أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشعب المصرى















المزيد.....

الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشعب المصرى


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4362 - 2014 / 2 / 11 - 23:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وثيقة ضد الدكتاتورية
جاك عطالله -
انا هنا لاناقش حمى تأليه السيسى ولاناقش الاتفاق على وثيقة شعبية مصرية ضد التغول والدكتاتورية

وانا هنا اعلن اننى احب السيسى واقدر الدور الشجاع الذى قام به في اخراج الاخوان من السلطة والضرب على هيكلهم العظمى الذى لم ينكسر بعد بسبب عدم الحزم وعدم التخطيط المسبق للمواجهه مع الاخوان وفرعهم السلفى
وخصوصا ببقاء فرعهم السلفيين في الحكم في الجيش والشرطة ووزارة الببلاوى والرئاسة و في المساجد والشارع عموما وفى الاعلام أيضا

ولا اريد من هذا المقال شيئا سوى تنبيه الشعب للمزالق الخطيرة من الاندفاع العاطفى واتوقع المتاعب لانى اسبح ضد التيار و قد تعرضت لمحاربات ضخمة لمجرد اننى اعترضت على الدستور المعيب الذى طبل ورقص له الجميع على عيوبه و احتوائه على المادة الثانية الحاكمة على كل المواد والعقول بما فيها الاقباط المخدوعين في انهم سيحلبوا عسلا ولبنا من النملة يوما ما و تناسوا تاريخ 1430 عاما من المهانة والاذلال و الاستئصال العقيدى والثقافى والسياسى والاقتصادي أيضا

والله باضت لك في القفص يا سيسى وبتلعبها صح

ولا اعتقد انك بعيد عما يحدث من تاليه ومسح للعقول المصرية بالتخطيط و التحريض والتنفيذ عن طريق أجهزة الدولة المصرية وقواها المسيطرة من امن دكتاتورى رهيب واعلام موجه الى درجة السماجة وخالت على شعب لم تخل عليه مافعله مبارك ومرسى وقام بثورتين ضدهم ارسلتهم للسجون والمعتقلات

اننى استعجب كيف استطعت ان تسيطر على هذا الشعب الفرعونى بهذه السهولة والبساطة كأنك واحد معجون بمية عفاريت واحييك عموما على ذكاء استخدامك لاجهزتك بطريقة ناعمة وذكية فعلا تمنحك السلطة على طبق من ذهب بدون اى متاعب لا حاضرة ولا مستقبله من وجهه نظرك الشخصية التي اعترض عليها وساشرحها بهذا المقال

كل معارضيك شبه اختفوا واللى لسه قاعد بيفلفص و ها يطلع الروح أبو الفتوح اغمى عليه من الخضة و صباحى اترشح من باب يا صابت يا اتنين عور وغالبا ها تبقى اتنين عمى وسامى عنان اتلطخ بالسواد والافساد والقتل والعمالة من قبل ما يبتدى وباسم يوسف اتذل واخد عقوبة حبس منزلى تلات شهور وخسائر مالية و سب علنى له من أصناف مستأجرة بواسطة الامن المصرى ليؤثر السلامة ويتدجن من قرصة الودن ولو عملها بعد كده يبقى يارحمان يارحيم روحوا اقروا الفاتحة على روحه

انا لسه شايف فيدبيو بتاع الشيخ الهلالى أستاذ الفقه بجامعه الازهر و مساعد شيخ الازهر اللى بيشبه سيدنا السيسى بموسى وهارون

وقبله المفتى وناس من الدعاة منهم الشيخ مظهر شاهين واساتذة جامعه كباتر وقادة أحزاب ومفكرين وقضاة وعمر موسى و فنانات وستات بيبخوا سموم في عقل المصرى الغلبان و بيحاولوا يظهروا ان السيسى بيده عصا سحرية و ها يمسك التراب يعمله دهب و ها يخللى مصر احسن من أمريكا ويمكن يحاربها و يوحد مصر وامريكا ويحكمهم من القاهرة - اخر خبل واخر هبل بصراحة

انا باكرر انى باحب السيسى لكن التأليه والطبل ها يضره هو شخصيا لما الشعب يعرف انه عايش بدولة مفلسه فعلا و اقتصادها اتدفن من تلات سنوات و عايشين عالة على غيرنا اللى ها يزهقوا قريب من دفع المليارات
والمية بح لان سد النهضة ها ينشف مجرى النيل فالزراعة بح - سياحة بح - امن مفيش - جيش مسيطر على كل البلد

والله الناس اللى بتطبل وتزمر دى في السياسة والأحزاب والاعلام لازم تتحاكم اول ناس بتهمة افساد الذوق العام و الفعل الفاضح بالاعلام -

