أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد علي عبد الجليل - نشأة الكون بين الخلق والتجلي والأزلية















المزيد.....

نشأة الكون بين الخلق والتجلي والأزلية


محمد علي عبد الجليل
الحوار المتمدن-العدد: 4382 - 2014 / 3 / 3 - 21:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قدَّمت الأساطيرُ والأديانُ والفلسفاتُ عدةَ نظريات لتفسير نشأة الكون، ومنها: نظرية "الخَـــلْق" (création) (التي تبنَّــــتْها الأديانُ الإبراهيمية، اليهودية والمسيحية والإسلام، المعروفة بتوجُّها النقلي لا العقلي والأسطوري لا العلمي)، ونظرية "التجلِّي" (manifestation) (التي تُـــفهَم أحياناً كمرادِف لنظرية "الصُّدور" ["الخُروج" أو "الانبثاق"] procession)، ونظرية "الفيض" (émanation) (خاصةً عند الفارابي وإخوان الصفا)، ونظرية "الواحدية" أو "الحلولية" ["الحلول"] ["الكل هو الله"] (panthéisme)، ونظرية "وحدة الوجود" ["الكل في الله"] (panenthéisme أو بترجمة أدق: unité de l’Ê-;-tre) (عند ابن عربي بصورة خاصة)، ونظرية "الأزلية" ["قِــدَم العالَم" أو "الدهرية"] (éternité).

ولكنْ يرى رونيه غينون René Guénon [عبد الواحد يحيى] (1886 – 1951) أنَّ فكرة التجلِّي لا تتعارض مع فكرة الخَـــلْق، بل إنَّ الفكرتين تعودان إلى مستويين مختلفين (راجِعْ: "لمحات حول الباطنية الإسلامية والطاوية"، باب "الخَلق والتجلِّي" [Aperçus sur l’ésotérisme islamique et le Taoïsme, chapitre « Création et manifestation »]، غاليمار، 1973، ص 88 - 101).

يشير "الخَـــلْق" إلى معنى "الإيجاد من العدم". ولكنَّ رصْد الواقع يشير للوهلة الأولى إلى استحالة خروج شيء من العدم. وبالتالي فإنَّ الواقع لا يُـــثبِت فكرةَ الخَلْق كإخراج من العدم بل فكرةَ الفيلسوف أناكساكوراس Anaxagore (500 ق. م. – 428 ق. م.) التي تقول بأنْ "لا شيء يولد ولا شيء يفنى ولكنَّ الأشياء الموجودة سلفاً تتركَّب مع بعضها ثم تنفصل عن بعضها من جديد"، هذه الفكرة التي تبنَّاها الكيميائيُّ الفرنسي أنطوان لافوازييه Antoine de Lavoisier (1743 – 1794) ("لا شيء يضيع ولا شيء يُخلَق، كلُّ شيء يتحوَّل"). بالمقابل، فإنَّ فكرة "الإيجاد من العدم" فكرة غامضة. وحتى مفهومُ "العدم" مفهومٌ ميتافيزيقي غيرُ واضح. ولكنَّ الاعتراض ليس على فكرة "الخَـــلْق" كـــ"ظهور تلقائي من العدم" ولا على فكرة "العدم" بحد ذاتها، بل اعتراضنا هو على فكرة "الإيجاد من العدم"، وتحديداً على فكرة "الإيجاد" ("الإخراج") التي تشير إلى وجوبِ وجودِ كائنٍ موجِـــدٍ يقوم بـــ"إخراج" الشيء من العدم، كائنٍ "إذا أرادَ شيئاً أنْ يقولَ له كُــنْ فيَكونُ" (سورة يس، 82). إذْ لا داعي من الناحية العِلْمية لوجود موجِد يحوِّل المادةَ من حال إلى حال أو يُخرِجها من العدم (فـتَـحوُّلُها أو خروجُها من العدم تلقائي) مثلما أنه لا داعي لوجود كائن يجعل ناتجَ جمْعِ اثنين زائد اثنين يساوي أربعة (المثال لستيفن هوكينغ).

