أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - بولات جان - ثورة روج آفا هي ثورة كوردستانية















المزيد.....

ثورة روج آفا هي ثورة كوردستانية


بولات جان

الحوار المتمدن-العدد: 4389 - 2014 / 3 / 10 - 16:42
المحور: مقابلات و حوارات
    


وحدات حماية الشعب التي تأسست عام 2011 و أعلنت عن نفسها رسمياً في 19 من تموز في العام 2012 بمقاطعة كوباني في غربي كوردستان، كانت وما زالت محطة أنظار القوى الصديقة والمعادية لشعب كوردستان، هذه القوة التي تمكنت من التصدي لأقوى المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة من أمثال الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة والعديد من الألوية الأخرى التي تعبث بأمن واستقرار البلاد وتقتل المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم القومية بهدف إقامة إمارات سلفية في المنطقة، وبعبارة أخرى وحدات حماية الشعب ومن خلال تنظيمهم وانضباطهم الفولاذي تمكنوا من دحر و طرد هذه المجموعات من المناطق المجاورة لمقاطعات غربي كوردستان، وتمكنت من إحباط مخططاتهم في المنطقة، في الوقت الذي عجزت فيه معظم القوى في العالم من محاربة تنظيم القاعدة الإرهابي، إلا أن الكورد وقوتهم العسكرية وحدات حماية الشعب لقنت المجموعات الإرهابية دروساً لن ينسوها أبداً، لذلك بات العديد من القوى العالمية ترغب في التعرف على وحدات حماية الشعب في غرب كوردستان، وتبحث عن الأجوبة للعديد من أسئلتها وإستفساراتها، لذلك رأينا من الأهمية بمكان إجراء هذه اللقاء مع السيد بولات جان رئيس المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب لتسليط الضوء على العديد من النقاط والقضايا التي تشغل الرأي العام في المنطقة والعالم، وفيما يلي نص الحوار:


سؤال: نرجو أن تقدموا تعريفاً عاماً لوحدات حماية الشعب، كيف تأسس و ما هي أهم الأهداف من تأسيسها؟
بولات جان: ي ب ك هي وسيلة و قوة الشعب الكردي في غربي كردستان للدفاع عن نفسه و حماية مكتسبات ثورته و الدفاع عن وجوده.
وحدات حماية الشعب باسمها المختصر (ي ب ك) قوة عسكرية دفاعية، تشكلت من الشبيبة الكردية بالاضافة إلى شبيبة القوميات الأخرى بهدف حماية القرى و المناطق والمدن الكردية في غربي كردستان وسوريا. تشكلت في بداية الثورة السورية عام 2011 وكانت عبارة عن مجموعات صغيرة من الشبان الغير مسلحين وكان هدفهم هو الحفاظ على أمن الحارات والقرى، ومع تصاعد حدة الأزمة في سوريا وظهور بوادر التسلح وانزلاق الحراك الجماهيري نحو الصدام المسلح وانعدام الأمن والاستقرار، كان لا بدّ من تطوير تلك المجموعات وتنميتها وتدريبها وزيادة حجمها من حيث الكمية والنوعية. تأسست على ذلك الأساس وحدات الحماية الذاتية (YXG) والتي تحولت الى وحدات حماية الشعب بشكلٍ رسمي مع إعلان ثورة 19 تموز سنة 2012 في كوباني.
وحدات حماية الشعب تأسست بهدف حماية غربي كردستان وكذلك الاحياء و الحارات الكردية في المدن المنتشرة في سوريا وخاصة حلب والرقة و دمشق...الخ. تصدت وحدات حماية الشعب لكل الهجمات التي استهدفت غربي كردستان و أجبرت المهاجمين على الفرار والاندحار. تصدت وحدات حماية الشعب لكل من جيش النظام وتمكنت من طردهم من كافة المدن والمناطق الكردية وتحاربه منذ سنتين في حلب. كما انها تصدت وبشكل غير متوقع لأشرس هجمات التنظيمات المتطرفة التابعة للقاعدة مثل جبهة النصرة وداعش والتنظمات القريبة والحليفة للقاعدة. تمكنت قوات ي ب ك من إثبات الذات والقيام بوظيفة الدفاع عن حرية الشعوب في غربي كردستان على أتم وجه، ولا زالت تقدم الغالي والنفيس على طريق الحماية والدفاع عن غربي كردستان أرضاً وإنساناً.

