أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد















المزيد.....

فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4393 - 2014 / 3 / 14 - 22:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد
جاك عطالله
بداية احب ان اوضح اننى من محبى ومقدرى المشير السيسى و لكن لاننى احبه واقدره انقده لانى لا اريد له ان يكون مثل باقى الرؤساء الذين حكموا مصر خلال الفترة الممتدة من عام 1952 للان والذين ضيعوا فرصا عدة للارتقاء بالوطن الى مصاف الدول على الاقل المتوسطة القوة والقدرة مثل كوريا الجنوبية واليابان والبرازيل والهند وسنغافورة فلا حصلنا عنب الشام ولا بلح اليمن وبدلا من ذلك ابتلينا برؤساء لديهم جنون عظمة ومغامرين و مرضى نفسيين و بعضهم معقد من لونه ونشاته ومن غرور القوة الغير مستند على شىء مما اوصلنا الى ما نحن فيه الان من شحاته دولة مفلسه الاقتصاد ومنهوكة القوة عقليا وجسديا ونفسيا واقتصاديا واجتماعيا --

نعم هناك انجازات ولكن هناك عيوبا جسيمة ودكتاتورية وافساد وفساد وتبعية ايضا و ادخال للدين فى كل مقدراتنا حتى اصبحنا مجموعة من الدراويش والمجاذيب نحمى الدين و الاله بدلا من ان يحمينا الدين والاله و هذا وضع شاذ ومعكوس وضد ارادة الاله نفسه الذى خلق لنا العقل لنستخدمه لا لنفرزنه عند القرن السادس والسابع بغباء منقطع النظير ونستخدمة فقط للاضرار بمستقبلنا ومقدراتنا بالخضوع لمسلمات وبديهيات القرن السابع و اعتقاد شيوخنا انها اكثر من ممتازة وعمليه للتطبيق بالقرن الحادى و العشرين وهذا خبل وجنون لابد ان نجد له علاجا ان اردنا ان نقفز للقرن الحالى ونصل لحالة الستر التى هتكها رؤساءنا السابقين بلا استثناء كل بخبله وبطريقته الشيطانية

ماهى مأخذى على السيسى؟؟؟
1- طريقة قضائه على الاخوان لم تكن دقيقة ولا عملية ولنعد الى طريقة عبد الناصر الذى اخدهم على غرة ونزع كل مفاتيح قوتهم واتقينا شرهم حتى اخرجهم الشيطان السادات فقتلوه شر قتله لانه اخرج الجنى من قمقم عميق واتاح له كل الحرية فى التمويل والحركة والحكم فافترى بدول تأهيل او اصلاح لازم للنفسية واعادة التاهيل اساسية لكل مسجون وهذا علم يسمى علم المجتمع واعادة تاهيل البشر مقارنة بمافعله عبد الناصر نجد ان السيسى كان اما مغرور بقوته او متساهل جدا بغباء يجعلنا نطلب ان يكون القرار المصيرى بيد مجلس من الخبراء وليس شخصا لكى نتفادى غرور والاحساس بعظمة الشخص وبالتالى الدكتاتورية والقرارات الخائبة التى توصلنا مرة اخرى للهلاك

2- تطلعه لرئاسة الجمهورية خطأ جوهرى فتكريمة واجب على الامة لكن بالعالم الثالث لا يمكن ان يخرج لنا ديجول او ايزنهاور اخر او حتى بمقاييس اقل بوتين اخر رغم مأخذى عليه - العالم الثالث يفتقد للرئيس الديموقراطى وخصوصا من العسكريين و السلطة للعسكريين مفسدة لانه يجب اعادة تاهيلهم اولا لفترة خمسة لعشر سنوات خارج النظام العسكرى واظن ذلك بديهية لا يجب ان نتناقش فيها وسبق وان اقترحت ان يترك الدفاع ايضا وان يعمل كرئيس وزراء مكلف بالقضاء على الارهاب بوزارة حرب ليصلح خطأه الجوهرى بالرخاوة المبدئية بالتعامل مع الاخوان والسلفيين وعدم تقدير كيفية احكام غلق الحدود الجنوبية والغربية ايضا

3- طريقة ترشيحه لرئاسة الجمهورية واستخدام الاعلام بطريقة مرضية فى الوله بالسيسى واستخدام بعض الشخصيات الانتهازية القميئة مثل مصطفى بكرى وهو انسان انتهازى سلطوى يكرهه المصريين و بعض المجموعات و عشرات غيره مثل المذيع الذى يتنهد كالمخانيث من مجرد ذكر اسمه والذى يذكرنى بالشيخ هاتولى راجل ونحن نريد رجلا يحكم ويتحمل مسئولية وليس رشدى اباظة زئر نساء ...ولا اريد ان استفيض لانه الواقع فضيحه و التطبيل والتزمير يأتى من جهاز سلطوى رئاسى بالتأكيد و يتم الصرف عليه لخداع الشعب المصرى مرة اخرى ولتكوين ديكتاتور جديد بنفس طريقة تكوين عبد الناصر والسادات ومبارك ثم محمد مرسى