إنَّ فكرة الخَلْق يَـــنتج عنها فكرةُ العبودية التي تسيطر من خلالها الأديانُ الإبراهيمية. ولكنَّ الإنسان الحاضر المنتبه (كالصوفي مثلاً) يتجاوز بوعيه مستوى الخَلْق ("الصوفي غير مخلوق لأنه معدوم"، كما ذكر العطَّارُ عن أبي الحسن الخرقاني). وكأنَّ فكرةَ الخَــلْق، كما يؤكد رونيه غينون، تعود إلى مستوى رؤية مختلف، ربما أدنى وأكثر مادية. فإذا غيَّرْنا زاويةَ الرؤية يتغيَّرُ المَـــشهدُ فلا نعود نرى خَــلْـــقاً بل تَـــجَـــلٍّ أو حُلولٌ أو دورةٌ أزليةٌ أو غير ذلك.

وبينما يرى الفيلسوفُ الحاخام موسى بن ميمون Moïse Maïmonide (1135/1138 – 1204)، في كتابه "دلالة الحائرين"، أنَّ نظريتَيْ الخَلْقِ والأزليةِ لا يمكن إثباتُـهما (راجِعْ: جورج هانسِل Georges Hansel [جامعة روان Rouen]، "خَــلْقُ العالَم وقِدَمُــه عند ابن ميمون" [« Création et éternité du monde selon Maïmonide »]، محاضرة في مركز إِدمون فليغ centre Edmond Fleg، http://ghansel.free.fr/creation.html)، تميل الفيزياءُ الحديثة بقوةٍ إلى نفي فكرة "الخَــلْق". إذْ يشير ستيفن هوكينغ Stephen Hawking (1942-)، على سبيل المثال، إلى أنَّ العِلم قادرٌ على تفسير الكون مِن دُونِ الحاجة إلى خالق وأنَّ قانونَ الجاذبية (الناتج عن "نظرية-إم" [نظريات الأوتار]) ونظريةَ الكَم يؤدِّيان إلى نشوء الأكوان تَلقائياً من العدم.

إنَّ فكرةَ أزليةِ المادة (قِدَم العالَم) التي كان مِن أنصارِها أرسطو وابنُ سينا وابنُ رشد ومعظَمُ الفلاسفة والفيزيائيين لا تتعارض مع فكرة وجود بداية لكوننا، أيْ لا تتعارض مع نظرية "الانفجار العظيم" ("البيغ بانغ") في علم الكون (الكوسمولوجيا). كلُّ ما في الأمر هو أنَّ المادة تتحوَّل من حال إلى حال وتختفي لتظهرَ من جديد. وما يسمَّى ببداية الكون أو بالانفجار العظيم قد يشير إلى مرحلة جديدة وحالة جديدة من المادة الأزلية تعطي كوناً جديداً ذا قوانينَ جديدة دُونَ الحاجةِ إلى افتراض وجود خالق؛ فالمادة موجودة وأزلية وفي تغير مستمر.

لقد ظهرَتْ فكرةُ "الخَـــلْـــق من العدم"، على ما يبدو، كانعكاس لفكرة التناسل والإنجاب والولادة، فعكسَتْ صورةَ الأب وسلطةَ الذَّكَـــر. إنَّ فكرةَ "الإله-الخالق" تنبثق على ما يبدو من فكرة "الأب-الوالد". وبالتالي تــمَّ إضفاءُ صفاتِ "الميكروكوسموس" (الكون الصغير، الإنسان في وجهه الذكوري) على "الماكروكوسموس" (الكون الكبير) ومِن ثَـــمَّ على الله الخالق-الصانع. فصورةُ "خالق الكون" ليست إلَّا تكبيراً وتوسيعاً وتعميماً لصورة "الأب-الوالد" لتشملَ كلَّ الوجود. كما أنَّ الخِـبرةَ اليوميةَ ورَصْــــدَ الظواهرِ الطبيعية دفعَــتا الإنسانَ إلى تبَـــنِّي فكرةِ السببية (العِـــلِّـــيَّة)، ثم إلى سَـحْـبِ هذه الفكرة على كلِّ شيء، فيقولُ الإنسانُ: "بما أنَّ لكلِّ شيءٍ مُـــسبِّــباً مهما كان هذا الشيءُ صغيراً فحَرِيٌّ بهذا الكون الكبير العظيم المنظَّم أنْ يكونَ له مسبِّب". ولمَّا أرادَ الإنسانُ أنْ يبحثَ عن مسبِّب لهذا الكون فكان من الطبيعي أنْ يَــخلقَ تصوُّرَه أو تصوُّراتِه عن هذه المسبِّب انطلاقاً من خبرته اليومية، فكانت الصورةُ النفسيةُ والدينيةُ والفكريةُ لهذا المسبِّب انعكاساً لصفات الإنسان نفسِه ولصفاتِ عناصرَ من بيئته. وبذلك كان اللهُ الخالقُ-الصانعُ، كصورةٍ ذهنيةٍ، ابنَ الإنسان وابنَ بيئته. ولكنْ لم يُــطَــبِّــقِ الإنسانُ مبدأَ السببية هذا على الله مسبِّب الكون معتبراً إياه المسبِّبَ الأول حتى لا يَدخلَ في فكرةِ لانهائيةِ المسبِّبات ربما لأنَّ اللانهاية فكرةٌ تفوق التصوُّرَ أو ربما لأنها غيرُ مريحةٍ ومشوِّشةٌ للإنسان ككائن متعيِّن متحدِّد بزمانٍ ومكان فيبحث عن جواب محدَّد وعن صورةٍ متعيِّنة لإلهٍ-مسبِّبٍ يَـــسنُـــد إليها ظَـــهرَه. عِلماً أنَّ الفيزياء الحديثة قالت هي الأخرى بمسبِّب للكون وهذا المسبِّبُ يتمثَّلُ في قانون الجاذبية ونظرية الكَم.