سؤال: ما هو دور وحدات حماية الشعب في الدفاع عن غربي كردستان؟
كما قلت بأن وحدات حماية الشعب تأسست لأجل حماية غربي كردستان أرضاً و شعباً والتصدي لكافة الهجمات و المخططات العدوانية أياً كان مصدرها أو هدفها. وحدات حماية الشعب قامت في صيف 2012 بتحرير العديد من المدن والأقضية و المناطق في غربي كردستان بدءاً من كوباني وعفرين و وصولاً إلى تل كوجر. منذ ثلاث سنوات وهذه القوة حافظت على استقرار المنطقة بكل ما أوتيت من قوة و طاقة ولم تسمح بالتلاعب بأمن واستقرار المنطقة وتصدت لكافة أنواع الهجمات والمؤامرات. حافظت على الحدود ومنعت المجموعات الإرهابية من التسلل إلى المنطقة وكانت بمثابة السد المنيع ضد تحويل غربي كردستان إلى بؤر للإرهاب الدولي. في سبيل الحماية والدفاع عن غربي كردستان لم يتردد خيرة أبناء وبنات غربي كردستان من خوض أشرس المعارك ضد قوات وجحافل من الأعداء و الإرهابيين و تمكنت بعزيمتها من إلحاق الهزائم تلو الأخرى بهم، وقدم المئات من أبناء وبنات غربي كردستان لأرواحهم في هذا السبيل. الشعب الكردي والمكونات الاخرى التفت حول هذه الوحدات وجعلت من شهدائها أيقونات للحرية والكرامة و الشرف.

سؤال: ما مدى صحة المزاعم التي تدّعي بتبعية وحدات حماية الشعب لحزب الاتحاد الديمقراطي؟
بولات جان: إنها تبقى مزاعم وإدعاءات، فحزب الاتحاد الديمقراطي هو حزب سياسي تنظيمي، مثله مثل أي حزب سياسي آخر وليست له أية قوة عسكرية. لكن هذا الحزب متعاطف مع وحداتنا مثله مثل الكثير من الاحزاب الكردية والسريانية والعربية الأخرى. لكن وحدات حماية الشعب ليس تابعاً لأي حزب كان. وحدات حماية الشعب له نظامه الداخلي وبرنامجه وآلياته التنظيمية وهيكلية قيادية، وهو جزء يعتبر الهيئة الكردية العليا كإرادة سياسية ووطنية له. و بعد تأسيس حكومة الإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعات الثلاث أعلنت القيادة العامة لـ ي ب ك بأنها تلتزم بكافة قرارات حكومة الإدارة الذاتية و تعتبرها الإرادة السياسية والوطنية لها. أي أن ي ب ك هي القوة العسكرية الدفاعية الشرعية والوحيدة العاملة تحت إمرة الحكومة في المقاطعات الثلاث.
ي ب ك قوة جميع الشعب الكردي، يحق لأي انسان بغض النظر عن خلفياته السياسية والفكرية والاجتماعية الانضمام إلى صفوف ي ب ك. هنالك الكثير من الشبان المستقلين و المحايدين وأعضاء الاحزاب المختلفة ضمن ي ب ك.

سؤال: هل وحدات حماية الشعب قوة عسكرية كردية أم انها تحتضن المكونات الأخرى في المنطقة؟
النواة الأساسية لوحدات حماية الشعب قد تأسست على أيدي الشبان الكرد، قسم كبير من مقاتليها و قادتها هم من القومية الكردية، و لكن بعد أن تأكد للقوميات الاخرى أهمية هذه القوة و مقدرتها على حمايتهم و الدفاع عنهم فعلاً و ليس قولاً فحسب، حينها بادر الكثير من الشبان العرب و السريان و الأرمن و التركمان للانخراط ضمن وحدات حماية الشعب. و من ثم تم تشكيل العديد من الكتائب و السرايا الخاصة بالقوميات الأخرى و خاصة السريان و العرب. هؤلاء المقاتلين يحاربون ضمن ي ب ك و يدافعون عن غربي كردستان، و قد استشهد العديد منهم في ساحات المعارك. وحدات حماية الشعب هي قوة لحماية كل الشعب و ليس لحماية مكون واحد، من حق المكونات الأخرى المشاركة في عملية الدفاع.