بكرة كل اللى بيطبل ويزمر ويرقص دلوقت يندم ساعة ما يفيدش الندم

لما يؤله شعب المسئولين ويرسلوهم و ينيبوهم اى يخلوهم رسل وانبيا يبقى بيدوهم وصفة شيطانية يسرقوا وينهبوا من غير حساب و يصعبوا على الناس اللى بتفهم و الوطنية واللى عاوزة مصلحة البلد انهم يحاسبوهم ويحطوهم جنب مبارك ومرسى فى السجن ان افتروا -مانفذوش اى وعود

اصحوا يا شعب واعدموا رجال الاعلام ذوى الذمة الخربانة-

مفيش تطبيل لحد-

اللى ييجى ريس يبقى خدام للشعب يمشى ع العجين ما يلخبطوش بامر الناس وان ما عجبهمش يدوله شلوت قانونى بره الكرسى ويتحاكم ان كان حرامى او مستغل

و دا العقد الاجتماعى ووثيقة التامين ضد الدكتاتورية والاستعباد والفساد

السيسى راجل وطنى لكن محكوم بموافقة أمريكا وأوروبا وإسرائيل علشان يمسك

واهو باكد عليها لايمكن ييجى ويعمل حاجة ان ما اخدش ختم أوباما واشتون ونتنياهو وناقشوا معه تفاصيل التفاصيل وادق شئون القرار الوطنى المصرى

وسيبكم من أوهام استقلال القرار الوطنى كلام في الهجص وتمثيليات خايبة على الغلابة

انا باحب السيسى لكن باحب مصر اكثر ولازم الشعب يخللى عنده نصاحة ويمسك الريموت بايده وما يخليش لا السيسى ولا غيره ياخده بحيله ولا تأليه ولا طبل وتزمير يقف وراه امن الدولة والجيش والشرطة والاعلام الرخيص

السيسى علشان ييجى لازم الشعب ياخد عليه شروط واضحة

تخليه عن الجيش تماما بوصفه مدنى يبقى القائد الأعلى فقط ويحاول انهاء سيطرة الجيش على السياسة والاقتصاد لصالح الدولة المدنية وتحويله لجيش محترف بنص هذا العدد في دولة مدنية تماما تحترم حقوق الانسان حسب المعايير الدولية المقبولة
الشرط التانى هو تحييد المادة التانية بتطبيقها على الراغب من المسلمين فقط بظل نظام قضائى مزدوج يحمل بطياته محاكم تمييز قبطيية مسلمة مشتركة بالقضايا التي تخص العلاقة بينهما وهى العلاقة الملتبسة منذ 1430 سنة

ثالثا القضاء على الإرهاب بطريقة فعالة بتكوين وزارة حرب لمدة ستة شهور و العزل السياسى للإخوان والسلفيين لمدة عشر سنوات بحكم قضائى بات

يكفى تطبيل وتزمير ورقص واسترحام وكمل جميلك واركبنا -

رئاسة مصر شرف لمن يحصل عليها بطريقة ديموقراطية شريفة ويجب ان يبقى الشعب كرامته في يده ويحاكم اى احد يترجى اى شخص مهما كانت افعاله لمصر ان ييجى ويحكمه

دى مسخرة لا ارضاها لمصر بلد الحضارة والتحضر التي افقدها الإسلاميين والعسكريين كرامتها بشتى المجالات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,366,447
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط
- رسالة مفتوحة لشعب مصر المسيحى داخل وفى الشتات وللكنيسة قبل ا ...
- قبل الفاس ما تقع فى الراس- الدستور والاقباط
- وزارة حرب برئاستك ياسيسى لاستئصال الارهاب من جذوره - مستنى ا ...
- جبتك يا بولا تعين القبطى الغلبان غرقته وبتفتخر كمان؟؟؟؟
- العسكر و الشياطين الاسلاميين و الدستور ابو ذقن وجلابية
- حكومة حرب برئاسة السيسى و انهاء شهر العسل مع السلفيين -حل جذ ...
- رسالة مفتوحة لكل الاقباط داخل وخارج وللمجتمع الدولى بمناسبة ...
- السيسى رئيسا للوزراء لا رئيس جمهورية ولا وزير دفاع لصالح الش ...
- خطة مارشال عصرية لانقاذ الشرق الاوسط وقاطرته مصر
- ياسر البرهامى وحزب النور والنائب العام طز فى مرجعياتكم وبلاغ ...
- انهيار الاسلام قادم سريعا ان لم نفصل نهائيا بين الدين والدول ...
- حل الجماعة وبنى سلف هو اقامة امارة سجن العقرب
- قطع رأس الاخطبوط واذرعته وسلاح الخروج الامن
- الغاء المادة الثانية من دستور مصر واجب دينى وقومى اسلامى
- دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران
- وطنية الاقباط و مراوغة الثعالب
- انذار نهائى من المصريين للفريق السيسى
- الاخوان سيحكمونا بخدعة رفع المصاحف بموافقة السيسى و حكومته ! ...


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشعب المصرى