال وذلك بإدراج فقرتين ل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
المادة 23:
1 - لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة .
2 - لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل .

3 - لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند
اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.

4 - لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته.

المادة 24:
لكل شخص الحق في الراحة، وفي أوقات الفراغ، ولاسيما في تحديد معقول لساعات العمل وفي عطلات دورية بأجر.

فليس من السهل إن نسرد النضال العمالي من اجل 8 ساعات عمل , المشكلة القديمة الأزلية بين صاحب العمل والعامل , والتجاذب القديم بين رأس المال والذي يسعى إلى اكبر فائدة مقابل اقل تكلفة , بما ذلك الحرص على تشغيل العامل اكبر زمن ممكن بحيث لم يكن يراعى إي رعاية صحية أو أوقات راحة , عطلة نهاية الأسبوع , وبحيث كان يعامل الإجراء وكأنهم عبيد أو شبه ذلك في شكل أشبه ما يكون بالسخرة أو شبه ذلك ...

ولكنها الثورة الصناعية , والتي جعلت للعمل هذه الأهمية , وأسدلت الستار تماما , إمام نظام العبودية والسخرة ... فكانت الثورة الصناعية بركة ولعنة في نفس الوقت .

و مما لا شك فيه أن الثورة الصناعية في نهاية القرن الثامن عشر في المملكة المتحدة أحدثت تطورا حضاريا هائلا، ولكن في ذات الوقت تسببت في أزمات اجتماعية: العمال، الدعامة الأساسية للإنتاج، حاربوا أساليب أصحاب المصانع الاستغلالية. بداية القلاقل العمالية كانت في إنجلترا حيث حطم عمالٌ الماكينات التي تتسبب دائما في إصابات العمل.
أوضاع عمال المصانع كانت مزرية: كان عليهم العمل لساعات طويلة، وكان دخلهم محدودا ولم يكن لديهم أية حقوق. وكانت هذه الأوضاع سببا في تضامنهم مع بعضهم. وهذا أدى لان يضع كارل ماركس وفريدريك إنجاز برنامجا للطبقة العاملة واصدرا البيان الشيوعي، ودعوا إلى "حرب الطبقات" بهدف انتصار الطبقة العاملة على البرجوازية.


ولدت فكرة الاحتفال بيوم العمال العالمي في استراليا عام 1856 ، إذ قرر العمال تنظيم يوم للتوقف الكامل عن العمل مصحوب باجتماعات لتحديد ساعات العمل ب8 ساعات ، وقد أبدى العمال الاستراليون شجاعة في تقليص ساعات العمل التي كانت تزيد على 9 ساعات بعد مظاهرات ومطالب عمالية بتحسين ظروف العمل وتقليل ساعاته كان لهم ما أرادوا .

الفكرة انتقلت إلى الولايات المتحدة بعد سنين ليكون أول احتفال رسمي بعيد العمال في الولايات المتحدة في الخامس من سبتمبر/ أيلول عام 1882 في مدينة نيويورك، ثم انتشر الحدث ليصبح عالميا تكريما للعمال وتم تحديد الأول من مايو/ أيار للاحتفال به كذكرى لإحياء النضال من أجل الثماني ساعات في اليوم , يأتي أصل الاحتفال بهذا اليوم من شيكاغو حيث النزاعات العمالية لتخفض ساعات العمل في هاميلتون في الحركة التي تعرف بحركة ألثمان ساعات، ثم في تورنتو في 1886 , مما أدى إلى ظهور قانون الاتحاد التجاري، الذي أضفى الصفة القانونية، وقام بحماية نشاط الاتحاد في عام 1872 في كندا. وتمت المسيرات كدعم لحركة التسع ساعات، كما أن إضراب عاملي الطباعة أدى إلى الاحتفال السنوي في كندا. في عام 1882، شهد زعيم العمال الأميريكى بيتر ج. ماكغواير إحدى الاحتفالات بعيد العمال في تورنتو. واستلهاماً من أحداث الاحتفالات الكندية في تورنتو الكندية، فقد عاد إلى نيويورك ليقوم بتنظيم أول عيداً للعمال يحتفل به في نفس اليوم، في الخامس من سبتمبر من كل عام .