سؤال: لماذا عدتم و دخلتم إلى بلدة تل براك في نهاية الشهر الماضي؟
بولات جان: هدفنا الاساسي هو تحرير المنطقة وتطهيرها من الإرهاب والإرهابيين وضرب معاقلهم وتشتيت قواتهم وإفشال مخططاتهم العدوانية. تل براك والعديد من المناطق والقرى كانت معاقل للإرهابيين ومراكز لانطلاق هجماتهم وسياراتهم المحملة بالمتفجرات والانتحاريين ضد غربي كردستان. ونحنُ علينا واجب محاربة الإرهاب وإبعادهم عن مناطقنا. جاء تحرير بلدة تل براك وبلدة جزعة والعديد من القرى المحيطة ضمن حملة الوفاء لشهداء تل براك وتل حميس وبهدف إفشال مخطط كبير في احتلال العديد من المدن الكردية انطلاقاً من تل براك وتل حميس. في عملية استباقية نوعية تمكنت قوات ي ب ك من تحرير تل براك من المجموعات الإرهابية المرتزقة. وبعد أن انهينا مهمتنا على أكمل وجه، وبعد التشاور مع وجهاء العشائر والجهات المعنية ضمن حكومة الادارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة، سحبنا قواتنا إلى خارج تل براك. و لو تطلب الأمر فسوف نعاود الدخول فيها وضرب أي تجمع أو مخطط إرهابي في البلدة ومحيطها. ولن نسمح بأن تتحول تل براك أو أي بلدة أخرى إلى وكر وبؤر للإرهابيين.


سؤال: صرحتم بأسر العديد من المقاتلين أثناء تحريركم لـ تل براك، وهنالك أخبار تتحدث عن وجود عشرة أسرى من الكرد انضموا من جنوب كردستان لهذه المجموعات. ما مدى صحة ذلك؟
بولات جان: ليس هنالك أسرى كرد من إقليم كردستان العراق ضمن الأسرى الذين وقعوا في أيدينا في حملة تحرير تل براك.

سؤال: هنالك مزاعم حول ارتكاب مجازر في تل براك، و يتهمكم البعض بفعلها، ما مدى صحة هذه المزاعم؟
بولات جان: نحنُ لسنا تلك القوة التي تقوم بمثل هذه الأفعال الشنيعة. نحنُ قوة تدافع عن الانسان وتسعى إلى ضمانة الحرية والديمقراطية وبناء الحياة الكريمة. ولا أرى الحاجة إلى الرد على مثل هذه الإدعاءات المجنونة.

سؤال: هنالك جهات و أطراف تسعى للنيل منكم والتشهير بكم وإظهاركم على انكم على خطأ وبأنكم ترتكبون الأخطاء وكذلك تسعى إلى إلصاق الكثير من التهم بكم. بماذا تربطون ذلك و كيف تردون عليهم؟
بولات جان: من الطبيعي جداً ان يختلف معنا أحدهم أو يعارض بعضاً من جوانبنا أو ينتقدنا ويقدم لنا آرائه ومقترحاته. نحنُ نحترم الاختلاف ونقدر النقد البناء ونقيّم عالياً كل الآراء والأفكار والطروحات وندرسها ونعطيها القيمة. بالطبع نحنُ لسنا معصومين عن الخطأ، فنحنُ نناضل ونحارب أكثر التنظيمات وحشية وتخلفاً في العالم، نحارب على عدة جبهات، ضد النظام و ضد القاعدة و ضد جهات شوفينية متطرفة طامعة في احتلال مناطقنا. كما إننا قوة نعتمد على قوانا الذاتية ونقدم التضحيات الكبيرة، كل هذا لا يعني بإننا لا نقع في الأخطاء. فالذي يعمل ويتحرك و يناضل كثيراً فمن الطبيعي جداً أن يخطأ ويتعثر بين الحين والآخر. لكن هذا لا يعني بأن يجعل من البعض الهجوم علينا والتشهير بنا ومحاربتنا في كل مكان كوظيفة لهم.
نعم هنالك جهات متواطئة مع القاعدة ومع المجموعات الإرهابية المتشددة الأخرى ومع الجهات الشوفينية تسعى للنيل من سمعتنا والتشهير بنا، هنالك جهات كردية متواطئة معهم تعمل بإمرة جهات معينة وتسعى إلى تشويه الانتصارات التي نحققها لأن انتصاراتنا قد افرغت العشرات من المشاريع و الحسابات والمصالح الحزبية والشخصية الضيقة.
نحنُ عاهدنا شعبنا بأننا سندافع عنه تحت كافة الظروف وفي كل الأحوال ولن نتراجع عن قرارنا هذا ولن نسمح أية جهة من التلاعب بمصير شعبنا والمتاجرة بقضيتنا وبيع دماء أبناء وبنات أمتنا. وكل محاولاتهم سيكون مصيرها الفشل والهزيمة.

