أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - هوس الانتخابات العراقية .














المزيد.....

هوس الانتخابات العراقية .


محمد السعدي
الحوار المتمدن-العدد: 4427 - 2014 / 4 / 17 - 22:49
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


رغم ساحة الحرب التي تشهدها البلاد على طوله وعرضه بين أرهاب معلن واخر خفي وقوات جيش وعشائر متضررة وميليشيات طائفية وأخرى بدوافع تنم بالدفاع عن قيمها ونفسها ووجودها , لكن يبقى داعش وأرهابه هو الطاغي على الموقف في تماديه بقتل الناس الابرياء وأستباحة أعرافهم ومقدساتهم وأنتهاك قيمهم , وسط طبول الحرب هذه وتداخلاتها وغباراتها ... يتعالى صوت أخر , لم يكن أقل قبحا من الحرب الدائرة والتلاعب في راحة الناس ومشاعرهم .... الانتخابات العراقية البرلمانية ومروجيها من السراق والخونة والفاسدين , الذين يعلو صراخهم مرة أخرى بحب العراق وخدمة الحسين بعد سنوات مرار تربعوا بها تحت قبة برلمان ومجلس وزراء ورئاسة جمهورية وقادة كتل ولم يتمخض عنهم الا فأرا , رغم كل مقومات النجاح المادية قي رفاهية الناس وبناء دولة موؤسسات .
الانتخابات المزمع عقدها في نيسان القادم بكل قوائمها وكتلها تعمل بزيادة غلتها في مجلس النواب رغم كل الفشل والتدهور في الفترة السابقة , والذي تحول عبئا على المواطن في أمنه وأمانه .. واليوم ضجيجهم واعلاناتهم وتشهيرهم ببعضهم وصلت حد الاقصاء والاجتثاث والاغتيال بصدور مذكرات اعتقال وقوائم أجتثات , أنهم غير معنيين بالدماء التي تسيل في شوارع بغداد وديالى والفلوجة وسلمان بيك

وطوزخرماتوا ومدن العراق الاخرئ , بعضها خارج سيطرة حكومة المنطقة الخضراء وهناك توقعات بعودة الامريكان مرة اخرى سرأ الى العراق لحماية أبار نفطها ومصالحها .
فعلى من هذا الصراخ والعويل للانتخابات ولمن ؟ ... كانوا الاجدر بهم , أن يضعون في أولياتهم الأمن والأمان وأن يعم السلام الاجتماعي في البلد ونطهر مدننا من داعش والميليشيات وطرد أمراء الحرب والقضاء على المليشيات من مدننا الجميلة وتخليص أهلنا من الفساد وسوء الخدمات .ولم تعد مخفيه على ابسط مواطن عراقي ان موضوعة الانتخابات لم تحدث أي تغيرا متوقعا في القرار السياسي .. فهي تحصيل حاصل لاجندة ونتائج وضعت مسبقا من الدوائر الغربية والايرانية .. وأغلب الاحتمالات سيأتون بالمالكي مرة ثالثة لاكمال مشروع التقسيم بالعراق على الاسس الطائفية .. وفي تقديري حاليا لم يجدوا لا الامريكان ولا حتى الايرانيين انسب منه لهذ المرحلة وتمشية أجندتهم على كافة الاصعدة , وعلى أقل تقدير تكملة ما تبقى سالما وبعيدا عن متناول أياديهم القذرة . أن حدثت الانتخابات في موعدها المقرر ... فعلى القوة اليسارية والديمقراطية فرصتها سانحة وكبيرة في تحقيق مواطيء قدم لا لشيء الا لهزيمة مشروع الاسلام السياسي بكل توجهاته وطوائفه في عجزه وفشل أدائه الاداري والسياسي والدبلوماسي طيلة 11 عاما من عمر العراقيين , الذين ذاقوا مرارة وخيبة من وعودهم الكاذبة وفسادهم العلني . فرغم تخلف وجهل الخطاب السياسي للقوى اليسارية والديمقراطية في مواكبة تطورات أحداث البلد سياسيا وأمنيا وأداريا , لكنها هناك فرصة , أن يحققوا مكاسب على حساب فشل الاداء الحكومي المتمثل في الاسلام السياسي . وتطورات البلد الحالية تنذر , أن شعر السيد المالكي أن كفة الميزان غير راجحة له سوف يقدم على الاحكام العرفية ويلغي الانتخابات باتفاق أمريكي أيراني لتكملة مشروعهم في تقسيم العراق .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,557,725
- ليرمنتوف ... بطل زمانه .
- هذا ما حدث ... عام 1963 .
- الموت جمعهم ف 2013 .
- حتى صدام أراد النزول عندهم ؟
- الاندبيبندنت .. السيد مقتدى .
- سنوات الجمر والرماد ... فيلما وكتابا .
- وقفة مع مناضل .
- حوار صريح .
- الملف النووي العراقي ... بين المطرقة والسندان .
- جذاب جذاب نوري المالكي
- 500 كلمة لربيع العراق ؟؟؟
- علي الاديب ....ولكم القرار .
- أختبار وطني ... لحكومة أحتلال
- مع بروين حبيب ... نلتقي .
- سياسي
- لقاء الخريف ..... 2009 والانتخابات
- سحقأ للارهاب ...تبا للموت تبا للفجيعة .
- سياسية
- أضواء ومواقف عن حياة الضابط الشيوعي خزعل السعدي .
- عملاء الاحتلال الامريكي يعترفون ... بخيانة الوطن .


المزيد.....




- المحكمة العليا الفنزويلية تتيح للحكومة المطالبة بتسليمها معا ...
- أمريكا تجمع 300 مليون دولار لسوريا ولا إعادة إعمار دون محادث ...
- آلاف الضحايا بفيضانات القرن في الهند
- ترامب لتركيا: إطلاق برونسون أو مزيد من العقوبات
- الصين: لن نسمح للقوى الخارجية باستخدام الدين في بلدنا
- أفضل الحلول لوقف الشخير!
- مصرع 324 شخصا جراء الفيضان جنوبي الهند
- روسيا تطلق صاروخ -أنغارا- الفضائي الحديث عام 2019
- إصابة شخصين بإطلاق للنار خلال مواجهة كروية في إحدى المدارس ا ...
- خبراء يوضحون لـCNN مواصفات القنبلة التي استهدفت حافلة مدرسية ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - هوس الانتخابات العراقية .