وفي عام 1869 شكل عمال صناعة الملابس في فيلادفيا ومعهم بعض عمال الأحذية والأثاث وعمال المناجم منظمة " فرسان العمل " كتنظيم نقابي يكافح من اجل تحسين الأجور وتخفيض ساعات العمل ...

أول عيد للعمال في الولايات المتحدة الأمريكية تم الاحتفال به في الخامس من سبتمبر، عام 1882 في مدينة نيويورك .
وجاء أول مايو ليشهد 1886 أكبر عدد من الإضرابات العمالية في يوم واحد في تاريخ أمريكا؛ حيث وصل عدد الإضرابات التي أعلنت في هذا اليوم نحو خمسة آلاف إضراب، واشترك في المظاهرات 340 ألف عامل، وكان الشعار المطلبي المشترك لأحداث هذا اليوم هو «من اليوم ليس على أي عامل أن يعمل أكثر من 8 ساعات .

قضية هايماركت

وفى مدينة شيكاغو، احتفل العمال وتظاهروا في الأول من مايو؛ لتخفيض ساعات العمل، وكان شعارهم «ثماني ساعات للعمل- ثماني ساعات راحة-ثماني ساعات للنوم .

وفي اليوم الثالث من مايو تجمع عمال شركة «ماكور ميسك للآلآت الزراعية» وكانوا مضربين عن العمل منذ شهور؛ بسبب تخفيض الأجور، أمام المصنع، حيث ألقى أحد القيادات العمالية البارزة "أوجست سبانيز" خطابا وأثناء إلقائه الخطاب، اندس عدد من عملاء صاحب المصنع، واشتبكوا بعنف مع العمال. وسرعان ما تدخلت قوات الشرطة، فقتلوا عاملا من العمال المضربين .

وفي اليوم التالي (4 مايو) عقد العمال مؤتمرًا في ميدان عام بالمدينة؛ للاحتجاج على وحشية الشرطة. وقد بدأ المؤتمر بحضور نحو 1300 عامل وكان عمدة المدينة قد حضر جزءًا من المؤتمر ثم انصرف، بعد أن اطمأن على أن الوضع الأمني تحت السيطرة، ولكن عندما أعلن الزعيم العمالي، صمويل فيلدن اختتام الاجتماع، اقتحمت قوات الشرطة المؤتمر، وبدأت تأمر بفضّه، وسرعان ما تحول الوضع إلى مواجهات دامية بين العمال والشرطة، قتل فيها أربعة من العمال، وأصيب مائة، في حين قتل أيضًا سبعة من رجال الشرطة .

وتعرض خلال الليلة التالية عمال شيكاغو إلى حملة إرهابية وقمعية غير مسبوقة من قبل الشرطة وأصحاب الأعمال، تضمنت مداهمة البيوت والتفتيش وحملات اعتقال واسعة النطاق .

وأسفرت الحملة عن إلقاء القبض على ثمانية من القادة العماليين، وجرت محاكمتهم بصورة عاجلة في جو من الإرهاب، وأصدر القاضي الذي كان في نفس الوقت رئيس إدارة شركة الصلب الأمريكية، وكان عمالها من المشاركين في إضرابات الأول من مايو، حكمًا بالإعدام على القيادات الثمانية , والثمانية هم ألبرت بارسون، أوجست سبايس، سمول فيلدن، مايكل شواب، جورج أنجل، أدولف فيشر، لويس لنج،وأوسكار نيب ، وقد نفذ حكم الإعدام في 11/11/1887، وقد أطلق أوجست سبايس أحد ابرز قادة التظاهر صرخة قبل إعدامه هزت أركان السلطة وأيقظت الضمير الإنساني (سيأتي اليوم الذي يصبح فيه صمتنا في القبور أعلى من أصواتنا )

وفي الحادي عشر من نوفمبر 1887 نُفذ حكم الإعدام في أربعة منهم؛ وهم: أوجست سبينز وأدولف فيشر وألبرت بارسونز وجورج إنجيل.