سؤال: ما السبب وراء مهاجمة تل معروف؟
بولات جان: هاجموا تل معروف لعدة اسباب، أولها هو ضرب المدن والبلدات الكردية في محاولة منهم للوصول إلى مدينة تربيسبيه ومنها إلى الحدود التركية. ثانياً رفع الناحية المعنوية للإرهابيين الذين تلقوا ضربات أقصمت ظهورهم بشكل متتال في جزعة وخربة البنات وتل براك. ثالثاً القضاء على المقدسات الدينية الكردية وخطف القيادة الدينية من أيدي الكرد. وكذلك هنالك الكثير من الاسباب الأخرى.

سؤال: هذه المجموعات تدّعي بإنها ترفع راية الإسلام، ولكنها فجرت المساجد والمزارات وأحرقت البيوت، ما معنى هذه التصرفات؟
بولات جان: هؤلاء الإرهابيين لا علاقة لهم بالقيم الإنسانية ولا المقدسات الدينية. فلو كانوا يحملون ذرة من الإنسانية والإيمان لما كانوا سيفجرون المنابر ويهدمون المساجد ويحرقون الكتب الدينية ويدنسون حرمة البيوت الآمنة وسلب ونهب الأهالي. فلو كانوا على علاقة مع القيم الدينية لما كانوا سيحرقون الكتب والمصاحف الشريفة. هذه المجموعات الإرهابية ارتكبت جرائم فظيعة في تل معروف. لكن هذه هي ثقافة وأخلاق هؤلاء الإرهابيين المتوحشين، فالذي يقطع الرؤوس فلن يتردد في هدم المساجد والذي يبيح الرذائل فلن يتردد في حرق المصاحف الشريفة وهدم البيوت والقبور والمزارات الدينية.

سؤال: ما هو موقف المكون العربي من وحدات حماية الشعب في مقاطعة الجزيرة؟
بولات جان: ليس فقط في مقاطعة الجزيرة، بل هنالك علاقات جيدة في المقاطعات الثلاث مع كافة المكونات وخاصة العشائر العربية الأصيلة في المنطقة. الآلاف من العرب الهاربين من ظلم قوات النظام والمعارضة والقاعدة قد توجهوا نحو المناطق الكردية التي رحبت بهم وأمنت حمايتهم وقدمت لهم الدعم والمساعدة والعون. كما أن هنالك الكثير من العشائر العربية التي تشارك قوات ي ب ك في التصدي للمجموعات الإرهابية المرتزقة. لكن هذا لا يعني بأن كل العرب يرحبون بتحرر الكرد. فهنالك شوفينين و متطرفين وبعثيين لا يقبلون بالكرد ولا بأي مكون آخر. الشوفينين العرب منزعجين من تحرر الكرد و تطورهم وتقدمهم نحو إدارة أمورهم ومناطقهم، ينزعجون من المرور تحت الرايات الكردية والأعلام الوطنية، ينزعجون من إدارة الكرد والمكونات الأخرى للمؤسسات والدوائر. لذا فإن البعض من هؤلاء يساندون النظام ضد الكرد و البعض الآخر يساند المجموعات الاهاربية. لكن هذه الفئة قليلة جداً ولا تمتلك تلك القوة التي بإمكانها تحقيق شيء مهم على أرض الواقع ضدنا أو ضد المكونات الأخرى.