ولكنَّ الميثولوجيا الهندوسيةَ والثيوصوفيا اللَّتَينِ تَـــقْـــبلان فكرةَ الخَـــلق كظهورٍ جديد للمادة الأزلية توضحانِ هذه الفكرةَ على مستوى الكون، مُـــشيرتَـــينِ إلى عَصرَينِ كوسمولوجِـــيَّــينِ [كَـــونـيَّـــينِ]: (1)-المَــــنْــــفَــــنْــــتَــــرَى [المَـنْـــوَنْـتَــــرَى] Manvantara [فترة التجلِّي الكوني أو نهار براهما] (الذي قد يساوي أكثرَ من ثلاثمِئة مليون سنة)، (2)-والبْــــرَلَـــيَى [الاِبْــرَلَــيَى] Pralaya [فترة الراحة الكونية أو الانحلال أو الفناء الكوني أو ليل براهما] (الذي قد يساوي أكثر من أربعة مليارات سنة). حيثُ يُشكِّـــل كونُنا الحاليُّ أحدَ نهاراتِ براهما الدورية، أيْ منفنترى واحد كان قد سبَـــقَـــه ليلٌ براهمي (ابْـــرَلَيَى) وسوف يَلِيه ابْـــرَلَيَى آخر، وهكذا ضمن دَورة أزلية. أي أنَّ المادةَ والأكوانَ تَظهَر وتختفي تَــلقائياً كَوَمَضانٍ أو تلألؤٍ أزلي لا أولَ له ولا آخر. فبعدَ راحةٍ كونية، بدأ (أو ظَهَرَ) كونُنا هذا بانفجار هائل من نقطة ثم أخذَ يتمدَّد حتى يتلاشى ثم سيموت لتبدأَ فترةُ فناء كوني جديدة سوف يليها كونٌ جديد بقوانينَ جديدةٍ وهكذا إلى ما لا نهاية.

وما براهما الخالقُ-الصانعُ إلَّا رمزٌ لعمليةِ التلألؤِ التلقائي الأزلي للمادة، عمليةِ الظهور والاختفاء الدوريةِ الأزلية. لكنَّ الأديان الإبراهيمية (السامِيَّة) لم تأخذْ بعين الاعتبار المراحل التي سبقَتْ كونَنا ولم تطرحِ السؤالَ جدِّياً عمَّا إذا كان هناك شيءٌ أو لاشيءٌ قبل كونِنا. فاقتطعَتْ كونَـــنا الذي هو حلقةٌ من سلسلة لانهائية اقتطعتْه مِن الأزليةِ ونظرَتْ إليه كوحدة منفصلة مستقلة متكاملة. ولذلك افترضَتْ وجودَ صانعٍ حقيقي له، كنملةٍ ترى سقوطَ ورقةِ شجرٍ على الأرض باعتبارها حدثاً مستقلاً وكوناً منفصلاً دُونَ أنْ تنظرَ إلى تاريخ الشجرة ولا إلى تعاقُــبِ الفصول فتضطرُّ إلى افتراض وجود كائن رماها مِنْ عَـــلُ. فمِنَ الطبيعيِّ للمؤمن بالأديان الذي اتَّخذَ زاويةَ نظرِ النملة ووعيَها أنْ يتشبَّثَ بفكرة الخالق. يبدو أنَّ الأديان حاولَـتْ وَصْفَ مرحلةٍ واحدة فقط من مراحل الوجود المادي الأزلي وهي مرحلة المَــــنْــــفَــــنْــــتَــــرَى الحالية، لا بل وصفَتْ جزءاً قصيراً منها وبطريقة الأمثال والقصص والأساطير.

