أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - هذه السمكة عراقية الاصل














المزيد.....

هذه السمكة عراقية الاصل


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 06:45
المحور: كتابات ساخرة
    


"جاو فش" سمكة تعيش في مياه الفلبين، التقط مصور تركي محترف للذكر فيها وهو فاتح فاه وبداخله اكثر من 300 بيضة.
الى هنا يبدو الخبر ساذجا وعاديا ولكن الذي ليس عاديا هو ان الانثى حين يأتيها طلق الولادة تضع كل البيوض المولودة في فم ذكرها الذي سيبقى فاتحا فاه الى حين موعد التفقيس.
لايأكل ويظل يدير البيوض في فمه حتى يتيح لها ان تتنفس وتأخذ حاجتها من الاوكسجين ،رغم ان الاسماك لاتفتح افواهها وتتنفس من خياشيمها.
انه مخلوق غريب هذا الذكر ولهذا قرر مجلس ادارة الثروة السمكية بالعراق مناشدة الوزير المسؤول استيراد هذا النوع من السمك لغرضين رئيسين: الاول ان يعرف القوم من البشر كيف يتصرف هذا الذكر وفي منتهى التضحية،والثاني ان هذا المجلس ابدى استعداده لتطوير هذه السمكة وجعلها تحتض الاطفال الرضع وما فوق الى حين بلوغهم سن الرشد.
وابدى عدد لابأس من النواب حماسهم الشديد لمناقشة هذا المشروع رغم معارضة قلة منهم لذلك.
المعارضون خرجوا الى القنوات الفضائية ليبدوا امتعاضهم من تنفيذ المشروع على اعتبار ان هناك مشاريع عديدة تنتظرالاقرار،حتى ان بعضهم كان يصيح باعلى صوته:كيف يمكن حتى مجرد التفكير وعراقنا يفتقر البنى التحتية والعلوية.
وتساءلوا:
نتحدى مجلس القضاء الاعلى ومفوضية الانتخابات ان تعطينا مبررا واحدا فقط للسماح الى الاستاذ مشعان الجبوري ان يدخل معركة الانتخابات بكامل قواه العقلية ،رغم اننا نعرف في كل الدنيا ان المرشح يكون صاحب سجل نظيف بغض النظر عن كل شيء؟.
هل يمكن للقضاء ان "يخرس" حنان الفتلاوي هذه التي تنادي :اذا قتلوا سبعة من الشيعة فيجب قتل مثلهم من السنة.
وهنا يتساءل نائب آخر عن سبب تأخر الميزانية التي يعيش عليها كل العراقيين.
احد الساخرين في حوار الطاولة المستديرة قال:تخيلوا لو انني قطعت مصروف الاولاد فماذا سيحدث؟.
قال آخر:بصراحة انا لااحترم هذا البرلمان الذي يدير دولة بلا رئيس.
وبصوت اجش قال حاضرآخر:من يدري ربما ستصبح الفتلاوي رئيستنا ذات يوم فلديها كل المقومات الناجحة لاستلام عرش السلطة،فهي تمتاز كما قال احد الصحفيين في عموده اول امس بانها "بالعة" مسجل في حديثها ولها عداوة شديدة مع الفارزة والنقطة وال"شحطة".
المهم ايها السادة الكرام وسط هذه الطوشة ضاع مشروع السمكة وضاعت معها كل مشاريع اطفال العراق.
فاصل سمكي: خبر "جاو فش" مع الصورة منشور في جريدة ديلي ميل البريطانية امس وهي جريدة محترمة ولا تنصب بالاخبار كما تفعل بعض صحفنا وقنواتنا الفضائية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,236,001
- ابن تميم ...رفقا ببنات القوارير
- عبعوب مريض ..سودة عليّ
- قدري قاد بقرنا .. مناف نداف فقير
- 325-164=161
- هالمرة عدنان صاحب المخ المليان
- ورقة التوت الملعونة
- عمي يابياع الفساد كلي الصخر بيش
- الطين-الحري-هدية مستر جيفري
- الثعلوب عند عبعوب وهادي حادي بادي
- الولد سر ابيه..وحياك ياعراق المجانين
- السومريات لسن عورات
- يالبؤسكم بعض الرجال العراقيين
- بلاد العهر اوطاني
- اليوم لكم دينكم ولي دين
- مو احسن تروح-تكشر- بصل؟
- المرأة الغائبة
- طيحان الحظ شلونه..اصفر احمر؟
- عكاشة والاربعين زاني وبينهم بعض اشراف النجف
- بس عاد.. ياشهرستاني الاولمبياد
- منذ قرن.. وراشد يزرع


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - هذه السمكة عراقية الاصل