سؤال: هنالك تحركات تركية على الحدود مع غربي كردستان، ما سبب هذه التحركات وكيف تنظرون إلى مستقبلها أو تطوراتها؟
بولات جان: نعم هنالك تحركات للجيش التركي على حدود شمال كردستان مع غربي كردستان في الآونة الأخيرة. انها رسالة تركية إلى الشعب الكردي في غربي كردستان. كما أن مثل هذه التحركات تأتي دائما بالتزامن مع مخططات المجموعات الإرهابية المرتزقة ضد غربي كردستان. وندرك جيداً بإن إفشال هجمات المرتزقة الإرهابيين في الداخل يفشل مباشرة كافة التحركات والمخططات التركية على الحدود. نحنُ لا نريد التصادم مع أية قوة وأعلننا بأننا سنحمي مناطقنا ولن نهاجم أحد. وعلى تركيا أن تقبل الواقع الموجود في غربي كردستان والتعامل معها بواقعية وعقلانية بعيداً عن الخيالات العثمانية.

سؤال: ما هو ندائكم إلى الشعب الكردي في جنوب كردستان؟
بولات جان: شعبنا الكردي في جنوب كردستان تمكن وبعد تضحيات وصراع مرير وانتفاضات متكررة من الوصول إلى ما هم عليه الآن. نحنُ في غربي كردستان ساندنا كافة الثورات الكردستانية و تعاطفنا معها ودعمناها وحاربنا ضمن صفوفها. وليكن بعلم شعبنا في جنوب كردستان بأن ثورة روجافا هي ثورة كل كردستان، هي ثورة تحقيق الحلم الكبير، ثورة الكرامة والشرف الكردي. فنجاح ثورة روجافا يعتبر انتصارا ونجاحاً باهراً لجنوب كردستان وشمال وشرق كردستان. فشل هذه الثورة- لا سمح الله- ستكون له نتائج كارثية على الجنوب بشكلٍ مباشر. نحنُ نحارب لأجل كل كردستان، ونتمنى من الجميع أن يقدموا لنا الدعم و المساندة و القوة. كما نقول للشبان الذين يفكرون بالقدوم إلى سوريا أو الانضمام الى المجموعات المتطرفة بحجة الجهاد، نقول لهم: أيها الأخوة، قمة الجهاد هو بناء كردستان، هو محاربة أعداء الكرد و الكردستانيين، هو جلب الحرية والحقوق المشروعة لأبناء جلدتكم، اذا كنتم تودون الجهاد، فها هي كركوك محتلة، و ها هي خانقين و الموصل و سنجار محتلة، أذهبوا وحرروها وسيكون لكم الثواب والاجر العظيم. لا تلقوا بأنفسكم في التهلكة ولا تكونوا جنوداً مجانيين لأعداء الأمة الكردية وأعداء الدين و الحقوق المشروعة لأخوتكم.

أجرى الحوار الصحفي حجي عفريني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,110,228
- سوف تنتصرين
- شباط الألم
- حول الإدارة الذاتية
- صفات المناضل الثوري الديمقراطي
- انحراف السلك التدريسي عن مساره
- مختصر تاريخ حزب العمال الكردستاني
- مقاومة اللغة الكردية
- العلم الوطني الكردي؟!
- علم جمهورية مهاباد
- امرأتي الوطن
- نحنُ و -هم-
- لابد من تغيير هذا القدر
- ضرورات التحول الحزبي: التطابق بين القول و الفعل
- حرب جبال الزاب
- -الأدب روحي و أنا كيانها-
- سقوط تركيا في الثقب الأسود
- الأبجدية الكردية
- من أذن لكم بالفرح؟
- فن الخاطرة
- الكرة الكردية في الملعب التركي


المزيد.....




- نتنياهو بعد منع عضوتي الكونغرس: لن نسمح بزيارة من يريد إلغاء ...
- مهاجرون يلقون أنفسهم في البحر يأسا بعد رفض إيطاليا استقبالهم ...
- هونغ كونغ: مئات الآلاف يشاركون في مسيرات -سلمية- للتأكيد على ...
- شاهد: وزير البريكست يوقع وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد ال ...
- شاهد: وزير البريكست يوقع وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد ال ...
- الانتقال الدستوري بالسودان.. بين التأييد والانتقاد
- -الأمن القومي- بليبيا تتحدث عن -عمليات خطيرة- تقوم بها حكومة ...
- الرئيس العراقي: الانتصارات تحققت بفضل تضحيات كل صنوف مؤسساتن ...
- -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بقوات يمنية بقصف صاروخي في عسي ...
- بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - بولات جان - ثورة روج آفا هي ثورة كوردستانية