أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حسني كباش - السلطة تفسد الأفضل - ميخائيل باكونين - ترجمة














المزيد.....

السلطة تفسد الأفضل - ميخائيل باكونين - ترجمة


حسني كباش

الحوار المتمدن-العدد: 4349 - 2014 / 1 / 29 - 21:12
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ليست الدولة إلا استغلال و هيمنة منظمة و مقننة , و نحن علينا السعي للاحتجاج عليها باعتبارها تنتج حكم الجموع بواسطة القلة , باعتبارهم أكثر ذكاءا أو باعتبارهم منتخبين أو لأي سبب كان , في أي دولة مثالية , وجدت عن طريق العقد الحر .
لنفترض بأن الحكومة تقتصر على أفضل المواطنين . في البدء هؤولاء المواطنون سيكون لهم امتيازاتهم ليس لأن هذا حقهم و لكن لأن هذا هو الواقع . انتخبوا من الناس لأنهم الأذكى , الأكثر حكمة , الأكثر شجاعة و إخلاص . اختيروا من عامة المواطنين الذين يفترض بأنهم متساوون جميعا , هم ليسوا بعد فئة طبقية , لكن مجموعة من الناس يتميزون بطبيعتهم و لذلك انتخبهم الناس . و من المهم أن عددهم محدود في جميع الأزمان و البلدان وهبوا امتيازات ملحوظة جدا ليحكموا بشكل تلقائي عدد غير محدود من أبناء وطن ما , التجربة تعلمنا بأنهم قليلون جدا ليكونوا تحت طائلة الخيار السيء , و الناس سيبقوا مجبرين على اختيار قادتهم منهم .
هنا نحن أمام مجتمع مقسوم إلى فئتين , إذا ليس بعد طبقتين , حيث الأولى تتألف من أغلبية المواطنين تختار بحرية قياداتها المنتخبة , و الثانية مؤلفة من قلة ذوي الطبائع المميزة , التي يتم قبولها من الناس , و اختيرت منهم لتحكمهم . بالاعتماد على الاختيار الشعبي هم مميزون عن عامة المواطنين فقط بالامتيازات التي جعلتهم يختاروهم و هم بطبيعتهم الأكثر إخلاصا و نفعا من الجميع . هم لم يحصلو بعد على أي امتياز أو حقوق معينة ما عدى ممارسة , بقدر ما يريد الشعب , الوظائف التي كانوا قد اختيروا لتنفيذها . و فيما بعد , و لما تبقى من حياتهم , بسبب حالة و سبب وجودهم , لا يفصلون أبدا أنفسهم عن الآخرين , لذلك هم نوعية ممتازة تستمر بالحكم على الجميع . هل تستطيع هذه المساواة الاستمرار ؟ نحن نستطيع أن نجزم بأنه لا يمكن و لا يوجد شيء أسهل من إثبات ذلك .
لا يوجد شيء أخطر على أخلاق الإنسان من هبة القيادة . أفضل إنسان و أكثر الناس ذكاء , نقاء , و سخاء سيفسد إذا أصبح ذو سلطة . إثنين من المشاعر الكامنة في القوة لا تفشل لإنتاج ذا النوع من الإحباط ألا و هما احتقار الجموع و المغالات بتقدير مزاياهم
(( الجموع )) يستطيع أن يقول الإنسان في نفسه (( يعرفون بأنهم غير قادرين على حكم أنفسهم , و لذلك اختاروني كقائد . بهذه الحقيقة أعلنوا عن ضعف قدرتهم و عن قدراتي الخارقة . من خلال هذه الجماهير من الناس ستسصعب إيجاد من يضاهيني , أنا الوحيد القادر على إدارة شؤون العامة . الناس بحاجتي , هم غير قادرين على الحياة بدوني , و لكنني و بعكس ذلك أستطيع الحصول على جميع الحقوق لنفسي , هم عليهم إطاعتي في سبيل أمنهم و بالتنازل للانصياع لهم أكون أؤدي الدور بشكل جيد ))
ألا يوجد في كل هذا ما يجعل الإنسان يفقد عقله و قلبه , و يصبح مجنونا بفخر ؟ إنها السلطة و هبة القيادة لأذكى و أفضل الناس مصدر للانحراف الفكري و الأخلاقي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,149,323
- ماذا نقصد بتحرير فلسطين كاملة
- رسالة إلى أناركيو سورية 2
- رسالة إلى أناركيو سورية
- المتمردة
- عزيزي مناهض الامبريالية 3
- الثورة العارية
- من المشرق العربي إلى الغرب الأوروبي مصير ثوري واحد
- عزيزي مناهض الامبريالية 2
- عزيزي مناهض الامبريالية
- اهرب يا سيسي
- من يكون قاتلي
- شكرا قطر
- إهداء إلى أبطال أزواد - خاطرة
- سقوط الامبراطوريات
- سيحدث انشاء الشعب - خاطرة
- استالين : من الصهيونية إلى مناهضة السامية
- رسالة إلى يوسف الحسيني
- اليمين و يمين اليمين في عودة اليهود المصريين
- الدين و الحياة
- رحمك الله يا داروين


المزيد.....




- الاحتلال هدم أكثر من 170 ألف مسكن واقتلع 3 ملايين شجرة منذ ي ...
- تونس: هل نحن متساوون أمام الكرونا؟
- جامعة الفلاحة: تطالب بالاهتمام بالأوضاع الهشة للعمال الزراعي ...
- بيان الحزب الشيوعي العراقي : محنة الكادحين والفقراء في زمن ا ...
- حزب التجمع ينعي نائب السويس فاروق متولي :خاض معارك ضد الإرها ...
- ذكرى يوم الأرض: دعوات لإحياء المناسبة بفعاليات رقمية
- البرعي وقناوي والعوضي وخالد علي ينتقدون بيان عطيه: مطالبتكم ...
- رأس المال: الفصل الحادي عشر (44)
- شقيق عبد الناصر إسماعيل: لم تعد لي أمنية في ظل هذا الوجع سوى ...
- الجامعة العربية: «يوم الأرض» سيبقى ذكرى خالدة في تاريخ الشعب ...


المزيد.....

- سيكولوجيا شخصية التحقيق الذاتي في أعمال أبراهام ماسلو / مالك ابوعليا
- في الإشتراكية العلمية، الدولة المدنية، المجتمعات الإنتقالية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- القطاع العام، والقطاع الخاص: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- هل الماركسية لا زالت حاضرة في عصرنا؟ / محمد الحنفي
- أوغست كونت ومنشأ السوسيولوجيا الوضعية / مالك ابوعليا
- كتاب: النموذج السوفييتي لعملية الانتقال إلى الإشتراكية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الحزب الشيوعي وُلد ليبقي / الحزب الشيوعي السوداني
- المانيفيستو الشيوعي اليوم / فؤاد النمري
- واقع اليسار في المغرب اليوم / عبدالله الحريف
- الأشكال البديلة للإشتراكية الماركسية / ناصر محسن المعاضيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حسني كباش - السلطة تفسد الأفضل - ميخائيل باكونين - ترجمة