أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ايها القائد .. أثمة للصبر رجاء














المزيد.....

ايها القائد .. أثمة للصبر رجاء


محمد علي مزهر شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 4344 - 2014 / 1 / 24 - 13:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ماذا بعد ، أثمة للصبر بقاء ؟ هل الخوف من اراقة الدماء ؟ أنقدم القرابين في ملمح وبصيص أمل للصلح ، انه منال بعيد لم يؤسس في نفوس باغية ، ولن يلين عاصيهم ، ولم يؤؤب باغيهم . انهم مخلب وناب ووحوش غاب ،إستأنسوا بالغيلة ، ولا تمضي فيهم للسلام وسيلة . انهم مفتونون برائحة الدماء المسفوح والجسد الممزق والاشلاء الممزقه ، وحين تسلية يلعبون بالرؤوس بين الاقدام ليسجلوا حالة فريدة لم تألفها الوحوش وعند شهية أكل يمضغون القلوب التي لازالت تنبض . ماذا بعد هذا الانتظار ، وما للحكومة بعد هذا سبيل الى الاعذار .
لقد أعذرت حتى ظن الاخر انه انهيار وخوار ، وما للصبر من منفذ ، حتى اوردت ألسنتهم انه جبن وهوان . اعتدوا على جندك وقطعوا نحورهم ، وسلكوا الطريق لصوص ارواح لوادعين امنيين وهم في اياب . بغتة مرة لسالك طريق في وطن ، وعلى ارض دون ان يحتسب ان هناك زناة اختبؤ في مغارة او مفازة . فثلة تهاجم جندي او شرطي او عابر سبيل امن ، او انهم يستجيرون بمفرزة طبية فليبوا بكل ايثار، صاحب نخوة استجارة ، واذ به كمين لعزل لبوا الاستجارة فيذبحوا . أهذا التأني هو حلم وطول اناة ، ام قراءة النتائج التي لا تحمد عقباها ؟ ان الانتظار يولد السأم في فريقك ، وربما يكون عونا لعدوك وان كنت تنتظر سيد الاحكام الصلح ان ناجزا ، فهؤلاء بينهم وبين الصلح بون شاسع ، فهم ليسوا من الشجاعة حتى يحسب لهم الاخر حساب النتائج ، وهم ليسوا اصحاب قضية ممكن ان تفك ازمتها عقول ادركت ان الحوار سبيل لحل الازمات ، وهم فئران لم يجتمعوا الا بعد ان شهدوا خلو الديار فاستأسدوا ، وهم شتات من اصقاع تقيأتهم اوطانهم فوجودوا الملاذ والحضن الدافيء ، وهم من اراذل قومهم ممسوخين ليجدوا لهم مكانا في الفراغ . جل حضورهم في الازمات ، تشتريهم ضمائر حاقدة مضطربه ، سر بقائها خلق ازمه ، وتفيت امه ، وتمزيق لحمه ، هناك في خزائن ال سعود يكمن الشيطان واله الحرب .
يا سيدي نعم الحرب اخر الحلول ، حين تعجز المقدمات لاطفاء اوارها ونزع فتيلها ، وحين يكون الحوار ينحسر الى الزاوية الضيقه ، وتبوح السريرة بانها ليس في اياب الى جادة الحق ، وتجعجع البنادق ، وتلتحق صفوف الشراذم ،غايتهم لعل في هذه النازلة موطيء قدم ، بعد ان كنست في مواطن اخرى ، وتفتت في اماكن ظنت انها امتلكت الزرع والحرث ، وفرضت على عباد الله ، الموت وهتك الاعراض وقطع النحور ، لم يسلم من شفرة مديتهم حتى الرضيع . فاي وسيلة للتهدئة معهم الا ازيادهم قوة ، واي صبر الا هوان ، واي غطاء تحت عنوان الرحمة بالابرياء الا مظلة هي سر بقائهم تحت ذريعة الدرع البشري، واي بديل لقاتلهم ليس بحميل . واي داعم صحى ضميره ، ونقت بصيرته ، وادركت الحقيقة سريرته ، اجعله جنبك وتحت امرتك وتقدم واياه الى حيث اطفاء نائرة وفتنة ، فلا احد يقاتل بديلا عن احد اما مأجورا كالداعشين او من يريد ارجاع السلطة ، او موتورا ممن داسوا كرامته واغتصبوا عرضه وارضه، وبين هذا وذاك يكون الخيار بان يكون تحت جناحك والسؤال باي حجة يتفق الطرفان ان الجيش ليكن بمنأى وخارج الازمة . اذن اين وحدة الهدف حين يكون الجيش خارج اسوار وطيسها ؟ وما افرز لنا قتال عزلت فيه قواتنا من نتائج والايام تمضي ، الا اصطياد انفار؟ .
الواجهة هي الفلوجة وفيها اسسوا لتواجدهم حصون ، وامتدت لهم من السلاح جسور ، وطار في الاجواء الى امريكا ، من ارتبط بهم كديدن او من كشف من توجهه المستور ، وهم يتربعون على دسة السلطه ، بكل ما اوتي انسان من ازدواجية ، السلطة في غنيمته عقيمه ولكنها شرط ان تحتجز عن الغير . اذن هي داعش لتحيي دولة البعث . انهم يتامى الطاغية الملثمون ، مهما اختلفت التسميات واليافطات ، الرئة الطائفية استوعبتهم جميعا ، وبندر القائد الضرورة ، والجلباب القصير سيتغير الى بدلة الرفاق الزيتوني ، ربما ستبقى اللحى اكراما لكاتب القران بالدم في عهد صدام الذي سيكتبه هذه المرة لبندر، بدماء جندك .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,939,675
- قبلك ... بترايوس أغرى وأشترى
- هل انتهت الصحافة الورقية ؟
- تداعيات .... في لجة الفوران
- اطلقوا سراح العلواني ... انه في حصانة
- العلواني ... حان وقت القطاف
- أسود التبريرات .. ونعامات المواقف
- فتوى مناخرة ... مبررة ام مقرره
- السعلوه .... حصدت الجوائز والاعجاب
- أزيحوا المالكي ... ايها الخارقون
- ابا الحسن اليك ما بلغوا .. فتنصبوا وناصبوا


المزيد.....




- تركيا: توقيف إماراتيين بشبهة التجسس والشرطة تحقق في علاقتهما ...
- المغرب: قطعان ماعز وأبقار وخرفان تجتاح ضواحي القنيطرة
- حشود الجزائريين في شوارع المدن الكبرى للجمعة التاسعة للمطالب ...
- فيديو -مفاجآت- رئيس جامعة القاهرة يثير ضجة.. والبرادعي: صرح ...
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- شاهد: استعدادات في بانكوك لحفل تنصيب الملك فاجيرالونغكورن
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- هل تعاني من التوتر?؟ علامات يجب أن تأخذها على محمل الجد


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ايها القائد .. أثمة للصبر رجاء