أمَّا على مستوى الذَّرَّة فإنَّ فيزياء الكَـــمِّ تؤيِّد فكرةَ ظهور جُسيم من العدم دُونَ الاضطرارِ إلى افتراضِ وجودِ كائنٍ خفيٍّ يقوم بعملية خَلق هذا الجُسيم. فمبدأ الريبة (اللايقين) الذي صاغَه الفيزيائيُّ الألماني فرنر هايزنبرغ Werner Heisenberg (1901 – 1976) يؤكِّد إمكانيةَ خروجِ فوتون من لاشيءٍ بصورة مفاجئة واختفائِه بعدَ ذلك بسرعة كبيرة، على غِرار "خروج" الكون من لاشيء و"عودته" إلى لاشيء، إنْ صحَّ التعبير. فالحركةُ أو التلألؤُ الدَّوريُّ السريع والقصير المتمثِّــلُ في ظهور الفوتون واختفائه يُـحاكي على ما يبدو التلألؤَ الدَّوريَّ البطيءَ والطويلَ المتمثِّلَ في ظهور الكون وفنائه. فـقانونُ التماثل أو التوافق يشير إلى أنه "كما في السماء كذلك على الأرض" [الصلاة الرَّبِّـــيَّــة]، و"كما في الأعلى كذلك في الأدنى" (“As above, so below”)، وبالتالي، كما في الكون كذلك في الذَّرَّةِ. (راجِعْ: ثيودور روجاك Theodore Roszak، "صوت الأرض: استكشاف الأنا الإيكولوجي"، مجلة معابر، بترجمة معين رومية، http://www.maaber.org/tenth_issue/deep_ecology_1a.htm. راجع أيضاً: فيليكس إيشباخر Felix Aishekhar، "الفِراسة وقوة الحدس"، تعريب: كامل محمد إسماعيل، 2004، ص 213).

وإذْ يتَّجه العِلمُ بقوةٍ إلى طرد الخالق من الكون من خلال البراهين العلمية، تُصِــرُّ الأديانُ على التعلُّق برباط حذاء الإله المطرود متسلِّحةً بأساطيرها وحكاياتها في مواجهة براهين العِلم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القرآن وتحجُّر اللغة
- الإسلام والعقل
- بطلان الدعوة الدينية
- دور محمد في تأليف القرآن
- كيف نقرأ قصص الأنبياء؟
- في مفهوم الاتِّباع
- لنفكِّر في هذه الكلمات
- عقيدة الوحش المجنَّح
- كيف يحجب القرآن الرؤية؟
- المعنى الكوني للإسلام
- ما المقصود بالعلم في القرآن؟
- وأرسلَ لي...
- كيف ينبغي فهم القرآن؟
- تعقيب على مقال -بعض الآثار السلبية للقرآن-
- بعض الآثار السلبية للقرآن على حياة المسلمين
- لماذا نقد القرآن؟
- الألفاظ الأعجمية في القرآن ودلالتها والتحدِّي ومعناه
- قِطة شرودنغر وقسورة القرآن
- القرآن العربي نص مترجَم إلى العربية
- وظيفة القرآن


المزيد.....




- القمة الإسلامية والمستنقع السوري بالصحافة البريطانية
- قرقاش: شراكتنا مع السعودية وجودية ومبدأية وأمانا فرصة باليمن ...
- في الديلي تليغراف: ثلث أسلحة تنظيم الدولة الإسلامية مصنعة في ...
- قرقاش: حزب الإصلاح اليمني أعلن فك ارتباطه بـ-الإخوان-
- رئيس جامعة القاهرة: لن نحاسب الإخوان على النوايا
- بيان: الدولة الإسلامية تهدد أمريكا بعد قرار القدس
- نيتنياهو: إعلان القمة الإسلامية غير مقنع
- #القمة_الإسلامية: من حضر ومن لم يحضر؟
- حركة المقاومة الإسلامية
- نص إعلان إسطنبول الصادر عن القمة الإسلامية حول القدس


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد علي عبد الجليل - نشأة الكون بين الخلق والتجلي والأزلية