في عام 1889، أَعلن مؤتمر الأحزاب الاشتراكية العالمية الذي عُقد في باريس تأييده لمطالب حركة العمال في الولايات المتحدة الأمريكية التي نادت بتحديد وقت العمل بثمان ساعات فقط. واختار المؤتمر أول مايو 1890م لتنظيم مظاهرات تأييداً لهذا القرار. ومنذ ذلك التاريخ أصبح الأول من مايو إجازة باسم عيد العمال في كثير من دول العالم . وتقوم الحكومات ومنظمات العمل بتنظيم استعراضات وإلقاء خطب وأنماط احتفالية أخرى فيه تكريماً للفئات العاملة. ولهذا اليوم أهمية خاصة في الدول الاشتراكية والشيوعية.

إضراب بولمان عام 1894، وضع الرئيس جروفر كليفلاند تسويات مصالحة مع حزب العمل باعتباره أولوية سياسية عليا . وخوفاً من المزيد من الصراعات، تم تشريع عيد العمال وجعله عطلة وطنية من خلال تمريره إلى الكونجرس والموافقة عليه بالإجماع ، فقط بعد ستة أيام من انتهاء الإضراب , وكان كليفلاند يشعر بالقلق لتوائم عطلة عيد العمال مع الاحتفالات بيوم مايو الدولي ، والذي قد يثير مشاعر سلبية مرتبطة بقضايا هايماركت عام 1886، عندما أطلق أفراد شرطة شيكاغو النار على عدد من العمال أثناء إضراب عام مطالبين بحد أقصى لعدد ساعات اليوم الواحد لا يزيد عن ثماني ساعات، وقد راح ضحية تلك الحادثة العشرات من أولئك العمال , وقامت الخمسون ولاية أمريكية بالاحتفال بعيد العمال كعطلة رسمية .

وكان قرار قد أصدر من قبل الجناح اليساري الماركسي في الأممية في باريس في يوليو 1889 بمناسبة العيد المئوي للثورة الفرنسية ودعا القرار لمظاهرات عمالية أممية في نفس اليوم وبنفس المطالب لقانون الثماني ساعات، وبما إن اتحاد العمل الأمريكي كان قد قرر مسبقا أن ينظم مظاهرات مشابهة في الأول من مايو 1890 تم اختيار نفس اليوم للتظاهر في أوروبا ولم تكن الدعوة لحدث سنوي بل ليوم واحد محدد، بل ولم تكن الأحزاب الاشتراكية التي دعت لهذا اليوم تضع أهمية ضخمة عليه ولكن الذي حدث في مظاهرات أول مايو 1890 فاق كل التوقعات وقد كان أحد أسباب ذلك هو التوقيت من الناحية السياسية فقد تزامنت تلك اللحظة السياسية مع انتصارات هامة للحركة العمالية وتقدم كبير في وعى وثقة الطبقات العاملة الأوروبية.

ففى بريطانيا تكونت موجة جديدة من النقابات إثر الإضراب الضخم لعمال الموانئ في 1889 وفى ألمانيا حقق الاشتراكيون مكسبا هاما حين رفض البرلمان الألماني في نفس العام الإبقاء على قوانين بيز مارك المناهضة للاشتراكية واستطاع الحزب أن يضاعف من أصواته في الانتخابات العامة واستطاع أن ينال أكثر من 20بالمائة من مجموع الأصوات .

ولذا فلم يكن من الصعب في مثل هذه الأجواء أن ينجح الاشتراكيون والقيادات العمالية في تنظيم مظاهرات كبرى في مايو 1890.ولكن حتى فى هذه الظروف لم يكن أحد أن يتوقع حجم المشاركة العمالية فى ذلك اليوم.ففي لندن تجمع أكثر من 300الف عامل في حديقة هايد بارك ليشكلوا أكبر مظاهرة عمالية تشهدها البلاد حتى ذلك الوقت .

وفى فيينا شارك مئات الألوف في المظاهرات وقد أشاد فريدريك انجلز بعد ذلك اليوم بعدة أسابيع بمظاهرات فيينا حيث كتب أن "في أوروبا كانت النمسا وفى النمسا فيينا التي احتفلت بهذا العيد بأعظم وأفضل الأشكال"
وكان هناك خلافا في الحركة الاشتراكية حول طبيعة المظاهرات فكان هناك اتجاها يساريا يرى ضرورة أن تتم المظاهرات في يوم الأول من مايو نفسه وبما أن ذلك اليوم كان يوافق يوم عمل في 1890 فإن المظاهرات كانت بالتالي تمثل إضرابا شاملا عن العمل في ذلك اليوم. أما الاتجاه الآخر وهو اتجاه إصلاحي كان يرى أن المظاهرات يجب أن تتم في يوم عطلة تالي للأول من مايو وبالتالي لا تشكل إضرابا عن العمل .