4- المنتج النهائى لخريطة الطريق هو دولة مدنية مستقرة ومستورة ولكن من الدستور المعيوب بالمادة الثانية و من انعدام الامن و تهاوى الاقتصاد والمشاكل العويصة فى الجوع المائى و البطالة الضخمة والفقر المدقع و مشاكل الاقباط والمرأة والنوبيين التى تترك بلا اى حلول يضيع منا هدف المنتج النهائى وطريقة الانتخابات الرئاسية والرئيس الملهم والمنقذ والضرورة و تقل الفريق بعدم ترشيح نفسه و الشعب يعيط والنبى ياعم المشير تعال وانقذنا وان شالله ناخذ على قفانا منك ضرب الحبيب زى اكل الزبيب لا يصلح حاليا و معيوب ويضحك علينا العالم بينما المشير يتقل على الرز لينال اكبر قدر من المكاسب بطريقة العسكريين المحترفين بدون الاعتبار لطريقة الاذلال التى يمارسها مع الشعب مستخدما خضوع الشعب للابتزاز الاعلامى الرخيص من اجهزة حكومية سيئة السمعه ومتدربة على الاستغلال والدعاية السوداء

5- مشروع السيسى من بناء مليون وحدة سكنية مشروع فنكوشى طائر نهضوى جديد مثل مشروع عبد الناصر للقومية العربية والجامعه العربية ومشروع السادات للوحدة الاسلامية و مشروع مبارك لتوشكى و مشروع محمد مرسى لطائر النهضة والخلافة الاسلامية

مشروع يتكلف اربعين مليار دولار لا نعرف من سيموله وتم توقيع ان تقوم بتنفيذه شركة اجنبية اماراتية لا نعرف العلاقة بينها وبين القوات المسلحة ولا نعرف لماذا لا تقوم به شركات المقاولات المصرية ونحن نرسل ابنائنا لليبيا ليستعبدوا فى الخليج او يقتلوا ويسحلوا فى ليبيا ؟؟
اين مخنا ولماذا يتم توقيع مشروع مثل هذا بطريقة مريبة بدون تدخل رئيس الدولة وبدون انتظار مجلس التشريعى الذى سيكون جاهزا قريبا ؟؟
واين اجهزة الرقابة والاحزاب ومناقشته على اعلى مستوى من الخبراء قبل اقراره وعرضه على الاقل على مجلس الدولة ومناقشة شعبية لاننا من سيلتزم و يسدد ؟؟

واين مشروع تفريعه واقليم شرق القناة وهو المشروع القومى الحقيقى يليه مشروع اقامة سدود عكسية عند مصب نهر النيل مع البحر المتوسط لحجز مياه النيل وتنقيتها واعادة استخدامها مرة اخرى بعد تحويل مسارها للصحراء الغربية ولو من فرع النيل الغربى

سيداتى وسادتى لقد سبق وان جربنا مشاريع وهمية كثيرة اوصلتنا للخراب وانا مع العلم والتخطيط السليم ومعرفة المنتج النهائى المطلوب فى الفترة الحالية والعمل على انجاز الطريق اليه ولو على خطوات عملية فعالة
ترشيح السيسى سيجلب لنا انتقام دولى وبقائه بالدفاع سيعطينا مشروع خراب لدولة براسين و الحل وزارة حرب على الارهاب برئاسة السيسى تقضى عليه نهائيا وتحل مشاكل الاقتصاد والامن فى ظل رئاسة رئيس مدنى يعمل السيسى بها على الزام الجيش ثكناته تدريجيا وان يتخلى عن كافة الانشطة الاقتصادية تدريجيا لمدنيين ويتحول لجيش محترم يخضع للمدنيين ككافة جيوش العالم ويكون هدفنا النهائى اقامة دولة مدنية علمانية تفصل بين الدين والبدولة وتحترم كلاهما فى ظل مواطنة كاملة وقانون يطبق بفعالية على الجميع

وارجو الا يكون الوقت قد فات فى ظل حمى السيسى المدبرة من الدولة والتى تجتاح الدولة بتخطيط لئيم ومدبر من اجهزتها العميقة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,745,286
- الاستعمار العلمى والاحتلال و الاسلام - علاقة طردية ام عكسية ...
- حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط
- الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشع ...
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط
- رسالة مفتوحة لشعب مصر المسيحى داخل وفى الشتات وللكنيسة قبل ا ...
- قبل الفاس ما تقع فى الراس- الدستور والاقباط
- وزارة حرب برئاستك ياسيسى لاستئصال الارهاب من جذوره - مستنى ا ...
- جبتك يا بولا تعين القبطى الغلبان غرقته وبتفتخر كمان؟؟؟؟
- العسكر و الشياطين الاسلاميين و الدستور ابو ذقن وجلابية
- حكومة حرب برئاسة السيسى و انهاء شهر العسل مع السلفيين -حل جذ ...
- رسالة مفتوحة لكل الاقباط داخل وخارج وللمجتمع الدولى بمناسبة ...
- السيسى رئيسا للوزراء لا رئيس جمهورية ولا وزير دفاع لصالح الش ...
- خطة مارشال عصرية لانقاذ الشرق الاوسط وقاطرته مصر
- ياسر البرهامى وحزب النور والنائب العام طز فى مرجعياتكم وبلاغ ...
- انهيار الاسلام قادم سريعا ان لم نفصل نهائيا بين الدين والدول ...
- حل الجماعة وبنى سلف هو اقامة امارة سجن العقرب
- قطع رأس الاخطبوط واذرعته وسلاح الخروج الامن
- الغاء المادة الثانية من دستور مصر واجب دينى وقومى اسلامى
- دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران


المزيد.....




- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد