أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014 - جهاد علاونه - الملائكة أصدقائي














المزيد.....

الملائكة أصدقائي


جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 4400 - 2014 / 3 / 21 - 12:06
المحور: ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014
    


سمعنا كثيرا عن أناسٍ تسكنهم الأرواح الشريرة أو تتلبس أجسادهم,ولكن لم نسمع عن أناس عرب تسكنهم أرواح الملائكة,أو مدينة عربية فيها مَلَكٌ واحد,على غراء (لوس آنجلوس) مدينة الملائكة, ما أحوجنا إلى مثل تلك الولاية, أنا لا أطمع بولاية أو بدولة عربية واحدة يكون أسمها(دولة الملائكة) أنا أطمع بإنسان عربي واحد تسكنه روح خيّره من أرواح الملائكة,هؤلاء هم أصدقائي من شتى بقاع الأرض,تسكنهم الأرواح النورانية,تغلف أجسادهم بنورها ومحبة الرب.. حين تصادفني الملائكةُ- جالسا أحمل كتابا أو قصاصة من الورق- تضمني بأجنحتها, تطيرُ فوق رأسي مثل الفراشات حول زجاجة الضوء, من سحرها تطلع الأعشابُ من بين أصابع يدي ومن على كف يدي,تنتابني نوبة من الفرح العميق,تُسدلُ عليّ ستائرها,جسدي تسكن الملائكةُ كل خلية من خلاياه,تمرح فوق صدري,تدخل من مجرى أنفاسي,تمشي في عروقي مع دمائي,تمرجحني شوقا وطربا,أرقصُ على وقع خطواتها, أضعُ عيوني في عيونها وأسير وأنا مغمض العينين, أنام في ذلك اليوم نوما هانئا, واصحو وكلي نشاطٌ وحيوية, إن الملائكة تسكن بعض أجساد البشر كما تسكن الشياطين بعض أجساد الناس, وهنالك فئة من الناس كل تصرفاتهم تصرفات شيطانية وهنالك بعض من الناس كل تصرفاتهم تصرفات ملائكية,وهؤلاء هم الذين يصادفونني في حياتي اليومية, وهم الملائكة التي تسكن روحي وتساعدني على تخطي الأزمات.

لم أجد ولم أقرئ عن إنسان مثلي صديقا للملائكة عن دون البشر, وإن هجرني الناس والأصحابُ والأصدقاء, لا أجد أنيسا إلا ملائكة الرب, ولا أجد نورا إلا النور الذي ينبعث من عيونها,فأصادف أخا من أمريكيا ومن أوروبا ومن الأردن ومن سوريا...والقائمة تطول ولا حصر لها ...كلهم تسكنهم الأرواح الملائكية, يسلمون عليّ ويمدون لي أياديهم, يأخذونني بأحضانهم, فأجدهم إخوانا وأصدقاء وأقارب يغنوني عن الإخوة والأقارب الذين تسكنهم الأرواح الشيطانية الشريرة, أنا رجل اختار له الله ملائكته لتكون له صديقا , وحين تضيع مني الكلمات أجد الملائكة تخرجها لي من جيوبها , تفتح لي عقلي وتفتح لي قلبي وتفتح لي مائة بابٍ وباب,تنسيني ألمي,تنسيني وجعي, تنسيني سهري, تنسيني شجني وتغني لي ترنيمة تنعش قلبي , تشحنني بهمة عالية, وحين أغط في نوم عميق وأصحو أجدها ما زالت فوق رأسي تنتظرني كي أستيقظ لتشرب معي قهوة الصباح , قهوة الصباح بنكهة الملائكة لها طعمٌ آخر غير الذي تشربه بعض الناس بنكهة الشياطين والأرواح الشريرة, وحين يتخلى عني الأهل والأقارب, أجد الملائكة إخوتي وكل أقربائي, وحين تنتابني مشكلة أو وعكة صحية أجد الملائكة أفضل وصفة دواء تشفيني وتنجيني.

وحين أكتبُ عن المسيح أشعرُ بأن الرب يبارك كل حرفٍ كتبته وكل كلمة من كلماتي, إن لكلماتي أجنحة تطير فيها, وإن لقلبي حارسٌ يحرسه ليلَ نهار,وحين تصادفني الشياطين في طريقي الذي أسلكه كل يوم من باب بيتي إلى حيث أعمل, تهربُ من وقع أقدامي ومن قوة خطواتي, وحين يلتئم الناسُ ويتفقوا على إيذائي يرعاني الرب بنوره السماوي, يرسل ملائكته عليّ لتلتف من حولي, تتشابك بأصابع يديها وتعمل حلقة دائرية من حولي, إن سر نجاح كتاباتي يرجع بالأساس إلى الرب الذي يبارك كل خطواتي, ويفتح لي قاموس كلماته, أنا هكذا دوما, يرعاني الرب الذي في السموات, وكلما مررت بأزمة اقتصادية أو سياسية أو ثقافية لا أجد أحدا يقف ورائي إلا هو, وحين تنسيني الغربة الفكرية وطني ومن أين جئت وإلى أين سأذهب!!, أجد كلمات الرب تخرج من قلبي ولساني لتفرح قلبي, هكذا أنا الرجل المهموم والمحزون الذي لا يُفرح أحد قلبه إلا الرب.

وحين أشعر بالخوف من المجهول أجد ملائكة الرب تذوبُ في فمي,تدخلُ عقلي,تثبت خطواتي,تداهمنا ببعض البشر الذين تسكن أجسادهم, وحين أضيع في زحمة الطريق وأتوه مع التائهين لا أجدُ إلا ملائكة الرب تعذني من كل شيطانٍ أثيم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قليل من الخمر ينعش القلوب
- القطيعة مع التراث
- المسيحية صالحة لكل زمانٍ ومكان
- مفتاح السيارة
- اخترنا لكم:قصة للكاتب الرائع انطوان تشيكوف :
- التعليم البنكي في الدول العربية الإسلامية
- تجميل صورة الإسلام
- الأم هي أثمن شيء في المنزل
- صعوبات التربية والتعليم في الوطن العربي
- الأنظمة السياسية العربية المنهارة
- حضور يسوع في حياتي
- دوري في هذه الحياة
- من أنا بدون يسوع؟
- الألم جزء من حياتي
- يا رب
- هل أنا مجنون
- رسالة إلى المسيحيين وإلى المسلمين
- الرزق على الله
- قررت أن أكون مع الله
- نور الهدى محمد صلوا عليه


المزيد.....




- تصنيف لأكثر الأقاليم الروسية تطورا وابتكارا
- رئيس مجلس الأمة الكويتي لرئيس الوفد الإسرائيلي: اخرج يا قاتل ...
- -المناطق المتنازع عليها- في العراق تعود للواجهة من جديد
- مدريد تستدعي سفير فنزويلا للاحتجاج على تصريحات مادورو
- قفزة في السياحة المصرية
- واشنطن: لا نستبعد تنامي التهديدات الإرهابية بعد النصر على -د ...
- مقتل 7 بتفجير استهدف شاحنة للشرطة في باكستان
- قيادي في الحشد يدعو العائلات التي خرجت من كركوك للعودة إليها ...
- هل تسببت البراكين في اختفاء مصر القديمة؟
- اختبارات أقوى حاجز مرور في العالم!


المزيد.....

- دراسة نقدية لمسألة العنف القائم على النوع الاجتماعي بالمغرب ... / أحمد الخراز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014 - جهاد علاونه - الملائكة أصدقائي