وخرج الاتجاه اليساري منتصرا حيث خرجت المظاهرات في الأول من مايو وشكلت بالتالي إضرابا عن العمل واسع النطاق وقد انتشرت المظاهرات في ذلك اليوم في جميع المدن الأوروبية الكبرى واتسمت بمزيج عمالي خاص بين الإضراب والتظاهر والاحتفال وأصبح تقليدا سنويا للحركة العمالية العالمية .

وسرعان ما تنبهت الحاكمة لخطورة هذا الاحتفال العمالي ولم يكن من الممكن مواجهة الأول من مايو بالقمع أو المنع وبالتالي بدأت الحكومات في اللجوء لسياسات استيعاب حيث بدأت الحكومات واحدة تلو الأخرى اعتبار الأول من مايو عطلة رسمية وبدأت في الاحتفال به بشكل رسمي ، ومن المهم تذكر إن أول حكومة تحتفل رسميا بالأول من مايو بعد الاتحاد السوفيتي كانت حكومة أدولف هتلر النازية .

وعندما طرح في البرلمان الفرنسي في العشرينات اقتراح أن يكون الأول من مايو عطلة رسمية لم يطرح من قبل اليسار بل طرح من قبل أقصى اليمين وفى المشروع الذي تبناه أربعون عضو يميني في البرلمان طرح الآتي :

" لا يجب أن تتضمن هذه العطلة أي عناصر من الحقد والكراهية بين الطبقات. يجب على كل الطبقات، إذا كانت ما تزال هناك طبقات، وعلى كل الطاقات المنتجة في الوطن أن تتآخى، ويجب أن يكون إلهام الجميع نفس الفكرة ونفس الهدف ".

وفي أمريكا ووفقاً للتقاليد، فإن عيد العمال يحتفل به في الولايات المتحدة أول يوم اثنين في سبتمبر/ أيلول، وفي كثير من الأحيان يتخذ الناس هذا اليوم كيوم للاحتجاج السياسي مثل احتجاج مليون شخص في فرنسا وتظاهرهم ضد مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبان، أو كيوم للاحتجاج على بعض الإجراءات الحكومية، مثل مسيرات الدعم للعمال الذين لا يحملون وثائق في جميع أنحاء الولايات المتحدة .

ويكون الاحتفال كرمز لبداية فصل الصيف. وتعد العطلة غالباً كيوم للراحة والمسيرات أو المواكب. والخطب أو المظاهرات السياسية هي أكثر خضوعاً للقيود عن الاحتفالات بالأول من مايو كعيد للعمال في معظم البلدان، وعلى الرغم من أن الأحداث يتم تنظيمها من قبل منظمات العمال، إلا أن في كثير من الأحيان يتم عرض مواضيع سياسية من قبل المرشحين للمناصب، وبخاصة في السنوات الانتخابية. وأشكال الاحتفال تتضمن نزهات، وحفلات الشواء، وعروض الألعاب النارية، والرياضة المائية، والفعاليات الفنية العامة. والأسر التي لديها أطفال في سن المدرسة، تعتبر تلك العطلة بمثابة الفرصة الأخيرة للسفر قبل انتهاء العطلة الصيفية. وبالمثل، فإن بعض المراهقين، والبالغين من الشباب يرون أنه تلك هي العطلة الأسبوعية الأخيرة قبل العودة إلى المدرسة. ومع ذلك، فإن مواعيد بدء الدراسة تتفاوت تفاوتاً كبيراً، ففي الرابع والعشرين من تموز (يوليو) في المناطق الحضرية مثل أتلانتا، وميامي، ولوس انجلوس تبدأ الدراسة. بالإضافة، فإن عيد العمال يصادف بداية مواسم دوري كرة القدم القومى ودوري الجامعات. وعادة ما يلعب الاتحاد الرياضي القومي أولى مبارياته في الأسبوع الذي يسبق عيد العمال، ويلعب اتحاد كرة القدم الأميركي مباراته الأولى يوم الخميس الذي يلي عيد العمال .

اليوم 142 دولة تحتفل في عيد العمال , ولم تعد إي دولة مهما كانت مستبدة إلا وتعطي هذا اليوم أهمية خاصة , ولكن هل نال العمال حقوقهم كاملة , أم أنهم لا زالوا يعانون الأمرين , من حكومات مستبدة توالي رأس المال وتعطيه أهمية , وتنقص من حقوق العمال من جهة أخرى , ويمكن إن نقول إن الحكومة الرشيدة من تستطيع إن توازن بين جذب الاستثمارات الكبيرة , ومغازلة رأسمال المحلي والأجنبي , وبنفس تعطي حقوق أفضل للعمال , فالعمال هم القاعدة العريضة في كل دولة , وهم كالمرجل إن انفجر فانه سوف يغير أصول اللعبة ويغير الحاكم والمحكوم في نفس الوقت , المشكلة انه ولى الوقت والذي تؤسس الحكومات على أكثرية عمالية , فلم تعد الحكومات ثورية , ولم تعد الحكومات فيها تلك الطموح الكبيرة , وان معظم الحكومات في العالم اليوم تتأسس على تجاذبات دولية يدخل بها شروط البنك الدولي , وعولمة القرن الواحد والعشرين , فهل انتصرت الرأسمالية حتى تتراجع الأفكار الاشتراكية العظيمة في العالم ....

الحقيقة إن كل المكتسبات الاشتراكية أصبحت ألان أساسية في كل دولة بحيث لا تستطيع التراجع للوراء إلى عقلية القرون الوسطى , وان الحق في العمل والضمان الاجتماعي , والضمان الصحي , والتعليم شبه المجاني , ومنع عمل الأطفال , وتحسين ظروف عمل المرأة أصبحت جزء من الحياة الاجتماعية في عالم اليوم , ولكنها في نفس الوقت في حدودها الدنيا , فلم يعد اليوم النضال من اجل ثماني ساعات عمل , ولكن اليوم هو النضال إمام حقوق أخرى واكبر تكفل للعامل حياة كريمة ضمن النسيج الاجتماعي الكبير .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماذا يعني إن يكون الأمير مقرن وليا للعهد ....
- نظرية مالتوس عن حتمية الفقر ...
- الاخلاق ... والألتزام ...
- سيمون دي بوفوار امرأة لا تشبه إلا نفسها ...
- الحرية من الحُسين الى جيفارا ....
- المنسيون في ثورة الحسين ...
- تأمل في ارادة حرة ...
- بين عبد الرحمن بدوي وسارتر
- كيف نفهم الوجودية ...
- هؤلاء البعيدين عن الدولة ....
- الوطن يختفي حين تسود الطائفية ...
- الدين وحاجتنا اليه ...
- الصراع في سوريا ...
- لماذا احمد القبانجي ؟ !!!
- بعض العلمانية ودعونا نعيش
- زيرو دارك ثيرتي
- الحرب في مالي
- ارغو هذا الفيلم المزعج ...
- ألعريفي وتناقضاته العجيبة ...
- موسم الهجرة للحُسين ....


المزيد.....




- ترامب لماكين بعد تبادلهما انتقادات حادة: سأواجهك
- البحرين تبتاع طائرات F-16 بـ3.8 مليار دولار: المنطقة مهددة ب ...
- ضابط أمريكي سابق: الأكراد يستحقون دعمنا.. ولولاهم لاكتسح داع ...
- القوات العراقية تسيطر على مناطق خاضعة للأكراد في نينوى
- رئيس أركان الجيش الإيراني يزور مقام السيدة رقية في دمشق
- عشية انتهاء المهلة.. مدريد تدعو زعيم كتالونيا للتعقل وإعطاء ...
- توقعات بانفجار شمسي قاتل
- 12 مصابا بحريق في دار العجزة في إيركوتسك
- ملالا يوسفزاي تختار ارتداء الجينز والكعب العالي في جامعة أكس ...
- دراسة: التغير المناخي قد يكون سبب ثورات قدماء المصريين


المزيد.....

- موقع الطبقة العاملة المصرية من الثورة وحقوقها الاقتصادية وال ... / حمدي حسين
- الحركة العمالية المصرية فى مفترق طرق / عدلى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - سلمان محمد شناوة - النضال من اجل 8 ساعات عمل ..